أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
4134 20708

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 05-04-2017, 01:35 AM
وادي الزهور وادي الزهور غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Feb 2015
المشاركات: 15
افتراضي

صدقت اخي يا مقلب القلوب تبث قلوبنا على دينك ، و الغريب ان كليهما اعني الشيخ فركوس و كذالك عبد الخالق ماضي كانا في اول الامر يحذران من الانزلاق و راء الردود و ينصحان بالحرص على طلب العلم فما الذي تغير
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 05-09-2017, 12:18 PM
أحمد يوسفي أحمد يوسفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 116
افتراضي

الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

بارك الله في إخواني الذين أثروا المسألة بمشاركاتهم، وأشير إلى أنني قد تعمدت تأخير التعليق عليهم: أملا في قراءة توضيح من الشيخ:" فركوس" أو إدارة موقعه لهذه النازلة كما جرت العادة، لكن ذلك كله لم يقع!!؟، والذي وقع عليه نظري هو:" تعميق للهوة بين سلفيي الجزائر برفع منتديات أزهر سنيقرة لموضوع يطعن في الشيخ:"عبد المالك رمضاني" بإخراجه صراحة من دائرة السلفيين وإلحاقه بأهل البلايا – كما زعموا!!؟-، وبئس ما فعلوا.
ومع ذلك:
لا زلنا ننتظر توضيحا من الشيخ:" فركوس" أو إدارة موقعه: يرفع اللبس، ويزيل الغموض، ويدفع الحيرة التي أصابت كثيرا من سلفيي الجزائر بعد الطعنة غير المتوقعة من مثل الشيخ:" فركوس في حق أخيه الشيخ: عبد المالك رمضاني!!؟"، ويصدق على وقع تلكم الطعنة في نفوس السلفيين: قول الشاعر:
وَظُلمُ ذَوِي القُرْبَى أَشَدّ مَضَاضَةً ÷ على الْمَرْءِ مِنْ وَقعِ الْحُسامِ المهنّدِ

يا شيخنا:" فركوس": لا زلنا نحفظ لك منزلتك العلمية، فلا تشمت بنا أعداء الدعوة السلفية الذين ينتهزون أدنى الفرص لطعنها، والتفريق بين محبيها، ونعوذ بالله من أن نكون وإياكم سببا في إنجاح سعي شياطين الإنس والجن للتفريق بين المصلين الموحدين السلفيين، فقد صح عنه عليه الصلاة والسلام قوله:
" إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون، ولكن في التحريش بينهم ".
( صحيح وضعيف الجامع الصغير وزيادته: 2531).
وإلى التعليق على مشاركات إخواننا:

الأخ:" عمر".
وجزاك الله خيرا ونفعك ونفع بك.
تقبل الله دعاءك، ونفع بما نقدمه جميعا، وألف بين قلوب السلفيين.
صدقت وبررت في توصيفك للمسألة.
وههنا ملاحظة: أن يجهل صغار المجرحين أسباب وأبعاد الفتنة بين السلفيين، فذلك مبلغهم من العلم، ولكن أن يغفل أو يتغافل عن ذلك كبار القوم، فتلك قاصمة الظهر!!؟.
فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة ÷ وإن كنت تدري فالمصيبةُ أعْظَمُ

إن هدم الدعوة السلفية وتفكيكها بأيدي أبنائها: يصدق فيه قول الشاعر:
بعضي على بعضي يجّردُ سيفه ÷ والسهم مني نحو صدري يرسلُ
النارُ توقد في خيام عشيرتي ÷ وأنا الذي يا للمصيبة أُشعلُ

الأخ:" عبد الله زياني".
وجزاكم الله خيرا.
حقا وصدقا: نحن في حاجة إلى علماء فقهاء عقلاء حكماء.
نسأل الله أن يبصر السلفيين بكيد أعدائهم.

الأخ:" صهيب موسى".
جزى الله الشيخ:" عبد المالك رمضاني" على دفاعه عن عرض إخوانه زمن فتنة فالح الحربي.
لقد كان أقل واجبهم نحو معروفه ذلك هو:" حفظه أولا، ونصرته ثانيا": أداء لدين في أعناقهم، ولكن...!!؟.
ولعل هؤلاء يحتاجون إلى أن نذكرهم بقول الحق:
[وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ].
بخصوص قولك:{ والأيام دول: " فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}.
أقول معقبا:
رغم كل الأذى الذي ألحقوه بنا، فإننا لا نرجو لهم مزيد تفرق وشتات، فذلك كله خسارة للدعوة السلفية، بل نسأل الله أن يؤلف بين قلوب:" كل السلفيين".
وقد نقول لهم:{ والأيام دول }: تنبيها وتحذيرا مما أصاب أصحابهم من تفرق وتشتت هنا وهناك – خاصة مع نازلتهم مؤخرا-، حيث طعن:" جمعة الجزائر" في:" بشير صاري"، بينما المعروف أن:" أزهر سنيقرة": يزكيه!!؟، ولأن القوم وقعوا في:" حيص بيص!!؟"، فقد رفعوا أمر:" بشير صاري" إلى المشايخ!!؟، ولم يصدر – في حدود علمي إلى زمن كتابة هذه المشاركة-: فتوى بشأنه، وكأن الأمر يتعلق بنازلة معقدة عويصة تتطلب مزيدا من الجهد والوقت والفكر لحلها!!؟.
لقد ترك هؤلاء المشايخ أتباعهم في حيرة وشك واضطراب!!؟، ولكم أن تتصوروا مجلسا يضم:" أتباع جمعة" و:" أتباع سنيقرة"، وكانت مسألة النقاش بينهم:" بشير صاري!!؟"، أتصور بأن:" مخرج النجدة، ومنفذ الطوارئ": هو ركون الطرفين إلى:" مذهب الواقفة " حتى تصدر الأوامر من العوالي!!؟.

الأخ:" زهير أبو زيد".
لست وحدك أخي الكريم، فكلنا مثلك: ما ضرتننا كلمة من أحد مشايخ الغلاة، كما ضرتنا هذه من الشيخ فركوس لمنزلته العلمية وسبقه الدعوي.
لكننا نخالفك أخانا في قولك:" وعلى السلفية السلام..."، فأذكر نفسي وإياكم وكل السلفيين بقول سيد المرسلين:
" لا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظاهرين على الحق، لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله، وهم كذلك ".( الصحيحة: 1957).
جعلنا الله وإياكم وكل الموحدين من تلك الطائفة.

