أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
2502 0

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الصوتيات والمرئيات والكتب و التفريغات - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 05-27-2015, 01:08 AM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

السَّمعُ والطَّاعة لوليِّ الأمرِ
هذهِ وصيَّةٌ نبويَّةٌ أوصَى بِهاَ نبيَّنا- صلَّى الله عليه
وسلَّم–كمَا في حديث اْلعِرباض بن سارية- رضيَ الله تعالى عنه و أرضاه-،قال :
«أُوصِيكُمْ بِتَقْوَى اللِّه، وَالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ، وَإِنْ عَبْدًا حَبَشِيًّا.."[سنن أبي داود، رقم(4607)]
لَوْ كَانَ عَبْدًا أَسْوَدًا عَلَيْكَ بِالسَّمْعِ وَالطَّاعَةِ ،وَأَنْ لَا تُنَازِعَ الأَمْرَ أَهْلَهُ،هكذَا أوصانَا منْ ؟
نبيُّنَا صلَّى الله عليه وسلّم- ،إخوانِي اْلكِرام ،
أليس الله- عزّوجلّ- قدْ بعثَ النَّبيّ-صلّى الله عليه
وسلّم -ليُخرج النَّاس –بتوفيقِ الله –مِن الظُّلماتِ إلَى النُّور، أليسَ هكذَا هُو اْلحال؟ بلَى والله الَّذِي لَا إلهَ غيره،
نبيُّك صلّى الله عليه وسلّم يُرشدُك أنْ تسمعَ وتطيعَ ،فمخالفةُ هذا الأمْر واللهِ لنْ تجدِي نفعاً،كما سيأتينا
الآن إنْ شاءَ الله تَعالى،طيّب، بعضُ النّاس يقولُ لك :
يا أخِي بعضُ اْلحكّام عندهُم ظلمٌ ،عندهُم أخذٌ للدُّنيا ،عندهُم استئثارٌ بالدُّنيا، هنا أيضًا بيَّنَ النّبيّ- صلّى الله عليه وسلّم-،ماذا نصنعُ؟
"...إِنَّكُمْ سَتَلْقَوْنَ بَعْدِي أَثَرَةً فَاصْبِرُوا حَتَّى تَلْقَوْنِي عَلَى اْلحَوْضِ"[صحيح البخاري،كتاب المغازي،رقم(4330)]
هكذَا يقولُ النّبيّ-صلى الله عليه وسلم- ،اصبرُوا حتّى نَلقَى النّبيّ- صلّى الله عليه وسلّم- على الْحوضِ،
وعندَ ذلك يحاسبُ ربُّ اْلعالمين كلَّ عبدٍ بما صنعَ وعملَ ،هذا مع وليِّ الأمر الظَّالم،فكيف إخواني اْلكِرام-
نقولُها لله-،واللهِ ما أرجُو عليهَا دينارًا ولا دِرهمًا،لولاةِ أمرِنا إخوانِي اْلكرام، يكفيكَ أنَّك تأمنُ على دينِك ،
أليسَ هذا أمرٌ يُشكرُ لهُم إخوانِي اْلكِرام؟فهُنا السَّمع والطَّاعة من بابِ أولَى إخوانِي الأفاضِل ،إذَا ضَرب ظهرَكَ، وأخذَ مالَكَ تسمعُ وتطيعُ ،فكيفَ لو كان عادِلًا ،كيف
لوْ كانَ رحيمًا بالنَّاس، يُعطيهم عطاءَ من لا يخشَى اْلفقر ،يُسمعُ ويُطاع لهُ من بابِ أوْلى وأوْلى ،نعمْ إخوانِي اْلكِرام ،عندَ اْلفِتن يختلُّ هذا الأصل ،وتجدُ حتَّى بعضَ من ينتسِبُ للدِّين والاستقامةِ قد يُعميه ربُّ اْلعالمين عن
هذا الأمرِ اْلعظيم ،وهذا الأصلِ اْلجليلِ ،اسمعُوا رعَاكُم
الله إلى هذا اْلخبرِ الَّذي فيهِ دروسٌ وعبرٌ كثيرةٌ،
يتبع-إن شاء الله-

