أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
3505 23776

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-26-2009, 03:45 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
Exclamation عدم صحة قصة : ( عَدَلت فأمِنْت فنِمْت يا عمر ) !

جاء في كتاب " الوطنية " الذي يدرّس في الصف الخامس الابتدائي في السعودية الرواية التالية :

(عَدَلت فأمِنْت فنِمْت يا عمر)
أرسل ملك الفرس رسولا إلى عمربن الخطاب رضي الله عنه فلما دخل المدينة سأل أهلها :
أين ملككم؟
فأجابوه:ليس لدينا ملك بل لنا أمير.
وقد ذهب إلى ظاهر المدينة .
فذهب الرسول في طلب عمر رضي الله عنه فرآه نائما في الشمس على الأرض فوق الرمل
وقد وضع عصاه كالوسادة والعرق يتصبب من جبينه .
فلما رآه على هذه الحالة وقع الخشوع في قلبه وقال :
رجل تهابه جميع الملوك وتكون هذه حاله!!
ولكنك عَدَلت فأمِنْت فنِمْت ياعمر ..
وقد أسلم رسول ملك الفرس بعد ذلك...

عثرتُ على ما يشبه القصة، وفي ظنّي أن هذه الرواية صيغت بأسلوب أدبي وليست موافقة لنص الرواية، ونص الرواية هو :

لما جيء بالهرمزان ملك خوزستان أسيراً إلى عمر رضي الله عنه، لم يزل الموكّل به يقتفي أثر عمر حتى وجده بالمسجد نائماً متوسّداًَ درّته، فلمّا رآه الهرمزان قال : هذا هو الملك ؟ قيل : نعم . فقال له : عدلت فأمنت فنمت، والله إني قد خدمتُ أربعة من ملوك الأكاسرة أصحاب التيجان فما هبتُ أحداً منهم هيبتي لصاحب هذه الدرّة .

ذكر هذه الرواية - فيما وقفتُ عليه - الزمخشري ( ت 538 هـ ) في " ربيع الأبرار "، وابن حمدون ( ت 608 هـ ) في " التذكرة الحمدونية "، والنويري ( ت 733 هـ ) في " نهاية الأرب في فنون الأدب " .

فلا عبرة بهذه الرواية لأنه لا إسناد لها فيما وقفتُ عليه، وقد روي مجيء الهرمزان أسيراً في السنة السابعة عشرة إلى عمر رضي الله عنه ومحاورتهما في العديد من كتب التاريخ مثل تاريخ الطبري وتاريخ ابن الأثير وتاريخ الإسلام للذهبي والبداية والنهاية لابن كثير ، ولم يذكروا هذه الرواية ، فإن لم تَرِد بإسنادٍ فهي ممّا لا أصل لها .


وروى الواقدي في فتوح الشام ( 1/ 54 / ط . دار العلم للجميع ) ما يشبه تلك القصة فقال :


ولقد بلغني أن هرقل لما بلغه أن عمر بن الخطاب قد ولي الأمر من بعد أبي بكر الصديق رضي الله عنه جمع الملوك والبطارقة وأرباب دولته وقام فيهم خطيباً على منبر قد نصب له في كنيسة القسيسين، وقال: يا بني الأصفر، هذا الذي كنت أحذركم منه فلم تسمعوا مني، وقد اشتد الأمر عليكم بولاية هذا الرجل الأسمر وقد دنا موعد صاحب الفتوح المشبه بنوح، والله ثم والله لا بد أن يملك ما تحت سريري هذا، الحذر ثم الحذر قبل وقوع الأمر ونزول الضرر، وهدم القصور وقتل القسس وتبطيل الناقوس، هذا صاحب الحرب والجالب على الروم والفرس الكرب، هذا الزاهد في دنياه، وهذا الغليظ على من اتبع في غير ملته هواه...

