أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
37 2241

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 07-06-2013, 03:47 AM
فهير الأنصاري فهير الأنصاري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
الدولة: المملكة العربية السعودية .
المشاركات: 404
افتراضي الجوانب الخلافية بين د. ربيع المدخلي والشيخ صالح الفوزان وآثاره على قواعدغلاةالتجريح!

الجوانب الخلافية بين الدكتور ربيع المدخلي والشيخ صالح الفوزان وآثاره على قواعد غلاة التجريح



الحمد الله رب العالمين ؛ وبعد :

المقدمة



مخالفة (الدكتور) ربيع المدخلي من الطعن بالسلفية والإسلام


فإن الدكتور ربيع بن هادي المدخلي - سدده الله تعالى - يرى نفسه من أشد الناس تمسكا بمباهج أهل السنة وسيرا على منهج السلف الصالح في الدقيق والجليل ؛ حتى أصبح الكلام عليه فيها طعنا بالمنهج السلفي ، ومحاولة لإسقاطه !

فقال الدكتور ربيع المدخلي في " مجموع الكتب والرسائل " ( 1 / 482 ) : " ووالله ما يسعى في الكلام فِيَّ –ولاالطعن في ما نحن فيه- إلا لتكون النتيجة إسقاط المنهج ؛ فالذي يكره هذا المنهج يتكلم في علمائه ، الذي يبغض هذا المنهج ويريد إسقاطه يسير في هذاالطريق!! " .

ثم إن الناس اختلفوا - كما شاهدنا في الواقع - في استحقاق ربيع للعصمة في المنهج وحده (!) فمنهم من اعتقدها فيه وحجته تتخرج على تمثيل ربيع للمنهج السلفي (!) بينما خالفهم جماعة ؛ وحسم السجال الدكتور ربيع بتصريحه الذي يقول فيه : ( أقول : لست معصوماً، لست معصوماً، ولكن –اسمع- : لا أعرف لي خطأ في المنهج ..) !
فليس الربيع بمعصوم من الخطأ والزلل في المنهج وغيره إلا أنه لا يعرف لنفسه خطأ في المنهج ؛ فاستحق أن يكون ممثلا عنه ، فالكلام عليه كالكلام على المنهج السلفي .. وهكذا !

ومن محاسن الأوصاف - وانظرها مأمورا مشكورا - :
1 - قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - في " منهاج السنة " ( 5 / 181 - 182 ) : " وهذا من جنس الرفض والتشيع لكنه تشيع في تفضيل بعض الطوائف والعلماء .. فلا ينتصر لشخص انتصارا مطلقا عاما إلا لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولا لطائفة انتصارا مطلقا عاما إلا للصحابة رضي الله عنهم أجمعين فإن الهدى يدور مع الرسول حيث دار ويدور مع أصحابه دون أصحاب غيره حيث داروا فإذا أجمعوا لم يجمعوا على خطأ قط بخلاف أصحاب عالم من العلماء قد فإنهم قد يجمعون على خطأ بل كل قول قالوه ولم يقله غيرهم من الأمة لا يكون إلا خطأ فإن الدين الذي بعث الله به رسوله ليس مسلما إلى عالم واحد وأصحابه ولو كان كذلك لكان ذلك الشخص نظيرا لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهو شبيه بقول الرافضة في الإمام المعصوم " .
2 - قال المعلمي اليماني - رحمه الله - في " التنكيل " ( 1 / 6 ) : " من أوسع أودية الباطل الغلو في الأفاضل ومن أمضى أسلحته أن يرمي الغالي كل من يحاول رده إلى الحق ببغض أولئك الأفاضل ومعاداتهم، يرى بعض أهل العلم أن النصارى أول ما غلوا في عيسى عليه السلام كان الغلاة يرمون كل من أنكر عليهم بأنه يبغض عيسى ويحقره ونحو ذلك فكان هذا من أعظم ما ساعد على أن انتشار الغلو لأن بقايا أهل الحق كانوا يرون أنهم إذا أنكروا على الغلاة نسبوا إلى ما هم أشد الناس كراهية له من بغض عيسى وتحقيره، ومقتهم الجمهور، وأوذوا فثبطهم هذا عن الإنكار، وخلا الجو للشيطان، وقريب من هذا حال الغلاة الروافض وحال القبوريين، وحال غلاة المقلدين " .

واعلم - يرعاك الله - : أن الروافض مع تباين مفاهيم العصمة عندهم للأئمة إنما خاضوا فيها :
1 - لأثبات الأفضلية واستحقاق الأئمة عندهم للإمامة هذا أولا !!
2 - ولإلزام أتباعهم بكلام الأئمة ثانيا !!
وإن وقع من التفاوت والتباين والمناكدات بين النظرية والتطبيق عندهم في مباحث العصمة مما لا يسع بيانه ، بينما بيت القصيد : ( استحقاق الإمامة والإلزام ) ، وهذا لا يتأتى دون القول بالعصمة في الأئمة ، ونظرية احتمال الخطـأ تدفع الفكرة ، وتدحض هذه العقيدة ، ولشذوذهم لم يكن عندهم ممانعة من التصريح بالعصمة لتتم المؤامرة على أتباعهم !
لكن ؛ يتسأل الواحد منا : إذا كان ربيع المدخلي يمثل ( المنهج السلفي ) و ( لا يعلم لنفسه خطأ في المنهج ! ) مع كونه ( غير معصوم ) ؛ فهل المنهج السلفي معصوم أو لا الذي يمثله فضيلته (؟!) فتأمل .. وتدبر !

وحينما قام ناصر بن عبد المحسن القحطاني بكتابة رسالته " المعيار لمعرفة ربيع المدخلي لعلوم الحديث " والتي تتبع فيها تحقيق ربيع في أطروحة الدكتوراه على كتاب ( النكت على ابن الصلاح ) اتهمه ربيع المدخلي بأنه يريد محاربة المنهج السلفي في تتبعاته لأوهامه وغلطاته في تحقيقه (!) مع أن الكتاب في بيان الأغلاط والأوهام في التحقيق لا غير ؛ فكيف بمن يحاول الكلام على مسائل منهجية عند ربيع المدخلي ؟!
يقول ناصر القحطاني في " المعيار " ( 2 - 4 ) : " فإنني كنت قد علقت قبل فترة على مواضع متفرقة من كتاب (( النكت على ابن الصلاح )) للحافظ ابن حجر العسقلاني بتحقيق د. ربيع بن هادي المدخلي أصلحت فيها بعض ما وقع من المحقق من أوهام وأغلاط. ثم إنني شرعت في تتبع عمل المحقق وتعليقاته لها التي وقع من المحقق من أوهام وأغلاط فيها والتي لا يتصور وقوعها من طالب في السنة النهائية بقسم الحديث، فكيف بمن لُقب بـ (أستاذ كرسي علم الحديث في الجامعة الإسلامية) ؟
ومما شجعني على المضي قدما في هذا التتبع ما لمسته في مريديه من الغلو في مدحه وتعظيم منزلته، فلم يكتفوا بوصف ربيع بـ ( العلامة المحدث الدكتور أستاذ كرسي علم الحديث) بل جعلوه (إمام أهل السنة والجماعة) في هذا العصر متغافلين عن العالم الرباني الحقيقي بهذا اللقب وهو سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز أمتع الله به ونفعنا بعلومه .
وليت الأمر وقف عند حدود المدح والتعظيم بل تجاوزه حتى كاد أن يصل إلى ادعاء العصمة فيه! فكثير من مريديه يغضب ويثور حين يقال له إن شيخك قد جانب الصواب في المسألة الفلانية ، بينما يسهل على الكثيرين منهم تخطئة الإمام أحمد وشيخ الإسلام ابن تيميه وعلماء الدعوة النجدية ممن يشهد لهم ببلوغ مرتبة الإمامة في الدين.
وكان من آثار هذا التعصب الذميم أن أصبح الشيخ محل عقد الولاء والبراء عندهم. فمن وافقه فيما يقول فهو ـ على حد قولهم ـ من إخواننا على المنهج الصحيح. ومن خالفه فهو مبتدع ضال يستوجب الهجر والتأديب. وقد كنا - معشر السلفيين - ننعى على أهل المذاهب جمودهم وتعصبهم حتى نبتت بيننا نابتة جعلتنا نترحم على متعصبة المذاهب، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم .. وقد رأيت نصحا للأمـة ونصحا للشيخ ربيع نفسه أن أنشر ما وقفت عليه من أوهام وأغلاط في تحقيقه للنكت ليعرف بذلك قدر علمه وينشغل بتصويب أطروحته في الدكتوراه بدلا من انشغاله بعيب الدعاة والمصلحين، كما أن في هذا (المعيار) إعلام لمريدي ربيع والغالين فيه بحقيقة المستوى العلمي للدكتور ربيع في مادة تخصصه (علم الحديث) وذلك من خلال نقد أرقى أعماله العلمية وهي (أطروحة الدكتوراه) فلعل ذلك أن يسهم في إطفاء أوار الفتنة التي أشعلوها وأشغلوا الناس بها، وليس أعظم على (المتبوع) من افتتان الأتباع بتقليده ومحاكاته. الإمام.. الدكتور!! " .

