أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
5735 27969

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر اللغة العربية والشعر والأدب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #141  
قديم 04-23-2014, 10:55 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,044
افتراضي

.

· إِنَّ العصا قُرِعَتْ لِذِي الحِلْمِ.

جاء في "زهر الأَكَم في الأَمثال والحِكم":

العصا معروفةٌ.
والقَرْعُ: الضَّرْبُ.
والحِلْمُ: العقل.
ومعنى المثل: إنَّ الحليمَ إِذا نُبِّهَ انْتَبَه.
واختُلِفَ في أوّلِ من قُرِعتْ له العصا؛ فقيل: عمرُو بنُ حُمَمَةَ، وقيل: عمرُو بنُ مالكٍ، وقيل قيسُ بنُ خالدٍ، وقيل عامرُ بنُ الظَّرِبِ العَدْوَانيُّ، وهو الأَشْهرُ، وكان حَكَماً من حُكامِ العرب، فلما كَبِرَ -قيل: وأَتى عليه ثلاثُمائةِ سنةٍ- أَنكرَ من عقلِه شيئاً، وكانت له بنتٌ حكيمةٌ، فكان إِذا قعدَ للناسِ وصَّاها أنْ تَقْرَعَ له المِجَنَّ بالعصا إِذا زَلَّ في كلامِه لِيَرجعَ.

قال المُتَلَمِّسُ -وأَرادَ بذِي الحِلمِ عامراً-:


لِذي الحِلْمِ قبلَ اليومِ ما تُقْرَعُ العَصا ... وما عُلِّم الإِنسانُ إِلا لِيَعْلما




قال العسكريُّ:
أخبرنا محمدُ بنُ يحيى قال: حدّثنا البلعيّ عن عن أَبي حاتمٍ قال: سألتُ الأَصمعيَّ عن قولِه:
لِذي الحِلْمِ... البيتَ
فقال: يقول: إنّما يَقبلُ التذكرةَ والموعظةَ ذو العقل. وقال: أَلا ترى قولَ الآخر:


وزعمت أَنَّا لا حُلومَ لنا ... إِنَّ العصا قُرعت لذي الحلمِ
....
رد مع اقتباس
  #142  
قديم 05-17-2014, 10:12 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,044
افتراضي

.
تفرَّقتِ الظِّباءُ على خِراشٍ ... فما يدري خراشٌ ما يصيدُ




قيل بأَنَّ قائلَ هذا البيتِ هو: الحارثُ بنُ مُصرِّفُ، وكان يحضرُ مجالسَ المنذرِ أو ابنِه النعمانَ.

وقيل بأن البيتَ أَقدمُ من الحارث، وإنما تمثَّل به فقط.
وخراشٌ المذكورُ اسمُ كلبٍ، يقال: إنه اجتمعت عليه الظِّباءُ في أَحدِ الأيامِ وتكاثرت حتى احتارَ ماذا يصيدُ من تلك الظباءِ. فصار البيتُ مثلاً لمن كثرت أَمامَه الاختيارات، فاحتار بينها.

[منقول].
رد مع اقتباس
  #143  
قديم 06-21-2014, 11:15 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,044
افتراضي

.

· جَزاهُ جَزاءَ سِنِمَّارٍ.

قال في "زهر الأكم":

الجزاءُ: المكافأةُ. وتقولُ: جزيت فلانا، أَجزيه، وجازَيْتُه مُجازاةً.
وسِنِمَّار-بكسرِ السينِ المُهملةِ والنون، وشدِّ الميمِ بعدَها أُلفٌ فراءٌ-: اسمُ رجلٍ، وهوإسكافٌ(1) كان النعمانُ الأَكبرُ لمّا أَراد أن يَبنيَ الخَوَرْنَقَ(2) لسابورَ؛ ليكونَ ولدُه فيها معه، اتَّخذَ هذا الإِسكافَ، فبناه له وأَحسنَ رَصْفَه، وأَبدع وصفَه، وأكمله في عشرين حَولاً. فلما أَتمَّ بنائَه، وأُعجب الناس بِحُسنه، قال الإِسكافُ: إِني لو شِئتُ جعلتُ القصرَ يدورُ مع الشمسِ حيثما دارت.
فقال الملكُ: إنك لَتُحسنُ أَنْ تبنيَ أَجملَ منه؟! فطرَحَه من أَعلاه. فضُربَ به المثلُ لِمَن يَجزي الإِحسانَ بالإِساءة.





