أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
4201 7043

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-24-2017, 12:26 AM
ابو العلاء السالمي ابو العلاء السالمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: الجزائر
المشاركات: 339
افتراضي يا جماعة مجلة الاصلاح كفاكم تمزيقا للدعوة السلفية في الجزائر


أنقل هنا كلاما مقتبسا بتصرف من مقالة لشيخنا الحلبي -حفظه الله- والتي هي بعنوان:
"يا إخوانَنا..أَمَا آن لكم أن ترجعوا إلى الحق ؟!كفاكم تمزيقاً للدعوة، وتشتيتاً للدعاة!"


http://alhalaby.com/play-3770.html

فهي كلمات قليلة، تحمل في طياتها، معان كثيرة وجليلة، ورأيتها تصف كذلك حال وواقع مشايخ مجلة الإصلاح، وما آل إليه واقع الدعوة السلفية في الجزائر خاصة، وفي العالم الإسلامي عامة، فما كان فيها باللون الأزرق، فهو من كلامي، وما دون ذلك فهو من كلام شيخنا بتصرف.



[يا جماعة مجلة الاصلاح في الجزائر] ألهذه الدرجة أزعجكم الحلبيّ..وأزّكم؟!

أغلبُ تساويد الردود، [والتزلف، و القربان، والخضوع، وصكوك الغفران] – [منكم] و مِن إخواننا الغلاة! [عموما] - هداهم الله - من قبلُ ومن بعدُ- إنما هي مِن أجل حفظ كيان النفس (!) أن تصيبَها سهامُ التبديع؛ [ وسوط الشيخ ربيع ] حذراً من تلكم القاعدة(!) الحدادية :(من لم يبدّع المبتدع فهو مبتدع!)،والتي أضحت بين أيدي إخواننا الغلاة أُسَّ منهجهم!وأساسَ طريقتهم!بل هي النقطة الفاصلة-عندهم-بين المميعين(!)والسلفيين-زعموا-واحسرتاه-!!

...إنه الخوفُ الذي أخشى(!)أن يَؤُولَ اعتقادياً-والذي هو خوفُ التذلُّل والتعظيم والخضوع-وهو المعروفُ عند العلماء بـ
(خوف السر) -والذي لا يَصلُحُ إلا لله- تعالى-!!
ومع كل هذا وذاك...فها هي الأيام تكشفُ لنا –بما لم يفاجئنا!بل كنّا ننتظره!!- عن البنيان المتصدِّع = [ الخلاف و الإنشقاق الذي أصاب جماعة مجلة الاصلاح] الذي يقوم عليه فكرُ الغلاة-والذي كثيراً ما وصفتُه بـ(المنهج المسخ! )!! -

فهذا [جم] يبدّع هذا! [بش]
وهذا [لز] يحذّر من هذا!! [عز]

والشيخُ بينهم/منهم=[ عر، عز ، بش ]،هو اليوم بعيدٌ غيرُ مقرَّب!!
وهم-فيما بينهم-يُصَمِّت بعضُهم بعضاً..لعلهم يجدون حلًّا..أو مخرَجاً..أو تأويلًا ! أو تراجعاً...
والقواعد التي اتهمونا بها..وافترَوْا علينا فيها..وبدّعونا بسببها : هي -اليومَ-مخرُجُهم الأوحد-ولله الحمد-؛لأنها قواعد العلم..والعدل..والرحمة..
بينما أكثرُ ما عندهم(!)هو النقيض –والمناقَضة!- [يبدعون الحلبي ظلما وعدوانا، ثم يبدعون الرمضاني لانه لم يبدع الحلبي، تطبيقا لقاعدة من لم يبدع من بدعه الشيخ ربيع فهو مبتدع، وفي نفس الوقت يغضّون الطرف عن الشيخ العباد والفوزان في عدم تبديعهما لمن بدّعه الشيخ ربيع، على مبدأ الكيل بمكيالين، والوزن بميزانين، واللعب على الحبلين؟! ]