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 06-04-2015, 11:38 PM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

قَالَ سُلَيْمَانُ بنِ عَلِيٍّ الرَّبَعِي :
((لمَّا كانتْ اْلفِتْنَةُ فتنةُ ابنِ الأشعَثِ ،إِذْ قَاتَلَ اْلحَجَّاجُ ابنِ يُوسُف))
ابنُ الأشعثِ قاتَلَ اْلحجّاج بن يوسُف،

((انْطَلَقَ عُقْبَةُ بِن عَبْدِ اْلغَافِرِ وَأَبُو اْلَجوْزَاءِ وَعَبْدُ اللهِ بنِ غَالِبٍ فِي نَفَرٍ مِنْ نُظَرَائِهِمْ ،فَدَخَلُوا عَلَى اْلَحَسَنِ))
اْلحسن اْلبصريِّ عليهِ رحمةُ اللهِ تَعالى


((فَقَالُوا يَا أَبَا سَعِيدٍ مَا تَقُولُ فِي قِتَالِ هَذَا الطَّاغِيَةِ الَّذِي سَفَكَ الدَّمَ اْلحَرَامَ وَ أَخَذ َاْلمَالَ اْلَحرَامَ وَتَرَكَ الصَّلاَةَ وَ
فَعَلَ وَفَعَلَ؟ قال وَذَكَرُوا مِنْ [فعل اْلحَجَّاجِ،]قال :فَقَالَ اْلحَسَنُ))
وهذَا اْلعالمُ الرَّبَّانيِّ الرَّاسخ إخوانِي الأفاضِل

(( أَرَى أَنْ لَا تُقَاتِلُوهُ فَإِنَّهَا إِنْ تَكُنْ عُقُوبَةً مِنَ اللهِ فَمَا

أَنْتُمْ بِرَادِّي عُقُوبَة اللهِ بِأَسْيَافِكُمْ، وَإِنْ يَكُنْ بَلَاءً فَاصْبِرُوا حَتَّى يَحْكُمَ اللهُ وَهُوَ خَيْرُ اْلَحاكِمِين))
إذَا كانتْ هذه عقوبةٌ من اللهِ ،اْلعقوبات إخوانِي اْلكرام لا تُعالجُ بهذه الطَّريقة ،و إذَا كانَ هذا بلاءً فاصبرُوا حتّى يحكُم الله- سبحانهُ وتعالى- وهو خيرُ اْلحاكِمين،فخَرجَ هؤلاء من عندِ اْلحسنِ وهمْ يقولُون:
(( نُطِيعُ هَذا اْلعِلْج! ))
هذَا الرَّجل الَّذي ليسَ بِعربيٍّ نطيعهُ؟ وكانوا قومًا عَربًا،

(([ قال] وخرَجَوا مع ابنِ الأَشْعَث ،[ قال ]فقُتِلوا جميعًا،
قَالَ [ سُليمان:فأخْبَرَنِي ] مُرَّة بنِ ذُبَاب أَبُو اْلمُعَذِّل:[ قال]
أَتَيْتُ عَلَى عُقْبَة بنِ عَبْدِ اْلغَافِر وَهُوَ صَرِيعٌ فِي اْلخَنْدَقِ))
عندَ النَّزع عند الاحتِضار،

((فَقَالَ :يَا أَبَا اْلمُعَذِّل لَا دُنْيَا وَلَا آخِرَة))
["الطبقات الكبرى "لابن سعد،(9/164)]
فَاتَنَا الأَمْرُ فِي الدُّنْيَا وَوَقَعْنَا فِي شَيْئٍ يُغْضِبُ الله عَزَّوَجَلَّ فِي الآخِرَةِ ،
فلذلكَ إخواني اْلكِرام ،تجدُ بعضَ النَّاس عندمَا تُذكِّره بطاعةِ وليِّ الأمرِ يقولُ لك:كما قالَ هؤلاءِ لْلحسنِ اْلبصريِّ :

