أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
79498 92188

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الأخوات العام - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-12-2009, 01:08 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,648
افتراضي يَوْمُ عَاشُورَاء : فَضْلُهُ حِكْمَتُهُ أَحْكَامُهُ بِدَعُهُ. و فتاوى حول عاشوراء.

يَـوْمُ عَاشُــورَاء :
فَضْلُهُ، حِكْمَتُهُ، أَحْكَامُهُ، بِدَعُهُ

من منشورات مركز الإمام الألباني - رحمه الله تعالى - : رقم (26) محرَّم (1428) هـ .

الحَمْدُ لِلَّه، وَالصَّلاةُ وَالسَّلام عَلَى رَسُولِ اللَّهِ، وَعَلى آلِهِ وَصَحْبِهِ وَمَنْ وَالاه، وَاتَّبَعَ هُدَاه. أَمَّا بَعْد:

إن اليوم العاشر من شهر الله محرم - من كل سنة هجرية قمرية - هو اليوم المسمى عاشوراء .. وله في الشرع الحكيم منزلة علية ومكانة سنية .

1_ فَقَدْ أَخْرَجَ الإِمَامانِ الجَلِيلاَنِ البُخَارِيُّ وَمُسْلِمٌ فِي « صَحِيحَيْهِمَا » عَن عائِشَةَ _رَضِيَ اللَّه عَنْهَا_، قَالَت: كَانَ يَوْمُ عاشُورَاءَ تَصومُهُ قُرَيْشٌ فِي الجاهِلِيَّة، وَكَانَ رَسُولُ اللَّه –صلى الله عليه وسلم- يَصومُهُ فِي الجاهِلِيَّة؛ فَلَمَّا قَدِمَ المَدِينَةَ صامَه، وَأَمَرَ بِصِيامِهِ. فَلَمَّا فُرِضَ رَمَضانُ تَرَكَ يَوْمَ عَاشُوراء؛ فَمَنْ شاءَ صامَه، وَمَنْ شَاءَ تَرَكَه.
وَفِي « الصَّحِيحَيْنِ » _أيضاً_ عَن ابنِ عَبَّاس _رَضِيَ اللَّه عَنْهُمَا_، قَالَ: قَدِمَ النَّبِيُّ -صلى الله عليه وسلم- المَدِينَة،َ فَرأى اليَهُودَ تَصُومُ يَوْمَ عَاشُوراء، فَقَال: « مَا هَذا؟! »، قَالُوا: هَذَا يَوْمٌ صَالِحٌ، هَذَا يَوْمُ نَجَّى اللَّهُ بَنِي اسْرائِيلَ مِن عَدُوِّهِم، فَصامَهُ مُوسَى. قَالَ: « فَأَنا أحَقّ بِمُوسَى مِنْكُم، فَصامَهُ وَأَمَرَ بِصِيامِهِ ».
وَفِي « الصَّحِيحَيْن » _أَيضاً_ عَن أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيّ _رَضِيَ اللَّه عَنْهُ_، قَال: كَانَ يَوْمُ عاشُوراءَ تَعُدُّهُ اليَهُودُ عِيداً، قَالَ النّبِيّ -صلى الله عليه وسلم-: « فَصُوموهُ أَنْتُم ».
وَفِي « صَحِيح مُسْلِم » عَنِ ابْنِ عَبَّاس _رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا_، قَال: حِينَ صَامَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- يَوْمَ عَاشُوراء، وَأَمَرَ بِصِيامِهِ (1)، قَالُوا: يا رَسُولَ اللَّه! إِنَّهُ يَوْمٌ تُعَظِّمُهُ اليَهُودُ وَالنَّصارَى، فَقَالَ رَسُولُ اللَّه -صلى الله عليه وسلم-: « فَإِذَا كَانَ العَامُ المُقْبِلُ -إِنْ شَاءَ اللَّه- صُمْنَا اليَوْمَ التَّاسِعَ ».
قَال: فَلَمْ يَأتِ العَامُ المُقْبِلُ حَتَّى تُوفِّيَ رَسُولُ اللَّه - صلى الله عليه وسلم -.
وَفِي لَفْظٍ فِي « صَحِيحِ مُسْلِمٍ » -أَيْضاً-: « لَئِنْ بَقِيتُ إِلى قَابِلٍ لأَصُومَنَّ التَّاسِع ».
وَعِنْدَ الطَّبَرَانِيِّ (10817) زِيَادَةٌ: «...مَخَافَةَ أَنْ يَفُوتَنِي يَوْمُ عَاشُورَاءَ» [« السِّلْسِلَة الصَّحِيحة » (350)].
وَقَدْ رَوَى البَيْهَقِيُّ، وَالطَّحَاوِيُّ عَنِ ابْنِ عَبَّاس -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا- أَنَّهُ قَال: « صُومُوا يَوْمَ عَاشُوراء، وَخَالِفُوا اليَهُود؛ صُومُوا قَبْلَهُ يَوْماً، أَوْ بَعْدَهُ يَوْماً ».
وَفِي « الصَّحِيحَيْنِ » عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، قَالَ: مَا رَأَيْتُ النَّبِيَّ -صلى الله عليه وسلم- يَتَحَرَّى صِيَامَ يَوْمٍ فَضَّلَهُ عَلَى غَيْرِهِ إِلاَّ هَذَا اليَوْمَ _ يَوْمَ عَاشُورَاءَ _، وَهَذَا الشَّهْرَ _يَعْنِي: شَهْرَ رَمَضَانَ_.
وَفِي « صَحِيحِ مُسْلِمٍ » عَنْ أَبِي قَتَادَةَ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- قَالَ فِي صِيَامِ يَوْمِ عَاشُورَاءَ: «يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ ».