الأخ:" محمد عارف المدني ".
قولك:{ أما الغلو في التجريح، فلا علاقة له بالمؤامرة، بل: سوء منهج واتباع للهوى لا غير، والباعث عليه حب الرياسة }.
أقول:
صحيح ما ذكرته بخصوص أسباب الغلو في التجريح، ولكن ذلك لا يلغي مسألة:" المؤامرة على الدعوة السلفية"، والأدلة في ذلك موجودة، وليس هذا محل تفصيلها، ولك هذا الدليل:" تمثيلا لا حصرا":
في منتصف تسعينيات القرن الماضي، ومع تنامي الدعوة السلفية، جاء إلى إحدى الدول العربية:" إيطالي عربي اللسان" لطلب العلم على أساس أنه مسلم، ولما رأى حرص طلبة العلم السلفيين المبتدئين على تعلم الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة في بيئة مالكية شبه مغلقة، قال لهم: أنصحكم بأن لا تخالفوا مشايخكم، واحرصوا على المذهب المالكي، وتقيدوا به في الفروع والأصول:( الأشعرية)!!؟، لأنها:" عقيدة الأشاعرة" كانت غالبة في تلك المنطقة.
لعلك أخي الكريم على ذكر بسعي المستشرقين الحثيث في الطعن في:" دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب" رحمه الله، وقد اشتدت تلك الحملة في العقدين الأخيرين، كما لا يخفى عليك سعي هؤلاء في نشر:" التراث الصوفي القبوري الحلولي" لجعله بديلا عن:" الإسلام السلفي" كما يسمونه!!؟.
ولا أعتقد بأنك تخالفنا في كون:" السلفية هي: الامتداد الحق للإسلام الصافي"، لأنها تقوم على:" الدعوة إلى الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة"، وبالتالي، فإن حرب أعداء الأمة على السلفية: حرب على الإسلام، وتلك الحرب مستمرة، وستظل كذلك إلى حين تحقيق الأعداء هدفهم المنشود الذي بينه لنا الحق المعبود بقوله:
[وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا].
والقتال يكون تارة: بالسيف والسنان، وتارة بالقلم واللسان.
نسأل الله أن يجعل كيد أعداء السلفية في نحورهم.

الأخ:" وادي الزهور".
استغرابك من تحول مواقف الشيخ:" فركوس" و:" عبد الخالق ماضي": مشروع – خاصة- مع معاينتهما لمآل:" الدعوة السلفية بفعل تنكيل غلاة التجريح بها وبأهلها"، وقد كان كافيا لكل عاقل: أن يستدل على فساد منهج هؤلاء بنتائج دعوتهم!!؟، وفي مثل فعل هؤلاء: يستأنس بما روي عن المسيح عليه السلام:
" من ثمارهم: تعرفونهم، هل يجتنون من الشوك عنباً، أو من الحسك تيناً !!؟".
أصلح الله أحوال السلفيين، وجمع بينهم على الحق.

لمعرفة المنزلة العلمية للشيخ الفاضل:" عبد المالك رمضاني" عند أهل الشأن: نلتمس من إخواننا تصفح موضوع أخينا:" أحمد سالم" تحت هذا الرابط:
http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/sh...ad.php?t=46503

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 05-11-2017, 01:14 PM
أحمد يوسفي أحمد يوسفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 116
افتراضي

الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

بارك الله في إخواني الذين أثروا المسألة بمشاركاتهم، وأشير إلى أنني قد تعمدت تأخير التعليق عليهم: أملا في قراءة توضيح من الشيخ:" فركوس" أو إدارة موقعه لهذه النازلة كما جرت العادة، لكن ذلك كله لم يقع!!؟، والذي وقع عليه نظري هو:" تعميق للهوة بين سلفيي الجزائر برفع منتديات أزهر سنيقرة لموضوع يطعن في الشيخ:"عبد المالك رمضاني" بإخراجه صراحة من دائرة السلفيين وإلحاقه بأهل البلايا – كما زعموا!!؟-، وبئس ما فعلوا.
ومع ذلك:
لا زلنا ننتظر توضيحا من الشيخ:" فركوس" أو إدارة موقعه: يرفع اللبس، ويزيل الغموض، ويدفع الحيرة التي أصابت كثيرا من سلفيي الجزائر بعد الطعنة غير المتوقعة من مثل الشيخ:" فركوس في حق أخيه الشيخ: عبد المالك رمضاني!!؟"، ويصدق على وقع تلكم الطعنة في نفوس السلفيين: قول الشاعر:
وَظُلمُ ذَوِي القُرْبَى أَشَدّ مَضَاضَةً ÷ على الْمَرْءِ مِنْ وَقعِ الْحُسامِ المهنّدِ

يا شيخنا:" فركوس": لا زلنا نحفظ لك منزلتك العلمية، فلا تشمت بنا أعداء الدعوة السلفية الذين ينتهزون أدنى الفرص لطعنها، والتفريق بين محبيها، ونعوذ بالله من أن نكون وإياكم سببا في إنجاح سعي شياطين الإنس والجن للتفريق بين المصلين الموحدين السلفيين، فقد صح عنه عليه الصلاة والسلام قوله:
" إن الشيطان قد أيس أن يعبده المصلون، ولكن في التحريش بينهم ".
( صحيح وضعيف الجامع الصغير وزيادته: 2531).
وإلى التعليق على مشاركات إخواننا:

الأخ:" عمر".
وجزاك الله خيرا ونفعك ونفع بك.
تقبل الله دعاءك، ونفع بما نقدمه جميعا، وألف بين قلوب السلفيين.
صدقت وبررت في توصيفك للمسألة.
وههنا ملاحظة: أن يجهل صغار المجرحين أسباب وأبعاد الفتنة بين السلفيين، فذلك مبلغهم من العلم، ولكن أن يغفل أو يتغافل عن ذلك كبار القوم، فتلك قاصمة الظهر!!؟.
فإن كنت لا تدري فتلك مصيبة ÷ وإن كنت تدري فالمصيبةُ أعْظَمُ

إن هدم الدعوة السلفية وتفكيكها بأيدي أبنائها: يصدق فيه قول الشاعر:
بعضي على بعضي يجّردُ سيفه ÷ والسهم مني نحو صدري يرسلُ
النارُ توقد في خيام عشيرتي ÷ وأنا الذي يا للمصيبة أُشعلُ

الأخ:" عبد الله زياني".
وجزاكم الله خيرا.
حقا وصدقا: نحن في حاجة إلى علماء فقهاء عقلاء حكماء.
نسأل الله أن يبصر السلفيين بكيد أعدائهم.

