أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
24544 34281

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر اللغة العربية والشعر والأدب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 03-08-2010, 01:25 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,007
افتراضي

* التَّجَرُّد لغير النكاح مُثْلَةٌ(1) .


- قال المَيْدانيُّ : إنّ المُفَضلَ يَحكي أنّ المثلَ لرَقَاش بنتِ عَمرو بنِ تَغْلب بن وائل . وكان تزوّجَها كعبُ بنُ مالكِ بن تَيْمِ اللهِ بنِ ثعلبة , فقال لها : اخلعي دِرْعَكِ .
فقالت : خلعُ الدِّرع(2) بيدِ الزوج .
فقال : اخْلعيهِ لأنظرَ إليكِ .
فقالت : التَّّجَرُّدُ لغير النكاح مُُثْلةٌ .
فذهبت كلمتاها مَثلين . يُضْرَبان في وضْعِِ الشيءِ غير موضِعِه .
__________

(1) قال في " النهاية " : يُقالُ : مَثَلْتُ بالحيوان أمْثُل به مَثْلاً إذا قَطَعْتُ أطرافَه وشَوّهْتُ به . ومَثَلْت بالقَتيل إذا جَدَعْت أنفَه أو أذُنَه أو مَذاكِيرَه أو شيئاً من أطرافِه . والاسمُ : المُثْلة . اهـ
- وكأنها أرادتْ أنّ تَجَرُّدَ المرءِِ لغير حاجةٍ فيه تشويهٌ لكمال هيئته ومظهره , فصار كالمُثلة .
(2) الدِّرْعُ : قميصُ المَرْأةِ .
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 03-10-2010, 12:36 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,007
افتراضي

__ __ __ __

* خلا لكِ الجوُّ , فبيضي واصْفِري .

- يُضْربُ في الحاجةِ يتمكنُ منها صاحبُها .

- قال الميدانيّ :

أولُ من قال ذلك طَرَفَةُ بنُ العبدِ الشاعرُ ، وذلك أنه كان معَ قومِه في سفر ، وهو صَبِيٌّ ، فنزلوا على

ماءٍ ، فذهب طَرَفةُ بفُخَيْخٍ له فنَصَبَهُ للقنابر ، وبقيَ عامّةَ يومِه , فلم يَصِدْ شيئا ً،

ثم حملَ فخّهُ ورجع إلى عمِّهِ ، وتحمّلوا من ذلك المكان ، فرأى القنابرَ يلقطن ما نثرَ لهنّ من الحَبِّ

فقال :

يا لكِ من قُبَّرةٍ(1) بمَعْمَرِ(2) ... خلا لكِ الجوُّ فبيضي واصْفِري(3)

ونقّري(4) ما شِئت أنْ تنقري ... قد رحلَ الصيادُ عنك فأبشري

ورفعَ الفخّ فماذا تحذري ... لا بدّ من صيدِك يوماً فاصبري .

وحذف النونَ من قوله : ( تحذري ) لوفاق القافيةِ ، أو لالتقاءِ الساكنين .

قال أبو عُبيدٍ : يُروى عن ابنِ عباس - رضي الله تعالى عنهما - أنه قال لابن الزبير ، حين خرج

الحسين - رضي الله عنه - إلى العراق :

خلا لكِ الجوُّ فبيضي واصفِري .

_____________________

(1) القبّرة : واحد القُبّر , ضربٌ من الطير . والعامة تقول : القنبرة , وجاء ذلك في الرجز . [ الصحاح ] .
(2) قال في معجم البلدان : معمَرٌ : بفتح أوله وسكون ثانيه وفتح الميم, قِيلَ : موضعٌ بعينِه في قولِ طرفة :
يا لك من قبرة بمعمر ... خَلاَ لك الجوُ فطيري واصفِرِي .
(3) صَفَرَ الطائر , يصفِرُ - بالكسر - صفيراً .
(4) نَقَرَ الطائرُ الحبَّة يَنْقُرُها نَقْراً: التقطها . [ الصحاح ] .