[يا مشايخ مجلة الاصلاح في الجزائر]
استيقظوا...
أفيقوا..
لقد طال نومُكم...وكبرت غفلتُكم..واشتدّت فتنتُكم...
لقد أضحكتم علينا الغاديَ والرائح!!
[أضحكتم علينا العلمانيين والحزبيين والتكفيريين والصوفيين الروافض، بل وقدمتم أعظم خدمة لهم، ولجميع أعداء السنة في الجزائر، مما لم يكن يخطر لهم على بال]

...لم تفرُغوا-ولن!-من مخالفيكم-ممّن هم (تحت الصبر!والمناصحة!)-حتى انشغلتم بأنفسكم-تبديعاً وتحذيراً وتخويناً-…﴿كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا﴾.
يا إخواننا-ولا أزالُ أقول:إخواننا-:
إنها فرصتُكم –أكاد أقول: الأخيرة!- أن تخلعوا هذا الفكر الأجنبيّ (المسخ) الدخيل على الدعوة السلفية...والذي يتصارعُ على تسنّم ذُراه ، و (حمل بلاء لوائه!) ثلاثةٌ من الشيوخ-ووراءهم طامعون طامحون(!)تابعون!-؛ اجتمعوا على شيء..وتناقضوا في أشياء! كلٌّ يستعجلُ الرئاسة والزعامة..تلكم الشهوة الخفية(!)والتي تكاد تخرج –على خفائها!-من آنافِهم!!
وفي سبيل تحقيق ذلك..فلْيذهب من يشاء!ولْيحدث ما يكون!
أهكذا دينُ الله الحقّ؟!
أهكذا الدعوةُ السلفيةُ النقيّة؟!
أهكذا كان منهجُ علمائنا ؟!
لا-والله-..بل ألفُ لا...لقد كانوا أهلَ علمٍ وعدلٍ ورحمة..وأنّى لكم بعضُ ذلك!؟
...اللهم استرنا مما هو آت..يا ربّ البريّات...

[يا مشايخ مجلة الاصلاح في الجزائر، جعلتم من أفاضل أهل العلم وطلبته في الجزائر، مبتدعة ضلالا،فستكتب شهادتكم وتسألون، فأعدوا للسؤال جوابا، وللجواب صوابا ]


سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُون [الزخرف:19]

[يا مشايخ مجلة الإصلاح في الجزائر، اعلموا أنكم قد حملتم حملا ثقيلا، وطوقت برقابكم أمانة عظيمة، وإنكم موقوفون بين يدي الله سبحانه، ومسؤولون عن أدائها، فاتّقوا الله ربّكم؛ فإنَّكم إليه راجعون، وعن الدُّنيا راحلون]

أما والله إنَّ الظُلم شؤمُ
*** وَلاَ زَالَ المُسِيءُ هُوَ الظَّلُومُ
إِلَى الدَّيَّانِ يَوْمَ الدِّيْنِ نَمْضِي
*** وعند الله تجتمعُ الخصومُ
ستعلمُ في الحساب إذا التقينا
*** غَدا عِنْدَ المَلِيكَ مَنِ الغَشُومِ

اللهم يا حي يا قيوم اجمع كلمة المشايخ السلفيين في الجزائر على الحق، وألف بين قلوبهم.

__________________

{وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ} [الحشر: 10]
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-21-2017, 11:08 PM
ابو العلاء السالمي ابو العلاء السالمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: الجزائر
المشاركات: 339
افتراضي

إلى مشايخ مجلة الإصلاح، لمن بقي في قلبه خوف من الله، وغيرة على الدعوة السلفية، أقول:

اصدعوا بكلمة الحق، ولا تخافوا في الله لومة لائم، فالخافض والرافع هو الله، والمعز والمذل هو الله، وإن الله يدافع عن الذين آمنوا، انفضوا أيديكم من هذا المنهج المسخ المتآكل، الدخيل على الدعوة السلفية، وتكاتفوا مع إخوانكم من المشايخ السلفيين في الجزائر، من أمثال عبد المالك رمضاني، والعيد شريفي، وأبو سعيد وغيرهم، ففي الإجتماع قوة، وفي الفرقة والإختلاف ضعف، فعليكم بالجماعة، فإن يد الله مع الجماعة.