ومع أن هذه المسائل المتكلم فيها لا تتجاوز المباحث الحديثية ؛ فقد حكم على محاولة تطاوله في الرد على الشيخ ربيع بن هادي المدخلي بأنه يحارب المنهج السلفي !
فقال ربيع المدخلي - سدده الله - في " مجموع الكتب والرسائل " ( 9 / 541 ) : " كتاب (المعيار) الذي يتضمّن الحرب على المنهج السلفي " .

بل ؛ انتقل ربيع المدخلي - متطورا - من تمثيل المنهج السلفي إلى تمثيل الإسلام (!) واعتبر خصومه من أتباع الشيخ علي بن حسن الحلبي أشد خطرا من الماسونية لردودهم عليه ، فقال ربيع في مقالته " الحلبي من أشد الناس شهادة بالزور " الحلقة الثانية : ( ولا أجد فرقا بينكم وبين الماسون المحاربين للإسلام باسم الإسلام ؛ بل لقد فقتموهم بالتأصيل الهدام ولقد ركزتم ايها الحزب الظالم على ربيع .. " !


د. ربيع المدخلي .. وفرية موافقة العلماء


ثم إن ربيعا المدخلي استدل على تصحيح مسالكه : بموافقة العلماء الكبار لمقالاته ونحوها من تصرفاته في مواجهة المخالفين له .
فقال في " مجموع الكتب والرسائل (9 \ 499 ) : " ونحن - ولله الحمد- يشهد لنا العلماء السلفيون في كل مكان، يشهدون لنا بالثبات على الحق، وأن إنتاجنا حق وعلى منهج السلف ، ومن ثمارهم تعرفونهم " .
ويصرح بأسمائهم : فيقول في " مجموع الكتب والرسائل " ( 9 / 490 ) : " نحن معروفون ـ والحمد لله ـ أننا أقوى من وقف في وجه الفتن والشغب ودعاة الهدم لهذه البلاد .
وكتبنا وأشرطتنا واضحة ومليئة بالذب عن دعوة هذه البلاد ومنهجها وعلمائها وولاة أمرها، يعرف ذلك ويعترف به العقلاء المنصفون، وقد أيدوها في كتبهم وأشرطتهم ومشافهاتهم.
ومن هؤلاء : سماحة الشيخ : عبد العزيز بن باز، والشيخ : صالح الفوزان، والشيخ : محمد بن صالح العثيمين، والشيخ : صالح اللحيدان، والشيخ : محمد بن سبيل، والشيخ : عبد الله الزاحم -رئيس محاكم المدينة- والشيخ : الألباني ، والسلفيون في كل صُقع، يقرأون كتبنا وينشرونها ويترجمون منها ما يستطيعون، وهؤلاء هم شهداء الله في أرضه ،ولم يقاومها ويحترق قلبه كمداً منها إلا أهل البدع " .
بل يصرح أن بعض الأئمة القدماء كالإمام المعلمي اليماني - رحمه الله - لو وقف على تواليفه في الردود لأيدها متابعا فريق العلماء في هذه النصرة لجهوده !
فيقول الدكتور ربيع المدخلي في " مجموع الكتب والرسائل " ( 9 / 196 ) : " لو وقف المعلمي على مؤلفاتي في نصر السنة لأيدها ؛ كما أيدها إخوانه من أئمة السنة ولا سيما صديقه الألباني " .

وحينما يستخرج أهل الحق من أرباب المعارف العلمية مخالفته العلمية وتنكباته المنهجية الخارجة عن سبيل الحق ، يسارع بقياس متهالك ، واستدلال بارد بأن هذا من لوزام القدح فيمن شهد لتواليفه ومن الطعن في تزكياتهم له (!) وفاته أن التزكيات - بمجموعها مهما بلغت في سلم الرقي - لا تجعل من صاحبها معصوما ، ولا تعطيه الحصانة من النقد (!) وهذا من البديهيات العلمية لمن طالع سير الأوائل !!
فيقول - سدده الله تعالى - في " مجموع الكتب والرسائل " ( 13 / 428 ) : " وهل تأييد كبار علماء السنة لأصول ربيع وكتاباته كان خيانة وتبييت حملة ضد الإسلام ؟ " .
لكن هل من زكى ربيعا المدخلي - من الأئمة السابقين - يوافقونه في كل شيء (؟!) وإن كانت عبارتنهم واسعة في الموافقة ؟!
لا يمكن لأحد مهما بلغ في المعارف ونال قسطا من المعقولات الحكم على كل هذه التزكيات على الدكتور ربيع بن هادي المدخلي بكونها موافقة تفصيلية - لا عامة فحسب ! - لكل آرائه ، وإلا تكاثرت النسخ البشرية التقليدية !

والحق يقال : أن الناظر الصادي في مقالات الكبار يجد البون الشاسع والفرق الواسع في تقريراتهم المنهجية مقابل آراء الدكتور ربيع بن هادي المدخلي ، فبينهم مهام تنقطع فيها الرقاب ، وما أحجمه ذلك إلا بالاستدلال بتزكياتهم له - على عمومها من جهة - لقبول اختياراته في ردوده على مخالفيه ؛ فمن نظر في تراث الإمام المجدد محمد ناصر الدين الألباني - رحمه الله - يعرف قدر المفارقة وكم المزايلة ، وقد صنف بعض الأفاضل رسالة سماها بــ " الأجوبة الألبانية على التوجهات المدخلية " ، فكانت شاهدة على هذه المباينة .
ومن اللطيف : ما قام به بعض عقلائهم من عرض بعض مخالفات الإمام الألباني لأصولهم المدخلية في شبكة من شبكاتهم ، فقال في مقالة سماها بــ " هل نشري لأقوال الألباني يحدث فتنة ؟ " وهو يتحدث عن أوضاع السلفيين بمنطقته : " فتنة عظيمة فرقت شملهم وجعلت بعضهم يبدع بعضا ‘ وحدثت بينهم معاداة شديدة ظهرت في صور وأشكال خرجت من دائرة الشرع والعقل والمروءة ؛ حصل الهجر والبراء والسباب والخديعة والوشاية ومحاولة إيصال الأذي بأنواع الوسائل والحيل من غير أن يرقب في مؤمن إل ولا ذمة ‘ الأمر الذي جعل السلفيين أحاديث مجالس أهل البدع والحزبيين ومواضيع ساخنة في الجرائد والمجلات المحلية وجعلهم مطعن كل طاعن وغرض كل هداف .
ولقد حاول أناس أن يصلحوا بين - يأسفني أن أقول - الفرقتين ‘ ولكن أبت الفتنة والفرقة إلا أن تزداد يوما بعد يوم ‘كأن الأمر - والعياذ بالله - أمر أصحاب ديانتين مختلفتين ‘ مع أن كلتيهما - أعني الفرقتين- تقول بالكتاب والسنة بفهم السلف الصالح رضي الله عنهم أجمعين ‘ وتوقر علماء الأمة السلفيين ؛ أمثال الشيخ الألباني وابن باز وربيع وابن العثيمين - أن من الواجب علي أن أبذل قصاري جهدي لأصلاح ذات البين .
وللوصول إلي هذه الغاية الشريفة استمعت إلي أقوال كل من الفرقتين ‘ فعلمت أن خلافاتهم الكثيرة المتشعبة المتشابكة يرجع جميعها إلي مسائل معينة هي أصل الخلاف بينهم . ولما كان علامة الشام ‘ المحدث الألمعي الجهبذ الهمام ‘ قرة عيون السلفيين ‘وحامل راية سنة سيد المرسلين ‘ تكلم في المسائل تلك ‘ وبينها بيانا كافيا شافيا ‘ وأصلها وفصلها وأتحفها بأدلة وبراهين قوية من الكتاب والسنة ‘ قررت أن أجمع أقواله من طيات أشرطة سلسلة الهدي والنور ذالك الكنز العظيم وأترجمها إلي لغة الفرقتين وأنشرها في المنطقة عسي أن ينتفع بها إخواني من الفرقتين ومن تأثر بهما ويرجع إلي الصواب من أخطأ .
ولقد لازمت داري مدة ولا زلت ملازما لها وأنا أستمع وأصغي إلي أشرطة الشيخ بدقة ‘ وأدون كل كلام له يتعلق بالمسائل تلك فجمعت حتي هذه اللحظة أقوالا له كثيرة من أشرطة كثيرة .
وإنني عندما أنظر إلي أقوال الشيخ وأقرنها بين أقوال بعض من العلماء السلفيين أجد بينهما ما أجد لهذا خشيت أن يكون عملي هذا فتنة ,فقلت قبل أن أنشر كتابي لابد أن أستشير من هو أعلم مني وأدرى " .