--- --- --- --- --- ---

[Posted by 86.108.36.94 via http://algart.net/ww This is added while posting a message to avoid misuse.
Try: http://webwarper.net/webwarper.exe Example of viewing: http://webwarper.net/ww/www.kulsalaf...t=13894&page=3 ]
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 03-10-2010, 08:00 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,007
افتراضي

* تنويه :

جاء في المثل السابق في بيت الشعر : ( ونقري ) وهذا من الرباعي , نقّرَ - بتشديد القاف - الطائرُ

في الموضع : سَهّلَه ليبيضَ فيه . والذي ذكرته في الهامش , رقم (4) نَقرَ , من الثلاثي . لذا اقتضى

التنويه .

--- --- --- --- --- ---



[Posted by 86.108.36.94 via http://webwarper.net This is added while posting a message to avoid misuse.
Try: http://webwarper.net/webwarper.exe Example of viewing: http://webwarper.net/ww/www.kulsalaf...t=13894&page=3 ]
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 03-12-2010, 10:27 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,007
افتراضي

جاء في " الأمثال " لابن سلام :

* سكت ألْفاً , ونطقَ خَلْفاً .

قال أبو عُبَيْدٍ : والخَلْفُ من القََولِ , هو السَّقْطُ الرديءُ ، كالخلْفِ من الناس ، وهذا المثلُ كقول الشاعر :
وكائنٍ ترى من صامتٍ لك مُعجبٍ ... زيادتُه أو نقصُه في التكلمِ
وهذا البيت يُروى عن الأحنفِ بن قيس ، وذلك أنّه كان يُجالسُ رجلاً يُطيلُ الصّمْتَ , حتى أعْجِبَ به الأحنفَ , ثم إنّه تكلم فقال للأحنف : يا أبا بحر , أتقدرُ أن تمشيَ على شَرَفِ المسجدِ ؟ فعندها تمَثّلَ الأحنفُ بهذا البيتِ .


- قال الميداني : ونَصَبَ " ألفاً " على المصدر ، أيْ : سكتَ ألفَ سكتةٍ , ثم تكلم بخطأٍ .


--- --- --- --- ---
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 03-15-2010, 01:45 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,007
افتراضي

* تقول العربُ : الحربُ سِجَالٌ .

- قال في " المُسْتَقْصَى " : ساجَلَ فلانٌ فلاناً , وهو أنْ يَسْتَسْقِيَ ساقيان , فيُخْرجُ كلُّ واحدٍ منهما في سَجْلِهِ ما يُخْرجُهُ الآخرُ , فأيّهُما نَكَلَ(1) فقدْ غُلِبَ . فضُرِبَ مثلاً في المُساماةِ والمُفاخرةِ .

- قال الميداني : المُساجلًة : أنْ تصنعَ مثلَ صنيعِ صاحبِِكَ ؛ من جَرْيٍ أو سَقْي , وأصلُهُ من السَّجْل ، وهو الدَّلْوُ فيها ماءٌ - قلّ أو كَثُرَ - ولا يُقالُ لها وهي فارغة : سَجْلٌ .

قال الفضلُ بنُ العباس بن عُتْبَةَ بنِ أبي لهبٍ :

منْ يُساجِلُني يُساجِلُ ماجداً .... يملأ الدلوَ إلى عَقْدِ الكَرَِبِ .
وهو الحبلُ الذي يُشَدُّ في وسْطِ العَرَاقِيِّ(2) , ثم يُثْنى ثم يُثَََلّثُ ليكونَ هو الذي يلي الماءَ فلا يَعْفََنُ الحبلُ الكبيرُ .
- يُضْربُ لمَنْ يُبالغُ فيما يلي الأمرَ .


- وقال أبو سفيان يومَ أحُدٍ بعدَ ما وقعت الهزيمةُ على المسلمين : أعْلُ هُبَلُ ، أعلُ هبل .
فقال عمرُ : يا رسولَ الله ، ألا أجيبُه ؟
قال : بلى يا عمرُ .
قال عمرُ : اللهُ أعلى وأجلُّ .
فقال أبو سفيانَ : يومٌ بيوم بدر ، وإنّ الأيّامَ دولٌ ، وإنّ الحربَ سجالٌ .
فقال عمرُ : ولا سواء ، قتلانا في الجنة ، وقتلاكم في النار .
فقال أبو سفيان : إنّكم لتزعمون ذلك ؛ لقد خِبٍْنا إذنْ وخسرنا .

