أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
3311 24353

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر القرآن وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-23-2009, 11:01 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,358
Exclamation علم القراءات هو علم كثير التعب قليل الجدوى ، اشتغل في علم الحديث !!!


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد ، وعلى آله وأصحابه أجمعين، ومن اتبع هداه إلى يوم الدين .

أما بعد، فقد استوقفتني العبارة التالية ( باللون الأحمر ) في كتاب " لحظ الألحاظ " للحافظ ابن فهد المكي ( ص 221-222 )، أثناء ترجمته لحافظ عصره الإمام عبد الرحيم العراقي ( ت 806 هـ )، وهي :


... وحفظ القرآن وله من العمر ثماني سنين، ... وكان أول اشتغاله في القراءات والعربية، ... وانهمك في علم القراءات حتى نهاه عن ذلك ( القاضي ) عز الدين بن جماعة، فقال له :
إنه علم كثير التعب قليل الجدوى، وأنت متوقّد الذهن، فينبغي صرف الهمّة إلى غيره .
وأشار عليه بالاشتغال في علم الحديث، فأقبل حينئذٍ عليه ... اهـ .
-------------------

فأحببت أن أطرحها على الإخوة طلاّب العلم ليفيدوني بتعليقاتهم ،
وهل هذا هو الواقع ؟
وجزاكم الله خيراً .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-24-2009, 02:41 AM
ابن غالب ابن غالب غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 69
افتراضي

أخي الفاضل ..

لا شكّ أن المتبادر من النهي ـ وهذا ظاهر من سياق ما أوردته من الكلام ـ هو الإغراق في الجزئيّات التي لا طائل تحتها ولا ثمرة مترتبة عليها ... وهذا النهي يشمل جميع الفنون ... لا ذات العلوم الدينية وما يساعد على فهمها ..

والله تعالى أعلم ...
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 04-25-2009, 12:30 AM
حامد بن حسين بدر حامد بن حسين بدر غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,115
افتراضي

فعلاً صدقت أخي أبا معاوية ، فهذه العبارة أشغلتني فترة ، وحتى الآن مع سؤالي عنها، لم أقف على جواب أطمئن إليه!! ،
والذي يظهر لي أن المقصود في قول القاضي ابن جماعة أن هذا العلم لا يحتاج إلى كثير ذكاء، هو أن هذا العلم متوقف على الحفظ والممارسة العملية ، وعليه أوصى ابنُ جماعة الحافظَ العراقي -عندما وجده متوقد الذهن- بأن ينصرف إلى علم الحديث، لأن علم الحديث يحتاج إلى نقاد متوقد الذهن بخلاف علم القراءات فلا يحتاج إلى ذلك لأنه علم رواية وأداء،

ومن باب آخر أن القراءات من قبيل التوسعة على المسلمين، لذلك تنظر في العالم الإسلام تجد أن القراءة محصورة في بعض الروايات كرواية حفص في الشام والعراق وغيرها، وورش في الجزائر وغيرها وقالون في ليبيا وغيرها، والدوري في السودان وغيرها أما باقي الروايات فلا تجد من يقرأ بها وإنما هي محفوظة،،

وأمر آخر أن القراءات لم تكن مقننة، إلا الشاطبية وهو نظم لكتاب التيسير لأبي عمرو الداني مع زيادة بعض الفوائد، وبقيت الطرق الأخرى الكثيرة للقراءات بحاجة إلى وقت وجهد في جمعها وضبطها ،
ومن ثم قام ابن الجزري -رحمه الله- بجمع هذه الطرق المتواترة والمستفيضة ، فنظم الدرة (وهو نظم لكتابه تحبير التيسير) ونظم الطيبة في القراءات العشر وحشد فيها الطرق والأسانيد، والآن فكل القراءات المتواترة اسانيدها عن طريق الإمام ابن الجزري -رحمه الله- ...

هذا ما تبين لي وأنا أنظر في مقالك ، فأحببت أن أكتب ما يدور في نفسي ، وإن شاء الله يبقى الأمر للمدارسة، نفعنا الله وإياكم بمثل هذه المواضيع الطيبة.
__________________
قال العلامة صالح آل الشيخ: " لو كان الفقه مراجعة الكتب لسهل الأمر من قديم، لكن الفقه ملكة تكون بطول ملازمة العلم، بطول ملازمة الفقه"
وقال: "ممكن أن تورد ما شئت من الأقوال، الموجودة في بطون الكتب، لكن الكلام في فقهها، وكيف تصوب الصواب وترد الخطأ"
"واعلم أن التبديع والتفسيق والتكفير حكم شرعي يقوم به الراسخون من أهل العلم والفتوى ، وتنزيله على الأعيان ليس لآحاد من عرف السنة ، إذ لا بد فيه من تحقق الشروط وانتفاء الموانع، حتى لا يصبح الأمر خبط عشواء ،والله المستعان"
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 04-27-2009, 06:10 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,358
افتراضي


أخوي ابن غالب وحامد
جزاكما الله خيراً على تعليقكما،

وأظن الأمر كما قال أخي حامد، أنه من التُمِس منه توقد الذكاء وكان متجّهاً إلى علم القراءات، فالأولى أن يتّجه إلى غيره من العلوم، ويُفَضّل أن يتّجه إلى علم الحديث الذي لا يُستَغنى عنه وباقي العلوم تحتاج إليه .