2_ وَقَالَ الحافِظُ ابنُ حَجَر العَسْقَلانِي -رَحِمَهُ اللَّه- فِي «فَتْح البَارِي» : (4/346):
« صِيَامُ عَاشُورَاء عَلَى ثَلاثِ مَراتِبَ :

أَدْنَاهَا: أَنْ يُصامَ _وَحْدَهُ_.
وَفَوْقَهُ: أَنْ يُصامَ التَّاسِعُ مَعَهُ.
وَفَوْقَهُ: أَنْ يُصامَ التَّاسِعُ وَالحَادِي عَشَرَ ».

3_ قَالَ العَلاَّمَةُ شَاه وَلِيُّ اللَّهِ الدِّهْلَوِيُّ فِي « حُجَّة اللَّهِ البَالِغَة » (2/532):
« سِرُّ مَشْرُوعِيَّةِ صِيَامِ عَاشُورَاءَ: أَنَّهُ وَقْتٌ نَصَرَ اللَّهُ _تَعَالَى_ فِيهِ مُوسَى _عَلَيْهِ الصَّلاَةُ وَالسَّلاَمُ_ عَلَى فِرْعَوْنَ وَقَوْمِهِ. فَشَكَرَ مُوسَى بِصَوْمِ ذَلِكَ اليَوْمِ، وَصَارَ سُنَّةً بَيْنَ أَهْلِ الكِتَابِ وَالعَرَبِ، وَأَقَرَّهُ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- ».
فَقَوْلُ رَسُولِ اللَّهِ –صلى الله عليه وسلم- فِيهِ-: « أَنَا أَحَقُّ بِمُوسَى مِنْكُمْ »: « أَيْ : أَثْبَتُ، وَأَقْرَبُ لِمُتَابَعَةِ مُوسَى مِنْكُمْ؛ فَإِنَّا مُوَافِقُونَ لَهُ فِي أُصُولِ الدِّينِ، وَمُصَدِّقُونَ لِكِتَابِهِ، وَأَنْتُمْ مُخَالِفُونَ لَهُمَا فِي التَّغْيِيرِ وَالتَّحْرِيفِ » -كَمَا قَالَ العَظِيمُ آبَادِي فِي « عَوْنِ المَعْبُودِ » (7/109)-.

4_ هَلْ يَصِحُّ إِظْهَارُ السُّرور _يَوْمَ عَاشُوراءَ_، وَالاكتِحَالُ، وَتَوْزِيعُ الحَلْوى -وَنَحْوُه-؟ .
وَرَدَ فِي «مَجْمُوع الفَتَاوى» (25/299) - مَا مُلَخَّصُهُ -: « سُئِلَ شَيْخ الإِسْلاَم عَمَّا يَفْعَلُهُ النَّاسُ فِي يَوْمِ عَاشُوراء : مِنَ الكُحْلِ، وَالاغتِسَال، وَالحِنَّاء، وَالمُصافَحَة، وَطَبْخِ الحُبوب، وَإِظْهَار السُّرور _وَغَيْرِ ذَلِك_؛ فَهَلْ وَرَدَ فِي ذَلِكَ عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- حَدِيثٌ صَحِيحٌ؟ أَمْ لا ؟.
وَإِذا وَرَدَ حَدِيثٌ صَحِيحٌ فِي شَيْءٍ مِنْ ذَلِكَ؛ فَهَلْ يَكُونُ فِعْلُ ذَلِكَ بِدْعَةً؟ أَمْ لا ؟ .
وَمَا تَفْعَلُهُ الطَّائِفَةُ الأُخْرَى مِنَ المأْتَمِ، وَالحُزْن، وَالعَطَش _وَغَيْرِ ذَلِكَ_ مِنَ النَّدْبِ وَالنِّياحَة، وَشَقّ الجُيُوب؛ هَلْ لِذَلِكَ أَصْل؟ أَم لا؟.