الأخ:" صهيب موسى".
جزى الله الشيخ:" عبد المالك رمضاني" على دفاعه عن عرض إخوانه زمن فتنة فالح الحربي.
لقد كان أقل واجبهم نحو معروفه ذلك هو:" حفظه أولا، ونصرته ثانيا": أداء لدين في أعناقهم، ولكن...!!؟.
ولعل هؤلاء يحتاجون إلى أن نذكرهم بقول الحق:
[وَلَا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ].
بخصوص قولك:{ والأيام دول: " فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ ۚ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ}.
أقول معقبا:
رغم كل الأذى الذي ألحقوه بنا، فإننا لا نرجو لهم مزيد تفرق وشتات، فذلك كله خسارة للدعوة السلفية، بل نسأل الله أن يؤلف بين قلوب:" كل السلفيين".
وقد نقول لهم:{ والأيام دول }: تنبيها وتحذيرا مما أصاب أصحابهم من تفرق وتشتت هنا وهناك – خاصة مع نازلتهم مؤخرا-، حيث طعن:" جمعة الجزائر" في:" بشير صاري"، بينما المعروف أن:" أزهر سنيقرة": يزكيه!!؟، ولأن القوم وقعوا في:" حيص بيص!!؟"، فقد رفعوا أمر:" بشير صاري" إلى المشايخ!!؟، ولم يصدر – في حدود علمي إلى زمن كتابة هذه المشاركة-: فتوى بشأنه، وكأن الأمر يتعلق بنازلة معقدة عويصة تتطلب مزيدا من الجهد والوقت والفكر لحلها!!؟.
لقد ترك هؤلاء المشايخ أتباعهم في حيرة وشك واضطراب!!؟، ولكم أن تتصوروا مجلسا يضم:" أتباع جمعة" و:" أتباع سنيقرة"، وكانت مسألة النقاش بينهم:" بشير صاري!!؟"، أتصور بأن:" مخرج النجدة، ومنفذ الطوارئ": هو ركون الطرفين إلى:" مذهب الواقفة " حتى تصدر الأوامر من العوالي!!؟.
وبعد كتابة ما سبق: اطلعت على ما نشره أخونا:" عمر بن محمد بدير"، وقد ورد فيه الآتي:
{ اتفق مشايخ الإصلاح وعلى رأسهم الشيخ فركوس على أن بشير صاري لا يصلح للتدريس، وعليه أن يقطع أي نشاط تعليمي أو تربوي، وعلى الإخوة ألا يستقدموه وعلى من بلغه الخبر أن ينشره.
نقلا عن الشيخ عبد المجيد صباح الجمعة 5ماي2017.
منقول من طريق ثلاثة إخوة}.
أقول معقبا:
إذا صح وثبت هذا الكلام عن مشايخ الإصلاح، فإن ذلك يعد طامة كبرى!!؟، فلكل عاقل أن يطرح على مشايخ الإصلاح هذا السؤال:
إذا كان بشير صاري لا يصلح للتدريس، وعليه أن يقطع أي نشاط تعليمي أو تربوي، فلماذا تركتموه ينشط دعويا كل هذه المدة، وتركتموه يدرس الناس دين الله، وهو لا يصلح لذلك!!؟.
أليس في ذلك غش دعوي للأمة!!؟.
لماذا احتفت به:" منتديات أزهر سنيقرة" به طويلا، ونشرت له مطبلة مهللة لفترة ليست باليسيرة، ولعل بعض ذلك لا يزال منشورا على صفحاتها!!؟.
فهل ستبقي عليه- إن كانت تعتقد- بأنه:" حق"، فنشرته، أم أنها ستحذفه- ولو كان حقا-، لأن أوامر الإسقاط جاءت من العوالي!!؟.
هل سيبقى سبب تجريح بشير صاري:" مبهما!!؟"، أم أن المفصل القادم سيزيل إبهام المجمل المتقدم!!؟.
أسئلة تحتاج أجوبة لأتباعكم – على الأقل-، فقد أرهقتهم تجريحاتكم!!؟.
ويبقى سؤال محوري هام جدا هو:
من منكم سيكون المجروح بعد بشير صاري الذي كان منكم، ثم ألحقتموه بأهل البلايا – حسب مصطلحكم-!!؟.
سَتُبْدِي لكَ الأيامُ ما كنتَ جاهِلاً ÷ ويأْتِيكَ بالأَخْبارِ مَنْ لَمْ تُزَوِّدِ

الأخ:" زهير أبو زيد".
لست وحدك أخي الكريم، فكلنا مثلك: ما ضرتننا كلمة من أحد مشايخ الغلاة، كما ضرتنا هذه من الشيخ فركوس لمنزلته العلمية وسبقه الدعوي.
لكننا نخالفك أخانا في قولك:" وعلى السلفية السلام..."، فأذكر نفسي وإياكم وكل السلفيين بقول سيد المرسلين:
" لا تَزَالُ طَائِفَةٌ مِنْ أُمَّتِي ظاهرين على الحق، لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله، وهم كذلك ".( الصحيحة: 1957).
جعلنا الله وإياكم وكل الموحدين من تلك الطائفة.

الأخ:" محمد عارف المدني ".
قولك:{ أما الغلو في التجريح، فلا علاقة له بالمؤامرة، بل: سوء منهج واتباع للهوى لا غير، والباعث عليه حب الرياسة }.
أقول:
صحيح ما ذكرته بخصوص أسباب الغلو في التجريح، ولكن ذلك لا يلغي مسألة:" المؤامرة على الدعوة السلفية"، والأدلة في ذلك موجودة، وليس هذا محل تفصيلها، ولك هذا الدليل:" تمثيلا لا حصرا":
في منتصف تسعينيات القرن الماضي، ومع تنامي الدعوة السلفية، جاء إلى إحدى الدول العربية:" إيطالي عربي اللسان" لطلب العلم على أساس أنه مسلم، ولما رأى حرص طلبة العلم السلفيين المبتدئين على تعلم الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة في بيئة مالكية شبه مغلقة، قال لهم: أنصحكم بأن لا تخالفوا مشايخكم، واحرصوا على المذهب المالكي، وتقيدوا به في الفروع والأصول:( الأشعرية)!!؟، لأنها:" عقيدة الأشاعرة" كانت غالبة في تلك المنطقة.
لعلك أخي الكريم على ذكر بسعي المستشرقين الحثيث في الطعن في:" دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب" رحمه الله، وقد اشتدت تلك الحملة في العقدين الأخيرين، كما لا يخفى عليك سعي هؤلاء في نشر:" التراث الصوفي القبوري الحلولي" لجعله بديلا عن:" الإسلام السلفي" كما يسمونه!!؟.
ولا أعتقد بأنك تخالفنا في كون:" السلفية هي: الامتداد الحق للإسلام الصافي"، لأنها تقوم على:" الدعوة إلى الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة"، وبالتالي، فإن حرب أعداء الأمة على السلفية: حرب على الإسلام، وتلك الحرب مستمرة، وستظل كذلك إلى حين تحقيق الأعداء هدفهم المنشود الذي بينه لنا الحق المعبود بقوله:
[وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا].
والقتال يكون تارة: بالسيف والسنان، وتارة بالقلم واللسان.
نسأل الله أن يجعل كيد أعداء السلفية في نحورهم.

الأخ:" وادي الزهور".
استغرابك من تحول مواقف الشيخ:" فركوس" و:" عبد الخالق ماضي": مشروع – خاصة- مع معاينتهما لمآل:" الدعوة السلفية بفعل تنكيل غلاة التجريح بها وبأهلها"، وقد كان كافيا لكل عاقل: أن يستدل على فساد منهج هؤلاء بنتائج دعوتهم!!؟، وفي مثل فعل هؤلاء: يستأنس بما روي عن المسيح عليه السلام:
" من ثمارهم: تعرفونهم، هل يجتنون من الشوك عنباً، أو من الحسك تيناً !!؟".
أصلح الله أحوال السلفيين، وجمع بينهم على الحق.

لمعرفة المنزلة العلمية للشيخ الفاضل:" عبد المالك رمضاني" عند أهل الشأن: نلتمس من إخواننا تصفح موضوع أخينا:" أحمد سالم" تحت هذا الرابط:
http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/sh...ad.php?t=46503

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 05-15-2017, 07:02 PM
أحمد يوسفي أحمد يوسفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 116
افتراضي

الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

الظاهر بأن:" استهداف عبد المجيد جمعة لبشير صاري، وإسقاطه له في غزوته للعلمة: قد بعثرت أوراق غلاة التجريح!!؟"، فدب الشك في أوساطهم، وسكنت الحيرة أتباعهم!!؟، وقد نشر أحد أتباعهم مقالا بعنوان:" ألم يأن للصُّبح أن يُسفِر:(نقدٌ لبعض المخالفات)": يشتكي فيه من توسع دائرة الخلاف بين:" السلفيين!!؟".
ولا أدري: هل يقصد ب:" السلفيين: جماعتهم فقط – خاصة بعد موقعتي: بشير صاري وهاني بريك-، أم يقصد: كل السلفيين!!؟".