والله أعلم .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-15-2010, 04:01 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,358
افتراضي


يُرفَع للفائدة ... والمدارسة .
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-16-2010, 11:27 AM
أبوعبدالله الإبراهيمي أبوعبدالله الإبراهيمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: المملكة المغربية العلوية المالكية
المشاركات: 304
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو معاوية البيروتي مشاهدة المشاركة

يُرفَع للفائدة ... والمدارسة .
جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 09-08-2011, 02:20 AM
أبو المنذر وسام بن محمد آل ميهوبي أبو المنذر وسام بن محمد آل ميهوبي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 431
افتراضي

[
وجه المشرفان العزيزان
حامد بن حسين بدر
و
عمر بن عبد الهادي الكرخي
بتوجيهات حسنة
وأستغل كلمة في توجيه المشرف عمر[/
]

اقتباس:
فقد يكون في زمانه تقصير في علم الحديث وإكثار في علم القراءات، وقد يكون هو بذاته مقصر في العلوم الأخرى منهمك في القراءات فقط،
نعم، وفي زماننا جاء الخبر أن القراء سيكثرون والفقهاء يقلون
فحيّ على الفقه، لقلّة أهله بل ندرتهم


عنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ ، قَالَ لإِنْسَانٍ : " إِنَّكَ فِي زَمَانٍ كَثِيرٍ فُقَهَاؤُهُ , قَلِيلٍ قُرَّاؤُهُ , تُحْفَظُ فِيهِ حُدُودُ الْقُرْآنِ , وَتُضَيَّعُ فِيهِ حُرُوفُهُ , قَلِيلٍ مَنْ يَسْأَلُ , كَثِيرٌ مَنْ يُعْطِي , يُطِيلُونَ فِيهِ الصَّلاةَ , وَيُقَصِّرُونَ فِيهِ الْخُطْبَةَ , يُبَدُّونَ فِيهِ أَعْمَالَهُمْ قَبْلَ أَهْوَائِهِمْ , وَسَيَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ كَثِيرٌ قُرَّاؤُهُمْ , قَلِيلٌ فُقَهَاؤُهُمْ , تُحْفَظُ فِيهِ حُرُوفُ الْقُرْآنِ , وَتُضَيَّعُ حُدُودَهُ كَثِيرٌ مَنْ يَسْأَلُ , قَلِيلٌ مَنْ يُعْطِي , يُطِيلُونَ فِيهِ الْخُطْبَةَ , وَيُقَصِّرُونَ فِيهِ الصَّلاةَ , يُبَدُّونَ أَهْوَاءَهُمْ قَبْلَ أَعْمَالِهِمْ "


السلسلة الصحيحة
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 09-08-2011, 09:28 PM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,046
افتراضي

الجلوس للإقراء سنة ماضية ..
وهل الإخبار عن كثرتهم دليل على ترك تعلم التجويد والقراءات كيف هي باب من ابواب علم التفسير
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 09-09-2011, 12:05 AM
أبو المنذر وسام بن محمد آل ميهوبي أبو المنذر وسام بن محمد آل ميهوبي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 431
افتراضي

كتب أخي عمربن محمدالبومرداسي-نصره الله بنصره-:
اقتباس:
الجلوس للإقراء سنة ماضية ..
وهل الإخبار عن كثرتهم دليل على ترك تعلم التجويد والقراءات كيف هي باب من ابواب علم التفسير
إذا كانت هذه وجهة نظرتك فقد اتفقنا ولم نختلف بحمد الله.
الإقراء سنة متبعة، ولا بد على الأمة أن يتواجد فيها من يكفيها في هذا العلم الشريف...
ولكن كلامنا قائم على كثرة المعتنين بالقراءات مع قلة المتفقهين...وتحديدا إذا وجد طالب تحلى بصفات تؤهله إلى تحصيل علم أدق وأنفع من القراءات، فالتوجيه إليه أولى، سيما في ساعة العسرة...
ولا أراك تختلف معي أن واجب الفقه على الأمة أولى من واجب القراءات...
علما أن التفسير داخل في قصدي الفقه، لأني قصدت الفقه على الاستعمال الشرعي...
والله الموفق.
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 09-09-2011, 07:57 PM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,046
افتراضي

نعم أستاذنا ...
وحين كان هذا منتدى القرآن ويجب العناية بهذا الفن فيه هذا أولا ..
ثانيا :
متوقد الذهن يستطيع الجمع بين علوم كثيرة ..وهكذا كان العلماء ..
ولعل التصحيف من عالم غي القراءة منكر ..
ولا ينبغي ترك الاشتغال بهذا العلم ...
وهو متجه لغير متقد الذهن ..فيقتصر على التفقه الشرعي ..
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:38 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.