أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
54974 72506

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر اللغة العربية والشعر والأدب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #251  
قديم 01-05-2022, 03:34 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,063
افتراضي

.
- زَلَّةُ الرَّأُيِ تُنْسيِ زَلَّةَ القَدَمِ.

يُضرب في السَّقْطَةِ تَحصُل من العاقل الحازم.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #252  
قديم 01-10-2022, 12:40 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,063
افتراضي

.
- قد كان ذلك مَرّةً؛ فاليومَ لا.

قيل: أَولُ من قال ذلكَ فاطمةُ بنتُ مُرٍّ الخَثْعَميةُ، وكانت قد قرأَتِ الكتبَ. فأَقبل عبدُ المطلب ومعَه ابنُه عبدُ الله يريد أنْ يزوِّجَه آمنةَ بنتَ وَهَب بنِ عبدِ مناف بن زُهْرَة بن كلاب, فمرَّ على فاطمةَ وهي بمكةَ فَرأَتْ نُورَ النبوةِ في وجهِ عبدِ الله.
فقالت له: مَن أنت يافتى؟
قال: أنا عبدُ الله بن عبد المطلب بن هاشم.
فقالت: هل لك أن تَقعَ عليَّ وأُعطيَك مائةً من الإبل؟
فقال:

أمَّا الحَرامُ فالمَماتُ دونَهُ ... والحِلُّ لا حِلَّ فأَستَبِينَهُ
فكَيف بِالأمْرِ الَّذي تَنْوينَهُ ... يَحمي الكريمُ عِرْضَهُ ودِينَهُ

ومضى مع أَبيه فزوَّجه آمنةَ فأَقامَ عندَها ثلاثا.
ثم انصرفَ وقد دَعَتْه نفسُه إِلى الإِبلِ، فأَتاها فلم يَرَ منها حِرصاً، فَقَال لها: هل لك فيما قُلتِ لي؟
فقالت: قد كان ذلك مرّةً؛ فاليومَ لا. فأَرسلتها مَثَلاً.

ثم قالت له: أَيَّ شيءٍ صَنعْتَ بعدي؟
قال: زوّجني أَبي آمنةَ بنتَ وَهَبٍ، فكنت عندها.
فقالت: واللهِ ما أَنا بصاحبةِ ريبةٍ، ولكني رأيتُ في وجهِك نورَ النبوةِ فأَردتُ أَن يكونَ ذلك فيَّ، فأَبَى اللهُ –تعالى- إلا أَنْ يَضَعه حيث أحبَّ، وقالت:

بَنِي هاشمٍ قَدْ غَادَرَتْ مِنْ أخِيكُمُ ... أمِينَةُ إِذ للباه يَعتَلِجَانِ
كَمَا غَادَرَ المِصْبَاحُ بَعْدَ خُبُوِّهِ ... فَتَائِلَ قَدْ مِيثَتْ لَهُ بِدِهَان
ومَا كُلُّ ما نالَ الفتَى مِنْ نَصِيبِهِ ... لِعَزْمٍ ولا مافاتَهُ لِتَوَاني
فأجْمِلْ إذا طالَبْتَ أمْراً فَإنَّهُ ... سَيَكْفِيكَهُ جَدَّانِ يَصْطَرِعَانِ
سَيَكْفَيكَهُ إِما يدٌ مُــقَــفْعَـلةٌ ... وإِمـــا يـــدٌ مبســـوطة بــبــنــانِ
ولما قَضَت منه أَمينةُ ما قضت... نَبا بصري عنه وكَلَّ لِساني

ماث الشيءَ مَوثا وموثانا: مَرَسه بيده حتى تَنْحَلَّ أَجزاؤُه، وماثَه في الماء خلطه وأذابه فيه.
ويدٌ مُقَفعلة: أَي مقبوضة مُتَشنجة.

يُضرب في الندمِ والإِنابة بعد الاجْترام.

- هذه القصة ترويها كثير من كتبِ السيرةِ والدلائل، وأَسانيدها واهيةٌ وضعيفةٌ لا تصلحُ للاستشهاد فضلا عن الاحتجاجِ، كما ذكر موقع (الإسلام سؤال وجواب).
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #253  
قديم 01-16-2022, 11:45 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,063
افتراضي

.
- زمانُ أَربَّتْ بالكلابِ الثَّعالبُ.