وجاء في "مجمع الأمثال":

فلما فرَغَ منه أَلقاه من أَعلاه فَخرَّ ميتاً؛ وإنما فعل ذلك لئلا يبنيَ مثلَه لغيرِه، فضَربتِ العربُ به المثلَ لمن يَجزي الإِحسانَ بالإِساءةِ،

قال الشاعرُ:
جَزَتْنَا بنو سَعْد بحُسْنِ فِعالِنا ... جزاءَ سِنِمَّارٍ وما كانَ ذا ذنب

ويُقالُ: هو الذي بنى أُطْمَ(3) أُحَيْحةَ بنِ الجُلاح(4)، فلما فرَغَ منه قال له أُحَيْحةُ: لقد أَحكمتَه!
قال: إِني لأَعرفُ فيه حجراً لو نُزعَ لتقوَّضَ من عندِ آخرِه.
فسأله عن الحجر فأراه موضعَه. فدَفعَهُ أُحيحةُ من الأُطمِ فخرّ ميتاً.

____________
(1) قال ابنُ قتيبة: كلُّ صانعٍ عندَ العربِ فهو " إسْكافٌ.
(2) قال ابنُ قُتيبةَ: الموضعُ الذي يأكل فيه الملك ويشرب. وقال: الذي كان يُسمَّى الخُورَنْكاه، أي: موضعُ الشرب، فأُعرب.
وفي "المعجم الوسيط": ( الخَوَرْنَقُ ): قصرٌ كان للنعمان الأكبر بالعراق.
(3) الأُطْمُ ( بضَمَّةٍ و بضمتين ): القصْرُ، وكلُّ حِصْنٍ مبنِيٍّ بحجارَةٍ، وكلُّ بَيْتٍ مُرَبَّعٍ مُسَطَّحٍ، ج: آطامٌ وأُطومٌ، وآطامٌ مُؤَطَّمةٌكأَجْنادٍ مُجَنَّدَةٍ. (قاموس)
(4) شاعرٌ جاهلي من دهاة العرب. قال في "المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام": كان سيِّدَ الأَوسِ في الجاهلية، وكانت عندَه سلمى بنتُ عمروٍ التجارية، وأَولادُه منها إِخوةُ عبد المطلب، وهو من بني جَحْجَبى. ومن ولده المنذرُ بنُ عقبةَ بنُ أُحيحةَ بنِ الجُلاح، شهدَ بدرًا وقُتلَ يوم بئرِ معونةَ. وكان كثيرَ المال شحيحاً عليه يبيع بيعَ الربا بالمدينة، حتى كاد يحيط بأموالهم.
.
رد مع اقتباس
  #144  
قديم 10-08-2014, 08:30 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,044
افتراضي

· قَرَعَ لأَمرِه ظُنُبُوبَهُ.

يُضربُ لمن جَدَّ في الأَمر وعزم عليه ولم يَفْتُر.

جاء في "الصحاح":
الظُنْبوبُ: العظمُ اليابسُ من قُدُمِ الساقِ.
وقولُ سلامةَ بنِ جَنْدل:


كنَّا إذا ما أتانا صارِخٌ(1) فَـزِعٌ ... كانَ الصُّراخُ له قَرْعَ الظَنابـيبِ

فيُقال: عَنَى به سرعةَ الإجابة، وجَعل قرعَ السَّوط على ساقِ الخُفِّ في زَجرِ الفرس قَرْعاً للظُنْبوبِ.

وفي تاج العروس:
قَرَع لِذلِكَ الأَمْر ظُنْبُوبَهُ: تَهَيَّأَ له.