ولقد كان لكم في الشيخ المحدث علي حسن الحلبي -حفظه الله ونصره- عبرة، فانظروا كيف نصره الله، لما صدع بكلمة الحق، ولم يخف في الله لومة لائم، فلا يزال جبلا شامخا كما كان، رغم اجتماع الجيوش المجرحة من الغلاة على حربه.


__________________

{وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ} [الحشر: 10]
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-24-2017, 12:19 PM
نجيب بن منصور المهاجر نجيب بن منصور المهاجر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 3,043
افتراضي

قلتها سابقا وأقولها اليوم : أسأل الله أن يوفّق الشيخ فركوس حفظه الله لإخراج بيان شاف يدعو فيه لمؤتمر جامع للدعاة السلفيين في الجزائر تتم فيه مطارحة المشاكل الدعوية بصدق وإخلاص بعيدا عن الإرهاب الفكري و فكر الإقصاء لإنقاذ ما يمكن إنقاذه وعلاج ما يمكن أن يهدر جهود أجيال من العلماء في توطيد معالم السنة في المغرب الأوسط فإن لم يوفقه الله لذلك فسيصبح مجرّد إسم على هامش التاريخ وستستمر الدعوة السلفية بغيره من العلماء والدعاة
__________________
قُلْ للّذِينَ تَفَرَّقُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُم فِي العَالَمِين البَيِّنَة
إنَّ الّذِينَ سَعَوْا لِغَمْزِ قَنَاتِكُمْ وَجَدُوا قَنَاتَكُمْ لِكَسْرٍ لَيِّنَة
عُودُوا إِلَى عَهْدِ الأُخُوَّةِ وَارْجِعُوا لاَ تَحْسَبُوا عُقْبَى التَّفَرُّقِ هَيِّنَة

«محمّد العيد»
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11-27-2017, 12:15 PM
أحمد يوسفي أحمد يوسفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2011
المشاركات: 116
افتراضي

الحمدُ لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده؛ أما بعدُ:

بارك الله في أخينا:" أبي العلاء السالمي" على ما خطته يمينه، فلعل كلماته تجد قلوبا صادقة تتقبل نصيحة المشفق على هؤلاء الدعاة من سوء ما وصلوا وأوصلوا الدعوة السلفية إليه!!؟.
فوالله الذي لا رب غيره ولا إله سواه:
لقد أضر هؤلاء بمنهجهم المسخ: الدعوة السلفية ضررا بالغا لم تتوقعه في أحلامها: كل فرق الضلالة المتربصة بالدعوة السلفية!!؟.

فليصدق مشايخ الإصلاح مع أنفسهم، وليتأملوا حصاد دعوتهم، ثم ليتذكروا موقفهم بين يدي العزيز الجبار الواحد القهار، فإنه سائلهم عما كسبته أيديهم بحق الدعوة السلفية وأتباعها، وهم يرون نتائج الآن نتائج أفعالهم!!؟، وقد نصحوا أكثرة من مرة، فلا عذر لهم بين يدي مالك الملك.

الأخ:" نجيب بن منصور المهاجر".
تقبل الله دعاءك الطيب، ووفق الشيخ:" فركوس" حفظه الله لما دعوت له به، ففي ذلك الخير كله: له ولكل مشايخ ودعاة السلفية وللدعوة السلفية نفسها.
أظن بأن:" استقالته مؤخرا من مجمع الفضيلة": مؤشر خير بعد خرجته الغريبة فيما نقل عنه دون إنكار منه ولا من إدارة موقعه بخصوص طعنه في الشيخ:" عبد المالك رمضاني" حفظه الله.
وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه، وألف بين قلوب كل السلفيين، وجمع كلمتهم على الحق.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11-29-2017, 03:21 PM
ابو العلاء السالمي ابو العلاء السالمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: الجزائر
المشاركات: 339
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجيب بن منصور المهاجر مشاهدة المشاركة

.........................................
أسأل الله أن يوفّق الشيخ فركوس حفظه الله لإخراج بيان شاف يدعو فيه لمؤتمر جامع للدعاة السلفيين في الجزائر تتم فيه مطارحة المشاكل الدعوية بصدق وإخلاص بعيدا عن الإرهاب الفكري و فكر الإقصاء لإنقاذ ما يمكن إنقاذه
................................................


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد يوسفي مشاهدة المشاركة
.................................................. ......

فليصدق مشايخ الإصلاح مع أنفسهم، وليتأملوا حصاد دعوتهم، ثم ليتذكروا موقفهم بين يدي العزيز الجبار الواحد القهار، فإنه سائلهم عما كسبته أيديهم بحق الدعوة السلفية وأتباعها، وهم يرون نتائج الآن نتائج أفعالهم!!؟، وقد نصحوا أكثرة من مرة، فلا عذر لهم بين يدي مالك الملك.

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه، وألف بين قلوب كل السلفيين، وجمع كلمتهم على الحق.
بارك الله فيكما أخوي الكريمين نجيب و أحمد، على النصح للسلفيين وحب الخير لهم، والغيرة على الدعوة السلفية المباركة، فأسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العُلى، أن يستجيب دعاءكما، إن ربي قريب مجيب الدعاء.

__________________

{وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ} [الحشر: 10]
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11-29-2017, 06:00 PM
ابو العلاء السالمي ابو العلاء السالمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: الجزائر
المشاركات: 339
افتراضي


وقعت الواقعة ، جمعة الجزائر، يُسقط هذه المرة، أغلب أصحابه من جماعة مجلة الإصلاح، دفعة واحدة، تحت قانون الغاب = الصراع من أجل البقاء، وهم:

1- رضا بوشامة
2- عز الدين رمضاني
3- عبد الخالق ماضي
4- توفيق عمروني
5- عثمان عيسي
6- عمر الحاج

و لم يُبق إلا على ثلاثة شيوخ:
الشيخ فركوس، عبد الغاني، ولزهر، لأنهم من العيار الثقيل في الجزائر، وخاصة الشيخ فركوس، فإسقاطهم يحتاج إلى وقت و تدرُّج.

فلزهر وعبد الغاني منافساه على كريسي الرئاسيات القادمة لحامل راية التجريح في الجزائر، والشيخ فركوس وإن كان محسوبا عليهم، إلا أنهم غير راضين عليه في قرارة أنفسهم، لأنهم يعلمون كما نعلم، أن أصوله في الجرح والتعديل المقررة في كتبه وفتاويه، مخالفة لاجتهادات الشيخ ربيع، ومن ذلك تقريره بأن الجرح والتعديل، من المسائل الإجتهادية، مخالفا في ذلك حامل الراية.

فيا ترى بين من سيكون الصراع في المرة القادمة؟ ومن سيسقُط؟ غالب الظن، أن يكون الصراع بين جمعة ولزهر، والأول سيكون هو المرشح للفوز، وإذا سقط لزهر، تبعه عبد الغاني عويسات، منهزما من دون قتال، لأنه سيفضل الإنسحاب على السقوط، فللرجل جهالات كثيرة، قد يستغلها جمعة لإسقاطه، أما الشيخ فركوس، فإذا حان وقت إسقاطه، أخرجوا له الأسطوانة القديمة، وقالوا هو ضعيف في المنهج، ولم نسمع منه رسميا -في موقعه- كلاما يرد فيه على الحلبيين والرمضانيين.

وسيسقط جمعة وأمثاله بعد ذلك إن شاء الله، حين يجد نفسه لوحده، يأكل الثرى، وقد تفرق من حوله الشباب السلفي، بعد أن أفاقوا من غفلتهم، ونفضوا هذا المنهج المسخ من أيديهم.

منهج مسخ متآكل، سيفني بعضهم بعضا، قريبا إن شاء الله.


وأعيد هنا سؤال أخينا الفاضل "أحمد يوسفي":

يا إخواننا من رواد:" منتديات التصفية والتربية وما شابهها".
ألا يعتبر إسقاط بعض شيوخكم لبعض مقدميكم مثل:
(
1-رضا بوشامة
2- عز الدين رمضاني
3- عبد الخالق ماضي
4- توفيق عمروني
5- عثمان عيسي
6- عمر الحاج
)
تصديقا لما نبهناكم إليه، وحذرناكم منه في مشاركتينا رقم: ( #13) و:( #17 ) المذكورتان أعلاه!!؟.

فهل من تعليق صادق نزيه، أم أنكم تنتظرون واقعة أخرى تبلغ بكم:" درجة عين اليقين: لتقتنعوا بفساد ما أنتم عليه؟

وأقول لمشايخ الأصلاح الذين جُرحوا، أليس فيكم رجل رشيد، إلى متى هذا السكوت؟ أوبعد كل هذا ، آثرتم السكوت على الصدع بالحق؟


__________________

{وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ} [الحشر: 10]
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 01-03-2018, 11:01 PM
ابو العلاء السالمي ابو العلاء السالمي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2016
الدولة: الجزائر
المشاركات: 339
افتراضي ومرة أخرى، يا جماعة مجلة الاصلاح كفاكم تمزيقا للدعوة السلفية في الجزائر

أعيد المقال السابق مع شيء من الإضافة،



[يا جماعة مجلة الاصلاح في الجزائر] ألهذه الدرجة أزعجكم الحلبيّ..وأزّكم؟!

أغلبُ تساويد الردود، [والتزلف، و القربان، والخضوع، وصكوك الغفران] – [منكم] و مِن إخواننا الغلاة! [عموما] - هداهم الله - من قبلُ ومن بعدُ- إنما هي مِن أجل حفظ كيان النفس (!) أن تصيبَها سهامُ التبديع؛ [ وسوط الشيخ ربيع ] حذراً من تلكم القاعدة(!) الحدادية :(من لم يبدّع المبتدع فهو مبتدع!)،والتي أضحت بين أيدي إخواننا الغلاة أُسَّ منهجهم!وأساسَ طريقتهم!بل هي النقطة الفاصلة-عندهم-بين المميعين(!)والسلفيين-زعموا-واحسرتاه-!!

...إنه الخوفُ الذي أخشى(!)أن يَؤُولَ اعتقادياً-والذي هو خوفُ التذلُّل والتعظيم والخضوع-وهو المعروفُ عند العلماء بـ
(خوف السر) -والذي لا يَصلُحُ إلا لله- تعالى-!!
ومع كل هذا وذاك...فها هي الأيام تكشفُ لنا –بما لم يفاجئنا!بل كنّا ننتظره!!- عن البنيان المتصدِّع = [ الخلاف و الإنشقاق الذي أصاب جماعة مجلة الاصلاح] الذي يقوم عليه فكرُ الغلاة-والذي كثيراً ما وصفتُه بـ(المنهج المسخ! )!! -

فهذا جمعة يبدّع بشير
وهذا لزهر يحذّر من عز الدين
ثم هاهو جمعة الجزائر يسقط الجميع:
1- رضا بوشامة
2- عز الدين رمضاني
3- عبد الخالق ماضي
4- توفيق عمروني
5- عثمان عيسي
6- عمر الحاج

وهذا الشيخ فركوس يخرج علينا بما لم نكن نتوقعه، يوافق جمعة ولزهر، ويخالف تأصيلاته وفتاويه.

والشيخُ بينهم/منهم=[ عر، عز ، بش ]،هو اليوم بعيدٌ غيرُ مقرَّب!!
وهم-فيما بينهم-يُصَمِّت بعضُهم بعضاً..لعلهم يجدون حلًّا..أو مخرَجاً..أو تأويلًا ! أو تراجعاً...
والقواعد التي اتهمونا بها..وافترَوْا علينا فيها..وبدّعونا بسببها : هي -اليومَ-مخرُجُهم الأوحد-ولله الحمد-؛لأنها قواعد العلم..والعدل..والرحمة..
بينما أكثرُ ما عندهم(!)هو النقيض –والمناقَضة!- [يبدعون الحلبي ظلما وعدوانا، ثم يبدعون الرمضاني لانه لم يبدع الحلبي، تطبيقا لقاعدة من لم يبدع من بدعه الشيخ ربيع فهو مبتدع، وفي نفس الوقت يغضّون الطرف عن الشيخ العباد والفوزان في عدم تبديعهما لمن بدّعه الشيخ ربيع، على مبدأ الكيل بمكيالين، والوزن بميزانين، واللعب على الحبلين؟! ]


[يا مشايخ مجلة الاصلاح في الجزائر]
استيقظوا...
أفيقوا..
لقد طال نومُكم...وكبرت غفلتُكم..واشتدّت فتنتُكم...
لقد أضحكتم علينا الغاديَ والرائح!!
[أضحكتم علينا العلمانيين والحزبيين والتكفيريين والصوفيين الروافض، بل وقدمتم أعظم خدمة لهم، ولجميع أعداء السنة في الجزائر، مما لم يكن يخطر لهم على بال]

...لم تفرُغوا-ولن!-من مخالفيكم-ممّن هم (تحت الصبر!والمناصحة!)-حتى انشغلتم بأنفسكم-تبديعاً وتحذيراً وتخويناً-…﴿كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا﴾.
يا إخواننا-ولا أزالُ أقول:إخواننا-:
إنها فرصتُكم –أكاد أقول: الأخيرة!- أن تخلعوا هذا الفكر الأجنبيّ (المسخ) الدخيل على الدعوة السلفية...والذي يتصارعُ على تسنّم ذُراه ، و (حمل بلاء لوائه!) ثلاثةٌ من الشيوخ-ووراءهم طامعون طامحون(!)تابعون!-؛ اجتمعوا على شيء..وتناقضوا في أشياء! كلٌّ يستعجلُ الرئاسة والزعامة..تلكم الشهوة الخفية(!)والتي تكاد تخرج –على خفائها!-من آنافِهم!!
وفي سبيل تحقيق ذلك..فلْيذهب من يشاء!ولْيحدث ما يكون!
أهكذا دينُ الله الحقّ؟!
أهكذا الدعوةُ السلفيةُ النقيّة؟!
أهكذا كان منهجُ علمائنا ؟!
لا-والله-..بل ألفُ لا...لقد كانوا أهلَ علمٍ وعدلٍ ورحمة..وأنّى لكم بعضُ ذلك!؟
...اللهم استرنا مما هو آت..يا ربّ البريّات...

[يا مشايخ مجلة الاصلاح في الجزائر، جعلتم من أفاضل أهل العلم وطلبته في الجزائر، مبتدعة ضلالا،فستكتب شهادتكم وتسألون، فأعدوا للسؤال جوابا، وللجواب صوابا ]


سَتُكْتَبُ شَهَادَتُهُمْ وَيُسْأَلُون [الزخرف:19]

[يا مشايخ مجلة الإصلاح في الجزائر، اعلموا أنكم قد حملتم حملا ثقيلا، وطوقت برقابكم أمانة عظيمة، وإنكم موقوفون بين يدي الله سبحانه، ومسؤولون عن أدائها، فاتّقوا الله ربّكم؛ فإنَّكم إليه راجعون، وعن الدُّنيا راحلون]

أما والله إنَّ الظُلم شؤمُ *** وَلاَ زَالَ المُسِيءُ هُوَ الظَّلُومُ
إِلَى الدَّيَّانِ يَوْمَ الدِّيْنِ نَمْضِي *** وعند الله تجتمعُ الخصومُ
ستعلمُ في الحساب إذا التقينا *** غَدا عِنْدَ المَلِيكَ مَنِ الغَشُومِ

اللهم يا حي يا قيوم اجمع كلمة المشايخ السلفيين في الجزائر على الحق، وألف بين قلوبهم.
__________________

{وَالَّذِينَ جَاءُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ} [الحشر: 10]
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:07 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.