ثم استدعى برجل من المتنصرة يقال له طليعة بن ماران وضمن له مالاً، وقال له: انطلق من وقتك هذا إلى يثرب وانظر كيف تقتل عمر بن الخطاب، فقال له طليعة: نعم أيها الملك. ثم تجهز وسار حتى ورد مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم وكمن حولها، وإذا بعمر بن الخطاب رضي الله عنه خرج يشرف على أموال اليتامى ويفتقد حدائقهم فصعد المتنصر إلى شجرة ملتفة الأغصان فاستتر بأوراقها، وإذا بعمر رضي الله عنه قد أقبل إلى أن قرب من الشجرة التي عليها المتنصر ونام على ظهره وتوسد بحجر، فلما نام هم المتنصر أن ينزل إليه ليقتله، وإذا بسبع أقبل من البرية فطاف حوله وأقبل يلحس قدميه، وإذا بهاتف يقول: يا عمر عدلت فأمنت، فلما استيقظ عمر رضي الله عنه ذهب السبع ونزل المتنصر وترامى على عمر رضي الله عنه فقبل يديه، وقال: بأبي أنت وأمي أفدى من الكائنات من السباع تحرسه والملائكة تصفه والجن تعرفه، ثم أعلمه بما كان منه وأسلم على يديه. اهـ .

قلتُ : الواقدي، قال عنه ابن حجر في تقريب التهذيب : متروك مع سعة علمه . اهـ . فرواياته - إذا تفرّد بها - لا يصح الاستشهاد بها ،
وعلّة أخرى أساس أنه قال : ( بلغني ) ؛ ولم يسق إسناداً، والواقدي توفي 207 هـ، فبينه وبين قصة عمر رجلين أو ثلاثة، فالإسناد معضل ، فلو أورد ثقةٌ هذه الرواية لما صَحَّت لإعضالها، فكيف وقد رواها الواقدي المتروك !! فلا تصح هذه القصة إلا إذا أتت من طرق أخرى يعتبر بها أهل الحديث .

وللفائدة، وجدتُ هذه الرواية :

قال ابن سعد في الطبقات الكبرى ( 3/ 293/ ط . دار صادر ) : أخبرنا عارم بن الفضل قال : أخبرنا حمّاد بن سلمة قال : أخبرنا حميد، عن أنس بن مالك أن الهرمزان رأى عمر بن الخطاب مضطجعاً في مسجد رسول الله ، فقال : هذا واللهِ الملك الهنيء .

وختاماً، الحمد لله، في صحيح الروايات عن فضائل سيّدنا عمر رضي الله عنه - التي تبلغ مجلدات - ما يُغني عن سقيمها وضعيفها، والله أعلم، وصلّى الله على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه وسلّم .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-06-2010, 08:39 AM
عبدالله المقدسي عبدالله المقدسي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: القدس
المشاركات: 532
افتراضي

للتذكير، جزاك الله خيرا.
__________________
[COLOR="Purple"][FONT="ae_Cortoba"][CENTER]كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرض يوما خيلا وعنده عيينة بن حصن بن بدر الفزاري فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا أفرس بالخيل منك فقال عيينة وأنا أفرس بالرجال منك فقال له النبي صلى الله عليه وسلم وكيف ذاك قال خير الرجال رجال يحملون سيوفهم على عواتقهم جاعلين رماحهم على مناسج خيولهم لابسو البرود من أهل نجد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذبت [COLOR="Red"]بل خير الرجال رجال أهل اليمن والإيمان يمان إلى لخم وجذام و عاملة[/COLOR][/CENTER][/FONT][/COLOR]
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-06-2010, 11:10 AM
أبوعبدالله الإبراهيمي أبوعبدالله الإبراهيمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: المملكة المغربية العلوية المالكية
المشاركات: 304
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-14-2010, 09:11 PM
أبوعبدالرحمن-راجي عفوربه- أبوعبدالرحمن-راجي عفوربه- غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 1,939
افتراضي