وفي "القاموس":
قَرَعَ ظَنابِيبَ الأَمْرِ: ذَلّـلَهُ

قال شارح كتاب "الأمثال":
وقيل: إن معنى قَرْعَ الظنابيبِ: الازدحام، فيَقْرَعُ بعضُ أَسْوُقِهم بعضاً؛ من ازدحامهم وتتابُعِهم للإغاثة، كما قال أبو الطيب :


يُدمي بعضُ أَيدي الخيلِ بعضاً ... وما بعُجايةٍ(2) أَثرُ ارتهاشِ(3)
_________________
(1) الصارخ: المستغيث. والصُّراخ: الإغاثة.
(2) العُجايَتانِ: عَصَبَتانِ في باطنِ يَدي الفرس، وأسفلَ منهما هَناتٌ كأنّها الأظفار، تسمّى السَعْدانات. ويقال: كلُّ عَصَبٍ يتَّصل بالحافر فهو عُجايَةٌ. (الصحاح)
(3) قال الخليل بن أحمد: الارتهاشُ في الدّابّة: هو أن تَصْطكَّ يداهُ في مَشْيِه فيَعقِرَ رواهشَه؛ أي: عَصَبَ يديه، والواحدةُ راهِشة.

رد مع اقتباس
  #145  
قديم 11-19-2014, 11:32 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,044
افتراضي

· ثُلَّ عَرْشُه.
قال أبو هلال العسكري في "جمهرة الأمثال":
ثُلَّ عرشُ فلانٍ، إذا قُتلَ، والثَّلَلُ: الهلاك.
يقالُ للرجل إذا هلكَ وولَّى أَمرُه، وغار نجمُه، وذهبت ريحُه، وطُفِئتْ جمرتُه.
فإذا انقطع الرجاءُ منه قيل: أَخلفَ نَوْءُه.
فإذا ذهبت قوتُه قيل: انكسرت شوكتُه، وكَلَّ حدُّه، وتَضَعْضَعَ رُكنُه، وضَعُفَ عقْدُه، وذلَّتْ عَضُدُه، وفُتَّ في عَضُدِه، ورَقَّ جانبُه.
فإذا ذَلَّ قيل: لانَتْ عريكَتُه.
وإذا هلك قيل: تَعِسَ جَدُّه.
وقال ثعلب: يقال: ثُلَّ ثَلَلُه وأَثَلّ َاللهُ ثَلَلَه، أي: أَذهبَ عِزَّه.

وقال الميداني:
ثُلَّ عرشُه: أَيْ ذهب عِزُّه، وساءَتْ حالُه، يقال: ثَلَلْتُ الشيءَ إذا هدَمْتُه وكسرتُه.
قال القُتَيْبِيُّ: للعرش هَهُنا معنيانِ: أَحدُهما: السريرُ، والأسِرَّةُ للملوك، فإذا ثُلَّ عرشُ الملكِ فقد ذهب عِزُّهُ.
والمعنى الآخر: البيتُ يُنصبُ من العِيدانِ ويُظَلَّل، وجمعُه عُرُوش، فإذا كُسِرَ عرشُ الرجلِ فقد هلك وذَلَّ.
قال زهير:
تَدَارَكْتُمَا عَبْساً وقد ثُلَّ عرْشُها ...وذُبْيانَ إذْ زَلَّتْ بأَقدامِها النَّعْلُ
رد مع اقتباس
  #146  
قديم 12-02-2014, 02:41 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,044
افتراضي

.
· كَمُجِيِرِ أُمِّ عَامرٍ.

يُضربُ فيمن يصنعُ المعروفَ في غيرِ أَهلِه.


قال الميداني:

كان من حديثِه أَنَّ قوماً خرجُوا إِلى الصيدِ في يومٍ حارٍّ، فإِنَّهم لَكذلك إِذ عَرضَتْ لهم أُمُّ عامرٍ -وهي الضَّبُعُ- فطردوها حتى أَلجؤُوها إِلى خِباءِ أَعرابيٍّ فاقْتَحَمتْهُ،
فخرج إِليهمُ الأَعرابيُّ وقال: ما شأنُكم؟
قالوا: صَيدُنا وطَريدتُنا..
فقال: كلَّا! والذي نفسي بيدِه لا تَصِلون إِليها ما ثبتَ قائمُ سَيفي بيدي، فرجعوا وتركوه، وقام إِلى لِقْحَةٍ فَحَلبها، وماءٍ فقرَّب منها، فأَقبلت تَلِغُ مرةً في هذا ومرةً في هذا، حتى عاشت واستراحتْ، فبينما الأَعرابيُّ نائمٌ في جوفِ بيتِه إِذ وثبتْ عليه، فبَقرتْ بطنَه, وشربت دمَهُ، وتركته، فجاء ابنُ عمٍّ له يَطلُبه فإِذا هو بَقيرٌ، في بيتِه، فالتَفتَ إِلى مَوضعِ الضَّبُعِ فلم يرَها، فَقَال: صاحبتي واللهِ! فأَخذَ قوسَه وكِنانَتَهُ واتَّبَعَها، فلم يزَلْ حتى أَدركَها فقتلها، وأَنشأَ يقولُ:

ومَنْ يَصنعِ المعروفَ مع غيرِ أَهـــــلِه ... يُلاقِ الذي لاقـــــى مُـــجيرُ أُمِّ عامـرِ
أَدامَ لـــــــها حـــينَ استـــــجَـارتْ بقُرْبِهِ ... قِراها مَحْضَ أَلبانِ اللِّقــاحِ الدَّرائِــرِ
وأَسْــــمَـــــــنها حـــــــتى إِذا مــــا تَكامـلتْ ... فَــــــرَتْــــــهُ بـــأَنيـــابٍ لــــهــــــا وأَظـــــافـــــــرِ
فقــلْ لِذَوي المعروفِ هذا جزاءُ مَنْ ... بدا يصنعُ المعروفَ في غيرِ شاكــرِ
.
رد مع اقتباس
  #147  
قديم 12-16-2014, 11:21 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,044
افتراضي

.

· إِنَّ بَني عمِّك فيهم رِماح.

وهذا عَجُزُ بيتٍ لحَجَلِ بنِ نَضْلةَ صَدْرُه:

جاء شقيقٌ عارضاً رمحَهُ ...
يُضرب فيمن يزدري الآخرين، ولا يُبالي بهم، ولا يُقيم لهم وزنا، ولا يَقْدُرهم قَدْرَهم.

قال المعلق على "البلاغة الواضحة":

شقيق: هو أحد بني عمرو بن عبد قيس بن معن، و عارضاً رُمحه أي: جاعلاً رمحَه وهو راكبٌ على فَخِذيه؛ بحيث يكون عُرضُ الرمح في جهةِ العدوِّ؛ وذلك إدلالاً بشجاعتِه واستخفافا بمن يقابلُهم، حتى كأَنه يعتقدُ أَنهم لا سلاحَ عندهم.
جاء في "معاهد التنصيص" لأبي الفتح العباسي:
جــــاء شقيقٌ عارضاً رُمحَــــــه ... إِنَّ بَنــــــي عمـِّــــك فيهــــم رمــــــــاحْ
هل أَحدثَ الدهرُ لنا ذِلــةً ... أَم هل رَقَتْ(1) أُمُّ شقيقٍ سلاحْ


والمعنى: جاء هذا الرجلُ واضعاً رمحَه عُرضاً، مُفتخراً بتصريفِ الرماحِ، مُدِلاً بشجاعته، دالا ذلك على إعجابٍ شديدٍ منه، واعتقادٍ بأنه لا يقومُ إِليه أَحدٌ من بني أَعمامِه، كأَنهم كلهم عُزلٌ ليس معَ أَحدٍ منهم رمحٌ، فقيل له: تَنكَّب وخَلِّ لهم طريقَهم؛ لئلا تتزاحم عليك رماحُهم وتتراكم عليك أَسِنَّتُها؛ إِنَّ بني عمِّك فيهم رماحٌ كثيرة.
___________
(1) أي: نفثت عليه حتى لا يعمل شيئا.
وأنشد ابن الأعرابي:
سلاحك مَرقيٌّ فلست بضائر ...عدوّا ولكن قلبُ مولاك تجرح
.
رد مع اقتباس
  #148  
قديم 01-01-2015, 07:09 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,044
افتراضي

.
· شَغَلَ الحَلْيُ أَهلَهُ أَنْ يُعارا.

قال الميداني:

أَيْ أَهلُ الحَلْيِ احتاجوا أَنْ يُعَلِّقوه على أَنفُسِهم؛ فلذلك لا يُعيرون. وهذا قريبٌ من قولِهم: شَغلتْ شِعابي جَدْوَايَ. يَضربُه المسؤلُ شيئاً هو أَحْوجُ إِليه من السائلِ.