نطيعُ هذا؟ نطيعُ هذا اْلعميل؟ نطيعُ هذا اْلعِلج؟
هذا ما أوصَانا به نبيِّنا-صلّى الله عليهِ وسلّم-،لذلكَ إخوانِي أُؤكدُ على مسألةٍ في غايةِ الأهميّة: طاعةُ وليِّ الأمرِ في جميعِ الظُّروف و الأوقاتِ، الطَّاعة النَّظريَّة واْلعمليّة ،فما أسهلُ أنْ أُنظِّر مسألةَ طاعةِ وليِّ الأمرِ ،لكنْ عندَ الشَّدائدِ والابتلاءِ و الإمتحان تزِلُّ الأقدامَ تجدُ بعضَ النّاس يتكلَّم عن طاعةِ وليِّ الأمرِ الشَّيئ اْلكثير ،إذَا جاءَ وقتَ الابتلاء و
الإمتحان والأَمر ما يتعلَّق بمعصيةِ ربِّ اْلعالمين ،بأمورٍ تنظيميَّة مثلًا تجدُ عندهُ اْلمراوغة واْلكَذب واْلخِداع، واللَّف والدَّوران، واْلخِيانة وترك اْلعُهُود واْلمواثيق ،


يتبع -إن شاء الله-
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 06-14-2015, 09:35 PM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

بعضُ الصَّالحين-،وهذهِ أورَدَها الذّهبيّ في سيرِ أعلامِ النُّبلاء،قالَ لهُ أحدُهم :
(قُمْ بِنَا نَمْشِي فِي اللَّيْلِ ،قَالَ :أَمَا عَلِمْتَ بِأَنَّ وَلِيَّ الأَمْرِ نَهَى عَنْ ذَلِك) ،
منَعَ النَّاس أنْ يمشُوا في اللَّيلِ،حرصًا على أمنِ النَّاس ،
هل هذَا الأمر فيهِ معصيةِ إخوانِي ؟ما فيهِ معصية،هذَا اْلعالم ماذَا كانَ موقفهُ ؟السَّمع والطَّاعة ،
فلذلكَ إخوانِي لابدَّ أنْ ننتبهَ،ما نجعلُ لبعضِ النَّاس يلبِّسُون علينَا الدِّين،و يجعلُونَنا نتركُ هذا الأصل اْلمتِين ،فالزَمُوا طاعةَ وليِّ الأمرِ، وما دعَا إليه النَّبيِّ-صلّى الله
عليه وسلَّم- يفوزُ الإنسان فوْزًا عظيمًا ،أيضًا إخوانِي اْلكِرام [...]

