أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
28451 82695

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الفقه وأصوله - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 10-14-2012, 06:24 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5,264
افتراضي

ومن هنا رسالة نافعة حول أحكام الأضحية في الكتاب والسُّنة -جزى الله مؤلفها خير الجزاء-:
http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?p=216117#post216117

رد مع اقتباس
  #22  
قديم 10-19-2012, 09:30 PM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,646
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم زيد مشاهدة المشاركة
ومن هنا رسالة نافعة حول أحكام الأضحية في الكتاب والسُّنة -جزى الله مؤلفها خير الجزاء-:
http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/showthread.php?p=216117#post216117
اللهم آمين ... آمين ابنتي الغاليــــــة "أم زيد" شكر الله لك مرورك، وإضافتك القيمـــــة، وجهودك الطيبـــــة،
ومـــــــا تثرين به منتـــــــدانا الغـــــــالي :

"منتدى كل السلفيين"

نفعك الله في يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.

وشكر الله لفضيلة الشيخ أبو سعيد بلعيد بن أحمد، وأطال بالصالحات عمره، وجزاه عن الإسلام والمسلمين خيرا.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 10-20-2012, 12:14 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5,264
افتراضي

اللهم آمين وإياك -أستاذتنا الفاضلة-، وبارك فيك وفي جهودك لخدمة الدين.
وهنا:
لقاء ماتع مع شيخنا علي الحلبي حول أحكام الأضحية وما يتعلق بها
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 10-21-2012, 02:28 PM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,646
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم زيد مشاهدة المشاركة
اللهم آمين وإياك -أستاذتنا الفاضلة-، وبارك فيك وفي جهودك لخدمة الدين.
وهنا:
لقاء ماتع مع شيخنا علي الحلبي حول أحكام الأضحية وما يتعلق بها
شكر الله لك ابنتي الغاليــــة " أم زيد " ولك بمثل ما دعوت وزيادة " رؤية وجه الله الكريم في جنة عرضها
كعرض السموات والأرض.

وحفظ الله شيخنا " علي الحلبي " وبارك فيه وفي جهوده ونفع به، وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 10-24-2012, 05:08 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,646
افتراضي يحرم على من أراد أن يضحي أن يأخذ في العشر من بشرته أو شعره أو ظفره.

من فتاوى فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله – تعالى -
يحرم على من أراد أن يضحي أن يأخذ في العشر من بشرته أو شعره أو ظفره

السؤال: بارك الله فيكم ما مدى صحة الحديث الذي معناه : أن من أراد أن يضحي أو يضحى عنه فلا يأخذ من شعره أو ظفره شيئاً حتى يضحي، وذلك من أول أيام عشر ذي الحجة، وكيف ذلك وما هي الأشياء التي يمتنع من سيضحي عن فعلها وهل هذا النهي يصل إلى درجة التحريم ؟ أم أنه للاستحباب ؟ وهل يلتزم به المقيم والحاج على السواء ؟ أم هو خاصٌ بالمقيم دون الحاج ؟.

الجواب :

لفضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله – تعالى - : هذا الحديث صحيح رواه مسلم وحكمه التحريم لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا دخل العشر وأراد أحدكم أن يضحي فلا يأخذن من شعره ولا من ظفره شيئاً.

وفي روايةٍ : (ولا من بشره) والبشر الجلد يعني أنه لا ينتف شيئاً من جلده، كما يفعله بعض الناس ينتف من عقبه من قدمه.


فهذه الثلاثة هي محل النهي الشعر والظفر والبشرة والأصل في نهي النبي - صلى الله عليه وسلم - التحريم حتى يرد دليلٌ يسقطه إلى الكراهة أو غيرها.

وعلى هذا فيحرم على من أراد أن يضحي أن يأخذ في العشر من بشرته أو شعره أو ظفره شيئاً حتى يضحي
.

وهذا من نعمة الله - سبحانه وتعالى - على عباده لأنه لما فات أهل المدن والقرى والأمصار لما فاتهم الحج والتعبد لله - سبحانه وتعالى - بترك الترفّه شرع لمن في الأمصار هذا الأمر شرعه لهم ليشاركوا الحجاج في بعض ما يتعبد لله - تعالى - بتركه.

وإنما قلت ذلك لأنه لا يجوز لإنسان أن يتعبد بترك شئٍ أو بفعل شئ إلا بنصٍ من الشرع، فلو أراد أحدٌ أن يتعبد لله - تعالى - في خلال عشر أيام بترك تقليم الأظفار أو الأخذ من شعره أو بشرته، لو أراد أن يتعبد بدون دليل شرعي لكان مبتدعاً آثماً، فإذا كان بمقتضى دليل شرعي كان مثاباً مأجوراً، لأنه تعبد لله - تعالى - بهذا الترك.