فقام أحد غلاتهم فعلق على مقالته الذكية ، بقوله : ( لم أنتبه لهذا الموضوع إلا بعد ما رأيت أن بعضكم تعلق به كما يتعلق الغريق بحبال الهواء ... بغض النظر إن كان العضو كتب ما كتب عن قصد طيب يريد معرفة الحق أو بقصد التشويش وبث الشبهات .
أقول: الشيخ العلامة الألباني إمام جهبذ، وله أقوال متقدمة ومتأخرة ، فما وافق من أقواله الكتاب والسنة وماكان عليه سلف الأمة فهو الحق الذي لامرية فيه وما خالف الكتاب والسنة وماكان عليه سلف الأمة فهو خطأ مردود ومكانة الشيخ وكرامته محفوظة ) !!


بين ربيع المدخلي والشيخ صالح الفوزان


واليوم : سأعرض عليكم بعض مخالفات فضيلة شيخنا العلامة صالح بن فوزان الفوزان - حفظه الله تعالى - لمجموعة من آراء الدكتور ربيع بن هادي المدخلي - دون أدنى تعليق إلا نادرا - ، ولا يلزم من سياقتها الموافقة أو المخالفة لأحدهما فيها ؛ فقد يكون الحق لأحدهما دون الآخر ، أو أن كليهما أصاب الحق من جهة وذلك بالجمع بينهما توجيها لا ترجيحا - تخريجا على الأصول العلمية لا مغالطات غلاة التجريح التي يقيمونها في حق خصومهم ويتركونها في كلام أقطابهم ! - ؛ فاقتضى ذلك التنبيه .
فلا يستثير غلاة التجريح أقلامهم العاثرة للرد على مقالي - حتى ينسى المطالع غاية هذه المقالة ! - دون التعرض لحال هذه المخالفات - أو قل : الموافقات ! - من جهة ، وحال المعارض - كالفوزان - من جهة (!) أو ينشغل أحدهم برصف تزكيات شيخنا صالح الفوزان له دون تحقيق ما لابد منه مما يتعلق بمقاصد هذه المقالة !!

مقاصد تحرير المقالة :
وغايتها - أعني : ذكر هذه المخالفات - لا ذاتها ( مجددا ) ؛ بل :
أولا : هذه التزكيات من هؤلاء - كالشيخ المذكور - لا توجب الموافقة الكاملة ولا المطالعة التامة لكل مقالات ربيع المدخلي !
ثانيا : نقض زعم الدكتور ربيع بن هادي المدخلي - سدده الله - بشهادات هؤلاء الأعلام والشيوخ الكرام في توزيع طروحاته بين صفوف الشباب وكأنها لا باطل فيها أبدا ، ولا خلل يعتيرها فيكدر صفوها .
ثالثا : إلزام غلاة التجريح بتعميم الأحكام - لا التطفيف ! - على مخالفيهم في آراء قطبهم الأكبر ومسلكهم الأبتر (!) فلا يحكمون على بعض الأفراد بالابتداع ، وغيرهم بالاتباع مع اشتراك المجموع في المصفوفة (!) فقد انبرى بعض غلاة التجريح للدفاع عن الدكتور ربيع المدخلي فيما يتعلق بالآتي بيانه فجرت مقالاتهم على مسالك ينهى عنها قطبهم الأكبر في حق مخالفيه كحمل المجمل على المفصل ونحوها .

تلخيص بعض هذه المخالفات :
1 - حمل المجمل على المفصل .
2 - علم الجرح والتعديل - وتخصيصه بالرواة - وعلاقته بالتبديع .
3 - حديث الهرولة من المتشابهات .
4 - الخوارج عقيدتهم سلفية .
5 - حديث : ( خلق آدم على صورته ) والخوض فيه .
6 - الإيمان أصل والعمل كمال .


المسألة الأولى




حمل المجمل على المفصل


الموضع الأول : كلام الدكتور ربيع المدخلي .
1 - قال الدكتور ربيع في " ملحق بإبطال مزاعم أبي الحسن في المجمل والمفصل " : " أصلٌ نبت في هذا العصر سُمِّي بالمجمل والمفصَّل لا يعرفه السَّلف ولا يعرفه الأصوليُّون؛ لأنه أُسَّس لحماية البدع وأهلها، وكان أهله يردِّدونه ويحاربون به " .
2 - وقال في " مجموع الكتب والرسائل " ( 13 / 33 و 37 ) أن هذه قاعدة قطبية : " وأن تتجنَّب الشُّبُهات والمتشابِهات من كلام بعض النَّاس وأن تبتعد عن قاعدة القُطبيَّة: يُحمَل المجمل على المفصَّل .. ولو أخذنا بهذا المنهج حمل المجمل على المفصل .. لضاع دينُ الله وضاعت حقوق العباد، ودين الله قائم على رعاية المصالح ودرء المفاسد " .

قلت : مع أن ربيعا المدخلي - سدده الله - استعمل حمل المجمل على المفصل صراحة في عدد من مقالاته - لا محل لذكرها - ؛ ثم في حال الرد على مخالفيه وقطع العذر عليهم ينسب العمل بها إلى أهل الأهواء والبدع !
ثم - في أطوار متعددة - يقول بها تارة تحت اسم القرائن المتصلة في نقض اعتراضات مخالفيه ، ويمنعها في القرائن المنفصلة - نظريا ! - ويطبقها عمليا أحيانا !!
بينما :
الموضع الثاني : كلام الشيخ صالح الفوزان.
1 - قال السائل : هل يحمل المجمل على المفصل في كلام الناس؟أم هو خاصٌ بالكتاب والسنة؟ نرجو التوضيح ـ حفظكم الله ـ؟
فأجاب الشيخ : " الأصل إن حمل المجمل على المفصل ,الأصل في نصوص الشرع من الكتاب والسنة، لكن مع هذا؛نحمل كلام العلماء، مجمله على مفصله، ولا يُقَوَّل العلماء قولا مجملاً، حتى يُرْجَع إلى التفصيل من كلامهم، حتى يرجع إلى التفصيل من كلامهم، إذا كان لهم قول مجمل، وقول مفصّل، نرجع إلى المفصل, ولا نأخذ المجمل " .
2 -وقال الشيخ صالح الفوزان - أيضاً - في كتابه" التعليقات المختصرة،على متن العقيدة الطحاوية" ( 88 ) عند قول الإمام الطحاوي : ( وتعالى عن الحدود والغايات،والأركان والأعضاء،والأدوات ) : " الحاصل أن هذه الألفاظ التي ساقها المصنف فيها إجمال،ولكن يحمل كلامه على الحق؛لانه رحمه الله ـ من أهل السنة والجماعة،ولأنه من أئمة المحدثين، فلا يمكن أن يقصد المعاني السيئة،ولكنه يقصد المعاني الصحيحة،وليته فصّل ذلك وبيّنه،ولم يجمل هذا الإجمال " .

