أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
25677 30075

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 04-10-2020, 06:05 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 503
افتراضي

فوائد أيام حصار الوباء: (24)
ج2
الطاعون وقانون الدفاع عام (1213هـ- 1799م)(!)
قال المؤرخ الجبرتي –رحمه الله-:
«وفي يوم الأحد سابع عشرة رتبوا أوامر وكتبوها في أوراق مبصومة، وألصقوها بالأسواق: أحداها بسبب مرض الطاعون، وأخرى بسبب الضيوف الأغراب.
ومضمون الأولى بتقاسيمه ومقالاته خطاباً لأهل مصر وبلاق ومصر القديمة ونواحيها: أنكم تمتثلون هذه الأوامر، وتحافظون عليها، ولا تخالفوها، وكل من خالفها وقع له مزيد من الانتقام والعقاب الأليم، والقصاص العظيم،، وهي المحافظة من تشويش الكبة، وكل من تيقنتم أو ظننتم أو توهمتم، أو شككتم فيه ذلك في محل من المحلات، أو بيت، أو وكالة أو ربع يلزمهم، ويتحتم عليكم أن تعملوا كرنتيلة [أي: الحجر الصحي]، ويجب قفل ذلك المكان، ويلزم شيخ الحارة أو السوق الذي فيه ذلك أن يخبر حالاً قلق الفرنساوية حاكم ذلك الخط القلق يخبر شيخ البلد قائمقام [أي: رتبة عسكرية] مصر وأقاليمها، ويكون ذلك فوراً، وكذلك كل ملة من سكان مصر وأقاليمها وجوانبها والأطباء إذا تحققوا وعلموا حصول ذلك المرض؛ يتوجه كل طبيب إلى قائمقام ويخبره، ليأمر بما هو مناسب للصيانة والحفظ من التشويش، وكل من كان عنده خبر من كبار الأخطاط [أي: القضاة من الأهالي] أو مشايخ الحارات وقلقات الجهات ولم يخبر بهذا المرض؛ يعاقب بما يراه قائمقام، ويجازى مشايخ الحارات بمئة كرباج؛ جزاء للتقصير، وملزوم –أيضا- من أصابه هذا التشويش، أو حصل في بيته لغيره من عائلته أو عشيرته، وأنتقل من بيته إلى آخر أن يكون قصاصه الموت!
وهو الجاني على نفسه بسبب انتقاله، وكل رئيس ملة في خط إذا لم يخبر بالكبة الواقعة في خطه، أو بمن مات بها –أيضاً- حالاً فورياً كان عقاب ذلك الرئيس وقصاصة الموت، والمغسل إن كان رجلاً أو امرأة اذا رأى الميت أنه مات بالكبة أو شك في موته؛ ولم يخبر قبل مضي أربع وعشرين ساعة كان جزاؤه وقصاصه الموت.
وهذه الأوامر الضرورية بلزوم آغات الينكجرية [أي: الجنود] وحكام البلد الفرنساوية والإسلامية تنبيه الرعية واستيقاظهم لها، فإنها أمور مخفية، وكل من خالف حصل له مزيد من الانتقام من (قائمقام) وعلى القلقات البحث والتفتيش عن هذه العلة الردية؛ لأجل الصيانة والحفظ لأهل البلد والحذر من المخالفة. والسلام.
«... فأنتم يا أهل مصر ويا أهل الأرياف اتركوا الأمور التي توقعكم في الهلاك والتلاف، وامسكوا أدبكم قبل أن يحل بكم الدّمار، ويلحقكم النّدم والعار، والأولى للعاقل اشتغاله بأمر دينه ودنياه، وأن يترك الكذب، وأن يسلم لأحكام الله وقضاه، فإن (العاقل يقرأ العواقب، وعلى نفسه يحاسب)، هذا شأن أهل الكمال؛ يتركون القيل والقال، ويشتغلون بإصلاح الأحوال، ويرجعون إلى الكبير المتعال. والسلام.
وفي هذا الشهر كتبوا أوراقاً بأوامر، ونصها: من محفل الديوان العمومي إلى جميع سكان مصر وبولاق، ومصر القديمة، إننا قد تأملنا وميّزنا أن الواسطة الأقرب والأيمن؛ لتلطيف أو لمنع الخطر الضروري: وهو تشويش الطاعون عدم المخالطة مع النساء المشهورات؛ لأنهن الواسطة الأولى للتشويش المذكور، فلأجل ذلك حتمنا ورتبنا ومنعنا إلى مدة ثلاثين يوماً من تاريخه أعلاه لجميع الناس».
[«تاريخ عجائب الآثار في التراجم والأخبار» (1/319)]
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 04-15-2020, 06:22 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 503
افتراضي