وعلى هذا فاجتناب الإنسان الذي يريد أن يضحي الأخذ من شعره وبشرته وظفره، يعتبر طاعةً لله ورسوله مثاباً عليها، وهذه من نعمة الله بلا شك، وهذا الحكم إنما يختص بمن أراد أن يضحي فقط ،أما من يضحّى عنه فلا حرج عليه أن يأخذ، وذلك لأن الحديث إنما ورد لو أراد أحدكم أن يضحي فقط فيقتصر على ما جاء به النص، ثم إنه قد علم أن الرسول - عليه الصلاة والسلام - كان يضحي عن أهل بيته ولم ينقل أنه كان ينهاهم عن أخذ شئٍ من شعورهم وأظفارهم وأبشارهم، فدل هذا على أن هذا الحكم خاصٌ بمن يريد أن يضحي فقط.

ثم إن المراد من أراد أن يضحي من نفسه، لا من أراد أن يضحي وصيةً لآبائه أو أجداده أو أحدٍ من أقاربه، فإن هذا ليس مضحياً في الحقيقة، ولكنه وكيلٌ لغيره، فلا يتعلق به حكم الأضحية.

ولهذا لا يثاب على هذه الأضحية ثواب المضحي، إنما يثاب عليها ثواب المحسن، الذي أحسن إلى أمواته، وقام بتنفيذ وصاياهم، ثم إنه نسمع من كثيرٍ من الناس من العامة، أن من أراد أن يضحي وأحب أن يأخذ من شعره أو من ظفره أو من بشرته شيئاً يوكل غيره في التضحية وتسمية الأضحية ويظن أن هذا يرفع عنه النهي، وهذا خطأ.

فإن الإنسان الذي يريد أن يضحي ولو وكل غيره لا يحل له أن يأخذ شيئاً من شعره أو بشرته أو ظفره،

ثم إن بعض النساء في هذه الحال يسألن عن من طهرت في أثناء هذه المدة وهي تريد أن تضحي فماذا تصنع في رأسها، نقول لها نقول لها : تصنع في رأسها أنها تنقضه وتغسله وترويه، ولا حاجة إلا تسريحه وكده فإنه لا ضرورة إلى ذلك.

وكذلك بالنسبة للرجل لا ينبغي أن يسرح شعره أو يكده في هذه الأيام وهو يريد أن يضحي، وأما قول السائل هل هذا خاصٌ بأهل الأمصار أو بالذين يحجون أيضاً ؟

فنقول إن الحاج إذا اعتمر فلا بد له من التقصير، فيقصر، ولو كان يريد أن يضحي في بلده، لأنه يجوز للإنسان إذا كان له عائلة لم تحج أن يشتري لهم أضحية، أو يوكل من يشتري لهم، أو يوكل أحداً من إخوانه، أو أولاده بأن يشتري له أضحية، ويضحي عنه، وعن أهل بيته

وفي هذه الحال إذا كان معتمراً فلا حرج عليه أن يقصر من شعر رأسه، لأن التقصير في العمرة نسك.


فتاوى نور على الدرب (نصية) : الحج والجهاد.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 10-24-2012, 05:58 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,646
افتراضي حكم الأضحية عن الأموات استقلالاً.

حكم الأضحية عن الأموات استقلالاً.

قال فضيلة الشيخ محمد بن صالح ابن عثيمين - رحمه الله - في "الشرح الممتع" (7/ 423 - 424):

مسألة : هل الأضحية مشروعة عن الأموات أو عن الأحياء ؟.

الجواب : الأضحية مشروعة عن الأحياء، إذ لم يرد عن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- ولا عن الصحابة - فيما أعلم - أنهم ضحوا عن الأموات استقلالاً.

فإن رسول الله - صلّى الله عليه وسلّم - مات له أولاد من بنين أو بنات في حياته، ومات له زوجات وأقارب يحبهم، ولم يضح عن واحد منهم، فلم يضح عن عمه حمزة ولا عن زوجته خديجة، ولا عن زوجته زينب بنت خزيمة، ولا عن بناته الثلاث، ولا عن أولاده ـ رضي الله عنهم ـ.

ولو كان هذا من الأمور المشروعة لبيَّنه الرسول -صلّى الله عليه وسلّم- في سنته قولاً أو فعلاً، وإنما يضحّي الإنسان عنه وعن أهل بيته.

