أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
4603 20708

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-30-2017, 04:19 PM
أحمد يوسفي أحمد يوسفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 116
Question السلفية في الجزائر...إلى أين!!؟

السلفية في الجزائر...إلى أين!!؟



الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:


حدث ما لم يكن في الحسبان!!؟، وذاع وانتشر خبر سارت به الركبان مؤخرا في الجزائر، هذا الحدث أصاب السلفية في مقتل بعد الجراح المتتالية التي أثخنتها على مر السنوات الماضية بسبب:" فتنة التجريح" التي لم يكف أصحابها - فيما يظهر-:" طعون أهل البدع فيها، ورميهم لها عن قوس واحدة!!؟"، فزادوا الطين بلة، بتفريقهم بين السلفيين بمسائل اجتهادية، أكثر دوافعها:" حظوظ نفس": كما ذكره الشيخ:" العباد" حفظه الله، وتعميما عمليا منهم لقاعدة:" من لم يبدع من نبدعه، فليلحق به!!؟".

الظاهر أن الحملة على الشيخ:" عبد المالك رمضاني": ليست جديدة!!؟، فقبل بضع سنوات- يوم كان الطعن فيه:" مجرد همس في المجالس الخاصة!!؟"-: أخبرني أحد مقربي:" عبد الخالق ماضي"- أحد رؤوس غلاة التجريح في الجزائر- بأنه يحذر من حضور دروس الشيخ:" عبد المالك رمضاني"، وقد سمع ذلك منه مباشرة، ولكن:" التسجيل ممنوع" في مثل هذه الحالات عندهم!!؟، والغريب أن:" عبد الخالق ماضي" غضب من إشاعة أحد مريديه للخبر حينها، وقد كان حديث الانتساب للطائفة!!؟.
ولسنا ندري: لماذا يغضب:" عبد الخالق ماضي" من نشر حق يعتقده!!؟.

إن الطعن في الشيخ:" عبد المالك رمضاني" يتجدد اليوم، ولكن على مستوى أرفع، لأن حامل لوائه هذه المرة هو:" الشيخ فركوس!!؟".
لقد ذاع و شاع في المواقع و المنتديات: ما يتناقله بعض الأتباع عن الشيخ فركوس في الجزائر من طعنه في الشيخ:" عبد المالك رمضاني ومؤلفاته": فدعا إلى عدم اقتنائها بحجة أنها:" تفسد منهج الشباب!!؟".
فهل يتفضل الشيخ أو إدارة موقعه الرسمي ببيان: يفصل للجميع كيفية إفساد:" مدارك النظر" أو:" تخليص العباد" أو:" فتاوى العلماء الأكابر" أو:" خرافة حركي" أو أي كتاب من كتب الشيخ:" عبد المالك رمضاني" لمنهج الشباب!!؟.
وعلى افتراض وجود أخطاء في كتبه – وهذا لا يكاد يسلم منه أحد بمن فيهم: الشيخ فركوس-، فهل يسوغ له ذلك: تعميم التحذير من كتبه التي انتفع بها الخاص قبل العام!!؟.

حقا وصدقا: إنها لفتن تدع الحليم حيرانا!!؟، الناجي منها هو: من سلمه الله بلطفه ومنه وكرمه، نسأل الله أن يجعلنا وإياكم ممن سلمهم بفضله.
لم يخطر ببالي – حلما بله يقظة!!؟- أن أعيش ليوم: أسمع وأقرأ فيه بأن الشيخ:" فركوس" – هدانا الله وإياه سبل السلام- يحذر من كتب الشيخ:" عبد المالك رمضاني" حفظه الله!!؟، وهو الذي أنقذ الله بكتبه التي حذر منها الشيخ:" فركوس": آلاف الشباب الجزائري من:" الفكر التكفيري التفجيري" منذ نشوب فتنتهم في تسعينيات القرن الماضي إلى اليوم.

كيف يحذر الشيخ:" فركوس" من كتب الشيخ:" عبد المالك رمضاني "، وهو يعلم يقينا بأن:" الشيخين: الألباني رحمه الله، والعباد حفظه الله": قد قدما موافقين راضيين عن كتابه:" مدارك النظر" وبقية الكتب تبع له، لأنها جاءت على نسقه ومنواله!!؟.