في:" الجزائر، وبعد تبعات إسقاط بشير صاري في أوساط جماعة الغلاة"، كأني ببعض مقدميهم من الدرجة الثالثة، بل والثانية: قد بدؤوا يتحسسون من أنفسهم: هل سنكون الفريسة القادمة!!؟".
وههنا:
نستسمح العلامة:" العباد" حفظه الله، لننسج من عنوان رسالته:" رفقا أهل السنة بأهل السنة": عنوانا نخاطب به عقول وقلوب:" غلاة التجريح"، فنقول:
" رفقا أهل التجريح بأهل التجريح!!؟".
حقا وصدقا:
ما لا نرجوه لكم: أن يصير حالكم إلى مثل حال:" أم بكر" التي قال فيها:" الأقرع بن معاذ ":
بكت أم بكر أن تشتت شملها ÷ وأن أصبحوا منهم شعوب وهالك

أو أن يؤول حالكم إلى حال قوم:" زيد" الذي أفسد رهطه، فتشتت أمرهم وتصدعوا، واسمعوها نصيحة من:" عبدة بن الطبيب"، يوصي فيها بالتقوى، ويحذر من حمل الضغينة للإخوان، والتفكه بالنميمة المفرقة بين الأحبة، فعاقبة ذلك هي :" تشتت الشمل، وتصدع الجمع":

ونَصِيحَةٌ في الصَّدْرِ صَادِرَةٌ لكم ÷ ما دُمْتُ أُبْصِرُ في الرِّجالِ وأَسْمَعُ
أُوصِيكُمُ بِتُقَي الإِلهِ فَإِنَّهُ ÷ يُعْطِي الرَّغائِبِ مَنْ يَشَاءُ ويَمْنَعُ
فَدَعُوا الضَّغينَةَ لا تَكُنْ مِن شأْنِكمْ ÷ إِنَّ الضَّغائنَ لِلْقَرَابَةَ تُوضَعُ
قَوْمٌ إِذا دَمَسَ الظَّلاَمُ عليهمُ ÷ حَدَجُوا قَنَافِذَ بالنَّمِيمَةِ تَمْزَعُ
أَمْثَالُ زَيْدٍ حِينَ أَفْسَدَ رَهْطَهُ ÷ حتَّى تَشَتَّتَ أَمْرُهم فَتَصَدَّعُوا

لقد نقل أخونا:" صهيب موسى" مقالهم المذكور آنفا لمنتدياتنا تحت الرابط الآتي، وأحسن بتسميته:" الاعتراف سيد الأدلة"، وعلق عليه قائلا:
" اعتراف من صاحب الموضوع: أن أسباب الاختلاف الحاصل هو: ما عليه القوم من أخلاق ومخالفات شرعية؟، فهل بعد التصفية من تربية؟".

http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/sh...ad.php?t=71518

ومما قاله صاحب المقال في مطلعه:
{ لكن من الخلاف والشِّقاق ما لا ينبغي وجوده، بل يجب وَأْده، وهو ما يقع بين أبناء المنهج الواحد، أو ما يكون بغير وجه حقِّ بل ببغيٍّ وعدوان، إذ هو مفسدة جسيمة في نفسه، ومستلزم لمفاسد كثيرة، من أشدِّها تقهقر الدَّعوة، وقلَّة انتشار العلم والخير.
وقبل الشُّروع في المقصود، فإنَّه من الحرِيِّ أن أذكِّر نفسي وإخواني: أنَّ هذه الأدواء التي سأذكرها هي: التي سلطَّت المنحرفين والمشغِّبين على بعض أهل السنَّة السلفيِّين، بل إنَّها هي التي أخَّرت حسمَ الأمور وظهورَ الحقِّ من الباطل عند كثير ممَّن استُغفل ولُبِّس عليهِ، ولا زال المنحرفون يلعبون على وتر أخطائنا على عادتهم في التَّهويل والتهوين، وهم في ذلك من الماكرين، ثمَّ إنَّه يتحتَّم علينا أن ننقد أنفسنا ونتناصح فيما بيننا قبل أن يأتي كُسَير وعُوير وثالثٌ ليس فيه خير ليتبجَّح بالنَّقد والتَّصحيح وهو في نفسه غارق أو مارق}.
التعليق: جميل جدا ما سطرتموه، وأجمل منه: لو فعلتم أقوالكم على ساحة الدعوة السلفية، فالأقوال المجردة لن تقدم أو تؤخر شيئا في الواقع!!؟.
نأمل أن يكون المعني برسالتكم:" كل السلفيين"، وليست:" طائفة معينة محصورة احتكرت السلفية، وجعلتها علامة حصرية مسجلة باسمها!!؟"، فإن كان الأمر كذلك – وهو ما لا نتمناه-، فاعلم يا صاحب الرسالة بأن:" نصيحتك ستكون صرخة في واد، أو نفخة في رماد!!؟".

وهذه الآن: بعض تعقيبات رواد تلك المنتديات على ذلكم المقال، ننقلها معلقين عليها، وكان منها: ما كتبه أحد مشرفيهم، وهو:" حمودة" القائل:

{ قولك هذا أبا محمد قول سديد، يرشد إلى ما يقتضيه الشرع والعقل، ولو سلك الناس وراءه: لأوشك الصبح أن يسفر عن أيام بيضاء عامرة بالوفاق ونبذ الشقاق}.
التعليق: لماذا لا تبدأ بنفسك يا:" حمودة"، فتسترشد بما يقتضيه الشرع والعقل، وتصحح مسارك بنبذ:" الغلو في التجريح: تبعا للأشياخ"، ليسفر الصبح عن أيام بيضاء عامرة بالوفاق ونبذ الشقاق بين كل السلفيين!!؟.

وهذا تعليق ثان لأحدهم:
{للأسف!، فقد كثرت التصدعات بين أبناء الدين الصحيح، لخصت أسبابها في نقاط مهمة جزاك الله خيرا، فحري بكل عاقل أن يبتعد عن تلك المزالق التي أضعفت الدعوة السلفية}.
التعليق: ألآن فقط: أدركتم متأسفين بأن التصدعات قد كثرت، وأن الدعوة السلفية قد ضعفت!!؟.
هل تساءلتم بصدق وإنصاف: ما هي الأسباب الحقيقية التي أضعفتها عمليا، ودعكم من القواعد النظرية العامة، لأنه بمعرفتها لن تحل المشكلة.
اذهبوا إلى أصل المشكلة في الواقع العملي الدعوي، وابحثوا بصدق عن العامل المشترك فيها!!؟.

وهذا تعليق ثالث:
{ كلمات نيّرات: حريٌّ بكل طالب حق أن يقرأها ويتدبر معانيها، ويعمل بمقتضاها}.
التعليق:" عرفتم، فالزموا"، وكما قال أخونا:" صهيب موسى":
" فهل بعد التصفية من تربية ".

أتشتكون من:" تشتت شمل السلفيين – ولكم اليد الطولى في تثبيته وتوسيعه!!؟-".
اتقوا الله في أصحابكم، واتقوا الله في أتباعكم، واتقوا الله في إخوانكم السلفيين.
لتتمعنوا ولتتدبروا قول الخبير العليم في القرآن الكريم:
[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا. يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا].
[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ].