__________

(1) نَكَلَ عن الأمْر : جَبُنَ ونَكَصَ .
(2) جمعُ عَرْقُوَة , بوزن : تَرْقُوَة . والعَرْقُوَتَانِ : خَشَبَتَانِ تعْتَرضان على فُوّهَةِ الدّلو كالصليب .
--- --- --- --- ---
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 03-16-2010, 03:33 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,007
افتراضي

* تقول العرب : ليس هذا بعُشِّكِ فادْرُجي .


- قال الميداني : أيْ ليس هذا من الأمر الذي لك فيه حقٌّ فَدَعِيه . يُقَالُ : دَرَجَ ؛ أيْ مَشَى ومضى . يُضربُ لمن يَرْفَعُ نفسَه فوق قدره .

- وقال في " المستقصى " : يُضْربُ لمن يدّعي أمراً ليس من شأنِه , أي : ليس بمَباتِك فاخرُجْ منه .

- وقال في " جمهرة الأمثال " : أي ليس مِمّا ينبغى لك فزُلْ عنه .
- والعشُّ : ما يكون في الشجرة ، والجمعُ : عِشَشَة(1) ، وقد عَشّشَ الطائرُ .
- والدَرَجَانُ والدًُّروجُ : المُضِيُّ في تقارُبِ خَطْوٍ وضَعْفِ مَشْيٍ .
- والوَكْرُ : ما كان في حائطٍ أو جبل .
- والأدْحى للنعام .
- والاُفحُوصُ : للقطاة ، وكلاهما على وجه الأرض .
- والعِرْزالُ : للحية .
- والوَِجَارُ - بالكسر والفتح - : للضّبُع(2) والثعلب .
- والمَكْو(3) : للضّبِّ .
- والعَرين والعِرِّيسَةُ : للأسد .


__________

(1) ويُجمع أيضا على : أعْشاش وعُشُوش وعِشَاش .
(2)وتقال بتسكين الباءِ أيضاً .
(3) قال في القاموس : المَكَا : جُحْرُ الثعلبِ والأرنبِِ ونحوِهِما .

--- --- --- --- ---
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 03-18-2010, 11:52 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,007
افتراضي

* جاورينا واخْبُرِِينا(1) .

- يُضْربُ في القبيح المَنْظرِ , الجميلِ المَخْبَرِ .


- قال في " مَجْمَع الأمثال " :

قال يونس : كان رجلان يَتَعَشَّقان امرأةً , وكان أحدُهما جميلاً وَسيماً , وكان الآخرُ دَميماً(2) تقتَحِمُهُ(3) العينُ , فكان الجميلُ منهما يقولُ : عاشرينا وانْظُري إلينا .
وكان الدميمُ يقولُ : جاورينا واخْبُرِينا , فكانت تُدْنِي الجميلَ , فقالت : لأخْتَبِِرَنَّهُما ؛ فقالت لكُلِّ واحدٍ منهما أنْ يَنْحَرَ جَزُوراً , فأتتْهُما مُتَنَكِّرة , فبدأتْ بالجميل , فوجَدَتْه عندَ القِدْرِ يَلْحَسُ الدّسَمَ , ويأكلُ الشحمَ ويقولُ : احتفظوا كلَّ بيضاءَ لِيَهْ ؛ يعني الشّحْمَ , فاسْتَطْعَمَتْهُ , فأمر لها بِثََِيْلِ(4) الجَزور فوُضِعَ في قََصْعَتِها .
ثم أتت الدَّمِيمَ , فإذا هو يَقْسِمُ لحمَ الجزور ويُعْطي كلَّ مَنْ سأله , فسألتُه فأمر لها بأطايِبِ الجزور , فوُضِعَ في قَصْعَتِها , فرفعت الذي أعطاها كلُّ واحدٍ منهما على حِدَةٍ , فلما أصبحا غَدَوَا إليها , فوضَعَت بين يََدَيْ كلِّ واحدٍ منهما ما أعطاها , وأقصتْ الجميلَ وقرّبَتِ الدميمَ . ويقالُ : إنها تزوجتْهُ .