كنا ننتظر من الشيخ:" فركوس": أن يشد على عضد أخيه:" عبد المالك رمضاني" في زمن تغول وتوغل:" الدواعش" في بلاد الإسلام، وسعيها الحثيث لإيجاد موطئ قدم لها في:" الجزائر".
ألم يجد الشيخ:" فركوس": أنسب من هذا الوقت العصيب، ليخرج علينا بهذه الفاقرة في ظل تزايد المخاطر على الجزائر من اضطراب الجنوب التونسي، وانهيار الدولة في ليبيا بتمدد الجماعات المسلحة إلى الحدود الجزائرية!!؟.

عند قراءتي للخبر: رجوت الله في قرارة نفسي أن يكون ما نقل عن الشيخ:" فركوس" مجرد إشاعات!!؟، ولكن، لأن الأمر قد شاع وذاع دون إنكار منه، ولا من موقعه الرسمي الذي عودنا على الرد سريعا على ما يشاع وينتشر منسوبا للشيخ:" فركوس" مما يخالف نهجه، فما بالهم لم يفعلوا ذلك هذه المرة!!؟.
إذا كان الشيخ:" فركوس" بريئا مما نسب إليه، فما المانع من تكذيب ما نشر عنه!!؟.
وإن كان ما نشر عنه قد صدر منه فعلا، فما المانع أيضا من الجهر به: إن كانوا يعتقدون بأنه حق!!؟، ف:" تأخير البيان عن وقت الحاجة لا يجوز"، والشيخ:" فركوس" من أعلم الناس بهذه القاعدة، وقد عرف عنه: كثرة التأصيل بها وبمثيلاتها.
إن الشيخ:" فركوس" حبيب إلينا، ولكن الحق أحب إلينا منه، فما الذي يمنعه من قول الحق، وتأخير بيانه في ظل تشرذم السلفيين في الجزائر!!؟.
إننا نربأ بالشيخ:" فركوس": أن يتردد في قول كلمة الحق بسبب:" سدنة الغلو" في الخارج وأتباعهم المحيطين به في الجزائر، وبعضهم من كبار الطائفة!!؟.
وامتثالا لقوله تعالى:[ وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ]، فإننا نذكر أنفسنا والشيخ:" فركوس" بقول الخبير العليم في القرآن الكريم:
[فَاللَّهُ أَحَقُّ أَنْ تَخْشَوْهُ].

والله الذي لا رب غيره، ولا إله سواه:
ما كتبنا هذا الكلام إلا اضطرارا بعد أن:" طفح الكيل"، و:" بلغ السيل الزبى"، و:" وصل السكين للعظم"، فالمتكلم هذه المرة هو:" الشيخ فركوس"، وليس أحد طلبة العلم المعروفين، فضلا عن الأغرار الأغمار!!؟.
إن كلام الشيخ:" فركوس" – إن ثبت، وهو الأرجح لما سبق ذكره-، سيزيد:" اتساع خرق السلفية على راقع الجزائر!!؟- في زمن نشاط الحزبيين والتكفييرين والصوفية والقاديانية والروافض- الذي لم يحلموا جميعهم بهدية كهاته التي جاءتهم من الشيخ:" فركوس" بحق كتب الشيخ:" عبد المالك رمضاني" الذي رد على هؤلاء جميعا.
إن كلام الشيخ:" فركوس" هذا، سيقطع أمل كل سلفيي الجزائر في:" إصلاح ذات البين، ورص الصف، وجمع الكلمة" إلى أجل يعلمه الله.
ألا يكفينا واعظا – أمام تسلط أهل البدع الحقيقيين- قول الحق تعالى:
[وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ].
أليس خيرا للسلفيين ودعوتهم: العمل بقوله تعالى:
[وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا].

ومرة أخرى:
والله الذي لا رب غيره، ولا إله سواه:
إننا لم نرض سابقا، ولا نرضى الآن، ولن نرضى مستقبلا: أن تزل قدم الشيخ:" فركوس" هذه الزلة، لأن:" زلة العالم – بكسر اللام-: زلة العالم- بفتحها-".

حين قرأت هذا الخبر، تذكرت حديثا وأثرا:
أما الحديث، فهو في( الصحيحة:2091):
" كان أكثر دعائه: يا مقلب القلوب، ثبت قلبي على دينك، فقيل له في ذلك.
فقال: إنه ليس آدمي إلا و قلبه بين إصبعين من أصابع الله، فمن شاء أقام، ومن شاء أزاغ ".