هدانا الله وإياكم سبل السلام.
اللهم اجمع كلمة كل السلفيين على الحق، واهْدِهم جميعا لِمَا اخْتُلِفَ
فِيهِ مِنْ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ، إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ".
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 05-18-2017, 03:21 PM
أحمد يوسفي أحمد يوسفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 116
افتراضي

الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

الظاهر بأن:" استهداف عبد المجيد جمعة لبشير صاري، وإسقاطه له في غزوته للعلمة: قد بعثرت أوراق غلاة التجريح!!؟"، فدب الشك في أوساطهم، وسكنت الحيرة أتباعهم!!؟، وقد نشر أحد أتباعهم مقالا بعنوان:" ألم يأن للصُّبح أن يُسفِر:(نقدٌ لبعض المخالفات)": يشتكي فيه من توسع دائرة الخلاف بين:" السلفيين!!؟".
ولا أدري: هل يقصد ب:" السلفيين: جماعتهم فقط – خاصة بعد موقعتي: بشير صاري وهاني بريك-، أم يقصد: كل السلفيين!!؟".

في:" الجزائر، وبعد تبعات إسقاط بشير صاري في أوساط جماعة الغلاة"، كأني ببعض مقدميهم من الدرجة الثالثة، بل والثانية: قد بدؤوا يتحسسون من أنفسهم: هل سنكون الفريسة القادمة!!؟".
وههنا:
نستسمح العلامة:" العباد" حفظه الله، لننسج من عنوان رسالته:" رفقا أهل السنة بأهل السنة": عنوانا نخاطب به عقول وقلوب:" غلاة التجريح"، فنقول:
" رفقا أهل التجريح بأهل التجريح!!؟".
حقا وصدقا:
ما لا نرجوه لكم: أن يصير حالكم إلى مثل حال:" أم بكر" التي قال فيها:" الأقرع بن معاذ ":
بكت أم بكر أن تشتت شملها ÷ وأن أصبحوا منهم شعوب وهالك

أو أن يؤول حالكم إلى حال قوم:" زيد" الذي أفسد رهطه، فتشتت أمرهم وتصدعوا، واسمعوها نصيحة من:" عبدة بن الطبيب"، يوصي فيها بالتقوى، ويحذر من حمل الضغينة للإخوان، والتفكه بالنميمة المفرقة بين الأحبة، فعاقبة ذلك هي :" تشتت الشمل، وتصدع الجمع":

ونَصِيحَةٌ في الصَّدْرِ صَادِرَةٌ لكم ÷ ما دُمْتُ أُبْصِرُ في الرِّجالِ وأَسْمَعُ
أُوصِيكُمُ بِتُقَي الإِلهِ فَإِنَّهُ ÷ يُعْطِي الرَّغائِبِ مَنْ يَشَاءُ ويَمْنَعُ
فَدَعُوا الضَّغينَةَ لا تَكُنْ مِن شأْنِكمْ ÷ إِنَّ الضَّغائنَ لِلْقَرَابَةَ تُوضَعُ
قَوْمٌ إِذا دَمَسَ الظَّلاَمُ عليهمُ ÷ حَدَجُوا قَنَافِذَ بالنَّمِيمَةِ تَمْزَعُ
أَمْثَالُ زَيْدٍ حِينَ أَفْسَدَ رَهْطَهُ ÷ حتَّى تَشَتَّتَ أَمْرُهم فَتَصَدَّعُوا

لقد نقل أخونا:" صهيب موسى" مقالهم المذكور آنفا لمنتدياتنا تحت الرابط الآتي، وأحسن بتسميته:" الاعتراف سيد الأدلة"، وعلق عليه قائلا:
" اعتراف من صاحب الموضوع: أن أسباب الاختلاف الحاصل هو: ما عليه القوم من أخلاق ومخالفات شرعية؟، فهل بعد التصفية من تربية؟".

http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/sh...ad.php?t=71518

ومما قاله صاحب المقال في مطلعه:
{ لكن من الخلاف والشِّقاق ما لا ينبغي وجوده، بل يجب وَأْده، وهو ما يقع بين أبناء المنهج الواحد، أو ما يكون بغير وجه حقِّ بل ببغيٍّ وعدوان، إذ هو مفسدة جسيمة في نفسه، ومستلزم لمفاسد كثيرة، من أشدِّها تقهقر الدَّعوة، وقلَّة انتشار العلم والخير.
وقبل الشُّروع في المقصود، فإنَّه من الحرِيِّ أن أذكِّر نفسي وإخواني: أنَّ هذه الأدواء التي سأذكرها هي: التي سلطَّت المنحرفين والمشغِّبين على بعض أهل السنَّة السلفيِّين، بل إنَّها هي التي أخَّرت حسمَ الأمور وظهورَ الحقِّ من الباطل عند كثير ممَّن استُغفل ولُبِّس عليهِ، ولا زال المنحرفون يلعبون على وتر أخطائنا على عادتهم في التَّهويل والتهوين، وهم في ذلك من الماكرين، ثمَّ إنَّه يتحتَّم علينا أن ننقد أنفسنا ونتناصح فيما بيننا قبل أن يأتي كُسَير وعُوير وثالثٌ ليس فيه خير ليتبجَّح بالنَّقد والتَّصحيح وهو في نفسه غارق أو مارق}.
التعليق: جميل جدا ما سطرتموه، وأجمل منه: لو فعلتم أقوالكم على ساحة الدعوة السلفية، فالأقوال المجردة لن تقدم أو تؤخر شيئا في الواقع!!؟.
نأمل أن يكون المعني برسالتكم:" كل السلفيين"، وليست:" طائفة معينة محصورة احتكرت السلفية، وجعلتها علامة حصرية مسجلة باسمها!!؟"، فإن كان الأمر كذلك – وهو ما لا نتمناه-، فاعلم يا صاحب الرسالة بأن:" نصيحتك ستكون صرخة في واد، أو نفخة في رماد!!؟".

وهذه الآن: بعض تعقيبات رواد تلك المنتديات على ذلكم المقال، ننقلها معلقين عليها، وكان منها: ما كتبه أحد مشرفيهم، وهو:" حمودة" القائل:

{ قولك هذا أبا محمد قول سديد، يرشد إلى ما يقتضيه الشرع والعقل، ولو سلك الناس وراءه: لأوشك الصبح أن يسفر عن أيام بيضاء عامرة بالوفاق ونبذ الشقاق}.
التعليق: لماذا لا تبدأ بنفسك يا:" حمودة"، فتسترشد بما يقتضيه الشرع والعقل، وتصحح مسارك بنبذ:" الغلو في التجريح: تبعا للأشياخ"، ليسفر الصبح عن أيام بيضاء عامرة بالوفاق ونبذ الشقاق بين كل السلفيين!!؟.