______________

(1) خَبَرَ الشّيْءَ خُِبْراً وخَِبْرة ومَخْبَرَةً : بلاه وامْتَحَنه , وخَبَرَ الشيءَ : عرفَ خَبَرَه على حقيتِه . [ المعجم الوسيط ] .
(2)دَمَّ دَمامَةًًً : قََبُحَ منظرُهُ , وصَغُرَ جسمُه , وحَقُرَ , فهو دَمِيمٌ . [ المرجع السابق ] .
(3)اقتحمه : احتقره . [ القاموس ] .
(4)الثَِّيلُ , بالفتح والكسر : وعاءُ قضيبِ البعير , وغيرِه , أو هو القضيبُ نفسه . [ المرجع السابق ] .
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 03-21-2010, 11:05 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,007
افتراضي

* جَدَعَ الحلالُ أنفَ الغَيْرَةِ .

- قال المَيْدانيُّ : قاله - صلى الله عليه وسلم - ليلة زُفّتْ فاطمةُ إلى عليٍّ - رضي الله تعالى عنهما - . وهذا حديثٌ يُروى عن الحجّاج بنِ مِنْهال يرفَعُه(1) .

- قال في " صُبْح الأعْشَى " :

ومن النادر الغريبِ ما ذكره الشيخُ شِهابُ الدِّين محمودٌ الحلبيُّ في حُسن التوسل في الكتابة إلى شخص في تزويجِ أمِّه وهو هذه المُكاتبةُ :

- إلى ( فُلانٍ ) جعله اللهُ مِمّن يُؤثرُ دينَه على الهوى , وينوي بأفعالِه الوقوفَ مع أحكام اللهِ - تعالى - فإنّما لكلِّ امْرىءٍ ما نوى , ويعلمُ أنّ الخيرَ والخِيرةَ فيما يَسّرَهُ اللهُ من سُنّةِ نبيِّهِ , وأنّ الشرَّ والمكروهَ فيما طوى , نعرضُ له بأمر لا حرجَ عليه في الإجابةِ إليهِ , ولا خللَ يلحَقُهُ به في المُروءَةِ ؛ وهل أخلَّ بالمُروءَةِ مَنْ فعلَ ما حضَّ الشرعُ المُطَهّرُ عليه .

وأظهرُ الناس مُروءَةً مَنْ أبلغَ النفسَ في مَصالِح حَرَمِه عُذْرَها , وَوَفى مِن حقوقِ , أخَصِّهِنّ بِبِرِّهِ , كلَّ ما علمَ أنّ فيهِ بِرَّها .


وإذا كانت المرأةُ عورةً ؛ فإنّ كمالَ صَوْنِها فيما جعلَ اللهُ فيهِ سَتْرَها , وصلاحَ حالِها فيما أصلحََ اللهُ به في الحياةِ أمرَها , وإذا كانت النساءُ شقائقُ الرجال في باطن أمر البشريةِ وظاهرهِ , وكان الأولى تعجيلُ أسبابِ العِصْمةِ , فلا فرق بين أول وقتِ الاحْتياجِِ إلى ذلك وآخره , وما جدعَ الحلالُ أنفَ الغَيْرَةِ إلا لِيزولَ شَمَمُ الحَمِيَّةِ ، وتنزلَ على حُكْم اللهِ فيما شرعَ لعبادِه النفوسُ الأبيَّةُُ , ويُعلمَ أنّ الفضلَ في الانْقيادِ لأمرِ اللهِ , لا في اتّباعِ الهوى بعضْلِ الوَلِيَّةِ .

وإذا كان بِرُّ الوالدةِ أتمَّ , وحقها أعَمَّ , والنظرُ في صلاح حالِها أهمَّ , تعيّنَتِ الإجابةُ إلى ما يَصْلُحُ به حالُها , ويَسْكُنُ إليه بالُها , ويتوفّرُ به مالُها , ويَعْمُرُ به فِناؤُها , ويَحصُلُ به عن تقلُّد المِنَنِ استغناؤُها , وتحملُ به كُلفةَ خَدَمِها عنها , وتدفعُ به ضروراتٍ لا بُدّ لذواتِ الحِجابِ والحِجالِ منها , ويصفو به سَتْرُ الإحْصانِ والحَصَانةِ عليها , ويظهرُ به سِرُّ ما أوجبهُ اللهُ لها من تَتَبُّعِ مواقعِ الإحْسانِ إليها .