لطيفة - مضحكة - : هذا القول قال فيه العلماء في القديم والحديث ؛ ومن المعاصرين جماعة : محمد أمان الجامي ، وعبد المحسن العباد ، وصالح آل الشيخ ، وعبد العزيزالراجحي ، ومحمد بن صالح العثيمين ، وأحمد النجمي ، ومقبل الوادعي ، وعبد الرحمن السعدي ، وناصر الدين الألباني ، وزيد المدخلي ، وحماد الأنصاري ، وغيرهم .
ولم يسع غلاة التجريح سوى ما قاله رائدهم الكعبي في تعليق - يبين ضيق نظره ! - ، فقال : " وأما الاستدلال بكلام بعض أهل العلم المعاصرين ممن ليس قوله حجة على قول غيره من العلماء الآخرين .. وكلام بعض العلماء - إنْ كان صريحاً في القول بهذه القاعدة الباطلة وتأييدها - فهو مردود ولا حجة فيه مقابل النص الصريح " !


المسألة الثانية




قاعدة: { الإلزام } و { لا يلزمني }


الموضع الأول : كلام الدكتور ربيع بن هادي المدخلي .
1 - قال الدكتور ربيع بن هادي المدخلي في " مجموع الكتب والرسائل " ( 9 / 40 ) : " لا يقف المسلم المتَّبِع موقفَ أهل الأهواء فيقول: قد اختلف العلماءُ فلا يلزمني قول فلان وفلان! ويذهب يتلاعب بعقول الناس! فإن مثلَ هذا القول يُجرِّئ الناس على ردِّ الحق وإسقاط أهله وصاحب الحُجة " .
2 - وقال في مقاله " مكيدة خطيرة ومكر كبار " : " ومثل أصل لا يلزمني و لا يقنعني لرد الحق، وهو من أخبث أصولهم .. ذلك الأصل الخطير الذي استخدم لرد كل حق يلزمهم قبوله والأخذ به، ولرد كل حكم يصدره علماء المنهج السلفي على أهل الأهواء والبدع من مثل الإخوان المسلمين وجماعة التبليغ " .

قلت : تخرج هذا الكلام على رآي الدكتور ربيع في تقرير وجوب قبول أحكامه على الرجال (!) باعتبارها دراسة موسعة لا اجتهادية - تحار فلا تنطق .. ولا تاكد أن تصدق ! - ؛ فيقول بكل صراحة في " نصيحته لأهل العراق " ( 25 ) ناقضا قول أحدهم حينما قال ( تسوغ مخالفة الشيخ ربيع في أحكامه في الرجال لأن مبنى الحكم على الرجال مرده الى الاجتهاد .. ) !
فقال الدكتور ربيع - متعقبا - : " إن أحكام الشيخ ربيع على الرجال ليست مبنية على الاجتهاد , وإنما هي قائمة على دراسة واسعة .. " !
لا علينا ؛ فقد استعمل فضيلته هذه القاعدة في غير ما موضع من تواليفه ومقالاته في حال رده على بعض خصومه الملزمين له بأقوالهم (!) ، وحارب القول بالإلزام في مواضع (!) ، واعتبره سلما لأبواب التقليد (!) وكل هذا في مقام الذب عن ذاته - لا في حق من ينتقدهم !! - ؛ فسبحان مقلب القلوب والأبصار !
بينما :
الموضع الثاني : كلام الشيخ صالح الفوزان في مسألة الإلزام .
1 - قال السائل : ما حكم الذين يلزمون الناس بتبديع بعض الدعاة وبناء الولاء والبراء على ذلك وهجر من لم يبدع ؟
قال الشيخ صالح الفوزان : " لا تلتزم بهذا ولا تطيعهم في هذا ، قل أنا بريء من هذا ومعافيني الله من هذا ولا أدخل فيه ولا أعرف عنه شيء " .
2 - قال السائل : يا شيخ! ما رأي سماحتكم .. في امتحان الناس بالأشخاص -ولاء وبراء-، وهم في كلِّ هذا يزعمون أنهم المستحقون لاسم السلفيَّة دون غيرهم، ويشيعون بأنكم -يا سماحة الشيخ- مؤيد لهم فيما يذهبون إليه ؟
ومما قال الشيخ صالح الفوزان : " أو هو لم يوافقك على ما تُريد؛ فتتخذ من هذا هجرًا له، تتخذ من هذا قطيعة، فرقة، خلاف، كل هذا لا يجوزُ " .
3 - قال السائل : هم يقولون هم يقولون أن فضيلة الشيخ ربيع قال عن الشيخ فالح أنه حدادي ياشيخ ؟
قال الشيخ صالح الفوزان " : يا أخي أتركوهم خلوهم يقولون اللي هم يقولون وأنتم أطلبوا العافية من الله وأتركوهم " .
4 - قال السائل : بعض الإخوان هداهم الله في المجالس يتكلمون على الشيخ فالح الحربي مارأيكم ويطعنون فيه؟؟
الشيخ الفوزان: " أتركهم لاتشاركهم أتركهم أنصحهم أن قبلوا وإلا أتركهم " .
5 - قال السائل : أحسن الله إليكم: بعض الإخوة يصفون عالمًا من العلماء بأنه حامل راية الجرح والتعديل، فمن جرحه فهو المجروح بحجَّة أنه لن يجرح إلا بدليل، فيَلزَم اتباعُه في ذلك؟
قال الشيخ صالح الفوزان : " الجرح والتعديل في الإسناد وفي علم الحديث، وهذا أهله ماتوا ما بقي منهم أحد ؛ ما فيه أحد فيما نعلم من علماء الجرح والتعديل.
لكن قد يكون من علماء الغيبة والنميمة، هذا موجود ممن يجرِّح الناس ويغتاب الناس، هذا ما هو بالجرح والتعديل(!) الجرح والتعديل من علم الإسناد، وهذا له رجاله وانتهوا، ماتوا.. الله أعلم ما أعلم أحدًا " .


المسألة الثالثة




علم الجرح والتعديل - وتخصيصه بالرواة - وعلاقته بالتبديع


الموضع الأول : كلام الدكتور ربيع بن هادي المدخلي .
1 - قال السائل : هل علم الجرح والتعديل خاص بالرواة فقط ؟
ومما قال الدكتور ربيع المدخلي : " فالذي يقول علم الجرح والتعديل خاص بالرواة ، هذا من أجهل خلق الله بمذهب أهل الحديث الذي هو مذهب أهل السنة والجماعة " !
2 - قال السائل : : لقد ذكر بعض العلماء أن علم الجرح والتعديل كان خاصا بزمن الرواة ... ؟
ومما قال الدكتور ربيع المدخلي : " هذا والله من المهازل والمضحكات المبكيات:أن يقال مثل هذا الكلام ... هذا من الضياع وعدم الفقه في دين الله عزوجل فالسلف ألفوا كتبا في العقائد ينتقدون فيها أهل البدع والضلال وسمّوا أفرادا وجماعات فهل هذا يعني انتهى أيضا ؟!
هذا ضلال ، الجرح والتعديل باقٍ إلى يوم القيامة ,الناس يريدون أن يستفيدوا من هذا العالم ,فتقول لهم هذا عالم فاضل وعلى السنة تزكيه بارك الله فيك ,وهذا العالم رافضي ,هذا صوفي يقول بوحدة الوجود ,هذا علماني ,هذا شيوعي يتستر بالإسلام ..هذا كذا ..هذا كذا ... واجب عليك أن تبيّن ,هذا واجب وهو من الجهاد ولا ينقطع وليس خاصا بالرواة " .