فَأَجاب: الحَمْدُ لِلَّه رَبّ العالَمِين.
لَمْ يَرِدْ فِي شَيْءٍ مِن ذَلِكَ حَدِيثٌ صَحِيحٌ عَنِ النَّبِيّ -صلى الله عليه وسلم- وَلا عَنْ أَصْحَابِه، وَلا استَحَبَّ ذَلِكَ(2) أَحَدٌ مِن أَئِمَّةِ المُسْلِمين، لا الأَئِمَّةُ الأَرْبَعَةُ، وَلا غَيْرُهُم، وَلا رَوَى أَهْلُ الكُتُبِ المُعْتَمَدِةِ فِي ذَلِكَ شَيْئاً، لا عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم-، وَلا الصَّحابَةِ، وَلا التَّابِعِين، لا صَحِيحاً وَلا ضَعِيفاً، لا فِي كُتُبِ الصَّحِيح، وَلا فِي السُّنَن، وَلا المَسانِيد، وَلا يُعْرَفُ شَيْءٌ مِنْ هَذِهِ الأَحادِيث عَلَى عَهْدِ القُرُونِ الفَاضِلَة.
وَرَوَوا -فِي حَدِيثٍ مَوْضُوع مَكْذُوب عَن النَّبِيّ –صلى الله عليه وسلم- أَنَّهُ: «مَنْ وَسَّعَ عَلَى أَهْلِهِ يَوْمَ عَاشُوراء؛ وَسَّعَ اللَّه عَلَيْه سَائِرَ السَّنَة » (3).

نَقُولُ: وَمَا وَرَدَ فِي السُّؤَالِ _ حَوْلَ المَأْتَمِ وَالحُزْنِ _ أَشَارَ إِلَى بَعْضٍ مِنْهُ _ مِمَّا لاَ يَزَالُ جَارِياً إِلَى اليَوْمِ! الإِمَامُ الحَافِظُ ابْنُ كَثِيرٍ فِي «البِدَايَةِ وَالنِّهَايَةِ» (8/204) -حَيْثُ قَالَ-:
« وَقَدْ أَسْرَفَ الرَّافِضَةُ فِي دَوْلَةِ بَنِي بُوَيْه (4) فِي حُدُودِ الأَرْبَعِ مِئَةٍ وَمَا حَوْلَهَا، فَكَانَتِ الدَّبَادِبُ [الطُّبُولُ] تُضْرَبُ بِبَغْدَادَ وَنَحْوِهَا مِنَ البِلاَدِ فِي يَوْمِ عَاشُورَاءَ، وَيُذَرُّ الرَّمَادُ وَالتِّبْنُ فِي الطُّرُقَاتِ وَالأَسْوَاقِ، وَتُعَلَّقُ المُسُوحُ عَلَى الدَّكَاكِينِ، وَيُظْهِرُ النَّاسُ الحُزْنَ وَالبَكَاءَ، وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ لاَ يَشْرَبُ المَاءَ لِيَلْتَئِذَ مُوَافَقَةً لِلْحُسَيْنِ (5)؛ لأَنَّهُ قُتِلَ عَطْشَانُ !. ثُمَّ تَخْرُجُ النِّسَاءُ حَاسِرَاتٍ عَنْ وُجُوهِهِنَّ يَنُحْنَ وَيَلْطُمْنَ وُجُوهَهُنَّ وَصُدُورَهُنَّ حَافِيَاتٍ فِي الأَسْوَاقِ... إِلَى غَيْرِ ذَلِكَ مِنَ البِدَعِ الشَّنِيعَةِ، وَالأَهْوَاءِ الفَظِيعَةِ، وَالهَتَائِكِ المُخْتَرَعَةِ....».
وَقَالَ العَلاَّمَةُ الشَّيْخُ عَلِي القَارِي فِي « الأَسْرَارِ المَرْفُوعَة فِي الأَحَادِيثِ المَوْضُوعَة» (ص 475): « وَقَدِ اشْتُهِرَ عَنِ الرَّافِضَةِ فِي بِلاَدِ العَجَمِ -مِنْ خُرَاسَانَ وَالعِرَاقِ، بَلْ فِي بَلاَدِ مَا وَرَاءِ النَّهْرِ- مُنْكَرَاتٌ عَظِيمَةٌ مِنْ لُبْسِ السَّوَادِ وَالدَّوَرَانِ فِي البِلاَدِ، وَجَرْحِ رُؤُوسِهِمْ وَأَبْدَانِهمْ بِأَنْوَاعٍ مِنَ الجِرَاحَةِ، وَيَدَّعُونَ أَنَّهُمْ مُحِبُّو أَهْلِ البَيْتِ! وَهُمْ بَرِيئُونَ مِنْهُمْ».