وقد تقدّمَ من ساداتِ السّلفِ مَنْ تولّى ذلك لوالدتِه بنفسِهِ , واعْتَدّهُ من أسبابِ بِرِّ يومِه , الذي قابلَ به ما أسْلَفَتْهُ إليه في أمْسِهِ ؛ علماً منهم أنّ استكمالَ البرِّ مِمّا يُعْلي قَدْرَ المَرْءِ ويُغلي .


وقد أجاب زيدُ بنُ زَيْنِ العابدينَ هشاماً لمّا سأله لِمَ زَوّجْتَ أمّكَ بعدَ أبيكَ ؟ فقال : لتُبَشّرَ بآخرَ مثلي .

لا سِيّما والراغبُ إلى المَولى في ذلك مِمّن يُرغبُ في قُرْبِه , ويُغبطُ على ما لديه من نِعَمِ ربِّه , ويُعَظّمُ لاجتماع دُنياهُ ودِيِنِه , ويُكَرُّمُ لِيُمْنِ نَقِيبَتِهِ(2) , وجودِ يمينِه , ويُعلمُ أنّ العقيلةَ(3) تَحُلُّ منه في أمْنَعِ حَرَمٍ , وتَسْتَظِلُّ من ذَرَاهُ(4) بأضْفى سُتورِ الكرم , معَ ارتفاع حَسَبِهِ , واشتهار نسَبِِهِ , وعُلّو قَدْرِهِ في مَنْصِبِهِ وحالِه وسَبَبِهِ , وأنّه مِمّن يُحسنُ أنْ يَحُلَّ من المَولى مَحَلَّ والِدِه , وأنْ يَتَجَمّلَ مِن ذُرِّيّتِهِ بمَنْ يكونُ في المُلِمّاتِ(5) بَناناً ليدِه , وعَضُداً لساعِدِه ؛ فإن المَرْءَ كثيرٌ بأخيه , وإذا أطْلِقَ عليهِ بحُكم المجاز لفظُ العُمومةِ ؛ فإنّ عمَّ الرجل صِنْوُ(6) أبيه , وأنا أتوقع من المَولى الجوابَ بما يَجْمعُ شملَ التُّقى , ويُعلمُ به أنّه تَخّيّر من البرِّ أفضلَ ما يُنْتقى , ويُتحَقّقُ بفِعلِه أنّ مثلَه لا يُهمِلُ واجباً .

ولأمر ما قال الأحنفُ - وقد وُصِفَ بالأناةِ - : لكنّي أتَعَجّلُ أنْ لا أرُدَّ كُفْؤا خاطِباً .

______________

(1) تَنْسِبُ كُتبُ الأدبِ هذا الكلامَ للنبيِّ - صلى الله عليه وسلم - ولم أعثرْ عليه في كُتبِ الحديثِ , فيما استطعته من بحث .
(2)النقيبة : سَجِيَّةُ الرجل وطبعُه . [ المعجم الوسيط ] .

(3)العقيلة : الزوجة الكريمة , والسيدة المُخدّرَة . المصدر السابق .

(4)الذرا - بفتح المُعْجَمَةِ - : ما اسْتُتِرَ به . يقال : أنا في ذرا فلان : في كَنَفِهِ . المصدر السابق .

(5)المُلِمّات : جمع مُلِِمّة , وهي النازلة الشديدة من شدائدِ الدّهر . المصدر السابق .
(6)الصِّنْوُ : النظيرُ والمِثلُ . المصدر السابق .




-------------------------

رد مع اقتباس
  #29  
قديم 03-25-2010, 01:34 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,007
افتراضي

* صارتِ الفِتْيانُ حُمَماً(1) .