وأما إدخال الميت تبعًا؛ فهذا قد يستدل له بأن النبي -صلّى الله عليه وسلّم- «ضحى عنه وعن أهل بيته»، وأهل بيته يشمل زوجاته اللاتي مِتْنَ، واللاتي على قيد الحياة.

وكذلك ضحّى عن أمته، وفيهم من هو ميت، وفيهم من لم يوجد، لكن الأضحية عليهم استقلالاً لا أعلم لذلك أصلاً في السنة.

ولهذا قال بعض العلماء: إن الأضحية عنهم استقلالاً بدعة ينهى عنها، ولكن القول بالبدعة قول صعب؛ لأن أدنى ما نقول فيها : إنها من جنس الصدقة، وقد ثبت جواز الصدقة عن الميت، وإن كانت الأضحية في الواقع لا يراد بها مجرد الصدقة بلحمها، أو الانتفاع به لقول الله - تعالى - : {لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلاَ دِمَاؤُهَا} [سورة الحج: 37]، ولكن أهم شيء فيها هو التقرب إلى الله بالذبح).
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 10-24-2012, 06:00 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,646
افتراضي

السؤال: إذا اشترى إنسان ذبيحتين يقصد إحداهما للأضحية والأخرى لحماً فيعني يشترط أن يعين التي سيضحي بها بعينها ولا يجوز له تبديلها بالأخرى؟

الجواب :

لفضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله – تعالى - : لا ليس بشرط، والذي ينبغي أن لا يعين، الذي ينبغي للإنسان أن لا يعين الأضحية إلا عند ذبحها، لأجل أن يكون حراً في تبديلها وتغييرها فإذا أراد أن يذبحها يقول هذه أضحية فلان أضحية عني وعن أهل بيتي أو عن فلان الذي أوصى بها أو ما أشبه ذلك.

مكتبة الفتاوى : فتاوى نور على الدرب (نصية) : الحج والجهاد.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 10-04-2013, 03:02 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,646
افتراضي حكم التضحية عن الغير وكيفية الدعاء فيها

حكم التضحية عن الغير وكيفية الدعاء فيها

السؤال:
إذا أردت أن أضحي عن الغير، فهل هناك من دعاء خاص؟.

الجواب لفضيلة الشيخ الألباني – رحمه الله تعالى - : التضحية عن الغير - أولاً - ليست مشروعة بالإطلاق الذي يفهمه عامة الناس، وإنما الذي يضحي عن الغير هو الولد عن أبيه أو أمه، وحينئذٍ ليس هناك دعاء معين، وإنما يقول: اللهم هذا عني وعن أبي، أو هذا عني وعن أمي.

أما ذاك الذي جاء عن الرسول عليه الصلاة والسلام فهو أمر خاص يوم أن ضحى فقال: (هذا عني وعمّن لم يضح من أمتي) فهذا يجب أن يفهم وأن يفسر تفسيراً يتفق مع الأحاديث الأخرى، ومع التكاليف الشرعية الأخرى، (اللهم هذا عني وعمّن لم يضح من أمتي)

هل يمكن أن نفسر هذا الحديث : وعمّن لم يضح من أمتي وهو قادر على التضحية، وهو ممن يخاطبه الرسول عليه الصلاة والسلام بقوله: (من وجد سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانا)؟.

لا يمكن، إذا قال الرسول عليه الصلاة والسلام: هذا الكبش عني وعمّن لم يضح من أمتي، فلا يصح حملهُ حتى على أولئك الأغنياء المترفين الفاسقين، الذين يذبح أحدهم لأتفه مناسبة فتجد عندهم عشرات الأضاحي، ولا يذبح أضحية واحدة بمناسبة عيد الأضحى، والرسول - صلى الله عليه وسلم - يقول: (من وجد سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانا) .

هذا الذي يوعده ويهدده بهذا الوعيد الشديد، فلا يقربن مصلانا، هل يقول: أنا أذبح عنه؟! هكذا الأحاديث يجب أن تجمع بعضها إلى بعض ليفسر بعضها ببعض.

فقوله عليه السلام في هذا الحديث: (اللهم هذا عني وعمّن لم يضح) أي: عن العاجزين من أمتي، أما نحن فنذبح فقط عن أنفسنا وعمّن هم سبب حياتنا ووجودنا وهما الأبوان.

إذاً : ليس هناك دعاء معين، وإنما فيه مثل التلبية بالحج: اللهم لبيك بعمرة، اللهم لبيك عن فلان، كذلك هنا: اللهم هذا عني وعن أبي أو وعن أمي.

خصوصيات الرسول صلى الله عليه وسلم لفضيلة الشيخ : محمد ناصر الدين الألباني
- رحمه الله تعالى -.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:44 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.