وأما الأثر، فقد روي عن ابن مسعود وابن عمر رضي الله عنهما، وفيه:
" من كان مستنا، فليسن بمن قد مات، فإن الحي لا تؤمن عليه الفتنة". (شرح السنة للبغوي:ج1/214)،( الحلية :1/305 - 306 )،( ومنهاج السنة: 1 / 166 )، (أعلام الموقعين:2/273).

نسأل الرحيم المنان: أن يتقبل منا صالح الأعمال، وأن ييسر وصول هذه الكلمات إلى مسامع الشيخ:" فركوس":[ لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا].
كما نسأله جل وعلا بأسمائه الحسنى وصفاته العلى: أن يردنا والشيخ:" فركوس" إلى الحق ردا جميلا.

وخير ما نختم به:
قول اللطيف الرحمن في محكم القرآن، والذي نسأله تعالى: أن يوفقنا لامتثاله قولا وفعلا، وهو قوله:
[وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ].

كما نسأله جل وعلا: أن يجعلنا والشيخ:" فركوس" وكل الموحدين ممن يشملهم قوله:
[وَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ . وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ].

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 04-30-2017, 11:39 PM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,045
افتراضي

. أستاذ أحمد جزاك الله خيرا و نفع بك..
لعل كلامك يجد آذانا صاغية و قلوبا من الحقد و الغل و الحسد صافية و عقولا واعية..

الذي يجب في هذه الفترة بالذات وضع و نصب موازين العلم بعيدا عن تهويلات الشخصنة، و استعمال الأسماء في مجال تصفية حسابات..
السلفيون في بلادنا يعانون من اختراق من جميع الطوائف!
و من جميع الدول الإقليمية و حتى البعيدة.
أنشأت مكاتب دراسات و مؤسسات لضرب هذه القوة النابضة و تفكيكها، و للأسف بسواعد أبنائها.. و ينزلق فيها أقدام كانت تظهر في مظهر المقدم في الدعوة و في الحقيقة يعانون من أمراض و ضعف شخصية رهيبة!!
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-30-2017, 11:51 PM
عبد الله زياني عبد الله زياني غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 848
افتراضي



جزاكم الله خيرا
نحن في حاجة إلى
علماء
فقهاء
عقلاء
حكماء.

كم فينا من يقدم مصلحة الدعوة على مصلحته والانتصار لنفسه؟ كم طالب علم, بل وعالم, يلعب به الصحفيون لعبا لقلة خبرته بما يجري حوله وياك ضده؟
__________________

ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻟك ﺍﻟﺤﻤﺪ.
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-01-2017, 12:01 AM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,045
افتراضي

. أستاذ أحمد جزاك الله خيرا و نفع بك..
لعل كلامك يجد آذانا صاغية و قلوبا من الحقد و الغل و الحسد صافية و عقولا واعية..

الذي يجب في هذه الفترة بالذات وضع و نصب موازين العلم بعيدا عن تهويلات الشخصنة، و استعمال الأسماء في مجال تصفية حسابات..
السلفيون في بلادنا يعانون من اختراق من جميع الطوائف!
و من جميع الدول الإقليمية و حتى البعيدة.
أنشأت مكاتب دراسات و مؤسسات لضرب هذه القوة النابضة و تفكيكها، و للأسف بسواعد أبنائها.. و ينزلق فيها أقدام كانت تظهر في مظهر المقدم في الدعوة و في الحقيقة يعانون من أمراض و ضعف شخصية رهيبة!!
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-01-2017, 01:14 AM
صهيب موسى صهيب موسى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2011
الدولة: السودان
المشاركات: 246
افتراضي

كم دافع عنهم الشيخ عبد المالك الجزائري زمن فتنة فالح الحربي يوم كانوا لايستطعون الكلام ولا الكتابة لان المتكلم يومها هو فالح .