وهذا تعليق ثان لأحدهم:
{للأسف!، فقد كثرت التصدعات بين أبناء الدين الصحيح، لخصت أسبابها في نقاط مهمة جزاك الله خيرا، فحري بكل عاقل أن يبتعد عن تلك المزالق التي أضعفت الدعوة السلفية}.
التعليق: ألآن فقط: أدركتم متأسفين بأن التصدعات قد كثرت، وأن الدعوة السلفية قد ضعفت!!؟.
هل تساءلتم بصدق وإنصاف: ما هي الأسباب الحقيقية التي أضعفتها عمليا، ودعكم من القواعد النظرية العامة، لأنه بمعرفتها لن تحل المشكلة.
اذهبوا إلى أصل المشكلة في الواقع العملي الدعوي، وابحثوا بصدق عن العامل المشترك فيها!!؟.

وهذا تعليق ثالث:
{ كلمات نيّرات: حريٌّ بكل طالب حق أن يقرأها ويتدبر معانيها، ويعمل بمقتضاها}.
التعليق:" عرفتم، فالزموا"، وكما قال أخونا:" صهيب موسى":
" فهل بعد التصفية من تربية ".

أتشتكون من:" تشتت شمل السلفيين – ولكم اليد الطولى في تثبيته وتوسيعه!!؟-".
اتقوا الله في أصحابكم، واتقوا الله في أتباعكم، واتقوا الله في إخوانكم السلفيين.
لتتمعنوا ولتتدبروا قول الخبير العليم في القرآن الكريم:
[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا. يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا].
[يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ].

هدانا الله وإياكم سبل السلام.
اللهم اجمع كلمة كل السلفيين على الحق، واهْدِهم جميعا لِمَا اخْتُلِفَ
فِيهِ مِنْ الْحَقِّ بِإِذْنِكَ، إِنَّكَ تَهْدِي مَنْ تَشَاءُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ".
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.




رد مع اقتباس
  #16  
قديم 05-25-2017, 12:48 PM
أحمد يوسفي أحمد يوسفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 116
افتراضي

الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

كتب أخونا الفاضل:" أبو متعب فتحي العلي " موضوعا بعنوان:( خلال أقل من عام يفقد - الغُلاة - الكثير من الأعلام !)، ومما ورد فيه:

{... فخلال أقل من عام: تم إسقاط العديد من الرموز (( الضروس )) بحرب داخلية بشكل ممنهج ومدروس ..!.
فتم تسقيط :
1 - أسامة العتيبي :(( صاحب الفتن الشهيرة )).
2 - عبد اللطيف الكردي :(( صاحب المناوشات مع رائد الكعبي )).
3 - أحمد بازمول:(( شيخ الفجاءة )).
4 - علي الحذيفي اليماني:(( له دور في مُحاربة الشيخ الحجوري وطلابه )).
5 - عرفات محمدي:((تلميذ الشيخ الجابري المقرب )).
6 - عادل منصور اليماني:(( سبب التسقيط مجهول )).
7 - هاني بن بريك :((العقل المدبر لحرب الحجوري )).
8 - محمود الرضواني:(( ولقد كتبت مقالة مستقلة قبل عامين توقعت فيها سقوطه )) ..!.
ولازال الحبل على الجرار كمال يقال ..!.
فنتمنى على شيخنا - الربيع - ومن معه من المشايخ المقدمين عند إخواننا - الغلاة -وفقهم الله رب العالمين: أن يضعوا حدا لهذه المهازل التي لا يستفيد منها إلا " الحزبية " من: سرورية وإخوانية وقطبية وتكفيرية.
وندعوكم إلى كلمة سواء مع مشايخنا مشايخ - الشام – الأبية والله الموفق لنا ولكم إلى كل رضية..}.

التعليق:
بارك الله فيك:" أبا متعب"، وشكر الله لك طيبتك وحبك الخير لإخواننا الغلاة- رغم ما عانيناه ونعانيه منهم-، وموقفك هذا هو: موقفنا جميعا، وهذا ما ربانا عليه مشايخنا الأفاضل في:" ظلال الدعوة السلفية الحقيقية: دعوة ورحمة للمؤالف والمخالف"، وحسب المعاندين المتنطعين من الغلاة هذا التفاوت بيينا، ف:" كل ينفق مما عنده!!؟".
وحسبكم هذا التفاوت بيننا # وكل إناء بالذي فيه ينضح
" أبا متعب":
لا أعتقد بأن أمنيتك قريبة التحقيق!!؟، لأن دعوة:" غلاة التجريح" قائمة على الإسقاط المحض، فقد أعياهم العلم، ولم يجدوا مهربا إلا:" اشتغالهم وإشغالهم غيرهم بفتنتهم الصماء العمياء البكماء!!؟"، وقائمة إسقاطهم ستظل مفتوحة إلى أن يشاء الله!!؟، ونلتمس منك:" أبا متعب": أن تضيف إلى تلك القائمة: أحد رموزهم في الجزائر، وهو من الطبقة الثالثة، وربما كان عندهم من الطبقة الثانية!!؟، وهو المدعو:" بشير صاري" الذي كان من المقدمين في ندواتهم ودوراتهم العلمية، وأصبح عندهم:" بين عشية وضحاها: لا يصلح للتدريس!!؟"، و لا زال أمره إلى الآن:" غامضا مبهما!!؟": مما أوقع أتباع هؤلاء في حيرة كبيرة!!؟، وإلى زمن كتابة هذه المشاركة: لم يصدر في شأنه: بيان صريح مكتوب، أو مقطع صوتي أو مرئي يفصل في مآله وسبب تجريحه!!؟، ومن وجد شيئا من ذلك، فليطلعنا عليه مشكورا مأجورا.
ومع تتتابع إسقاط هؤلاء لبعضهم البعض!!؟، لم أجد وصفا لحالهم: أدق مما تفضل به شيخنا الفاضل:" علي حسن الحلبي" حفظه الله القائل:

{ لم أرٓ أناساً يفرحون لانتقاصٍ يقع لبعضهم، أو انتكاسٍ يصيب أحداً منهم، أو تجريحاً يصيب مقدّماً فيهم؛ مثل:(غلاة الجرح والتجريح!)-مِن أتباع د.ربيع المدخلي ومقلّديه، ومتعصّبته!-هداهـ/ـم الله-..
...فها هم أولاء-بعد أن شبعوا(!)قدحاً وجرحاً وإسقاطاً لأهل السنّة-ينشغلون بأنفسهم! ويجرّحون ذواتهم!ويُسقطون مقدّميهم!!!
وكل هذا -منهم- لا يُتعجّب منه-إلى حدٍّ ما-!!
وإنما الذي يُتعجّب منه-كثيراً-:فرحُهم بهذا! وانشراحُهم له! وسرورُهم به! وتناديهم عليه!!
وكلُّ ذلك على سمع د.ربيع المدخلي، وبصره-هداه الله، وأحسن خاتمته-..
نعم؛ لم تُجْدِ محاولات د.ربيع المدخلي-الأخيرة-المتكاثرة-في استصلاح مريديه، وأتباعه، وتهدئتهم!
فلقد فُطموا-جميعاً-على الغلوّ البشع، والتعصّب القبيح، والأخلاق الفاسدة..
...اللهم اهدنا، وإياكم، وإياهم..إلى سواء السبيل..}.