فوائد أيام حصار الوباء: (25)
التوحيد أولاً....
«في هذه الأَزمان وقبلها بأَزمان يَدعي العلم ضخام العمائم الذين يدعون أَنهم حفاظ الدين على الأمة، وأَنهم... وأَنهم...، أَبو جهل أَعلم منهم، فإنه يعلم معنى (لا إله إلا الله) وهم لا يعرفونه!
والجهل درجات؛ فيه تعرف قدر الذين أَبو جهل أَعلم منهم.
ما دخلت الخرافات إلا بالتسامح في معرفة التوحيد وبالغلو في الصالحين، وأَنه يكفي التسمي بالإسلام. فبذلك وقع الشرك».
[«فتاوى ورسائل سماحة الشيخ محمد بن إبراهيم» (1/84)]


فوائد أيام حصار الوباء: (26)
عليك بالآثار والحديث....
«سأل رجل أحمد بن حنبل فقال: أكتبُ كُتبَ الرأي.
قال أحمد: لا تفعل؛ عليك بالآثار والحديث.
فقال له السائل: إن عبد الله بن المبارك قد كتبها!
فقال له أحمد: ابن المبارك لم ينزل من السماء! إنما أمرنا أن نأخذ العلم من فوق».
[«طبقات الحنابلة» (2/392)]


فوائد أيام حصار الوباء: (27)
جاء في ترجمة محمد بن على المشهور بابن القارئ الدّمشقى:
...وحكى والدي فى ترجمته، قال: مما اتفق له معه أني ذهبتُ أنا وإياه إلى عيادة مريض، فصادفنا عنده يعقوب الطبيب اليهودى، فلما خرجنا خرج الطبيب معنا، فسأله القارئ عن المريض.
فقال: ربما أنه يموت اليوم أو غداً؛ فإن نبضه ساقطٌ جداَ.
ففي ثاني يوم مِن ذلك مرض القارئ ومات بعد أيام! ولم تمض جمعة إلا والطبيب مات –أيضاً-! وعوفى المريض!!
فذكرت قول القائل:
كم مِن عليل قد تخطّاه الرّدى ... فنجا ومات طبيبُهُ والعُوَّدُ
[«خلاصة الأثر» (4/55)]
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 04-17-2020, 12:16 AM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 503
افتراضي

فوائد أيام حصار الوباء: (28)
كيف أجوع ببطن غيري؟
«قال سهيل: كنت ألازم (خير بن نعيم) وأنا حدَث، فكنت أراه يتجر فِي الزيت، فسألته عن ذلك، فقال: انتظر حتى تجوع ببطن غيرك. فقلت في نفسي: كيف أجوع ببطن غيري؟!
فلما ابتليت بالعيال؛ عرفت أني أجوع ببطونهم».
[«رفع الإصر عن قضاة مصر» (ص 228)]
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 04-20-2020, 10:42 PM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,045
افتراضي

بارك الله فيك
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 04-21-2020, 01:52 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 503
افتراضي

وفيكم بارك
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 04-21-2020, 01:54 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 503
افتراضي

فوائد أيام حصار الوباء: (29)
قال الأمير سيف الدين تنكز: «إن ما وراء الفرات مِن البلاد الحادثة في مملكتكم هي بلاد كفر ونفاق وخوارج، وأما ما وراء الفرات مما يلي الشام فهي بلاد إسلام، ومساكن أنبياء، ومقر العباد والصلحاء والعلماء والفقهاء، فينبغي لمن يحضر إليها أن يتأدب بأدب الله تعالى». [«نهاية الأرب» (33/ 48)]

فوائد أيام حصار الوباء: (30)

«إن هذه الفتن والأهواء قد فَضحت خلقاً كثيراً، وكشفت أستارهم عن أصول قبيحةٍ، فإنَّ أصون الناس لنفسه؛ أحفظهم للسانه، وأشغلهم بدينه، وأتركهم لما لا يعنيه».
[«الإبانة الكبرى» لابن بطة العكبري (2/596) ]