· الرُّجُوع إلى أهلِ اْلعلمِ الرَّبانيِّين الرَّاسخين ومشاورَتَهم وذكَر هذه اْلمسائل اْلمُشكلة وعَرْضها عَلَيْهم ؛
حتَّى يجيبُ الإنسانَ ويزيلُ الإِشكال ،فالله عزّوجلّ يقولُ:{فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَاتَعْلَمُونْ }،
طيّب، ماذَا كانَ حالُ أهلِ التَّقوى في سؤالِ أهلِ اْلعلمِ ؟
قالَ يَحْيَى بْنِ يَعْمُر:[قال]كَانَ أوَّلَ مَنْ قَالَ بِاْلقَدَرِ
بِاْلبَصْرَةِ مَعْبَدٌ اْلجُهَنِيُّ ،فَانْطَلَقْتُ أَنَا وَحُمَيْدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ اْلحِمْيَرِيُّ حَاجَّيْنِ أَوْ مُعْتَمِرَيْنِ، فَقُلْنَا:لَوْ لَقِيْنَا
أَحَدًا مِنْ أَصْحَابِ [رَسُولِ اللهِ] صَلّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم فَسَأَلْنَاهُ عَمَّا يَقُولُ هَؤُلَاءِ فِي اْلقَدَرِ،فَوُفِّقَ لَنَا عَبْدُ اللهِ بْنُ عُمَرَ[ بْنِ اْلخَطَّابِ] دَاخِلًا اْلمَسْجِدَ، فَاكْتَنَفْتُهُ أَنَا وَصَاحِبِي، أَحَدُنَا عَنْ يَمِينِهِ وَالآخَرُ عَنْ شِمَالِهِ،))["صحيح مسلم "كتاب الإيمان،رقم(93)]
وسألناه: ماذا نصنع؟- يعنِي عنْ معنَى كلامِهِ:
مَاذَا نَصْنَعُ فِي هَذِهِ اْلفِتْنَةِ، فَأَجَابَهُ عَبْدُ اللهِ بن عُمَرَ-
رضي اللهُ تَعَالَى عَنْهُ وَأَرْضَاهُ
،انظرُوا إخوانِي الأَفاضِل ،ذهبُوا إلَى عبدِ اللهِ بنِ عُمر ، يعلَمون الآن منْ يسأَلُون ،وُفِّق لنَا رجلٌ من أصحابِ النَّبيّ -صلّى الله عليه وسلّم،
ما بالُنا نرَى بعضُ شبابِنا إخوانَي اْلكِرام يُتابِع عبرَ الانترْنِت[ أشخاصًا] والله ما نعرفُهُ،و لا تعرفُ هلْ همْ مُسلمين
أمْ كفَّار،كُنى! ألقاب!،أسماءٌ مستعارةٌ !،منْ يختَفِي خلفَ هذَا الاسم؟علمُ ذلِك عندَ الله ،وتجدهُ يأخذُ مِنْ هؤلاءِ مسائلِ الشَّرع والدِّين،ومسائلِ الدِّماء،ومسائلِ اْلفِتن ،و كأنَّ هذا الأمرَ يمرُّ على قلبِ الإنسانِ بردًا وسلامًا !!
كأنَّه يتَلقَّى هذه اْلفَتاوى مِن اْلبخاريّ ومُسلم !!
هذهِ واللهِ بليَّةُ كبيرةٌ ،ومصيبةٌ عظيمةٌ،
منْ هؤلاءِ اْلمجاهِيل ؟لابدَّ أنْ نتأكّدَ ونسألُ أهلَ اْلعلمِ الَّذين يُعرفُون إخوانِي اْلكِرام ونتشاورُ معهُم،ونُعرضُ عليهِم الأمورَ،
{فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَاتَعْلَمُونْ }،
إخوانِي، نرجعُ الآن إلى اْلموضوع الَّذي ذكرناهُ في أوَّل اْلكلامِ: معرفةُ سببِ وُرُود اْلكلامِ
وَعَظَنَا رَسُولُ اللهِ صلّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّم مَوْعِظَةً بَلِيغَةً ذَرِفَتْ مِنْهَا اْلعُيُون وَوَجِلَتْ مِنْهَا اْلقُلُوب
–هذَا حديث اْلعرباضِ بن سَارية لهذَا اْلحديث قصّة، أنّ عَبْد الرَّحْمَنِ بن عَمْرٍو وحُجْر بن حُجْر أَتَيَا اْلعِرْبَاضَ بنِ سَاريَة،فَقَالَ لَهُ :
« أَتَيْنَاكَ زَائِرِينِ وَعَائِدِينِ وَمُقْتَبِسِينِ،..»[سنن أبي داود،رقم (4607)]
يَعنِي: جئنَا نُسلِّمُ عليكَ ونزورُك ونقتبسُ شيئًا من علمِكَ ،علِّمْنَا، فذكَرَ لهُم هذَا اْلخَبَر رضيَ الله تَعَالى عنهُ و
أرضاهُ ،لذلكَ إخوانِي يرجعُ الإنسانَ إلَى أهلِ اْلعلمِ و يسألُهُم ،وهذَا من توقيرِ اْلعلماءِ،
لا تجعلُ نفسكَ حكَمًا علَى اْلعلماءِ،يعنِي بعضُ النَّاس يجدُ بعضَ اْلعلماءِ له موقفٌ معيَّنٌ من بعضِ اْلفِتن،
يبدأُ ويقولُ: هؤلاءِ يسكُتون ،هؤلاء لَا يتكلَّمُون،هؤُلاء يَصْنعُون ،يا أخِي اْلكرِيم ،
إذا بدَرَتْ مِن هذَا اْلعالِم زلَّةٌ ارجعْ إليهِ و انْصحهُ،-أَتَكلَّم عن اْلعلماء ِإخوانِي-،واجلسْ معهُ و اسألْهُم،
ثمَّ مَا يُدريك ،لعلَّهم يتكلَّمُون ولكن لا يطلِعُونِك علَى اْلكَلام،فلذلِكَ لابدَّ أنْ ننتبهَ إلَى هذهِ اْلمسألة،
أيضًا إخواني الكرام :