5_ وَمِمَّا يَنْبَغِي أَنْ يُذْكَرَ فِي هَذا المَقَام : أَنَّ اليَوْمَ الفَاضِلَ صَوْمُهُ إِذَا وافَقَ يَوْمَ نَهْيٍ؛ فَالأَصْلُ إِعْمالُ النَّهْيِ: كَمَا لَوْ صَادَفَ يَوْمُ عِيدِ فِطْرٍ، أَو عِيدِ أَضْحَى: يَوْمَ اثنَيْنِ، أَوْ خَمِيسٍ -وَهُما يَوْمَانِ فاضِلان-: فَلا يُصامُ هَذا اليَوْمُ -مَع فَضْلِهِ-؛ لِوُرودِ النَّهْيِ عَن صِيامِ يَوْم العِيد (6)؛ فَالحَاظِرُ مُقَدَّمٌ عَلَى المُبِيح.
وَمِثْلُ ذَلِكَ –تَماماً- الحَدِيثُ الصَّحِيحُ الوَارِدُ عَنِ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم- فِي النَّهْيِ عَنْ صِيامِ يَوْمِ السَّبْتِ؛ وَهُوَ قَولُهُ -عَلَيْهِ الصَّلاةُ وَالسَّلام-: «لا تَصُومُوا يَوْمَ السَّبْت؛ إلاَّ فِيمَا افْتُرِضَ عَلَيْكُم، وَلَو أَن يَجِدَ أحَدُكُم إِلاَّ عُودَ شَجَرٍ، أَوْ لِحاءَ عِنَبٍ: فَلْيَمْضَغْهُ» [«إرْوَاء الغَلِيل» (960) ].

وَلا يُقالُ –ألبَتَّةَ- فِي هَذا النَّهْيِ -مَا قَالَهُ أهْلُ العِلْمِ فِي حُكْمِ النَّهْيِ عَن صِيامِ يَوم الجُمْعَة؛ فَقَدْ وَرَدَت صِفَةُ النَّهْيِ عَنِ الجُمْعَة -فِي بَعْضِ الأَحَادِيثِ- مُقَيَّدَةً باستِثنَاءٍ صَرِيحٍ واضِحٍ؛ كَقَوْلِهِ -صلى الله عليه وسلم-: « .. إِلاَّ أَنْ يُوافِقَ صَوْماً يَصُومُهُ أَحَدُكُم» [رَوَاهُ مُسْلِم].
وَهُوَ مَا لا يُوجَدُ –أَلبَتَّةَ- فِي النَّهْيِ الوارِدِ عَن عُمُومِ صِيامِ يَوْم السَّبْت -إِلاَّ فِي فَرِيضَة-.

6_ وَهَا هُنا تَنْبِيهان:

الأَوَّل: أَنَّ المُسْلِمَ الحَرِيصَ عَلَى صِيامِ مِثْلِ هَذِهِ الأَيَّامِ الفاضِلَةِ إِذَا كَانَ امتِناعُهُ عَنْ صَوْمِهَا راجِعاً إِلى سَبَبٍ شَرْعِيٍّ -كَمِثْلِ هَذا النَّهْيِ الوارِدِ عَن صِيامِ السَّبْتِ-، وَلَيْسَ عَن تَكاسُلٍ، أَو تَهاوُنٍ:
فَإِنَّ أَجْرَهُ فِي عَدَمِ صَوْمِهِ أَكْبَرُ وَأَكْثَرُ -بِإِذْنِ المَوْلى -سُبْحَانَه- مِن صَوْمِهِ -مَعَ عِلْمِهِ بِالنَّهْيِ-!
وَدَلِيلُ ذَلِكَ: قَوْلُ النَّبِيِّ -صلى الله عليه وسلم-: «مَن تَرَكَ شَيْئاً لِلَّهِ عَوَّضَهُ اللَّهُ خَيْراً مِنه» [رَوَاهُ أَحْمَد بِسَنَدٍ صَحِيحٍ]، وَقَوْلُهُ -صلى الله عليه وسلم-: «إِنَّما الأَعْمَالُ بِالنِّيَّات، وَإِنَّما لِكُلِّ امْرئٍ مَا نَوى...» [رَوَاهُ الشَّيْخَانِ] .

