أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
7830 23968

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-20-2020, 06:56 PM
أبوجابر الأثري أبوجابر الأثري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الدولة: طرابلس- ليبيا
المشاركات: 2,034
Lightbulb من يرمي شيخنا علي الحلبي بمقالة الإرجاء هو أحد رجلين - للشيخ محمد خشان


من يرمي شيخنا علي الحلبي بمقالة الإرجاء هو أحد رجلين :

الأول : مجتهد مخطيء، ومن هؤلاء : علماء اللجنة الدائمة..

الثاني : جاهلٌ يتخبط،ومن هؤلاء جمهور من يطعن في عقيدة الشيخ- رحمه الله تعالى- عن جهل وهوى.
ولقد قرأنا- والله- ما كتب الشيخ- رحمه الله تعالى في مسألة الأيمان - فما رأينا فيها إلا :
تعظيم العمل الظاهر والأمر به والتحذير من تركه.
وأن الإيمان قول وعمل..
وأنه يزيد وينقص..
وأنه يجوز الاستثناء في الإيمان..
وأن الكفر ليس محصورا ( بالجحود).
وأن الكفر يقع بالقول والعمل والشك والاعتقاد..

ثم إن الشيخ تكلم في بعض الدقائق في مسألة الإيمان ومن أهمها مسألتان :

الأولى : مسألة تارك جنس عمل الجوارح..

الثانية : هل كل كفر ظاهر يرجع إلى كفر في الباطن..

وهاتان المسألتان ليستا من أصول المسائل الظاهرة التي يترتب على المخالفة فيها تبديع وتضليل عند أهل العلم والإيمان خلافاً لأهل الجهل والجفاء ممن ضعفُ علمُه ورقّ دينه وقاده هواه إلى إطلاق الأحكام الظالمة الجائرة من غير اعتمادٍ على سلطان العلم وبرهان الشرع..

وقد تقرر في العلم أن الكلام في خفيّ المسائل ودقيقها من مظانّ الإعذار، نصّ على ذلك المحققون من أهل العلم وعلى رأسهم شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله تعالى-.

ولا يُستنكر وقوع بعض الكلمات المستشكلة أو العبارات المرجوحة في ما كتب شيخنا- رحمه الله تعالى- في أول التصنيف في هذا المسألة ، ولن ينفك طالب العلم عن زيادة أو استفادة أو استدراك يستدركه على نفسه- أو يُستدركه عليه غيره - ما دام يكتب ويصنف، وأما بناء المواقف وعقد المحاكمات على الألفاظ المجردة دون مراعاة المقاصد وعموم الأحوال فإن ذلك لا يصدر إلا عن جاهل..

ورحم الله العلامة الألباني فحينما سأله سائل عن عقيدة شيخنا علي الحلبي في مسألة الإيمان وهل يقول بما تقوله المرجئة؟ فقال : علي ليس مرجئا إنما يقول بما يعتقده السلف الصالح...
وعلماء اللجنة الدائمة ليسوا معصومين كما أن كلامهم ليس إجماعاً فحينما سُئل العلامة ابن عثيمين- رحمه الله تعالى- عن فتوى اللجنة الدائمة بشأن عقيدة شيخنا علي- رحمه الله تعالى- في مسألة الإيمان أمر من سأله بعدم الإلتفات إليها والإعراض عنها..

ختاما..
أقول ناصحاً - إن شاء الله- لكل جاهل أو ظالم لم يراقب ربه ولم يستحضر وقوفاً بين يديه : إهدأ وتأن وتذكر الآخرة والقبر والسؤال قبل أن يبغتك الأجل، وإلا فأعدَّ -من الآن- جواباً مُحكَماً وحججاً واضحة لربك في فساد عقيدة فلان، وضلال علاّن، وانحراف سمعان فالأمر صعب والمآل خطير والله ..
(( فمن قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله ردغة الخبال حتى يخرج مما قال))..
والله الموعد..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:56 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.