يتبع -إن شاء الله-
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 06-15-2015, 11:24 PM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

·النّقطةُ السّادسة:منْ تأنّى نالَ مَاتمنَّى،
عدم اْلعَجَلة والاندِفَاع،والتَّهوُّر،والطَّيش، واتِّباع اْلعاطفة، فاْلعاطِفةُ إذَا لمْ تُقيَّدُ بالشَّرْعِ أصبَحَتْ عاصفةً ،
واْلعياذُ باللهِ،
قال[...] :((حَدَّثَنِي أَبِي [ قال]: هَاجَتْ/ فِتْنَةٌ بِاْلكُوفَة،فَعَمِلَ اْلحَسَنُ بن [حيي ] طَعَامًا كَثَيرًا وَدَعَا قُرّاء أَهْلِ اْلكُوفَةِ ، فَكَتَبُوا كِتَابًا... ))
مَاذا يفْعَلون عندَ اْلفِتن ،يَتَواصَون يَتَذاكرون بهَ ،ودَعوْا الأعمشَ-سُليمان بن مَهران إخوانِي هذا التَّابعيّ
اْلجليل عليهِ رحمةُ الله تعالَى-،دعوْا الأعمشَ جَعَلُوهُ يَتَكَلَّمُ
((..فَتَكَلَّمَ بِثَلَاثِ كَلِمَاتٍ فاسْتَغْنَوا بِهَنَّ عَنْ قِراءَةِ [ ذلك] اْلكِتَاب))
ما هيَ هذهِ اْلكلمات إخوانِي اْلكِرام ؟قال :
((رَحِمَ اللهُ [ امرءًا] مَلَكَ لِسَانَهُ، وَكَفَّ يَدَهُ، وَعَالَجَ مَا فِي [ صَدْرِهِ ]،تَفَرَّقُوا...))["معرفة الثقات"للعجلي ، (1/433)]
هَكذَا كانتْ كلماتُه اْلمُباركة إخوانِي اْلكرام :

(مَلَك َلِسَانَهُ)مَا خاضَ في هذهِ اْلمسائلِ وتكلَّمَ فيهَا،بلْ تأنَّى ورَجَع إلى اْلعلماءِ وسأَلهم،
(وكَفَّ يَدَهُ) :بعضُ النَّاس تقعُ بعضُ قضاياَ اْلجِهاد،يخوضُ فيهَا مباشرةً دونَ الرُّجوع إلَى اْلعلماءِ ،
(وَعَالَجَ مَا فِي قلْبِهِ )فإنَّ بعضَ النّاس قد يحملُ غلًّا على بعضِ الأشخاصِ،فتبدأُ هنا إخوانِي اْلكِرام الأمورُ اْلغير مُنضبطة، نسألُ الله عزَّوجلّ اْلعفوَ واْلعافية ،
قال مُطرَّفُ بن عبدالله بن الشِّخِّير:
«أَتَى عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ خَيْرُهُمْ فِي دِينِهِمْ اْلمُتَسَارِع، وَ
سَيَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ خَيْرُهُمْ فِي دِينِهِمْ اْلمُتَأَنِّي»["شعب الإيمان"للبيهقي،(3/310)]
قال أبُو أحمد :سألتُ عليّ بن عثّام عن تفسيرِ هذَا [ اْلحديث ] فقَالَ:كَانُوا مَعَ رَسُولِ اللهِ صلّى الله عليهِ و
سلّم [...]،إذَا أمرُوا بالشيئٍ تسَارَعُوا [ إليه ]،وأمّا اْليوْم فَيَنْبَغِي لْلمؤمِن أنْ يتبيَّن فلَا [ يُقوم ] إلّا على مَا يعرِف)مرجع سابق
يتبيّن ،يتأنّى:هل هذا الشَّيئ من دينِ اللهِ ؟ هلْ هذا الشَّيئ من شرعِ الله عزّوجلّ ؟
تجد وللأسفِ الشَّديد عندَ اْلفِتن يخوضُ النَّاس في قضايَا ومسائلَ دون التَّبيُّن ودونَ الرُّجوع،
وللأسفِ إخوانِي اْلكِرام، إذَا اتَّبعنا أهواءَ اْلعامّة في قضايَا اْلفتن هَلكْنا ،يأتِيكَ بعضُ اْلعوَام:يا شيخ وقَعَ كذَا وكذا يا الله،افعلْ كذا ،اصنعْ كذا،لا تتّبع آراءَ اْلعوامِ،لا تكنْ رجلًا تُحرّكُهُ اْلجماهير!،فإنّ بعضَ النّاس-وللأسف الشَّديد تُحرّكهُ اْلجماهير ،يعني: أحدُهم كانتْ لحيتُهُ طويلةً ، خَفَّفَهَا! خير!! لماذا؟!،قال:يُبعدُني عن جُمهُوري!!
يَصلحُ مثل هذَا؟ هل هذَا كلامٌ يليقُ برجلٍ يحملُ علمَ
اْلكتابِ والسُّنَّة إخوانِي الأفاضِل