التَّنْبِيه الثَّانِي: يَنْبَغِي أَنْ لا تَكُونَ هَذِهِ المَسْأَلَةُ (العِلْمِيَّةُ) سَبَباً للتَّخاصُمِ وَالتَّدابُرِ بَيْن المُسْلِمين -كَما (قَدْ) يَقَعُ مِن بَعْضِ الغَوْغاء-؛ فَهِيَ فِي صِيامِ نَفْلٍ -أَوَّلاً-، وَفِي مَسْأَلَةٍ نُقِلَ فِيهَا خِلافٌ فِقْهِيٌّ مُعْتَبَرٌ -ثَانِياً-.
فَلْيَكُنِ البَحْثُ -إِنْ كَان- عِلْمِيًّا، أَخَوِيًّا، رَحِيماً، وَدُوداً؛ المُبْتَغَى فِيهِ وَجْهُ اللَّه، وَالمُرادُ مِنْهُ مَعْرِفَةُ الحَقِّ.
فَلا يَكُن الواحِدُ مِنَّا -فِي ذَلِكَ- كَمَا قِيل: (أَرادَ أَنْ يُطِبَّ زُكاماً؛ فيُحْدِثَ جُذاماً):
فَهَلْ مِن أَجْلِ إِقامَةِ سُنَّةٍ -وَهِيَ عَمَلٌ فَاضِلٌ مُسْتَحَبٌّ- نُوقِعُ الأُمَّةَ فِي فِتْنَةٍ وَمِحْنَةٍ (7) -وَهُوَ فِعْلٌ شَنِيعٌ مُحَرَّمٌ-؟! .

نَسْأَلُ اللَّهَ –تَعَالَى- أَنْ يَتَقَبَّلَ صَلاَتَنَا، وَصِيَامَنَا، وَأَنْ يَرْزُقَنَا –سُبْحَانَهُ- العِلْمَ النَّافِعَ وَالعَمَلَ الصَّالِحَ.

... وَصَلَّى اللَّهُ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ، وَعَلَى آلِهِ وَصَحْبِهِ أَجْمَعِين.

وَآخِرُ دَعْوَانَا أَنِ الحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِين (8).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) وَقَدْ وَرَدَ فِي « صَحِيحِ مُسْلِمٍ » عَنِ الرُّبَيِّعِ بِنْتِ مُعَوِّذٍ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا-، أَنَّ الصَّحَابَةَ كَانُوا يُصَوِّمُونَ صِبْيَانَهُمْ الصِّغَارَ يَوْمَ عَاشُورَاءَ. وَهَذَا مِنْ بَابِ (تَدْرِيبِ الصِّبْيَانِ عَلَى العِبَادَاتِ وَفِعْلِ الخَيْرِ) - كَمَا فِي « فَتْحِ البَارِي » (4/201)-.

وَيَنْشَأُ نَاشِئُ الفِتْيَانِ فِينَا ******** عَلَى مَا كَانَ عَوَّدَهُ أَبُوهُ .

(2) لاَ شَكَّ أَنَّ التَّوْسِعَةَ خَيْرٌ مِنَ التَّضْيِيقِ؛ وَلَكِنَّ هَذَا عَلَى وَجْهِ العُمُومِ، دُونَ تَخْصِيصِ ذَلِكَ بِيَوْمٍ مُعَيَّنٍ دُونَ آخَرَ؛ فَهُوَ -هَكَذَا- بِدْعَةٌ، وَكُلُّ بِدْعَةٍ ضَلاَلَةٌ.
وَلَوْ كَانَ خَيْراً : لَسَبَقَنَا الصَّحَابَةُ الكِرَامُ إِلَيْهِ -وَهُمُ الأَعْلَمُ، وَالأَتْقَى، وَالأَحْرَصُ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ-.

(3) انْظُر «المَوضُوعَات» (2/203) لابْنِ الجَوْزِيِّ، وَ«المَنَارِ المُنِيف فِي الصَّحِيحِ وَالضَّعِيف» (ص111- 112) لابْنِ القَيِّمِ -رَحِمَهُ اللَّه-.

(4) ولا يزالُ إسرافُ الروافضِ الشيعة مُستمرًّا إلى هذه الأيام –بعد ألف سنة-؛ بمزيدٍ مِن العُنفِ والغلُوِّ والضلال...

