أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
3922 7043

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-09-2017, 12:20 PM
أحمد يوسفي أحمد يوسفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 116
Question أزهر يبطل عصمة سنيقرة من كل ضلالة!!؟

أزهر يبطل عصمة سنيقرة من كل ضلالة!!؟


الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

قال سنيقرة في تغريدة له على منتداه الآتي:
" أعظم نعمة أنعم الله بها علي بعد أن هداني صراطه المستقيم، وأكرمني بالسير على النهج القويم، أن استخدمني في دعوته، وعصمني من كل ضلالة، فله الحمد...".

لقد زكى سنيقرة نفسه ومدحها بأقوى صيغ العموم:( كل) بادعائه عصمة الله له من كل ضلالة!!؟: غافلا أو متغافلا عن قوله تعالى:
[ فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى].
قال الشيخ:" السعدي" رحمه الله في:( تفسيره:ص 527):
" تخبرون الناس بطهارتها على وجه التمدح".

ثم كتب أزهر بعدها مباشرة تغريدة كذب فيها تزكية سنيقرة لنفسه!!؟، ففضحه عند كل متبع سني دون المريد المقلد المصفق كما هو شأن من يصفق له في منتدياته!!؟، فقد طعن أزهر في الشيخ:" عبد المالك رمضاني" حفظه الله مرة أخرى في تغريدته التي تلت تغريدة سنيقرة السابقة!!؟، فقال:

"التصفية ليست موقعا للإشهارات التجارية، بل منبرا للدعوة السلفية الحقة، أصحاب الدعاية لا مكان لهم فيه، وبخاصة من الرمضاني شيخه وحبيبه بل سيده".

يا: سنيقرة.
أي ضلالة أعظم من بث الشقاق والفرقة بين السلفيين وتمزيق الدعوة السلفية في الجزائر بالطعن في دعاتها الأفاضل كالشيخ:" عبد المالك رمضاني" حفظه الله!!؟.
أي ضلالة أكبر من التحريش بين السلفيين حتى من جماعتكم!!؟، كما حصل مؤخرا بينك وبين عز الدين رمضاني الذي اضطررته بعد خصامك معه، ليصدر بيانا طاعنا فيه في الشيخ:" عبد المالك رمضاني" حفظه الله!!؟.
أي ضلالة أشد من طعونك في مشايخ سلفيين أفاضل كالشيخ:" العيد شريفي والشيخ: عبد المالك رمضاني" حفظهما الله، والذين كان لهم الفضل عليك في توبتك ورجوعك عن دعوة التبليغ والحزبية التكفيرية في تسعينيات القرن الماضي، أم أنك نسيت!!؟.

يا: سنيقرة.
اسمع لعلك تتعظ قبل أن تبلغ روحك حلقومك:
[وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ].
[وَلَوْ أَنَّ لِلَّذِينَ ظَلَمُوا مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعًا وَمِثْلَهُ مَعَهُ لَافْتَدَوْا بِهِ مِنْ سُوءِ الْعَذَابِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَبَدَا لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ].
[وَبَدَا لَهُمْ سَيِّئَاتُ مَا عَمِلُوا وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ].

يا:" سنيقرة ".
ألا تتقي ربك وتخشاه بأن تكف عن أذية الشيخ:" عبد المالك رمضاني" حفظه الله، والذي في حقيقة الأمر: لا ولم ولن تضره أذيتك، بل ستنقلب وبالا عليك:
[يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ].

يا:" سنيقرة".
أعد للسؤال جوابا، وللجواب صوابا يوم تقف خصما للشيخ:" عبد المالك رمضاني" حفظه الله وغيره من الدعاة الذين طعنت فيهم بغير حق بين يدي العزيز الجبار الواحد القهار:
[ يَوْمَ لَا يَنْفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُونَ. إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ].
لقد كتبت عليك طعونك الآثمة فيه، فتذكر:[ سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُونَ].
تذكر خطر ذلك اليوم:[فَيَوْمَئِذٍ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ].

نسأل الله بأسمائه الحسنى، وصفاته العلى: أن يردكم إلى الحق ردا جميلا.
والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:22 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.