تأملوا رحمكم الله ما ختم به شيخنا وصفه لحال هؤلاء رغم جنايتهم العظيمة على الدعوة السلفية!!؟، لقد دعا للجميع بالهداية إلى سواء السبيل، وأنعم به من دعاء!، إنه نفس:" النفس الدعوي السلفي: دعوة ورحمة".
فاللهم اهدنا وإياهم إلى سواء السبيل.
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 05-30-2017, 06:59 PM
أحمد يوسفي أحمد يوسفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 116
افتراضي

الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

وتتواصل حلقات:" تفتيت المفتت، وتقسيم المقسم على يد غلاة التجريح، فها هو ذا: لزهر سنيقرة يحجر على أحد رؤوس مجرحة الجزائر!!؟"، وذلك بعد أن عاث في الدعوة السلفية فسادا في مدينة بلعباس، وقد جاء الحجر بعد:" خراب البصرة – أقصد بلعباس!!؟-"، وإليكم ما نشره الأخ:" أبو عبد المعز الرحالي".

لزهر يحجر على رأس التجريح في مدينة بلعباس

بسم الله الرحمن الرحيم.
الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:
حقيقة مرة، تجلت في أفق أصحاب التجريح، تجرعوا مرارتها، قد أعمى الجهل والتعصب أبصارهم عن رؤيتها، لكن أبى الواقع إلا أن يجليها لهم أوضح من الشمس في ظهيرة النهار، لعلهم بذلك يستيقظون من غفلتهم، ويتوبون من غلوهم، إنها بوضوح، حقيقة ذلك المتعالم المتفيقه الذي لبس على أتباعه بالتشدق في كلامه، فاغتروا به، وحسبوه على شيء من العلم وحظ من الفقه، وليس والله بشيء، إنه:( نبيل ) رأس التجريح والتهريج، تصدر حملة التجريح والإقصاء ضد أيمة بلعباس السلفيين، -نحسبهم كذلك والله حسيبهم-، والذين كان لهم الفضل بعد الله تعالى في امتداد وبقاء الدعوة السلفية في أهل بلعباس.
قام هذا المتعالم الذي تولى كبره، بتأليب الإخوة والعامة على الأئمة، ليخلوا له المكان، ويشار إليه بالبنان، فاتبعه أصحاب النفوس الضعيفة، وساروا وراءه كما يسير الظمآن وراء السراب، يحسبه ماء، وكما يسير الخادم وراء الركبان، لكن الأيام دول، فقد بان لأتباعه الكذبة المختلقة والملفقة من هذا المتعالم، حين جاء كبيرهم وشيخهم من العاصمة، وأصدر فيه حكم الإعدام، نعم هو إعدام له ، وإن لم يكن على الحقيقة؛ فقد حجر عليه، فلا يفتي ولا يستفتى، ولا يدرس ولا يتصدر، لأنه ليس أهلا لذلك!!؟، بل الواجب عليه أن يتعلم أولا؛ ويجلس في مجالس العلم وحلق الذكر؛ كغيره من الإخوة المبتدئين، بل الأشد من ذلك: أمره أن يغير رقم هاتفه، حتى لا يغتر به آخرون بفتاويه التي قد يضللهم بها، كما ضلل بها من قبله!!؟.
أما آن الآن، بعد تجلي هذه الحقيقة المغيبة: أن يتفطن الإخوة السلفيون إلى هذه الألاعيب والخزعبلات التي يأتيهم بها الرويبضة في غطاء السلفية الجادة؛ المتمثلة في الجرح والتعديل والرد على المخالف!!؟.
وفي الأخير أقول:
لم أكتب هذا المقال إلا لبيان الحق وإظهاره، حتى يعلو على الباطل ويندثر، فإننا عشنا مرارة الفرقة والتشتيت بسبب تصدر الجهال والمتعالمين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أخوكم أبو عبد المعز الرحالي- بلعباس-.

التعليق:
وتتكرر مصيبة:" غلاة التجريح" مرة أخرى!!؟.
لم يتفطن:" لزهر سنيقرة لعدم أهلية تابعه:" نبيل" للتدريس إلا بعد أن عاث فسادا في الدعوة السلفية لسنوات!!؟ - تماما - كما حصل ل:"عبد المجيد جمعة مع: بشير صاري!!؟"، فقد أصدرا في تابعيهما نفس الحكم التجريحي، وهو:" عدم الأهلية بعد سنوات دعوية!!!؟؟؟".

ومرة أخرى نكرر سؤالنا:
من منكم سيكون فريستكم القادمة بعد:
1) بشير صاري.
2) نبيل من بلعباس!!؟.

إننا نخاطب عقولكم قائلين:
أما آن لكم أن تنفضوا أيديكم من هذا المنهج المتآكل!!!!!؟؟؟؟.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 10-26-2017, 06:35 PM
أحمد يوسفي أحمد يوسفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 116
افتراضي

الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

كان بعض ما قلته هنا في مشاركتي رقم:( #13)، ما يأتي:

{ويبقى سؤال محوري هام جدا هو:
من منكم سيكون المجروح بعد بشير صاري الذي كان منكم، ثم ألحقتموه بأهل البلايا – حسب مصطلحكم-!!؟.
سَتُبْدِي لكَ الأيامُ ما كنتَ جاهِلاً ÷ ويأْتِيكَ بالأَخْبارِ مَنْ لَمْ تُزَوِّدِ}.

وبعد عشرين يوما: أتبعتها بما ورد في المشاركة رقم:( #17 ), ومنها:

{وتتكرر مصيبة:" غلاة التجريح" مرة أخرى!!؟.
لم يتفطن:" لزهر سنيقرة لعدم أهلية تابعه:" نبيل" للتدريس إلا بعد أن عاث فسادا في الدعوة السلفية لسنوات!!؟ - تماما - كما حصل ل:"عبد المجيد جمعة مع: بشير صاري!!؟"، فقد أصدرا في تابعيهما نفس الحكم التجريحي، وهو:" عدم الأهلية بعد سنوات دعوية!!!؟؟؟".
ومرة أخرى نكرر سؤالنا:
من منكم سيكون فريستكم القادمة بعد:
1) بشير صاري.
2) نبيل من بلعباس!!؟.

إننا نخاطب عقولكم قائلين:
أما آن لكم أن تنفضوا أيديكم من هذا المنهج المتآكل!!!!!؟؟؟؟}.

والآن:
واستنادا إلى ما استفاض من أسباب إصدار الشيخ عز الدين لبيانه الأخير، وبعضه مسجل صوتيا، من قبيل: إنكار لزهر سنيقرة عليه تأخره في إصداره للبيان، إضافة إلى أمور أخرى تعرفها جماعتهم جيدا، لكنها عندهم:" تستر ولا تنشر!!؟"، إلا أن بعضها: فاحت رائحته، فخرج للعلن لعدم إمكانية ستره!!؟، ومن ذلك: ما ذكره أخونا:" عمر بن محمد بدير" عندما كتب الآتي:

" الشيخ: عبد المالك لم يكن مخطئا، لأنه لمس استجابة من الشيخ: عز الدين في المجلس - و خرجا من المجلس، وهما يضحكان ويتعانقان-، وبعدها الشيخ: عز الدين بدأ يحذر من الإقصاء كما في مجلس القبة (الدورة العلمية)، وعين النعجة في دروسه، و في سحاولة في ذلك مسجد الذي أوقفته الوزارة، لا أذكر اسمه الآن!!؟.
فلزهر يريد أكثر وأكثر من عز الدين، ولذلك حذف خالد حمودة ثناءه على بيان عز الدين في صفحته على تويتر!!؟.
أضف إلى ذلك: طلب لزهر من عز الدين البراءة من بعض من لم يسمهم!!؟، وكذا: استجابته لدعوة الشيخ عبد الغني يخلف لوليمة ابنته؛ هو و بعض الخطباء!!؟، و كان فيها بعض المقربين من الشيخ فركوس كذلك. فهل سيجرأ لزهر على مطالبة الشيخ فركوس البراءة منهم!!؟".