(5) فَقَدْ قُتِلَ -رَحِمَهُ اللَّهُ، وَرَضِيَ عَنْهُ- فِي يَوْمِ عَاشُورَاءَ (سَنَةَ 61هـ).
تُنْظَرْ تَفَاصِيلُ ذَلِكَ فِي «تَارِيخِ الإِسْلاَمِ» (2/571 - 584 - طَبع دَار الغَرْب) لِلْحَافِظِ الذَّهَبِيِّ.

وَالعَجَبُ أَنَّ الرَّوَافِضَ لَمَّا يَفْعَلُونَ ذَلِكَ فِي يَوْمِ مَقْتَلِ الحُسَيْنِ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- لاَ يَفْعَلُونَ مِثْلَهُ -وَلاَ عُشْرَهُ!- فِي يَوْمِ مَقْتَلِ أَبِيهِ عَلِيٍّ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ- وَهُوَ خَيْرٌ مِنْهُ -عِنْدَ الجَمِيعِ-.
فَقَدْ قُتِلَ -رَحِمَهُ اللَّهُ- يَوْمَ الجُمُعَةِ وَهُوَ خَارِجٌ إِلَى صَلاَةِ الفَجْرِ، فِي السَّابِعِ عَشَرَ مِنْ رَمَضَانَ سَنَةَ (40هـ)!.

فَهَذَا تَنَاقُضٌ بَيِّنٌ مِنْ تَنَاقُضَاتِهِمُ الكَثِيرَةِ، الَّتِي لَمْ تُبْنَ عَلَى عَقْلٍ وَلاَ نَقْلٍ !! .

(6) انْظُر تَعْلِيقَ شَيْخِنَا الإِمَامِ الأَلْبَانِيِّ -رَحِمَهُ اللَّهُ- عَلَى كِتَابِهِ «صَحِيحِ مَوَارِدِ الظَّمْآنِ» (1/403).

(7) وَمِنْ صُوَرِ ذَلِكَ -بَلْ أَشَدُّ- مَا ذَكَرَهُ الإِمَامُ الذَّهَبِيُّ فِي « تَارِيخِ الإِسْلاَمِ » (11/20) - مِمَّا وَقَعَ فِي (يَوْمِ عَاشُورَاءَ)، مِنْ أَحْدَاثِ سَنَةِ 510هـ - قَالَ :
« وَفِي يَوْمِ عَاشُورَاءَ كَانَتْ فِتْنَةٌ فِي مَشْهَدِ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى الرِّضَا - بِـطُوس-؛ خَاصَمَ عَلَوِيٌّ فَقِيهاً، وَتَشَاتَمَا، وَجُرِحَا، فَاسْتَعَانَ كُلٌّ مِنْهُمَا بِحِزْبِهِ، فَثَارَتْ فِتْنَةٌ عَظِيمَةٌ هَائِلَةٌُ، حَضَرَهَا جَمِيعُ أَهْلِ البَلَدِ، وَأَحَاطُوا بِالمَشْهَدِ وَخَرَّبُوهُ، وَقُتِلُوا جَمَاعَةً، وَوَقَعَ النَّهْبُ، وَجَرَى مَا لاَ يُوصَفُ، وَلَمْ يُعَمَّرِ المَشْهَدُ إِلَى سَنَةِ خَمْسِ عَشْرَةَ وَخَمْسِ مِئَةٍ ! ».

(8) وَأَجْمَعُ كِتَابٍ رَأيْنَاهُ -فِي تَحْقِيقِ هَذِهِ المَسْأَلَةِ المُهِمَّةِ- كِتَابُ « صِيَامِ عَاشُورَاء، وَمَا يَرْتَبِطُ بِهَذَا اليَوْمِ »: لِلْفَاضِلِ مُحَمَّد عُودَة الرُّحَيْلِي / نَشْر دَار الرِّسَالَة فِي مَكَّةَ - طَبْعَة سَنَةَ 1404 هـ ، وَهُوَ يَقَعُ فِي أَكْثَرَ مِنْ مِئَتَيْ صَفْحَةٍ.
وَقَدِ اسْتَفَدْنَا مِنْهُ، وَانْتَفَعْنَا بِهِ - فَجَزَاهُ اللَّهُ خَيْراً -.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-12-2009, 08:51 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5,264
افتراضي

منشورة تستحق النشر !
جزاك الله خيرًا أختي أم عبد الله!
وجزى الله القائمين على مركز الإمام الألباني -رحمه الله- خيرا على ما ينشرون من علم ويحيون من سنن.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-13-2009, 01:33 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,648
افتراضي

شكر الله لكم أختي الحبيبة " أم زيد " المرور والدعاء، وجزاكــم الله خير الجزاء، وبارك فيكــم، وفي جهودكــم وزادكــم الله من فضله.

