أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
4802 11530

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر اللغة العربية والشعر والأدب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #211  
قديم 01-24-2019, 10:42 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 977
افتراضي

. على يَدَيْ عَدْلٍ.


قال ابنُ السِّكِّيت: هو العَدْلُ بنُ جَزْءِ بنِ سَعدِ العشيرة. وكان على شُرطةِ تُبَّعٍ، وكان تُبَّع إِذا أَراد قتل رجلٍ دفعه إِليه. فجرى به المثلُ في ذلك الوقت، فصار الناس يقولون لكل شيءٍ قد يُئِس منه: هو على يَدَيْ عَدْلٍ.
وقد استخدم هذه العبارة أهل الحديث في تجريح بعض الرواة، قال ابن حجر: وظن بعضُهم أَنها من أَلفاظِ التوثيق فلم يُصِبْ.
__________________
.

قال ابن قدامة -رحمه الله-:

اعلمْ أَنَّ مَنْ هو في البحرِ على لوحٍ ليس بأَحوجَ إلى اللهِ وإلى لُطفِه مِمَّن هو في بيتِه بين أَهلِه ومالِه ..

فإذا حقّقتَ هذا في قلبِك فاعتمدْ على اللهِ اعتمادَ الغريقِ الذي لايَعلمُ له سببَ نجاةٍ غيرَ الله.

(الوصية المباركة).
.
رد مع اقتباس
  #212  
قديم 02-12-2020, 07:23 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 977
افتراضي

.
- لقد كنتُ وما يٌقادُ بيَ البعيرُ.
يضرب لمن يَذل بعد العزّ. أو لتغير الأحوال.
وقال الميداني: يَضربُه المُسِّنُ حين يَعجَزُ عن تسيير المركوب.

وأولُ من قَاله سَعد بن زيد مَناةَ، وكانت تحتَه امرَأةٌ من بني تغلبَ فولدت له صَعْصَعةَ أبا عامر وولدت له هُبَيْرةَ بن سَعْد، وكان سعدٌ قد كبِر حتى لم يُطِقْ ركوبَ الجمل إلا أن يُقادَ به، ولا يملكُ رأسَه، فكان صعصعةُ يوما يقودُه على جملِه فقال سعد: قد كنتُ لا يقاد بيَ الجمل. فأرسلها مثلاً.

قال أبو عبيد: وقد قال بعض المعمَّرِينَ:

أصبحتُ لا أَحملُ السِّلاحَ ولا ... أملكُ رأسَ البعيرِ إن نَفرا
والذئبُ أخشاهُ إن مررتُ به ... وحدي وأخشى الرياحَ والمطرا
من بعد ما قوةٍ أصِيب بها ... أصبحتُ شيخاً أُعالجُ الكِبرا

ومن أمثالهم في الذل بعد العز:
كان حماراً فاسْتأْتَن. أي صار أَتانا.
__________________
.

قال ابن قدامة -رحمه الله-:

اعلمْ أَنَّ مَنْ هو في البحرِ على لوحٍ ليس بأَحوجَ إلى اللهِ وإلى لُطفِه مِمَّن هو في بيتِه بين أَهلِه ومالِه ..

فإذا حقّقتَ هذا في قلبِك فاعتمدْ على اللهِ اعتمادَ الغريقِ الذي لايَعلمُ له سببَ نجاةٍ غيرَ الله.

(الوصية المباركة).
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:28 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.