أقول معلقا:
وبعد كل ما حدث!!؟:
يا إخواننا من رواد:" منتديات التصفية والتربية وما شابهها".
أليس فيما وقع بسبب:" خلفيات وتبعات بيان الشيخ: عز الدين": تصديقا لما نبهناكم إليه، وحذرناكم منه في مشاركتينا رقم: ( #13) و:( #17 ): المذكورتان أعلاه!!؟.

فهل من تعليق صادق نزيه، أم أنكم تنتظرون واقعة أخرى تبلغ بكم:" درجة عين اليقين: لتقتنعوا بفساد ما أنتم عليه!!؟".

نحن في انتظار جوابكم:" وإن غدا لناظره قريب!!؟".
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 10-30-2017, 12:44 PM
أحمد يوسفي أحمد يوسفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 116
افتراضي

الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

بارك الله فيك أخانا:" عمر"، وتقبل منك دعاءك الصالح، وأزيد عليه:
[رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آَمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ].


[رَبَّنَا افْتَحْ بَيْنَنَا وَبَيْنَ قَوْمِنَا بِالْحَقِّ].
قال الشيخ:" السعدي" رحمه الله في:( تفسيره:1/296):
" أي: انصر المظلوم، وصاحب الحق على الظالم المعاند للحق:{ وَأَنْتَ خَيْرُ الْفَاتِحِينَ }.
وفتحه تعالى لعباده نوعان:
فتح العلم: بتبيين الحق من الباطل، والهدى من الضلال، ومن هو من المستقيمين على الصراط، ممن هو منحرف عنه...".

حقا وصدقا:
لقد أصيبت الدعوة السلفية في مقتل -ولا زالت للأسف!!؟- بمثل تلك الطعون من بعض أكابرها ممن كان يظن فيهم: أنهم حاملوا لوائها وناصروها: قولا وفعلا، تأليفا وتدريسا، تأصيلا وتفريعا، ولكن.....!!!؟؟؟.
وأمام تتابع تلك الطعون على مر السنين: تزداد حسرة السلفيين على ما آلت إليه دعوتهم، وأضحى عليه شأنهم- إلا من رحم الله-، فقد فتحت:" فتنة الغلو في التجريح: شرا كبيرا على الدعوة السلفية!!؟.
وأمام تلك:" الأخطاء الجسيمة في حق الدعوة السلفية من بعض كبار دعاتها!!؟": يسلي تابعوهم أنفسهم إذا تأملوا ما وقع ويقع فيه هؤلاء الأكابر بما ورد في المأثور:
" لأن يكون الرجل تابعا في الخير: خير من أن يكون رأسا في الشر!!؟".

ونذكر:" من خاض ويخوض بالباطل في فتنة الغلو في التجريح بحال السلفيين وسيرة أكابرهم زمن الأئمة الكبار المعاصرين: ابن باز والألباني وابن العثيمين" رحمهم الله جميعا، ف:" إنهم عن علم وقفوا، وببصر ناقد كفوا عن الخوض فيما يخوض فيه اليوم بعض كبار الدعوة السلفية!!؟، وهؤلاء الأئمة: كانوا على كشف الأمور أقوى، وبفضل لو كان فيها أحرى".
وما ذكرنا به:" الخائضين في فتنة الغلو في التجريح بالباطل هو: بعض ما قاله: ابن عبد العزيز عمر، وفيه عبرة لمن اعتبر!!؟"، فقد حذر رحمه الله ناصحا أمثال هؤلاء، فقال:
" إياك وما أحدث المحدثون، فإنه لم تكن بدعة إلا وقد مضى قبلها ما هو دليل عليها وعبرة منها، فعليك بلزوم السنة، فإنها لك بإذن الله عصمة، وإن السنة إنما سنها من قد علم ما جاء في خلافها من الخطأ والزلل، والحمق والتعمق، وارض لنفسك بما رضي به القوم لأنفسهم، فإنهم عن علم وقفوا، وببصر ناقد كفوا، ولهم على كشف الأمور كانوا أقوى، وبفضل لو كان فيها أحرى، إنهم لهم السابقون، فلئن كان الهدى ما أنتم عليه، فقد سبقتموهم إليه، وإن قلتم حدث حدث بعدهم: ما أحدثه إلا من اتبع غير سبيلهم، ورغب بنفسه عنهم، ولقد تكلموا منه بما يكفي، ووصفوا منه ما يشفي، فما دونهم مقصر، ولا فوقهم محسر، لقد قصر دونهم أقوام فجفوا، وطمح آخرون عنهم فغلوا، وإنهم مع ذلك لعلى هدى مستقيم".
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 11-02-2017, 06:03 PM
ابو العلاء السالمي ابو العلاء السالمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: الجزائر
المشاركات: 339
افتراضي


المتسبب الرئيسي في تصدع الدعوة السلفية بالجزائر في الاونة الأخيرة، هو تصدر لزهر سنيقرة وخوضه في مستنقع الجرح والتجريح، متعصبا في ذلك للشيخ ربيع، ويأتي بعده في الدرجة الثانية جمعة الجزائر.
وإن كان جميع مشايخ مجلة الإصلاح، يُحسبون على منهج غلاة التجريج، إلا أن الكثير منهم رافض في قرارة نفسه لهذا المنهج المسخ، ويعلم أنه لا يمت إلى السلفية بصلة، ولولا أن حفظ كيان النفس، أن تصيبها سهام التبديع؛ وسوط الشيخ ربيع، لَما وافقوه في أكثر أحكامه الباطلة في الحكم على الرجال، ولذلك لا تسمع لكثير منهم كلاما في الجرح والتجريح، إلا فيما اضطروا إليه بالإجابة على أسئلة بعض الطلبة الفتانين، المتعلقة بالمنهج، أو ما ألزمهم به بعض شيوخ الفتنة، كما حدث للشيخ عز الدين مؤخرا، وجميعهم يعلم أن الشيخ لزهر فتان ولا يصلح للدعوة، ولكن كما يقال عندنا في الجزائر "شكون لي يقول لسبع فمك فايح"، فمن له الجرأة أن يرد عليه، وقد رضي عنه الشيخ ربيع.
فنتج عن هذه الحال، جيل تربى على الحقد و الغلو والتعصب، حتى صار معظم الشباب السلفي من الجيل الأخير، يرى العيد شريفي، وعبد المالك رمضاني، أشد خطرا من العلمانيين والتكفيريين والإخوان المسلمين، وعلي حسن الحلبي تلميذ الشيخ الألباني البار، من أحط أهل البدع، وصارو لا يعتبرون إلا بالشيخ لزهر في الجزائر، والشيخ ربيع في السعودية، ولكن كيف يعرف هؤلاء الشباب حقيقة أولئك الفضلاء؟، وقد فتحوا عيونهم على أمثال لزهر وشاكلته، وقد صدق من قال: "جالس غير شيخك تعرف قدره".


عاصفة، وليس لها من دون الله كاشفة.



__________________

{وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ} [الحشر: 10]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:59 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.