وحفظ الله مركزنا " مركز كل السلفيين : مركز الإمام الألباني " منارةً للهداية والعلم في زمن الغربة .

عامراً بمشايخ السلف الصالح وبرواده وطلابه، حفظهم الله - تعالى - وأعانهم، وبارك فيهم وفي جهودهم وفي علمهم.

ورحم الله حامل اسمه "شيخنا العلامة الإمام الألباني وصنوه من أئمة السلف" وجعل الفردوس الأعلى مأواهم أجمعين.

وجزاه الله وإياكم وإياهم خير الجزاء عن الإسلام والمسلمين.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-13-2009, 10:44 AM
أم يحي أم يحي غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 25
افتراضي

بارك الله فيك
__________________
اللّهم أسعد زوجي في الدنيا والآخرة

اللهم وارزقه الفردوس الأعلى

اللهم حرّم وجهه عن النّار
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-13-2009, 01:59 PM
أم عبدالله الأثرية أم عبدالله الأثرية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: العراق
المشاركات: 729
افتراضي

جزاك الله كل خير أختنا الغالية " أم عبدالله نجلاء الصالح "
وزادك نوراً على نور على ما تنيرين به قلوبنا من علم نافع نسأل الله أن يثقل لك به الموازين

__________________
وعظ الشافعي تلميذه المزني فقال له: اتق الله ومثل الآخرة في قلبك واجعل الموت نصب عينك ولا تنس موقفك بين يدي الله، وكن من الله على وجل، واجتنب محارمه وأد فرائضه وكن مع الحق حيث كان، ولا تستصغرن نعم الله عليك وإن قلت وقابلها بالشكر وليكن صمتك تفكراً، وكلامك ذكراً، ونظرك عبره، واستعذ بالله من النار بالتقوى .(مناقب الشافعي 2/294)
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-14-2009, 06:53 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي

بارك الله في القائمين على مركز الإمام الألباني -رحمه الله وجزاهم الله عن الأمة خيرا
ونفع الله بك أيتها الفاضلة " أم عبدالله نجلاء الصالح " وزادك علما
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-14-2009, 11:41 PM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,648
افتراضي

شكر الله لكنّ أحبيتي وأخواتي الفاضلات :
" أم زيد و أم يحيى و إيمان الدوري و أم سلمة السلفية "
المرور والدعاء وجزاكن الله عني وعن مركز الإمام الألباني والقائمين عليه خير الجزاء وبارك فيكنّ ولكنّ وعليكنّ.

كما وأرحب بالأخت الحبيبة " أم يحيى " فحياك الله وبياك بين أخواتك وأحبتك
في منبرك " منبر كل السلفيات " في منتدى " كل السلفيين "

أسأل الله تعالى أن يعينك على أن تثرينه بما فيه خيري الدنيا والآخرة لك وللأخوات .
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11-16-2011, 12:07 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,648
افتراضي من فتــــاوى العلمـــاء في عاشوراء

من فتــــاوى العلمـــاء في عاشوراء

1 .السؤال : امرأة صامت التاسع من محرم، وحاضت يوم عاشوراء، فهل يجب عليها القضاء، أو يلزمها كفارة، أرجو الإفادة ؟.

الجواب لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه لله تعالى - :

من المعلوم أنه لا يجب الصيام على المرء المسلم إلا صيام رمضان، وصيام رمضان أحد أركان الإسلام الخمسة لقول النبي - صلى الله عليه وسلم - بُني الإسلام على خمس : شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج بيت الله الحرام.

أما صوم محرّم فقد كان واجباً في أول الأمر ثم نسخ بصوم رمضان وصار صومه تطوعاً أعني صوم محرم وصوم العاشر منه أوكد من صوم بقية الأيام منه.

وبناء على هذا فنقول في الجواب على سؤال هذه المرأة نقول : إنها لما صامت اليوم التاسع ومن نيتها أن تصوم اليوم العاشر، ولكن حال بينها وبينه ما حصل لها من الحيض، فإنه يُرجى أن يُكتب لها أجر صوم اليوم العاشر، لأنها قد عزمت النية على صومه لولا المانع.