قلت : تقدم بيان الدكتور ربيع المدخلي في شمول علم الجرح والتعديل لهذا كله - خاصة أنه حامل اللواء ! - وحصره في الرواة يدل على جهالة لا نظير لها (!) بينما يرى الشيخ صالح الفوزان أن هذا العلم لا يتناول إلا الرواة والأسانيد ولا يكون في الكلام على غيرهم ؛ بحيث أن التحذير ممن وقع في خطأ عقدي ونحوه من أبواب النصيحة لا من الجرح والتعديل .
بينما :
الموضع الثاني : كلام الشيخ صالح الفوزان في وجود علم الجرح والتعديل وعلاقته بالتبديع .
1 - قال السائل : كيف نجمع بين كلامك في عدم الاشتغال بالجرح والتعديل وبين التحذير من بعض الأشخاص لكون عنده بعض المخالفات في العقيدة ؟
قال الشيخ صالح الفوزان : " هذا نصيحة يا أخي ، هذا من باب النصيحة لا من باب الجرح والتعديل ، الجرح والتعديل خاص في علم الإسناد في رجال السند ، هذا الجرح والتعديل يعرف من هو الحافظ المتقن من الذي عنده نسيان أو عنده تساهل لأجل حفظ الحديث .
أما أنك تبين أنه فلان عنده خطأ هذا أول شيء يجب عليك أن تناصحه إن قبل فإن لم يقبل واشتهر تحذر منه وليس هذا من الجرح والتعديل ، هذا من النصيحة " .
2 - قال السائل : قلتم أن الجرح لا يوجد في هذا الزمان، ففهم منه بعض الناس أنكم لا ترون الرد على أهل البدع والمخالفين .. و ….؟
قال الشيخ صالح الفوزان: " الجرح والتعديل ما هو بالغيبة والنميمة المتفشية الآن ، خصوصاً بين بعض طلبة العلم ، فالجرح والتعديل- يا أخي - من علم الإسناد في الحديث ، وهذا من اختصاص الأئمة والمحدثين .
ولا نعلم الآن من أهل الجرح والتعديل، فيعني معرفة الأسانيد وتصحيحها وتضعيفها ، ما نعلم أحد الآن ، هذا المقصود ، نعم ! "
3 - قال السائل : مَن هم علماء الجرح والتعديل في عصرنا الحاضر؟
قال الشيخ صالح الفوزان : " والله ما نعلم أحد من علماء الجرح والتعديل في عصرنا الحاضر، علماء الجرح والتعديل في المقابر الآن! ولكن كلامهم موجود في الكتب -كتب الجرح والتعديل-
الجرح والتعديل في علم الإسناد، في رواية الحديث، ما هو بالجرح والتعديل في س في سب الناس وتنقصهم، وفلان فيه كذا وفلان فيه كذا، ومدح في بعض الناس، وسب بعض الناس، هذا من الغيبة، ومن النميمة، ليس من الجرح والتعديل! " .
4 - قال السائل : فضيلة الشيخ ، هل الجرح والتعديل في الأشخاص يمكن أن يطبق الآن وذلك لأجل مصلحة الدعوة؟
قال الشيخ صالح : " الجرح والتعديل هذا في علم الرواية وعلم الاسناد وهذا له رجاله وعلمائه ولا في أحد الآن فيما نعلم , ما في أحد الآن فيما نعلم عنده أهلية في هذا الأمر ,هذا من الحفاظ والعلماء الذين أعطاهم الله ملكة الرواية ومعرفة الأحاديث ,أما الأن فلا في أحد متأهل لهذا .
أما الكلام هذا يدخل في المبتدع , اذا كان هناك انسان مبتدع (كلام غير مفهوم ) يذكر هذا ماهو من باب الجرح والتعديل بل من باب النصيحة , باب النصيحة للناس " .
5 - قال السائل : هل من الغيبة من يقوم بغيبة المشائخ والعلماء ويعتبر ذلك من الجرح والتعديل ؟
ومما قال الشيخ صالح : " هذا أشد الغيبة ,غيبة العلماء وولاة الأمور هذا أشد لأن مفسدته أكبر لأنه يرخصهم على الناس ويزهد العلماء وولاة الأمور عند الناس ويسبب الشر , هذه أشد أنواع الغيبة ولا حول ولا قوة الا بالله وليس هذا من الجرح والتعديل هذا من الغيبة والنميمة , الجرح والتعديل في علم الحديث في علم الاسناد ما هو الكلام بالمجالس هذا من الغيبة والنميمة ما هو من الجرح والتعديل ... وهل هذا المبتدئين والمتعالمين هل هم من علماء الجرح والتعديل ؟ هؤلاء ليسوا من علماء الجرح والتعديل ولا يعرفون الجرح والتعديل ولا يعرفون مواضع الجرح والتعديل فهذا كذب وافتراء على هذه المسألة , نعم " .
6 - قال السائل : بعض الإخوة يصفون عالمًا من العلماء بأنه حامل راية الجرح والتعديل، فمن جرحه فهو المجروح بحجَّة أنه لن يجرح إلا بدليل، فيَلزَم اتباعُه في ذلك؟
قال الشيخ صالح : " الجرح والتعديل في الإسناد وفي علم الحديث، وهذا أهله ماتوا، ما بقي منهم أحد ، ما فيه أحد فيما نعلم من علماء الجرح والتعديل ، لكن قد يكون من علماء الغيبة والنميمة، هذا موجود ممن يجرِّح الناس ويغتاب الناس، هذا ما هو بالجرح والتعديل!
الجرح والتعديل من علم الإسناد، وهذا له رجاله وانتهوا، ماتوا.. الله أعلم ما أعلم أحدًا..
لكن قد يكون فيمن يقرأ كتب الجرح و التعديل ويستفيد منها، نعم.
أما أن يقال هذا من علماء الجرح والتعديل؛ هذه كلمة كبيرة ما تنطبق على من يقتصر على المطالعة وعلى قراءة الكتب، هذا ما يكون من علماء الجرح والتعديل؛ لكن يقال: مطلع، فلان مطلع على كتب الجرح والتعديل فقط. نعم " .
وهناك المزيد من فتاوي شيخنا صالح الفوزان في هذا الباب ؛ لا حاجة لإيرادها .

ومن الموافقات :
1 - قول فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الغديان .. عضو هيئة كبار العلماء :
السائل : يا شيخ هل هذا صحيح هناك من يقول أنه يوجد علماء الجرح و التعديل في هذا الزمان فهل هذا صحيح ؟
الشيخ الغديان : " والله يا أخي علم الجرح و التعديل موجود في الكتب .
السائل : في وقتنا هذا هل يوجد ؟
الشيخ : لا ، علم الجرح و التعديل عن علماء الحديث الذين نقلوا لنا الأحاديث بالأسانيد موجود في كتب الجرح و التعديل فما نحتاج إلى أحد الحين .
السائل : يا شيخ هناك من يقول أن الدكتور ربيع بن هادي المدخلي حامل لواء الجرح و التعديل ؟
الشيخ :لا ، أنا لو يصادفني في الطريق ما عرفته يمكن ، ما علي من أحد " .
2 - قول فضيلة الشيخ عبد العزيز الراجحي :
قال السائل : هل يوجد في هذا الزمان علماء جرح وتعديل ، وهل يوجد تفريق بينهم ؟ .
قال الراجحي : " علم الجرح والتعديل انتهى ، لأنه دوّنت الآن الكتب والأحاديث في الصِحاح والسنن والمسانيد والمعاجم .... فلا يوجد جرح وتعديل ، والجرح والتعديل للمحدثين " .