يعني إذا اشتد الزمانُ وهلك الناسُ سَمِنت الكلابُ من أَكلِ الجِيَفِ، فلم تتعرّض للثعالبِ.

يُضرب في اشتداد الأمر، أو لِمن يُوَالي عَدُوَّه لسبب مّا.

يقال: أَرَبَّ به إذا أَلِفَهُ ولَزِمه، ويقال: فلانٌ مَرَبٌّ، أي مَجْمَعٌ يَرُبُّ الناسَ، أي يَجمعُهم. ومنه " مَرَبُّ الإِبل " حيث لَزِمَته. وأَرَبَّتِ الإبل بمكانِ كذا وكذا، أي لَزمَتْهُ وأقامت به، فهي إبل مَرابُّ. وأَرَبَّتِ الناقةُ، أي لَزِمَتِ الفحلَ وأَحَبَّتْهُ.

قال الشَّنْفَرَى:

ولا جُبَّإٍ أَكْهى مُرِبٍّ بِعِرْسِهِ ... يُطالعُها في شأنهِ كيف يفعلُ

جُبَّأٍ أَكْهى: جبانٌ ضعيف.
مُرِبٍّ بِعِرْسِه: أَي مُقيمٌ على امرأتِه لا يفارقُها.
.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #254  
قديم 01-22-2022, 12:55 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,063
افتراضي

.
- قَتْلُ ما نَفْسٍ مُخَيَّرُها.

قَال عطاءُ بنُ مصعب: كان بين رجلين مالٌ فاقتسما، فقال أَحدُهما لصاحبه: اخْتَرْ أَيَّ القِسمين شئتَ.
فجعل ينظرُ إلى هذا القِسْمِ مرةً وإلى هذا أُخرى، فيرى كلَّ واحدٍ جيدا. فقال صاحبُه: قَتْلُ ما نفسٍ مُخيَّرُها؛ أَي قتلتُ نفسَك حين خيَّرتُك.
يُضربُ في الشَّرَهِ والجشَع.


ويروى: قَتَلَ نفسًا مُخَيِّرُها.
أَي إِني قتلتُ نفسَك حين خيَّرْتُك.
.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #255  
قديم 02-06-2023, 08:37 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,063
افتراضي

.
- حَسبُك مِن إنضاجِهِ أَنْ تقتلَه.
يُضرب لطالبِ الثأْرِ يقول: لأَقْتُلَنَّ فلانا وقومَه أَجمعين.
فيقال: لا تَعْدُ؛ حسبُك أَن تدرِكَ ثأرَك وطِلبتَك.
ويضربُ لمتجاوز الحد.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #256  
قديم 02-16-2023, 02:10 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,063
افتراضي

.
- أَرْعَنُ من هواءِ البَصرةِ.
وإنما وصفوا هواءَها بذلك لاضطرابٍ فيه وسرعةِ تغيرِه.
والرُّعونةُ: الخِفَّةُ والطَيْش.
قال الجوهري: "الرَعَنُ" : الاسترخاء. والرُعونَةُ: الحُمق والاسترخاء. ورجلٌ أَرْعَنُ، وامرأةٌ رَعْناءُ، بيِّنا الرُعونَةِ والرَعَنِ. وما أَرْعَنَهُ، وقد رَعُنَ –بالضم-. ورَعَنَتْهُ الشمسُ فهو مَرْعونٌ، أي مسترخٍ.
أما قولهم: "البصرة الرعناء" كما قال الفرزدق:

لولا ابنُ عُتْبةَ عَمرٌو وَالرَّجاءُ له ... ما كانتِ البصرةُ الرَّعناءُ لي وطنا

فقال ابنُ دُريد: سُمِّيت رَعناء تشبيها بِرَعْنِ الجبل، وهو أَنفُه المتقدم الناتئُ. وقال الأَزهريّ: سُميت بذلك لكثرة مَدِّ البحر وعَكِيكِه بها.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #257  
قديم 03-21-2023, 02:33 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,063
افتراضي

.
أَخْرَقُ مِن حَمامةٍ.