والإنسان إذا نوى العمل الصالح وسعى في أسبابه ولكن حال بينه وبينه ما لا يمكن دفعه، فإنه يُكتب له أجره لقول الله - تبارك وتعالى - : {وَمَنْ يَخْرُجْ مِنْ بَيْتِهِ مُهَاجِرًا إِلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ ثُمَّ يُدْرِكْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ} (1).

وهذه المرأة التي حصل لها ما يمنع صوم اليوم العاشر وهو الحيض، لا يشرع لها أن تقضي اليوم العاشر لأن صوم اليوم العاشر مقيد بيومه فإن حصل منه مانع شرعي فإنه لا يقضى لأنه سنة فات وقتها، نعم.


مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : الزكاة والصيام.

http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_2180.shtml
________

(1) : [سورة النساء : 100].
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 11-16-2011, 12:18 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,648
افتراضي من فتــــاوى العلمـــاء في عاشوراء

من فتــــاوى العلمـــاء في عاشوراء

2. السؤال: بارك الله فيكم فضيلة الشيخ شخص لم يتذكر يوم عاشوراء إلا أثناء النهار، فهل يصح إمساكه بقية يومه، مع العلم بأنه أكل أول النهار، أرجو بهذا إفادة ؟

الجواب لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه لله تعالى - :

لو أمسك بقية يومه فإنه لا يصح صومه، وذلك لأنه أكل في أول النهار، وصوم النفل إنما يصح من أثناء النهار فيمن لم يتناول مفطراً في أول النهار،

أما من تناول مفطراً في أول النهار، إنه لا يصح منه نية الصوم بالإمساك بقية النهار، وعلى هذا فلا ينفعه إمساكه ما دام قد أكل أو شرب أو أتى مفطراً في أول النهار.


مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : الزكاة والصيام

المكتبة المقروءة : الفـقه : الشرح الممتع على زاد المستقنع - المجلد الأول.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 11-16-2011, 01:33 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,648
افتراضي من فتــــاوى العلمـــاء في عاشوراء

من فتــــاوى العلمـــاء في عاشوراء

3. السؤال: هل يمكن صيام السّنّة مثل يوم عرفة وعاشوراء، قبل أن أكمل ما عليّ من قضاء أيام أفطرتها في رمضان كما تعلمون عن حواء، أفيدونا أفادكم الله؟.

الجواب لفضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه لله تعالى - :

صيام التطوع صيام نفل ليس واجباً على المرء، ولا متعلقاً بذمته، وقضاء رمضان أو الصيام عن كفارة واجبة، صوم واجب يتعلق بذمة الصائم، ولا تبرأ ذمته إلا بفعله، وإن كان كذلك فإنه من المعلوم أن تقديم الواجب أهم، وأن من ذهب يتطوع بالصوم مع بقاء الواجب في ذمته، فقد خالف ما ينبغي أن يفعلوا، ولهذا ذهب كثير من أهل العلم إلى أنه إذا صام تطوعاً مع بقاء الواجب عليه من قضاء رمضان، فإن صومه لا يصح.

والذين قالوا بصحة صومه يَرَوْنَ أن الأفضل أن يبدأ بالواجب لأنه أهم، ولأن الذمة مشغولة به حتى يفعله، من كان يريد الخير فليبدأ بالواجب عليه قبل التطوع، هذا بالنسبة للتطوع المطلق، أو التطوع المقيد بيوم معين كيوم عرفة و يوم عاشوراء.

فأما التطوع التابع لرمضان كصيام ستة أيام من شوال، فإنها لا تنفعه حتى ينتهي من رمضان كله أي لا يحصل له صيام ستة أيام شوال، حتى يصوم رمضان كله، لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال من صام رمضان ثم أتبعه بست من شوال، ومعلوم أن من عليه قضاء من رمضان لا يُقال عنه أنه صام رمضان، فلو أن أحداً من الناس كان عليه عشرة أيام من رمضان قضاء، فلما أفطر الناس يوم العيد شرع في صيام أيام الست فصام ستة أيام من شوال، ثم قضى العشرة بعد ذلك، فإننا نقول له إنك لا تنال ثواب صيام ستة أيام من شوال بهذه الأيام التي صمتها، لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - اشترط في صيامها أن يكون بعد صيام رمضان، بل لأن النبي - صلى الله عليه وسلم -.

اشترط للثواب المترتب على صيامها أن يكون صيامُها بعد رمضان لأنه قال : (من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال ...) وبناء على ذلك فإننا نقول : من صام ستة أيام من شوال قبل أن يقضي ما عليه من صيام رمضان فإنه لا ينال ثوابها.


__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:55 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.