المسألة الرابعة




حديث الهرولة من المتشابهات


الموضع الأول : جواب ربيع المدخلي - وكان في سنة 1426 ه ! - .
قال السائل : يقول الله في الحديث القدسي ( أنا عند ظن عبدي بي فإذا تقرب إليّ شبرا تقربت إليه ذراعا و إذا تقرب إليّ ذراعا تقربت إليه ذراعا و إذا أتاني يمشي أتيته هرولة) فهل نثبت صفة الهرولة لله ؟
قال الدكتور ربيع المدخلي - وجوابه لطلاب دار الحديث بمكة ! - : ( أنا أنصح الطلاب بعدم الدخول في هذه الأشياء المصلي إذا صلى هل يمشي أو يحرم عليه المشي أليست هذه من أعظم القربات وأقرب ما يكون العبد إلى ربه و هو ساجد، فبعض الأحاديث فيها إشكالات ابتعدوا عنها بارك الله فيكم مثل حديث { عبدي مرضت فلم تزرني عطشت ولم تسقني } يعني فهل الله يمرض ويعطش؟؟؟ ! وأشياء مثل هذه الأشياء هذه من المتشابهات اتركوها بارك الله فيكم لا تدخلوا فيها الآن ) .

قلت : تعددت توجيهات غلاة التجريح لهذا الكلام من تقويم كلام ربيع المدخلي إلى الأصول الكلية مع التماس العذيرة له في مراد المتشابهات - عملا بقاعدة حمل المجمل على المفصل - ، بينما ذهب بعضهم إلى اعتباره على ظاهره في نفي صفة الهرولة لله تعالى وعدم عدها من الصفات مستدلين على ذلك بكلام بعض أهل السنة - فيما فهموه ! - ، ونفي المتكلمين لها - فالغاية تبرر الوسيلة - !
تعالوا : نرى موقف الشيخ صالح فوزان الفوزان - حفظه الله تعالى - من هذا الكلام ؛ دون ترجيح أحد القولين ولا التوفيق بينهما - مع القدرة على ذلك - ، تاركين الباب لهؤلاء حتى يظهر تطفيفهم في استعمال قواعدهم !
الموضع الثاني : جواب الشيخ صالح الفوزان بعد إيراد هذا الكلام عليه .
قال السائل : شيخنا البعض يقول عن الحديث القدسي : ( عبدي مرضت فلم تزرني ) أنه من المتشابهات ويجب تركها ، فما نصيحتكم ؟
قال الشيخ صالح الفوزان : " تركها ؛ أعوذ بالله ! يعني نترك الآيات والأحاديث المتشابه ؟ لا ما نتركها لكن نفسرها بالأحاديث والآيات الآخرى ، نردها إلى المحكم ، ما هوب نتركها نردها إلى المحكم نفسرها به حتى يتبين المقصود ؛ لكن هذا جاهل مركب ما يدري !
نعم الحديث يفسر بعضه بعضا : ( كيف أعودك وأنت رب العالمين ؟ قال : قد مرض عبدي فلان فلم تعده ، فلو عدته لوجدتني عنده ) الحديث يفسر بعضه البعض .
لكن هذا ما يدري مسكين ،والمصيبة الان من المتعالمين يا إخوان إلي يتصورا العلم بدون أصول وبدون قواعد ، وإنما تصوروا العلم تصورا قصرا ، هؤلاء هم الآفة على الإسلام والمسلمين ، العلم يا إخوان ما هو يؤخذ إلا عن طريق التعلم على العلماء ومعرفة القواعد الضابطة للإستنباط ومعرفة الأحكام ، وقد حررها العلماء ودققوا فيها ودرسوها حتى نضجت ، ولكن هذا لا يحسن أو لا يصلح إلا بأخذها عن العلماء ، العلم إنما هو يتلقي ما بيؤخذ من الكتب وحدها ، وإنما يؤخذ من العلماء بالتلقي ، والكتب إنما هي آلات والذي يدرب عليها هم العلماء فإذا أخذتها ولم تتدرب عليها قتلتك وقتلت غيرك فلابد من الأصول فمن ضيع الأصول حرم الوصول " .


المسألة الخامسة




الخوارج عقديتهم سلفية


الموضع الأول : جواب ربيع المدخلي .
1 - قال الدكتور ربيع المدخلي في شريط ( لقاء مفتوح في جدة ) : " الذين قاتلهم عليّ- أي: الخوارج- كانوا والله عقائدهم سلفية، يا إخوتاه، ما كان عندهم عبادة قبور، ولا كان عندهم تعطيل جهمية، كان عندهم انحراف سياسي في الحاكمية " .
2 - وقال في شريط ( ندوة عن الجهاد ) : " وهم والله خير من هذه الأحزاب التي تألبت على السلفية فسحقتها، والله، أصح عقيدة، وأصدق ديناً من هؤلاء، ما كان عندهم شرك في الربوبية، ولا كان عندهم شرك في الإلهية، ولا عندهم شرك في الأسماء والصفات، عندهم انحراف في الحاكمية " .

قلت : وهذه العبارة كانت في مقام المفاضلة بين الأحزاب كالإخوان المسلمين - كما سبق - وبين الخوارج ، بحيث أن انحراف الخوارج عن مفهوم الحاكمية الحق كان ناقضا للسنة وملحقا لهم بأهل البدع مع أن عقيدتهم سلفية وأصح من هؤلاء ؛ فأثبت لهم صحة المعتقد من هذه الجهة ، وهذه واحدة !
وقام أحد غلاتهم بكتابة مقالة يوجه فيها كلام ربيع ؛ فقال : (قد كان السؤال عمن يقول عن أهل البدع كالإخوان المسلمين، عقيدتهم سلفية ومنهجهم أخواني ، فكان جواب الشيخ - عفا الله عنه وحفظه - في إبطال هذه المقولة .. ) !
ومن العجائب أن هذه المقولة الباطلة { عقيدتهم سلفية ومنهجهم إخواني} قررها الدكتور ربيع المدخلي - بنفسه - في " مجموع الكتب والرسائل " ( 10 / 333 ) فقال : " نعم كنت (مع الإخوان المسلمين) هذه المدة [ثلاثة عشر عاماً] أو دونها؛ أتدري لماذا؟!
إنه لأجل إصلاحهم وتربيتهم على المنهج السلفي .. فقد دخلت معهم بشرطين .. ؛ وثانيهما : أن لايبقى في صفوفهم مبتدع (لاسيما ذا البدعة الغليظة)، فقبلوا ما اشترطت، وكان الذين عرضوا عليّ الدخول وقبلوا شرطي (ممن أعتقد فيهم أنهم سلفيون) " !
الموضع الثاني : جواب الشيخ صالح الفوزان بعد إيراد هذا الكلام السابق عليه .
قال السائل : هناك من يقول أن الخوارج الأوائل كانوا على عقيدة السلف ولم يكن عندهم انحراف في باب الأسماء والصفات ولا عبادة قبور ، بل انحراف سياسي فقط ، فما صحة هذا القول ؟
قال صالح الفوزان : " الخوارج خوارج .. كما سمو في العقائد أنهم خوارج انهم خرجوا عن طاعة ولي الأمر ، ولأنهم اعتزلوا علماء المسلمين وخرجوا عن علماء المسلمين ، وأخذوا بآرائهم وآراء أمثالهم ؛ فهم خوارج في كل المقاييس ، فلماذا نقول أنهم من السلف ؟! ما هم من السلف ! هم مخالفون للسلف ، والسلف منهم برآء ولذلك قاتلوهم بأمر الرسول - صلى الله عليه وسلم - لكن هذا الظاهر أنه يريد أن يقول أن قتال الصحابة لهم من باب السياسة !
لأن في طائفة الآن تقول : قتل السحراء وقتل المرتدين أنه يفعل ولاة الأمور من باب السياسة لا من باب الدين ، قتل الزنادقة ! في طائفة الآن تقول بهذا القول ، وإلا ما يجوز قتل الزنديق ولا قتل المرتد ولا قتل الساحر ، وإنما من قتلوهم من الولاة إنما قتلوهم خوفا على ملكهم ، كذا يقولون وحسبنا الله ونعم الوكيل " .