قال ثعلب:

حَـيِّ طَيـْـفــــــــاً مِن الأَحِـــبـــــــَّةِ زارا ... بَعْدَ ما صرعَ الكَرى السُّمَّارا
طارقاً في الظلامِ تحت دُجـى .... اللَّيلِ بخيلاً بأَنْ يَـــــــزورَ نهارا
قلــتُ مــا بالــنا جُــفِــيــنــــا وكنَّــــــا ... قبلَ ذاكَ الأَسماعَ والأَبـــصارا
قال إِنــــا كما عَـــــهِدْتَ ولـــــكن ... شغل الحَــْلـــيُ أَهــــلَه أَنْ يُعارا

وقال آخر :

فابسطوا العذرَ في التأخر عنكم ... شغلَ الحلي أَهلَه أَن يُعارا

____________
(1) قال الفيروزُ أبادي: الحَلْيُ –بالفتح-: ما يُزَيَّنُ به من مَصُوغِ المَعْدِنِيَّاتِ أَو الحِجَارَةِ، جمعها: حُلِيٌّ. أَو هو جَمْعٌ والواحِدُ: حَلْيَةٌ كظَبْيَةٍ. والحِلْيَةُ -بالكسرِ-: الحَلْيُ ج: حِلىً وحُلىً.
.
رد مع اقتباس
  #149  
قديم 01-20-2015, 12:07 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,044
افتراضي

.
· إِنَّ الشِّرَاكَ قُدَّ مِنْ أَدِيمِهِ.
يُضربُ للشَّيْئَينِ بينهما قُرْبٌ وشَبَه.
الشِّراكُ: سَيْرُ النَّعلِ على ظهرِ القدم.
قَدَّ الثوبَ قَدًّا: شَقَّهُ طُولاً.
الأديم: الجلد.


جاء في "جمهرة اللغة" لابن دريد:


قال علقمةُ بن سَيّارٍ لما لَقُوا الفرْسَ، وكانت العربُ تَزعُم أَن الفُرسَ لا يَموتونَ، فحمل رجلٌ من بَكرِ بنِ وائلٍ فطعنَ رجلاً من الفرسِ فصرعه وصاح بقومِه: ويلكم إِنهم يموتون، فقال:

مَن ذَبَّ منكم ذَبَّ عن حَريمِهِ ... أو فَرَّ منكم فَرَّ عن حَميمِه
أَنا ابن سَيّارٍ على شَكِيمِهِ ... إِن الشراكَ قُدَّ من أَديمِه



وقوله: (شَكيمِه) قال في "لسان العرب":


يجوز أَن يكونَ جَمعُ شَكِيمةٍ، كما ذكر في شَكِيمةِ اللجام، ويجوزُ أَن يكونَ لغةً في الشَّكِيمة، فيكون من باب حُقٍّ وحُقَّةٍ، ويجوز أَن يكونَ أَراد: على شكيمتِه، فحذف الهاءَ للضرورة.
.

رد مع اقتباس
  #150  
قديم 02-17-2015, 10:27 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,044
افتراضي

- كَفَّا مُطَلَّقةٍ تَفُتُّ اليَرْمَعَ.

يُضربُ مثلاً للرجلِ يَغْتَمُّ، فيُولَع بما ليسمن حاجتِه.
جاء في القاموس:

واليَرْمَعُ: الخُذْرُوفُ يَلْعَبُ بهالصِّبْيانُ،
وحجارةٌ رِخْوَةٌ إذا فُتِّتَت انْفَتَّت.
ويقالُ للمَغْمُومِ المُنْكَسِرِ: تَرَكْتُه يُفَتِّتُ اليَرْمَعَ.

وفي "المعجم الوسيط":

اليَرْمَعُ: خُذْروفُ الصبيِّ، والحَصَى البِيضُ تَتَلأْلأُ في الشمسِ، الواحدةُ يَرْمَعَة.
قال في القاموس: الخُذْروفُ كَعُصفور: شيءٌ يُدَوِّرُه الصبيُّ بخَيْطٍ في يديه، فيُسْمَعُ له دَوِيٌّ.
قال امرؤُ القيس يصف فرسَه:


دَرِيرٍ كَخُدْروفِ الوليد أَمَرَّهُ ... تَتابعُ كَفَّيْهِ بخيطٍ مُوَصَّلِ
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:16 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.