لمثلِ هذَا يذوبُ اْلقلبُ من كَمَدٍ... إنْ كَانَ في اْلقَلْبِ إِسْلَامٌ وَإِيمَانُ
يتبع-إن شاء الله-
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 06-17-2015, 01:50 AM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

أيضًا إخواني اْلكرام :
· النّقطة السّابعة :التّراحمُ والتّناصحُ والأمرُ باْلمعروفِ والنّهيُ عن اْلمُنكر ،
عندكَ واحدٌ من الزُّملاء،قدَّرَ ربُّ اْلعالمين،تعرَّضَ إلى فتنةٍ معيّنة،انشغَلَ بالدُّنيا،انغمَسَ في معصيةٍ معيّنةٍ ،ارحمْ
هذا الصَّديق ،ذكِّرْهُ باللهِ،عظْهُ وانصحهُ، أكتُبْ لهُ كتابةً ،أكتبْ له رسالةً، زرهُ في اْلمنزل ،كانَ معنا أيّام اْلجامعةِ أحدُ الأشخاصِ من فرنسَا، كان عندهُ بعضُ الشُّبه إخوانِي اْلكرام، مجموعةٌ من الإخوةِ الأفاضِل:قالوا:يا جماعة، لماذَا لا نذهبُ بهذا الرَّجل عندَ فلانٍ اْلفلانيّ من اْلمشايِخِ الطَّيِّبين، وننصحُه ،ويعرفُ ماعنده وعند أهلِ اْلعلمِ ويبيِّنون لهُ ،رأيتَ أحدَ هؤلاء بعدَ مدَّة:
بشِّرْ يا فُلان، كيفَ حالُ فلانٍ اْلفلانيّ؟ قال :فرقٌ شاسعٌ وعظيمٌ جدًّا، تغيَّرَ ما شَاءالله تغيُّرًا كبيرًا عظيمًا،
التَّراحمُ إخوانِي اْلكِرام، يعنِي:بعضُ النّاس إخوانِي قدْ يُبتلى
بفتنةِ النِّساء،تجدُ بعضَ النّاس إخوانِي الأفاضِل ما يَرحمُ هذا الإنسان، وينظرُ له بأنَّه مسكين،مامعنى يرحمهُ؟
انْصحهُ،خذْهُ إلَى اْلمجالِسِ الطَّيِّبةِ ،اذهبْ بهِ إلَى اْلعُمرةِ، اذهبْ بهِ لْلحجِّ، ذكِّرْهُ بالله-عزّوجلّ-،لعلّ الله- عزّوجلّ- يكتبُ بذلكَ نفعًا وخيرًا عظيمًا،
أيضًا إخوانِي لا تسخرُ من هؤلاءِ،فإنَّ بعضَ النّاسِ يسخرُ ويُشيعُ أشياءً ما ينْبغِي لهُ إشاعَتَه،حتَّى لوْ كانَ رجلٌ مبتدعًا ،ينشرُ [ أمورًا ] خاصة،وينشرُ أشياءً ما ينبَغِي لكَ أنْ تنشُرْها،أويخوضُ في أشياءٍ غيرِ متأكِّدٍ ومتبيِّنٍ منهَا،والله ما يصلُحُ إخواني،
والله رأينَا أهلَ اْلعلمِ اْلكبارِ إذَا أرادُوا أنْ يتكلَّمُوا في شخصٍ معيَّنٍ ،ما يذكُرُون إلّا اْلمسائلِ الشَّرعيَّة الدِّينيَّةِ ،
أمّا أمور خاصَّة،؛معاملتُهُ لزوجتِهِ،معاملتُهُ لبنتِهِ ، أشياء مثل هذهِ يتركُونها، فلا مصلحةَ من نشرِها ،فلذَلكَ إخوانِي التَّراحم فيمَا بينَنَا ،والتَّعاطُفُ والتَّذكيرُ، والتَّذكير بالطَّاعةِ،والتَّعاونُ على اْلبرِّ والتَّقوى من أعظمِ الأمورِ
الَّتي تدفعُ بها اْلفتن بعدَ توفيقِ الله ولطفِهِ وكرمِهِ ومنِّهِ، نسألُ الله اْلعظيم،ربَّ اْلعرشِ اْلعظيمِ أنْ يكتبَ في هذهِ اْلكلمةِ النَّفعَ واْلخيرَ واْلبركةَ واْلفائدةَ والسَّداد، والله تعالَى أعلم، وصلّى الله وسلّم على نبيِّنا محمد وآلهِ وصحبهِ أجمعين [...]