فوائد أيام حصار الوباء: (31)
قال ابن القيم -رحمه الله-:
«إن هذه المعارضة بين العقلِ والنقلِ هي أصلُ كلِّ فساد في العالم، وهي ضد دعوة الرّسل من كلّ وجهٍ؛ فإنهم دعوا إلى تقديمِ الوحي على الآراء والعقول، وصار خصومهم إلى ذلك؛ فأتباع الرُّسل قدَّموا الوحي على الرأي والمعقول، وأتباع إبليس - أو نائب من نوابه - قدَّموا العقل على النقل . . .».
[«مختصر الصواعق المرسلة» (1/209)]
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 04-22-2020, 01:33 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 503
افتراضي

فوائد أيام حصار الوباء: (32)
مـن صفـات أهل الأهواء
قال أبو إسماعيل الهروي (481 هـ):
« . . . فلا هو طالب آثاره [أي: النبي -صلى الله عليهوسلم-]، ولا متتبع أخباره، ولا مناضل عن سنّته، ولا راغب في أُسوته.
يتقلّب بمرتبة العلم، وما عرف حديثاً واحداً، تراه يهزأ بالدينويضرب له الأمثال، ويتلعّب بأهل السُّنَّة، ويُخرجهم أصلاً من العلم! لا تُنقِّر لهمعن بطانة إلا خانتك، ولا عن عقيدة إلا أرابتك، أُلبِسُوا ظلمة الهوى، وسلبوا هيبة الهدى؛فتنبوا عنهم الأعين، وتشمئز منهم القلوب».
[«ذم الكلام وأهله» (5/141)]

فوائد أيام حصار الوباء: (33)
الصلاة المَسلوقة(؟)
جاء في ترجمة: أحمد بن عبدالله الدوري المكّي:
«... وكان مع ذلك يصلي بالنّاس (التّراويح)، فيصلي معهالجم الغفير -لمزيد تخفيفه- ويلقبون صلاته: المسلوقة!».
[«الضوء اللامع لأهل القرن التاسع» (1/312)]
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 04-25-2020, 01:20 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 503
افتراضي

فوائد أيام حصار الوباء: (34)
دواء قلبك خمس عند قسوته ... فادأب عليها تفز بالخير والظفر
خلاء بطن وقرآن تدبره ... كذا تضرع باكٍ ساعة السَّحر
ثم التهجد جنح الليل أوسطه ... وأن تجالس أهل الخير والخير

فوائد أيام حصار الوباء: (35)
من فوائد ابتلاء وامتحان العبد:
قال الإمام ابن القيم -رحمه الله-:
«..والله -تعالى- لما أراد كرامته [أي: يعقوب -عليه السلام-] كَمَّل له مرتبة المحنة والبلوى؛ ليصبر فينال الدّرجة التي لا يصل إليها إلا على حسب الابتلاء، ولو لم يكن في ذلك إلا تكميل فرحه وسروره باجتماع شمله بحبيبه بعد الفراق، وهذا مِن كمال إحسان الرَّب -تعالى-؛ أنْ يُذيقَ عبده مَرارة الكسر قبل حلاوة الجبر، ويُعرّفه قدر نعمته عليه بأن يبتليه بضدها، كما أنّ -سبحانه وتعالى- لما أراد أنْ يكمل لآدم نعيم الجنة أذاقه مرارة خروجه منها، ومقاساة هذه الدار الممزوج رخاؤها بشدتها، فما كسر عبده المؤمن إلا ليجبره، ولا منعه إلا ليعطيه، ولا ابتلاه إلا ليعافيه، ولا أماته إلا ليحييه، ولا نغّص عليه الدّنيا إلا ليرغبه في الآخرة، ولا ابتلاه بجفاء الناس إلا ليرده إليه».
[« مختصر الصواعق المرسلة على الجهمية والمعطلة» (ص306)]
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 04-27-2020, 06:13 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 503
افتراضي

فوائد أيام حصار الوباء: (36)
نبذ التقليد الأعمى! والاعتماد على الأدلة من الكتاب وَالسّنة
«... فالميزان الراجح [أي: عند المقلد!] هو قوله، ومذهبه قد أهدر مذاهب العلماء مِن الصحابة والتابعين وأئمة المسلمين، فلا ينظر فيها إلا نظر من ردها راغباً عنها غير متبع لها، حتى كأنها شريعة أخرى! ونحن نبرأ إلى الله من هذا الخُلقُ الذّميم، والمرتَع الذي هو على أصحابه وخيم، ونوالي علماء المسلمين، ونتخيّر من أقوالهم ما وافق الكتاب والسُّنَّة، ونَزِنُها بهما، لا نزنُهما بقول أحدٍ كائناً مَنْ كان، ولا نتّخذَ من دون اللهِ ورسولِه رجلاً يُصيب ويُخطئ؛ فنتّبعه في كلّ ما قال، ونمنعُ -بل نُحرّم- متابعة غيره في كلّ ما خالفه فيه.
وبهذا أوصانا أئمة الإسلام، فهذا عهدهم إلينا، فنحن في ذلك على مناهجهم وطريقهم وهديهم، دون من خالفنا.
وبالله التوفيق».
[«الفروسية» لابن القيّم (ص343)]


فوائد أيام حصار الوباء: (37)
قال ابن القيم –رحمه الله-:
« . . . وكذلك العلماء رجومٌ لشياطين الإنس والجنّ، الذين يُوحي بعضُهم إلى بعض زخرف القول غروراً.
فالعلماء رجومٌ لهذا الصِّنف من الشياطين، ولولاهم لطُمست معالم الدِّين بتلبيس المضلين، ولكنَّ اللهَ -سبحانه- أقامهم حُرَّساً، وحفظةً لدينه، ورجوماً لأعدائه وأعداء رسله».
[«مفتاح دار السعادة» (1/260)]
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 05-02-2020, 08:10 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 503
افتراضي

فوائد أيام حصار الوباء: (38)
قال العز بن عبدالسلام -رحمه الله-:
«واعلم أنه لا أدب كأدب رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، ولا خُلق كأخلاقه؛ فمن وفقه الله أعانه على البحث على أخلاقه والاقتداء به؛ ليتخلّق منه بما يقدر عليه ويصل إليه، وما من أحد إلا وقد هَمّ ولمّ، فيا سعادة من اقتدى به، واستسنَّ بسيرته، وأخذ بطريقته، وامتلأ قلبه من محبته، في دِقِّ ذلك كلّه وجلّه، وكُثره وقلّه: {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ}، {وَإِنْ تُطِيعُوهُ تَهْتَدُوا}،{ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً}، وكيف لا يكون كذلك وقد قال -تعالى-: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}، وكان خُلُقه الممدوح بالعظمة واتباع القرآن، والقرآن مشتمل على الأمر باتباعه -صلى الله عليه وسلم- فيما جاء به من كتاب أو سنة» .
[«قواعد الأحكام في مصالح الأنام» (1/108)]


فوائد أيام حصار الوباء: (39)
جاء في ترجمة جعفر بن محمد بن معبد:
«..نقل عن إمامنا أشياء منها، قال: رأيت أبا عبد الله مشى في الصلاة أذرعاً حتى دنا إلى سترته».
[«طبقات الحنابلة» (1/342)]



فوائد أيام حصار الوباء: (40)
عدم الخروج على أقوال العلماء وقت الفتن...
جاء في ترجمة إبراهيم بن أحمد السبائي:
«ولقد كان مِن بالقيروان مِن أهل الدّين والعلم إنّما ينظرون إذا نزلت المعضلات إلى ما يفعل: إن أغلق بابه فعلوا مثله، وإن فتح بابه فتحوا أبوابهم، وإن تكلّم ونطق تكلّموا مثل كلامه؛ لتقدمه عندهم ومكانه من الفضل والعلم مع المعرفة بمحنة الوقت، وكيف تلقى الحوادث».
[«رياض النفوس في طبقات علماء القيروان» (2/470)]


فوائد أيام حصار الوباء: (41)
«قال الخليل بن أحمد: الناس على ثلاثة أوقات:
وقت مضى عنك فلن يعود.
ووقت أنت فيه فانظر كيف يخرج عنك.
ووقت أنت منتظره وقد لا تبلغ إليه».
[ «طبقات الحنابلة» (2/280)]
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:08 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.