أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
7212 20624

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر الفقه وأصوله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-20-2021, 08:15 PM
ابو حفصة بوعزة شهباوي ابو حفصة بوعزة شهباوي غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
الدولة: الجزائر.
المشاركات: 94
Post هل "جمع القدمين في السّجود" سُنّة؟

هل "جمع القدمين في السّجود" سُنّة؟
قال الشيخ العلاّمة : بكر بن عبد الله أبو زيد – رحمه الله-:
نظرتُ في جملة من مشهور كتب المذاهب الفقهية الأربعة، عن وَصْفٍ لحال القدمين في السّجود من ضمٍّ أو تفريقٍ، فلم أَرَ في كتب الحنفية و المالكية شيئاً. و رأيتُ في كتب الشافعية ، و الحنابلة، إستحباب التّفريق بينهما، و زاد الشافعية: بمقدار شبر.
قال النّوويّ – رحمه الله- :" قال أصحابنا: و يُستحبُّ ان يفرق بين القدمين. قال القاضي أبو الطيب: قال أصحابنا: يكون بينهما شبر." و قال الشيرازي : "و يُفرّج بين رجليه." "
وعند الحنابلة قال ابن مفلح – رحمه الله-: و يُفرّق بين ركبتيه و رجليه ، لأنّه – صلى الله عليه و سلم-كان إذا سجد فرَّجَ بين فخذيه."
قال الشيخ بكر أبو زيد- رحمه الله-: تحصّل من هذا أنّه لا ذِكْرَ لجمع العقبين حال السّجود في شيءٍ من المذاهب الأربعة.. ثم تكلّم -رحمه الله – كلاما علميًا عن حديث عائشة -رضي الله عنها- عُمدة من قال بسُنّيّة الجمع بين العقبين: "فقدتُ رسول الله – صلى الله عليه و سلم- وكان معي على فراشي،فوجدته ساجدًا، راصّاً عَقِبَيه، مستقبلاً بأطراف أصابعه القِبلة ..." الحديث ، خَلُصَ الى أنّ الحديث أصله في صحيح مسلم ، و غيره ، و ليس في لفظه الصّحيح عند مسلم و من معه "رصّ العقبين حال السّجود" و لم يأتِ لها ذِكرٌ في أحاديث الصّحابة الطِّوال المشهورة في وصفهم صلاة النبيّ – صلى الله عليه و سلم-.. و أنّ هذه اللّفظة "رصّ العقبين و هو ساجد " شاذّة تفرّد بإخراجها ابن خزيمة- رحمه الله- و من أتى مِن طريقه، ابن حبان – رحمه الله- و من بعده، و انّ الحال مما ذكر الحاكم-رحمه الله- من قوله: " لا أعلم أحدًا ذكر ضمّ العقبين في السّجود غير ما في هذا الحديث " ، و هذه كلمة إستقرائية مفيدة شذوذ هذه اللّفظة و نكارتها...ثم قال – رحمه الله-: وأنّه لا يُعرف في رصّ السّاجد عقبيه آثار عن السّلف عن الصّحابة- رضي الله عنهم- فمن بعدهم....الى أن قال: فبقي أن يُقال: المشروع للسّاجد : هو تفريج القدمين ، استصحابًا للأصل حال القيام في الصلاة.. وختم كلامه بقوله: فثبت بهذا : انّ السّنّة في القدمين حال السّجود هو التّفريق باعتدال على سًمْتِ البَدَنِ، دون غُلوّ في التّفريج ، و لا جفاء في الإلصاق ( وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا) و الله تعالى بأحكامه أعلم)"
((لا جديد في أحكام الصّلاة ) بتصرّف

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 08:13 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.