فائدة : فالدكتور ربيع لم يتوقف به الحال على هذه ؛ بل قال في كتابه " أهل الحديث الطائفة المنصورة " ( 50 ) في معرض المفاضلة : " فهناك أتباع المذهب الزيدي وعوامهم ، وأتباع المذهب الإباضي وعامتهم ، فإن كثير منهم أقرب إلى الفطرة والتوحيد من كثير من أتباع المذاهب الأربعة وعوامهم ، وأبعد عن الشرك والخرافات القبورية والصوفية من عامة أصحاب المذاهب الأربعة " .
بينما يستعمل الدكتور ربيع في خصومه من أهل السنة أفج العبارات وأقذع الكلمات وأقبح الإطلاقات ، وكلها مصدرة بأفعل التفضيل : ( أحط أهل البدع ) و( أخطر من الفرق ) و( لا فرق بينهم وبين الماسونية بل يأصلون لهدم الإسلام ) ولا يستبعد وجود ( الزنادقة والباطنية فيهم ) و( أخبث من الروافض ) !


المسألة السادسة




حديث ( خلق آدم على صورته ) والخوض فيه .


الموضع الأول : جواب ربيع المدخلي .
يقول السائل : ما معنى خلق آدم على صورته ؟
يقول ربيع المدخلي : " لا تسألوا عن هذا ، يا أهل الفتن أتركوا هذه الأشياء أنصحكم بالبعد عليها عن هذه الأشياء ، هذه فيها شيء من الخلاف بعض العلماء أتركوها أتركوها " .
قلت : وهذا مما قد يقبل التوجيه في ترك مباحث الخلاف الموجبة للفرقة عند المنتصرين لربيع ؛ بينما يؤيد الدكتور ربيع المدخلي - سدده الله - في نقضه علىى فصل - مما يتعلق بدعوتهم ! - من كتاب " الفتح الرباني في الرد على أخطاء دعوة الألباني " للحدادي عبد اللطيف باشميل ، رد الشيخ عبد الله الدرويش - رحمه الله - على الألباني في حديث الصورة ، فيقول في " إزهاق أباطيل عبد اللطيف باشميل " ( 13 - 14 ) : " نحن أهل المدينة نؤيد كل هؤلاء في كل ما أصابوا فيه من ردودهم على الشيخ الألباني .. بل نحن رددنا أكبر أخطاء الألباني كالاستعانة والبيعة وغيرها " .
الموضع الثاني : جواب الشيخ صالح الفوزان بعد إيراد هذا الكلام السابق عليه بكونه من الجزائر .
قال السائل : عندنا مدرس لما سأل عن حديث ( خلق آدم على صورة الرحمن ) قال : لا تسألوا عن هذا يا أهل الفتن ، أتركوا هذه الأشياء فإن فيها خلاف بين العلماء ؛ هل جوابه صحيح ؟
قال الشيخ صالح الفوزان : " لا ما هو بصحيح و الحديث على ظاهره ، حق على حقيقته نثبته كما جاء ولا نتدخل في الشكوك و الأوهام و أما كونه خالف فيه بعض العلماء و بعض الأئمة فهو مخالفة غير صحيحة قد رد عليها العلماء ومن أحدث من رد عليها أو بينها الشيخ حمود التويجري - رحمه الله - ( جواب أهل العلم و الإيمان عن حديث خلق آدم على صورة الرحمن ) وهو مطبوع و موجود نعم " .


المسألة السابعة




الإيمان أصل والعمل كمال


الموضع الأول : كلام الدكتور ربيع بن هادي المدخلي .
قال الدكتور ربيع المدخلي في مقالته " هل يجوز أن يرمى بالإرجاء من يقول : إن الإيمان أصل والعمل كمال فرع ؟! " : " واليوم نحن مع أصل من أصولهم الهدامة ألا وهو أن من يقول إن الإيمان أصل والعمل كمال فرع فهو مرجىء ! ، وبهذا الأصل الهدام يهدمون أهل السنة وعلمائهم ، وسوف أسوق مقالات لعدد من فحول أئمة السنة وعظمائهم يقولون فيها إن الإيمان أصل والعمل كمال أو تمام أو فرع أو فروع " .

قلت : سبق بيان إيراد هذا النوع من النماذج لا لموافقة ولا لمخالفة ما فيه ؛ وإنما سياقته من باب النظر في نوع توجيه غلاة التجريح من المداخلة لهذا الكلام حتى يظهر تطفيفهم في استعمال قواعدهم على موافقيهم أو مخالفيهم ؛ فاقتضى تكرار هذا - وذاك - التنبيه مجددا !
الموضع الثاني : كلام الشيخ صالح بن فوزان الفوزان .
قال السائل : : إنتشر عبر الأنترنت مقال يقول فيه صاحبه أن " كثير من العلماء يقول الإيمان أصل والعمل كمال" ؟
قال الشيخ صالح الفوزان : " هذا ما يدري إلي يقول الكلام هذا ما يدري ، هذا إمَّعَة يسمع من يقول هذا القول و يردده ، الإيمان قول و إعتقاد وعمل لا بد من الثلاثة قول باللسان و إعتقاد بالقلب و عمل بالجوارح لا بد من الثلاثة هذا ما درج عليه السلف الصالح و أئمة الهدى قديما و حديثا ، و اللي يبي يشغب و يجيب مسائل شاذة أو مسائل خلافية و يشوش بها على الناس هذا ما يلتفت إليه ".

والله الموفق لا رب سواه .

وكتب : فهير بن عبد الله شاكر الأنصاري .


__________________
قال ابن الجوزي _ رحمه الله _ في " صيد الخاطر " ( 43 ) : " ورأيت أقواماً من المنتسبين إلى العلم أهملوا نظر الحق عز وجل إليهم في الخلوات فمحا محاسن ذكرهم في الجلوات فكانوا موجودين كالمعدومين ، لا حلاوة لرؤيتهم، ولا قلب يحن إلى لقائهم " .


وقال _ أيضا _ في " صيد الخاطر " ( 55 _ 56 ) : " إن للخلوة تأثيرات تبين في الجلوة، كم من مؤمن بالله عز وجل يحترمه عند الخلوات فيترك ما يشتهي حذراً من عقابه، أو رجاء لثوابه، أو إجلالاً له، فيكون بذلك الفعل كأنه طرح عوداً هندياً على مجمر فيفوح طيبه فيستنشقه الخلائق ولا يدرون أين هو،وعلى قدر المجاهدة في ترك ما يهوى تقوى محبته، أو على مقدار زيادة دفع ذلك المحبوب المتروك يزيد الطيب، ويتفاوت تفاوت العود ، فترى عيون الخلق تعظم هذا الشخص وألسنتهم تمدحه ولا يعرفون لم ،ولا يقدرون على وصفه لبعدهم عن حقيقة معرفته ،وقد تمتد هذه الأرابيح بعد الموت على قدرها، فمنهم من يذكر بالخير مدة مديدة ثم ينسى ،ومنهم من يذكر مائة سنة ثم يخفي ذكره وقبره ،ومنهم أعلام يبقى ذكرهم أبداً ، وعلى عكس هذا من هاب الخلق، ولم يحترم خلوته بالحق ،فإنه على قدر مبارزته بالذنوب وعلى مقادير تلك الذنوب، يفوح منه ريح الكراهة فتمقته القلوب ، فإن قل مقدار ما جنى قل ذكر الألسن له بالخير، وبقي مجرد تعظيمه ،وإن كثر كان قصارى الأمر سكوت الناس عنه لا يمدحونه ولا يذمونه " .
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 07-06-2013, 10:17 AM
أبوالأشبال الجنيدي الأثري أبوالأشبال الجنيدي الأثري غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 3,472
افتراضي

جزاك الله خيرا أخانا , وبارك الله في جهدك ...
جمع حسن , وتنبيه لطيف يقضي على تلك الفرية التي يلوكها الغلاة بأن العلماء معهم !!
والعجيب أنك تجد الشيخ ربيعا يكرر في كل أكتوبة يكتبها أن العلماء يؤيدونه , ويستدل
بثناء العلماء على منهجه القديم في التصدي لأهل البدع الحقيقيين , و ثناء العلماء أصلا
عام وليس في خصوص المسائل المتنازع فيها , وها أنت أثبت مخالفة واحد من أهل العلم
له في خصوصالمسائل المتنازع فيها كحمل المجمل على المفصل , والجرح والتعديل وهناك غيرها من المسائل ,
كمسألة التنازل على الواجبات والأصول من أجل المصلحة !!!
وكان قد كتب أحد طلبة العلم الجزائريين مخالفة الإمام الألباني لمنهج الشيخ ربيع الغالي ...
بوركت أخي وسدد الله رميك ..
__________________

دَعْوَتُنَا دَعْوَةُ أَدِلَّةٍ وَنُصُوصٍ وليْسَت دَعْوَةَ أسْمَاءٍ وَشُخُوصٍ .