أخي أبامعاوية بارك الله فيك
__________________
قال الشيخ ربيع:
وكان من أقوم الدعاة إلى الله بهذه الصفات الشيخ بن باز -رحمه الله- وهو مشهور بذلك والشيخ عبد الله القرعاوي - رحمه الله- فلقد كان حكيماً رفيقاً لا يواجه الناس بسوء ولا فحش ولقد انتشرت دعوته بهذه الحكمة من اليمن إلى مكة ونجران في زمن قصير وقضى بعد عون الله بدعوته الحكيمة على كثير من مظاهر الجهل والشرك والبدع ، وكان من أبعد الناس عن الشدة والتنفير وكان يشبهه في أخلاقه : الحلم والحكمة والأناة والرفق تلميذه النجيب الشيخ حافظ بن أحمد الحكمي -رحمه الله- فقد ساعد في نشر الدعوة السلفية شيخه القرعاوي رحمه الله بهذه الأخلاق وبالعلم الذي بثه وكانا لا يسبان بل ولا يهجران أحداً حسب علمي ويأتيهم الجاهل والفاسق والزيدي والصوفي فيتعاملان معهم بالعلم والحلم والرفق والحكمة الأمور التي تجعل هذه الأصناف تقبل الحق وتعتنق الدعوة السلفية الخالصة .
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-05-2011, 04:51 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي


بارك الله فيكم جميعاً .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 04-06-2018, 05:21 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي

يُرفع للفائدة.
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-07-2018, 06:02 PM
احمد ابو انس احمد ابو انس غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2012
المشاركات: 105
افتراضي

رجل مبارك يحسن إختيار المواضيع والإجتهاد في تحقيقها وتخريجها .
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 06-06-2018, 08:36 PM
عمر الزهيري عمر الزهيري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 2,454
Arrow

جزاك الله خيرًا أبا معاوية.
ولي على قولك في الواقدي متروك تعليقة وذلك أنه متروك في الحديث إمام في السيرة فمثله يقال فيه متروك في الحديث الذي لا صلة له بالسِّيَر، ضعيف ضعفا يسيرا في السِّيَر فحديثه في السيرة والتاريخ بدرجة الضعيف ضعفا يسيرا الذي يصلح في الشواهد في السِّيَر - ما لم يكن منكر المتن لمخالفة الصحيح -، لا الضعف الشديد الذي لا يُستَشْهدُ به في السِّيَر، فإنه إمامٌ في السيرة كما في ترجمته في كتب الجرح والتعديل فمثله يرتفع حديثه في السِّيَر والتاريخ إلى الضعف اليسير وهذا مقتضى الجمع بين ما قيل في الواقدي في نقل الحديث وما قيل فيه في نقل السِّيَر فتأمل.

بهذا قال الشيخ المحدث محمد بن رزق بن طرهوني في كتابه موسوعة فضائل سور وآيات القرآن ( القسم الصحيح ) ولي على كتابه هذا كتاب خرجت فيه كل ما فيها بعنوان ( التعليق والتخريج على موسوعة صحيح فضائل سور وآيات القرآن ) تجده في قسم علوم القرآن من هذا المنتدى المبارك.
وقول طرهوني مُتَّجِه صحيح لأن فيه الجمع بين ما قيل في الواقدي في الحديث وفي السيرة والله الموفق لا رب سواه.
وهذا يشبه كلام المحدثين في بعض القراء ممن هو ضعيف في الحديث إمام في القراءة فتجدهم يصححون لهم في القراءة.
لكن من كان ضعيفا جدا كأن يكون متروكا من أهل السير كالواقدي فلا يكون ثقة في السير وإنما يرتفع من الضعف الشديد الذي في الحديث إلى الضعف اليسير في السير وذلك لأن فيه كلام شديد أي لشدة ضعفه في الحديث فلا يطمئن القلب لتوثيقه في السير ولا لتصحيح او تحسين حديثه في السير فتأمل.
أما إن كان الراوي ضعيفا ضعفا يسريا في الحديث لكنه إمام في السيرة فمثله صدوق في السيرة حسن الحديث لاترفاع حديثه من الضعف اليسير في الحديث الذي لا علاقة له في السيرة إلى الحُسْنِ في السير والتاريخ لإمامته في السير مع ضعفه اليسير لا الشديد في الحديث وهذا ظاهر للمتأمل والله الموفق.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 06-08-2018, 05:54 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,002
افتراضي

جزاك الله خيراً أخي عمر على الإفادة.
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 06-08-2018, 12:05 PM
عمر الزهيري عمر الزهيري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 2,454
افتراضي

آمين وإياكم أخانا الشيخ أبا معاوية الحبيب
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:04 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.