الأخرق: الذي لا يحسن الصناعات.

وقيل للحمامة ذلك لأنها لا تُحْكِم عُشَّها؛ وذلك أَنها ربما جاءت إلى الغصنِ من الشجرةِ فتَبني عليه عشَّها في الموضع الذي تذهب به الريح وتجيء، فَبَيْضُها أضْيَعُ شيءٍ، وما ينكسرُ منه أَكثرُ مما يَسلمُ، قال عَبِيد بن الأبرص:

عَيُّوا بأمرهُم كما ... عَيَّتْ بيضتَها الْحَمَامَهْ

جعلتْ لها عُودَيْنِ من ... نَشَمٍ وآخَرَ من ثُمَامَهْ


الثُمامُ: نَبتٌ ضعيفٌ له خُوصٌ أو شبيهٌ بالخوص، وربَّما حُشيَ به وسُدَّ به خَصاص البيوت، الواحدة ثُمامَةٌ.
النَشَمُ: شجرٌ تتَّخذ منه القِسِيّ.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #258  
قديم 04-26-2023, 04:06 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,063
افتراضي

.
- أَحْذَرُ مِنْ ذِئْبٍ.
قيل: إِنه يَبلُغُ من شِدَّة احترازِه أَنْ يُراوحَ بين عَيْنيه إذا نام، فيجعلُ إِحداهما مُطْبقةً نائمةً، والأُخرى مفتوحةً حارسةً، بخلافِ الأَرنبِ الذي ينامُ مفتوحَ العينين؛ لا من احترازٍ، ولكن خِلْقةً. قال حُمَيْد ابن ثَوْر في حَذَر الذئب:

ينامُ بإِحدى مُقلَتيْهِ ويتّقي ... بأُخرى المَنايا فهو يَقظان هاجِعُ
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #259  
قديم 04-28-2023, 03:29 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,063
افتراضي

.
- عَيْنٌ بِذَاتِ الْحَبَقَاتِ تَدْمَعُ.
المقصود بالعين عَيْنُ الماء.
والحَبَق: بَقْلٌ من بقول السهل والحَزَن.
وقوله: تدمع، كنايةٌ عن قِلَّةِ الماء فيها.
يُضرب لمن له غِنىً وخَيرُه قليلٌ، ولا يَنتفعُ به إلا الأَخِسَّاءُ؛ لأنه قَال فيما بعد:
... وارِدُها الذئْبُ وكلبٌ أَبقعُ
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #260  
قديم 05-13-2023, 12:16 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,063
افتراضي

.
- الذِّئْبُ خالياً أَسدٌ.
ويروى " أشَدُّ " أي إذا وجدك خاليا وحدَك كان أَجرأَ عليك. هذا قولٌ قاله بعضُهم.
وأَجودُ من هذا أن يقال: الذئبُ إذا خلا من أَعوانٍ من جِنسِه كان أسداً؛ لأنه يتكل على ما في نفسِه وطبعِه من الصَّرامةِ والقوة فَيَثِبُ وَثْبةً لا بُقْيا معَها. وهذا أقربُ إلى الصواب؛ لأن "خالياً" حالٌ من الذئب لا من غيرِه، والتقدير: الذئبُ يُشبهُ الأَسدَ إذا كان خالياً، كما تقول: زيد ضاحكا قمرٌ، ومعنى التشبيه عاملٌ في الحال.
قال أبو عبيد: يقول : إذا قدر عليك في هذه الحال فهو أَقوى عليك وأَجرأٌ بالظلم، أي في غير هذه الحال؛ أَراد: لا تَعْجِزْ عنه فلا مُعينَ له من جنسِه.
وقال أيضاً: قد يضرب هذا المثل في الدِّينِ ومنه حديث معاذٍ رضى اللّه تعالى عنه: "عليكم بالجماعة؛ فإنّ الذئبَ إِنما يُصيبُ من الغنم الشاذَّةَ القاصِيةَ".
قال أبو عبيد: فصار هذا المثلُ في أَمر الدين والدنيا،
يُضرب لكل متوحِّدٍ برأْيه أو بِدِينه أو بسفره.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:20 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd.