أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
2488 6969

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-21-2017, 12:15 PM
مروان السلفي الجزائري مروان السلفي الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2014
الدولة: سيدي بلعباس -الجزائر -
المشاركات: 1,781
افتراضي تراجع محمد مرابط في طعنه ولمزه في الشيخ فركوس فهل سيرحمونه؟!!






بسم الله الرحمن الرحيم و بعد :


1- هده وقفة مع غلاة التبديع تبين لنا مدى انحراف منهجهم للسلفية و تعلق أتباعهم بالشيوخ لا بالدليل فهل من معتبر؟؟!!

2- ليس دفاعا عن المتعالم محمد مرابط بل لرصد موقف من مواقفهم الحزبية!! .

3- تَراجع محمد مرابط و اعترَف بخطئه فهل يغفرون لأحد أتباعهم؟!!
أم ينتظرون توبته بين يدي شيخهم لزهر أو جمعة؟!! على طريقتهم البدعية بتقديم التوبة بين يدي الشيخ و إلا.....



توضيح وتراجع (حول قضية شيخنا الكبير محمد علي فركوس -حفظه الله-)

بسم الله الرحمن الرحيم
توضيح وتراجع
الحمد لله ناصر المظلومين، وصلى الله على نبيه محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
أما بعد
فقد وصلتني الليلة الفائتة صورة محادثة حوت كلاما نسب إليّ تضمّن حديثا عن شيخنا الكريم محمد علي فركوس –حفظه الله-.
وعليه أقول:
أوّلا: الكلام تصح نسبه إليّ وقد قلته وكتبته، ولو كنت أريد خلاص نفسي لأنكرته لأنه مفتقر إلى الأدلة، فكلّ أحد يستطيع أن يفبرك صورة وينشرها منسوبة لفلان من الناس، ومع ذلك –فوالله- لن أحيد عن مسلك الصدق ولو تخطّفتني الطير! ولو مزّقت كلّ ممزّق، وأقول بكل وضوح وصراحة: نعم أنا صاحب الكلام.
ثانيا: لقد تعرّض هاتفي مساء الإثنين إلى عملية اختراق، قام بها من أعرفه وباسمه! وسأقوم بالواجب تجاهه لأن ما قام به يعتبر جريمة إلكترونية ، فحاله كحال السارق الذي دخل بيتك وأخذ متاعك، وأنا لا أدري ما الذي أخذه من هاتفي الشخصي.
قد يقول قائل ما دليلك على إثبات الاختراق؟ وجوابه:
أنّ أقل الناس معرفة بتقنيات الإعلام الآلي لو نظر في الصورة لعرف ذلك بأدنى تأمل، فقد ظهر الكلام وكأني أتكلم وحدي لأول مرة مع رجل في الواتساب وسأضع في التعليقات صورة توضيحية، فالرسالة المكتوبة فوق بالفرنسية تظهر عند أول محادثة لك من جهة اتصال جديدة، أما محادثتي الأصلية مع الأخ الصديق فكانت على خلاف ما وقع، فقد كان الكلام متبادلا مقطعا وليس مجموعا كما في الصورة، فالمخترق نصّب برنامجا يرقب كلامي فقط ولا يسجل كلام المتحدث معي، وأوضح دليل على وقوع الاختراق وهو دليل يعرفه أصحاب الشأن وأذكره هنا حتى يحذر الناس: تصبح خلفية هاتفك فجأة سوداء.
ثم:
لو فرضنا جدلا أن الاختراق لم يحدث: فأين هو صاحب المحادثة ومن الذي أخرجها؟! لماذا الآن يقبل في مرابط كل ما يقال وما يشاع مع أن شريعة الله توجب على المؤمن التثبت من صحة الكلام لصاحبه قبل أن يدان؟ فأين المثبت الذي قال: أنا هو صاحب المحادثة؟ وإنّي والله أباهله على أن يخرج في العلن ليقول أنا صحاب المحادثة.
أقول هذا ولست منكرا لكلامي، لكن لأنبّه على خطورة ما يجري في هذه الأيّام من التعدّي على خصوصيات الناس والتجسس عليهم، وهي بلا أدنى شك من طرق أهل البدع وليس من طرق أهل السنة النبيلة.
ولهذا أقول:
ثالثا: إني سائلكم بالله العظيم يا عقلاء أهل السنة: عن حكم اختراق الحسابات، والتجسس على عباد الله، وعن حكم استدراج الخصم في الخاص ليقول ما يقوله غضبا ثم تذاع عنه تلك المحادثة الخاصّة؟
فإن جاز هذا الفعل، فلن يلوم أحد أحدا على ما قد يخرجه من الخاص الذي عنده، وإن كان الجواب بالتحريم والمنع فأرجوا أن ننكر جميعنا هذه الأفعال الدخيلة، ونتخذ من العلم والصدق ركائز لنبيّن بها خطأ من أخطأ وضلال من ضلّ، فوالله إن جيلا كاملا سيكبر على هذه الطريقة الجديدة في نقد الأخطاء، فعلينا أن نتدارك الأمر قبل فوات الوقت.
رابعا: إنّ كلامي الذي نشر ليس هو بالطعن! بل انتقدت موقفا لفضيلة الشيخ الكبير رأيت أنه أجحف في حقي، ولم أبح به ولم أكتب في العلن شيئا منذ أن أيّد حفظه الله كلام الشيخ جمعة.
ولا يعني هذا أنني أصوب كلامي بل أقول: لا أشك أبدا أنني أخطأت، وما كان ينبغي لي أن أقوله حتى في الخاص، فأستغفر الله وأتوب إليه، وأنا على يقين أن شيخنا العزيز سيعفو ويصفح عن ابنه الوفي له، وأسأل الله أن يرزقني الإخلاص والصدق في القول والعمل.
وكلّ عاقل ينظر إلى نفسه بعين الصدق ويذكر كل ما قاله في الخاص! وهل كان ليسمح لأحد من الناس أن يخرج كلامه ويعتبره طعنا؟ وكل منصف كذلك يذكر ما سمعه من مشايخه في الخاص من نقد حتى لبعض الأئمة، ثم ليسأل نفسه: هل يجوز شرعا أن يسجل كلامهم خفية ثم ينشره؟
خامسا: أقولها للشامتين ممن ركب موجة هذه الفتنة وأخرج سيوف الحقد ممن أعرفهم ويعرفهم أشياخنا أنفسهم: لا عزاء لكم –والله- ولن تدوم لكم هذه الفرحة، فالطريق طويل ولن أذكّركم بصنيعكم يومها، وإنما سيذكركم التاريخ وتذكرون بأنفسكم أفعالكم المشينة، إنّ ما قمتم به هو عين الإفساد والنميمة، ولن ينفعكم والله هذا الأسلوب الظلامي، فمقام شيخنا في القلب لن يتحرك، والطريق لمن أراد نصرة الشيخ لاتزال طويلة.

سادسا: لقد تعرّض شيخنا الغالي الكبير محمد علي فركوس لعدّة حملات حزبية مقيتة وكانت أشدها يوم فتنة فالح وآخرها تلكم الهجمة الإعلامية المخزية، فلا أدري كيف نسيتم مواقف مرابط وإخوانه وانتصاراتهم للشيخ الكبير؟ ولا أدري لماذا لم يفكر الكثير من العقلاء في سبب هذا التحريش وفي هذا الوقت بالذات.

سابعا وأخيرا:
يعلم ربّي وهو القاهر فوق عباده أنّني وإخواني من أبعد الناس عن هذه الفتنة، وإنّما دفعتنا ظروف يجهلها جمهور الخائضين! وما صبرنا واحتسبنا إلا لطمعنا في رحمة ربنا باجتماع بين أشياخنا أشياخ الجزائر.
أسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يحفظ مشايخنا وأن يدفع عنهم كل سوء وبلية، وأن يجمعهم على الحق وينصرهم به.
فاللهم احفظ مشايخ السنة والإيمان وعلى رأسهم أصحاب الفضيلة: الشيخ الكبير محمد علي فركوس، الشيخ عبد الغني عوسات، الشيخ أزهر سنيقرة، الشيخ عز الدين رمضاني، الشيخ عبد المجيد جمعة، الشيخ عبد الخالق ماضي، الشيخ رضا بوشامة، الشيخ عمر الحاج، الشيخ عثمان عيسي، الشيخ توفيق عمروني...
تنبيه: كل كلام سينشر لاحقا من طرف المخترقين أو غيرهم فينطبق عليه كل ما قلته هنا.


أبو معاذ محمد مرابط
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-21-2017, 02:28 PM
عبد الله زياني عبد الله زياني غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 848
افتراضي


نعم, يجب إنكار الاختراقات والسرقات وخيانة المجالس دائما وأبدا ليس فقط لما نكتفي بنارها.


__________________

ﺍﻟﻠﻬﻢ ﻟك ﺍﻟﺤﻤﺪ.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-22-2017, 09:47 AM
نجيب بن منصور المهاجر نجيب بن منصور المهاجر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 3,043
افتراضي

هذا الكلام الذي صدر من مرابط يدلّ على استخفافه بعقول الناس ولست أزعم الاطلاع على ما في قلبه لكني لمست نبرة الاحتقار في (غمزته) و هو نشوان في (سكرته) فلا ينفعه (الصحو) خشية (المحو) بل (الفناء عن عبادة السوى) و إن أصابه (غمّ أو نوى) فعد إلى ربك يا (مرابط) و اترك الكتابة عاما لعلّ ذلك يصلح شيئا مما (جنيته على نفسك) و لن تنفعك اليوم (توبة سياسية) و لا (تترس حزبي) فقد (قضي عليك) و (قضي فيك) و من وصفتهم ب ال(شامتين ممن ركب موجة هذه الفتنة وأخرج سيوف الحقد) هم خلّص (إخوانك) من جلساء (مشايخك) ...
المضحك في الأمر هو قوله (وإنّما دفعتنا ظروف يجهلها جمهور الخائضين) و كأني به يقتبس من خطاب (الحريري) أمام (تيار المستقبل) فالرجل - مرابط - قد أفسدته (السياسة) و أفسده قبل ذلك (الثناء) و هذه كلمة من (محب للسلفيين) (كلّ السلفيين) .
__________________
قُلْ للّذِينَ تَفَرَّقُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُم فِي العَالَمِين البَيِّنَة
إنَّ الّذِينَ سَعَوْا لِغَمْزِ قَنَاتِكُمْ وَجَدُوا قَنَاتَكُمْ لِكَسْرٍ لَيِّنَة
عُودُوا إِلَى عَهْدِ الأُخُوَّةِ وَارْجِعُوا لاَ تَحْسَبُوا عُقْبَى التَّفَرُّقِ هَيِّنَة

«محمّد العيد»
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-22-2017, 08:57 PM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,045
افتراضي

. #جديد
قال الشيخ العلامة الهمام مفتي الغرب الإسلامي أبو عبد المعز محمد علي #فركوس حفظه الله ورعاه وسدد على الحق خطاه..
-تكلم وهو يرد على عبد الغني عوض أن يؤدبه (مرابط) راح يثني عليه وجعل اسمه مثل اسمي وجعل مرتبه مثل مرتبتي!
-العجب أنه بلغنا أنه يبكي عوض أن يتوب (يقصد عبد الغني).
-قال عن عبد الغني انه دخل في الموازنات عوض أن يؤدبه.
-وعن جماعة الإصلاح: قال أنا ما سكت ولكن تحينت الوقت. .فالشيخ عبد المجيد كان يتكلم وانا قلت نبدأ بالعقل لأنه كاين شباب جديد في الساحة مانقدرش نعطيلو كلش.
-أيضا مشايخ دار الفضيلة: ماحبوش يسمحوا في رضا بوشامة وسمحوا في مشايخ كبار مثل عبد المجيد وأزهر.. وراحوا يتلوون
-(ذكر اثنين من المشايخ وهم معروفين) مازالوا يدافعون عن زين العابدين وانا جلست معاه.
-الدعوة ستشهد أيام زاهرة وقوة كبيرة. .
-قال سكتنا ولكن هيهات والآن سنتكلم وعن أيام نعطيكم كل شيء.
-قال ممازحا للإخوة: الاثنين كأنهم أظهروا التوبة بسبب زين العابدين ولكن لسان حالهم كما يقول الشارع ( دزوا معاهم) وضحك الحضور والآن لن نسكت عن هؤلاء ونبين حالهم واحد واحد.
-ذكر الشيخ فركوس الشيخ عبد المجيد وأثنى عليه وقال: هو في موطن جهاد يشكر عليه.
-ذكر جماعة الإصلاح وقال: غيروا منهجهم وأصبحوا يمشوا بوحد الطريق.. وماحبوش يحذروا ممن ذكرناهم.
هذا التفريغ بتصرف وليس مقيد بالحرف الواحد ولكن مضمونه ولله الحمد صحيح
#محبكم_أبا_عائشة
منقووووول


قلت هذا هو الطريق المسدود
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-23-2017, 03:56 AM
ابو العلاء السالمي ابو العلاء السالمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: الجزائر
المشاركات: 339
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجيب بن منصور المهاجر مشاهدة المشاركة
هذا الكلام الذي صدر من مرابط يدلّ على استخفافه بعقول الناس ولست أزعم الاطلاع على ما في قلبه لكني لمست نبرة الاحتقار في (غمزته) و هو نشوان في (سكرته) فلا ينفعه (الصحو) خشية (المحو) بل (الفناء عن عبادة السوى) و إن أصابه (غمّ أو نوى) فعد إلى ربك يا (مرابط) و اترك الكتابة عاما لعلّ ذلك يصلح شيئا مما (جنيته على نفسك) و لن تنفعك اليوم (توبة سياسية) و لا (تترس حزبي) فقد (قضي عليك) و (قضي فيك) و من وصفتهم ب ال(شامتين ممن ركب موجة هذه الفتنة وأخرج سيوف الحقد) هم خلّص (إخوانك) من جلساء (مشايخك) ...
المضحك في الأمر هو قوله (وإنّما دفعتنا ظروف يجهلها جمهور الخائضين) و كأني به يقتبس من خطاب (الحريري) أمام (تيار المستقبل) فالرجل - مرابط - قد أفسدته (السياسة) و أفسده قبل ذلك (الثناء) و هذه كلمة من (محب للسلفيين) (كلّ السلفيين) .
]

غالب ظني، أن يكون مرابط، [فرخ الفجأة، وخرّيج كلية الأنترنت] ، مدسوسا بين السلفيين، وعلاقته الحميمية، بالإعلامي أنور مالك، خير دليل على ذلك، ومن يعرف ذاك الإعلامي، يدرك هذا الأمر جيدا .

__________________

{وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ} [الحشر: 10]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:49 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.