.............................

يقولُ ما نصيحَتُكُم لشابٍّ مستقيمٍ حديثِ الاستقامةِ أبوهُ يُجبرهُ على حلقِ اللِّحية وأدّى الأمر إلى ضربِ اْلوالدِ لوَلَدِهِ؟
نقولُ :اصْبِرْ لوْ ضَرَبك أبوكَ، اصبْر على هذا الضرب وبيِّنْ له أنَّك مطيعٌ له، إخواني، في رمضان اتَّصلَ عليَّ أحدُ الأشخاص، ويقولُ بأنَّ والدهُ عنده أمرٌ يمكن أنْ يكونَ خطأ-وهو في الأصلِ ليس بخطأٍ،إخواني اْلكِرام، لا أريدُ أنْ أذكره، فقال:تعِبنا
منْ نصيحةِ اْلوالِد، هل يصحُّ لي أن أفعلَ كذَا وكذَا؟
قلت:سبحانَ الله، هذَا هو الأدبُ مع اْلوالدينِ ؟هذَا والدُك وأنتَ تتكلَّم عنهُ بهذهِ الطَّريقة؟! فكيفَ باْلغريبِ الَّذي يكونُ في الشَّارع إخوانِي اْلكِرام ؟
والدُك لوْ أمَرَكَ بما أمَرَك، بسْ الأمر ما يتعلَّقُ بمعصيةِ ربِّ اْلعالمين، تلزَمُك الطَّاعةَ، فلذلكَ نقولُ لهذا الابن:
لوْ ضرَبَكَ اْلوالد:ارحمْه، مسكِين، ما يعرف جاهل، فمثلُ هذا يُصبرُ عليهِ ،ويمكن تُدخلُ بعضَ الأعمامِ،بعضَ اْلحُكماء،بعضَ النَّاس اْلعُقلاءِ،الَّذين يتمكَّنُون من نصيحتهِ، فيستجيبُ لنُصحِهِم إن شاءَ الله تعالى[....]

[المصدر:مادة مفرغة من شريط :موقف المسلم من الفتن،بتصرف]
***تمَّ بحمْدِ اللهِ***
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 01-02-2017, 11:35 PM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

.
.للاستماع إلى المادة الصوتية من هنا
https://safeshare.tv/x/ss586ab79e43c05
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:28 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.