- يُضربُ لِمن يَجلبُ حَيْناً(2) على نفسِه لسَعْيِهِ . أو يُضربُ في التحزُّن للمُتَورِّطِ .

قال الميدانِيّ :

هذا مِن قولِ الْحَمْراءِ بِنتِ ضَمْرَةَ بنِ جابرٍ ؛ وذلك أنّ بني تَميمٍ قتلوا سعدَ ابنَ

هِندٍ أخا عَمْرِو بنِ هندٍ الملكِ ، فنذرَ عمرٌو ليَقتلنَّ بأخيه مائةً من بني تَميمٍ ،

فجمع أهلَ مَمْلكتِه ، فسار إليهم , فبلغهم الخبرُ ، فتفرّقوا في نواحي بلادِهم ،

فأتى دارَهم فلم يَجدْ إلا عجوزاً كبيرةً , وهي الْحمراءُ بنتُ ضَمْرَةَ ، فلمّا نظر

إليها وإلى حُمْرتِها قال لها : إنِي لأحسِبُك أعجميةً .

فقالت : لا، والذي أسأله أنْ يَخفِضَ جناحَك ، ويَهُدَّ عِمادَك ، ويَضَعَ وِسادَك ،

ويَسْلُبَك بلادَك ، ما أنا بأعجميةٍ .

قال : فمن أنتِ ؟

قالت : أنا بِنتُ ضَمْرَةَ بنِ جابرٍ ، سادَ مَعَدَّاً كابراً عن كابرٍ ، وأنا أخْتُ ضمرةَ

بن ضمرة .

قال : فمَنْ زوجُكِ ؟

قالت : هَوْذَةُ بنُ جَرْوَلٍ .

قال : وأين هو الآن , أمَا تعرفين مكانَه ؟

قالت : هذه كلمةُ أحْمقٍ ، لو كنتُ أعلمُ مكانَه حالَ بينك وبينِي .

قال : وأيُّ رجلٍ هو ؟

قالت : هذه أحْمقُ مِنَ الأولى ، أعَنْ هَوْذةَ يُسْألُ ؟. هو واللهِ طيِّبُ العِرْقِ ،

سَمينُ العَرْق ، لا ينامُ ليلةَ يَخافُ ، ولا يشبعُ ليلةُ يُضافُ ، يأكلُ ما وجدَ ، ولا
يسألُ عمّا فقدَ .

فقال عمرٌو : أمَا واللهِ لولا أنّي أخافُ أنْ تلدي مثلَ أبيكِ وأخيكِ وزجكِ

لاسْتَبْقيتكِ .

فقالت : وأنتَ واللهِ لا تقتلُ إلا نساءً أعالِيها ثدُِيٌّ وأسفلها دُمِيٌّ(3) ، وواللهِ ما

أدركتَ ثأراً , ولا مَحَوْتَ عاراً , وما مَنْ فعلتَ هذه به بغافلٍ عنكَ , ومعَ اليومِ

غدٌ .

فأمرَ بإحْراقِها .فلمّا نظرت إلى النارِ قالت : هَيْهاتَ ؛ صارتِ الفِتيانُ حُمَماً.

فذهبت مثلاً .

- وفي مثل حال هذه المرأة يُقال :

" لا تكن كالعَنْز تبحثُ عن الْمُدْيَةِ "


____________

(1) الْحُمَمُ : الرّمادُ والفَحْمُ , وكلُّ ما احترق من النار . الواحدة : حُمَمَة .
(2) الْحَيْنُ الهلاكُ , والْمِحْنة .
(3) دمٌ تُجمعُ على دُمِيّ , ودِماء .



--------------------------
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 03-29-2010, 01:08 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,007
افتراضي

* مثل واقعي ...!!

- قيلَ للشَّقِيِّ : هَلُمَّ إلى السَّعَادةِ .

فقال : حَسْبي مَا أنا فيهِ .


- قال في " مجمع الأمثال " : يُضربُ لمن قنعَ بالشرِّ , وترك الخيرَ وقَبُولَ النُّصْحِِ .

- وقال في " المُسْتقصى " : يُضْرَبُ لِمُخْتارِِ الهَوَانِ على الكَرامَةِ .

---- ---- ---- ----
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:16 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.