دَعْوَتُنَا دَعْوَةُ ثَوَابِتٍ وَأصَالَةٍ وليْسَت دَعْوَةَ حَمَاسَةٍ بجَهَالِةٍ .

دَعْوَتُنَا دَعْوَةُ أُخُوَّةٍ صَادِقَةٍ وليْسَت دَعْوَةَ حِزْبٍيَّة مَاحِقَة ٍ .

وَالحَقُّ مَقْبُولٌ مِنْ كُلِّ أحَدٍ والبَاطِلُ مَردُودٌ على كُلِّ أحَدٍ .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 07-06-2013, 10:21 AM
علي بن حسن الحلبي علي بن حسن الحلبي غير متواجد حالياً
المشرف العام
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 2,679
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوالأشبال الجنيدي الأثري مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا أخانا , وبارك الله في جهدك ...
جمع حسن , وتنبيه لطيف يقضي على تلك الفرية التي يلوكها الغلاة بأن العلماء معهم !!
..........................
وكان قد كتب أحد طلبة العلم الجزائريين مخالفة الإمام الألباني لمنهج الشيخ ربيع الغالي ...
بوركت أخي وسدد الله رميك ..

والأمر كذلك في مخالفات منهج بقية مشايخنا الكبار لهذه الطريقة المدخلية الفاسدة:
كالشيخ ابن باز...
والشيخ العثيمين...
والشيخ العبّاد...
و...و....القائمة تطول!

لكنها الدعايات الكاذبة!والتعصّب الأعمى!!

..وحبّذا لو نَهَدَ لجمع التفصيل العلمي لهذا العموم بعضُ الطلبة النابهين-وفقهم الله-.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 07-06-2013, 10:25 AM
عبدالكريم ابوسرحان عبدالكريم ابوسرحان غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 141
افتراضي

سلمت يمينك يا فهير
أسأل الله العظيم أن يهدي القوم
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 07-06-2013, 11:37 AM
أبو جهاد الميلي أبو جهاد الميلي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 193
افتراضي هل هذا من التوافق؟؟؟

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فهير الأنصاري مشاهدة المشاركة
الجوانب الخلافية بين الدكتور ربيع المدخلي والشيخ صالح الفوزان وآثاره على قواعد غلاة التجريح

بين ربيع المدخلي والشيخ صالح الفوزان




حديث الهرولة من المتشابهات


الموضع الثاني : جواب الشيخ صالح الفوزان بعد إيراد هذا الكلام عليه .
قال السائل : شيخنا البعض يقول عن الحديث القدسي : ( عبدي مرضت فلم تزرني ) أنه من المتشابهات ويجب تركها ، فما نصيحتكم ؟
قال الشيخ صالح الفوزان : " تركها ؛ أعوذ بالله ! يعني نترك الآيات والأحاديث المتشابه ؟ لا ما نتركها لكن نفسرها بالأحاديث والآيات الآخرى ، نردها إلى المحكم ، ما هوب نتركها نردها إلى المحكم نفسرها به حتى يتبين المقصود ؛ لكن هذا جاهل مركب ما يدري !
نعم الحديث يفسر بعضه بعضا : ( كيف أعودك وأنت رب العالمين ؟ قال : قد مرض عبدي فلان فلم تعده ، فلو عدته لوجدتني عنده ) الحديث يفسر بعضه البعض .
لكن هذا ما يدري مسكين ،والمصيبة الان من المتعالمين يا إخوان إلي يتصورا العلم بدون أصول وبدون قواعد ، وإنما تصوروا العلم تصورا قصرا ، هؤلاء هم الآفة على الإسلام والمسلمين ، العلم يا إخوان ما هو يؤخذ إلا عن طريق التعلم على العلماء ومعرفة القواعد الضابطة للإستنباط ومعرفة الأحكام ، وقد حررها العلماء ودققوا فيها ودرسوها حتى نضجت ، ولكن هذا لا يحسن أو لا يصلح إلا بأخذها عن العلماء ، العلم إنما هو يتلقي ما بيؤخذ من الكتب وحدها ، وإنما يؤخذ من العلماء بالتلقي ، والكتب إنما هي آلات والذي يدرب عليها هم العلماء فإذا أخذتها ولم تتدرب عليها قتلتك وقتلت غيرك فلابد من الأصول فمن ضيع الأصول حرم الوصول " .



هل هذا يوافق قول الشيخ مشهور حسن عن الشيخ ربيع: غير مؤصل علميا؟؟؟
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 07-06-2013, 12:14 PM
ابو همام الخالدي ابو همام الخالدي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: الأردن/المفرق
المشاركات: 595
افتراضي

رحم الله الألباني عندما قال - من تواضعة غفر الله له -:

إنما أنا طويلب علم.
__________________
من كلمات الشيخ علي الحلبي

إنما يضيع العالم تلاميذه او يعطونه قدره وينزلونه منزلته ، فإذا حافظ الطلاب على إرث شيخهم العلمي في الحجة والبينة والبرهان والبصيرة ، لا بالتعصب ولا بالتحزب ، ولا في الأمور التي يكون فيها الدفاع أعمى ، حينئذ ينهض هذا العلم ، وينهض هذا العالم ، ويعلو فكره وترتفع رايته.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 07-06-2013, 12:25 PM
محمد عياد محمد عياد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2010
الدولة: عمان - الأردن
المشاركات: 354
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فهير الأنصاري مشاهدة المشاركة
الجوانب الخلافية بين الدكتور ربيع المدخلي والشيخ صالح الفوزان وآثاره على قواعد غلاة التجريح



الحمد الله رب العالمين ؛ وبعد :

المقدمة



مخالفة (الدكتور) ربيع المدخلي من الطعن بالسلفية والإسلام


فإن الدكتور ربيع بن هادي المدخلي - سدده الله تعالى -


جزاكم الله خيرا أخي الأنصاري ..
ووفقكم الله تعالى لكل خير علماً وعملاً سنةً وإخلاصاً ..


هكذا يكون الرد بالعلم والحكمة والموعظة الحسنة ..
__________________

قال تعالى:"وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ۚ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَن فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ " فصلت 34

مذكرا نفسي بما رواه الخطيب البغدادي في "موضح أوهام الجمع والتفريق" ( 1 / 7 ) وابن عساكر في "تاريخ دمشق" (67 / 113) عن أبي عمرو بن العلاء - شيخ القراء والعربية - : "مَا نَحْنُ فيمن مَضَى إلاّ كبَقْلٍ في أُصولِ نَخْلٍ طُوالٍ".
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 07-06-2013, 12:37 PM
عبدالكريم ابوسرحان عبدالكريم ابوسرحان غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 141
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالكريم ابوسرحان مشاهدة المشاركة
سلمت يمينك يا فهير
" " سلمت يمينك يا شيخ فهير. مرة أخرى
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 07-06-2013, 01:21 PM
عبد الرحيم ماهر عبد الرحيم ماهر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2013
الدولة: المغرب الأقصى
المشاركات: 416
افتراضي

أسأل الله العظيم أن يهدينا وإياهم
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 07-06-2013, 03:29 PM
أبوجابر الأثري أبوجابر الأثري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: طرابلس- ليبيا
المشاركات: 2,017
افتراضي


جهد طيب يا شيخ فهير ، ويا حبذا لو تذكر مصادر كلام الشيخ الفوزان كما تذكرها للشيخ ربيع او روابط لها بارك الله فيك
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:34 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.