فهل جزاء الاحسان الا الاحسان ؟؟؟

ولكن

حجج تهافت كالزجاج تخالها ... حقا وكل كاسر مكسور

والايام دول
"فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ"
__________________
الدنيا ثلاثة ايام امس قد ذهب بما فيه..وغدا لعله ليس من عمرك..ويوم انت فيه فاعمل فيه الخير
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-02-2017, 09:45 AM
زهير آل بوزيد زهير آل بوزيد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 287
افتراضي

سبحان الله
طارت العقول و طاشت الأفهام.
و الله ما ضرتني كلمة من أحد مشايخ الغلاة، كما ضرتني هذه من الشيخ فركوس.
فتن كموج البحر، و على السلفية السلام و الله المستعان.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-02-2017, 01:36 PM
محمد عارف المدني محمد عارف المدني غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2011
المشاركات: 1,060
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمربن محمد بدير مشاهدة المشاركة
.

السلفيون في بلادنا يعانون من اختراق من جميع الطوائف!
و من جميع الدول الإقليمية و حتى البعيدة.
أنشأت مكاتب دراسات و مؤسسات لضرب هذه القوة النابضة و تفكيكها،
هل من دليل على هذا الكلام
أما الغلو في التجريح فلا علاقة له بالمؤامرة
بل سوء منهج واتباع للهوى لا غير
والباعث عليه حب الرياسة
__________________
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مَسْعُودٍ ، قَالَ : " كُونُوا يَنَابِيعَ الْعِلْمِ مَصَابِيحَ الْهُدَى أَحْلاسَ الْبُيُوتِ سُرُجَ اللَّيْلِ ، جُدُدَ الْقُلُوبِ خُلْقَانَ الثِّيَابِ ، تُعْرَفُونَ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ وَتَخْفَوْنَ فِي أَهْلِ الأَرْضِ "
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-02-2017, 01:53 PM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,045
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد عارف المدني مشاهدة المشاركة
هل من دليل على هذا الكلام
أما الغلو في التجريح فلا علاقة له بالمؤامرة
بل سوء منهج واتباع للهوى لا غير
والباعث عليه حب الرياسة
أما الأدلة فكثيرة، منها الشرعية و منها الواقعية، لقد كانوا يبعثون جواسيسهم، في شكل صحفيين، يذهبون لدماج و الأردن و السعودية و الجزائر، و يكتبون تقاريرهم بل و ينشرون بعضها في شكل مقال صحفي، كانوا يجسون منابع القوة، و استغلت دوافع بعضهم لحب الظهور، و حولوها لأغراض خاصة - ليبيا أنموذجا-.. و مصر قبلها، و لا أريد الخوض في هذا الشأن و لو رجعت لأحد مواضيعي أثناء حصار دماج، ذكرت أن اليمن مفتاحها دماج ،و ذلك استنادا لعدد من التقارير التي تكتب في شكل مقالات صحفية طبعا لا يذكرون كل التفاصيل و قد يذكرون لأنهم صاروا لا يأبهون بنا لهواننا للأسف...
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-02-2017, 06:49 PM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,045
افتراضي

. ��قال العلامة الإمام ابن عثيمين - رَحِمَهُ اللهُ :

فالواجب ​على ​الشبابِ ​خاصَّة، ​وعلى ​كلِّ ​المستقيمين ​أن ​يكونوا ​يداً ​واحدة، ​ومظهراً ​واحداً؛ ​لأنَّ ​لهم ​أعداء ​يتربَّصونَ ​بهم ​الدَّوائر.
ولنعلم ​جميعاً ​أنَّ ​التفرُّقَ ​أعظمُ ​سلاحٍ ​يفتِّتُ ​الأمةَ ​ويفرِّقُ ​كلمتَها ".

المصدر:
الشرح الممتع (٤ /١٥٩).
•┈••✦��✦••┈•
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-02-2017, 08:25 PM
محب العباد والفوزان محب العباد والفوزان غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
المشاركات: 943
افتراضي

رتق فتق بـــــــــــفتق رتق ورأب صدع بــــــــصدع رأب..
__________________
قال بن القيم رحمه الله :
إذا ظفرت برجل واحد من أولي العلم، طالب للدليل، محكم له، متبع للحق حيث كان، وأين كان، ومع من كان، زالت الوحشة وحصلت الألفة وإن خالفك؛ فإنه يخالفك ويعذرك.
والجاهل الظالم يخالفك بلا حجة ويكفرك أو يبدعك بلا حجة، وذنبك: رغبتك عن طريقته الوخيمة وسيرته الذميمة، فلا تغتر بكثرة هذا الضرب
فإن الآلاف المؤلفة منهم لا يعدلون بشخص واحد من أهل العلم، والواحد من أهل العلم يعدل ملء الأرض منهم.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:32 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.