أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
2904 6763

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 07-26-2015, 07:58 PM
أبو مالك إبراهيم الفوكي أبو مالك إبراهيم الفوكي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 172
افتراضي

لن أنسى موقفا حصل من مجنون أوصلني لحد البكاء...
كان هنالك مجنون يجلس على صخرة الرصيف، وهو معروف عند أهل مدينة "فوكة" وفي مرة من المرات وأنا مارّ بجنبه .. إذ بجماعة من السفهاء يؤذونه ويعيّرونه بألقاب كي يستثيروا غضبه فقال الكلام التالي حرفيا:
(وعلاش راكم تأذوا فيا، ربي كتبلي نعيش هاذ النهار وبالاك هو النهار اللخر ديالي، خلوني نعيشو ترونكيل).
ترجمة لغير الجزائريين: قال المجنون (لماذا تؤذونني والله كتب لي أن أعيش هذا اليوم ولعله آخر يوم كتب لي عيشه، فدعوني أعيشه بسلام) ..
(دمعة) :(
__________________
أَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلهَ إِلاَّ اللَّه ، وَأَنَّ مُحَمَّداً رَسْولُ اللَّه.
"مجالس العلم النافع" لشيوخ ودعاة وطلاب أهل السنة والجماعة -أهل الوسطية والاعتدال- بالجزائر
www.majaliss.com
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 07-26-2015, 08:01 PM
محمود الصرفندي محمود الصرفندي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الأردن - السعودية - مصر
المشاركات: 511
افتراضي

الله أكبر

من يزيدنا من العبر ..
__________________
{ اللهم إني أعوذ بك من خليلٍ ماكر، عينُه تراني، وقلبُه يرعاني؛ إن رأى حسنة دفنها، وإذا رأى سيّئةً أذاعها }

***

{ ابتسم ... فظهور الأسنان ليس بعورة على اتفاق }
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 07-26-2015, 08:08 PM
محمود الصرفندي محمود الصرفندي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الأردن - السعودية - مصر
المشاركات: 511
افتراضي


رأيت - كما يشاهد إخواننا من أهل عمان - رجلا في عقله خفة وعالة شديدة ، ومسكنة عظيمة ، يجول في أوساط عمان المعروفة بــ [ وسط البلد ] عند المسجد الحسيني ، مرقده الشارع ، وملبسه الصوف ، وشعره كث كثير الشعاب ، لو رأيته لوددت الفرار من لباسه ومنظره !
غير أنني أراه لا يترك كتبا يضعها تحت عبائته الصوفية - الشتوية - ، فسألت عمن يعرفه فحدثوني أخباره ، وفيها : أنه لا يقعد من غير قراءة ، وحفظ كتاب الله في الشارع ، ولا يسأل عن موضع آية إلا وأرشدك إليها ، وعنده ثقافة غير أنه بعد المصائب التي حصلت عليه غاب كمال رشده فتراه هائما في الشوارع !
__________________
{ اللهم إني أعوذ بك من خليلٍ ماكر، عينُه تراني، وقلبُه يرعاني؛ إن رأى حسنة دفنها، وإذا رأى سيّئةً أذاعها }

***

{ ابتسم ... فظهور الأسنان ليس بعورة على اتفاق }
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 07-26-2015, 08:11 PM
محمود الصرفندي محمود الصرفندي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الأردن - السعودية - مصر
المشاركات: 511
افتراضي

رأيت عاميا لا يعرف من العلم شيئا غير ما استقام من ثقافة إسلامية عامة يتداولها سائر الناس في المجتمع ؛ غير أنه لا يترك كتاب الله من بين يديه في الحافلات والمواصلات والشوارع ، فقلت في نفسي : لا يتركه لما بينهما من ألفة ، فيا لله من كان بينه والقرآن وحشة ومنافرة !
فسألته يوما هل تحفظه ، فابتسم وقال : حفظته في المواصلات العامة .
__________________
{ اللهم إني أعوذ بك من خليلٍ ماكر، عينُه تراني، وقلبُه يرعاني؛ إن رأى حسنة دفنها، وإذا رأى سيّئةً أذاعها }

***

{ ابتسم ... فظهور الأسنان ليس بعورة على اتفاق }
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 07-26-2015, 08:21 PM
محمود الصرفندي محمود الصرفندي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الأردن - السعودية - مصر
المشاركات: 511
افتراضي


تعرفت على رجل معمر في السن يسمى بالشيخ عوض الجزيري ، من المنوفية - آشمون ، من أعمال القاهرة ، لأخباره العجب العجاب في العبادة ، والمحافظة على السنن بالرغم من ضحالة معرفته العلمية ؛ فما يسمع شيئا إلا وابتسم واعمل به ، وقد تعلمت منه البشاشة وحسن الدعاء للمسلمين .
قبل وفاته وفدت إلى دكانه قرب مسجد الجمعية الشرعية بآشمون ، وكنت في زيارة سياحية لمصر آنذاك ، فما وجدته فأخبرت بمرضه ورقوده على سرير العلاج ، فقدمت مع أهلي ودخلت عليه ، وكان وجهه أبيضا كأنه سحاب سماء ، مبتسما ، منشرح الصدر ، بين يديه كتاب ربه ، فتركه وقال لي : يا شيخ محمود أنا اليوم شفت نبينا المصطفى وأنا فرحان شفته وعزمني .
فقلت له : ما شاء الله ، لو شرحت لي أكثر مما ذكرته .
فقال : أنا دخلت الجنة وكنت رفقيا للمصطفى - عليه السلام - وقال لي : تتغذى معنا إن شاء الله ، وكان معنا الشيخ شكري عرفة .
فأذن المؤذن للعشاء ، فقال لي : قم إلى صلاتك ، ياليت أني أقدر على الذهاب معك ، أنا أنتظرك ..
ثم لفظ أنفاسه - رحمه الله تعالى - بمدة وجيزة .
__________________
{ اللهم إني أعوذ بك من خليلٍ ماكر، عينُه تراني، وقلبُه يرعاني؛ إن رأى حسنة دفنها، وإذا رأى سيّئةً أذاعها }

***

{ ابتسم ... فظهور الأسنان ليس بعورة على اتفاق }
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 07-26-2015, 08:25 PM
محمود الصرفندي محمود الصرفندي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الأردن - السعودية - مصر
المشاركات: 511
افتراضي

جدتي أم غازي - رحمها الله - كانت أمية لا تجيد القراءة ، ولا تعرف فك الخطوط - كما يقال - ، غير أنها تسبح الله أكثر من 17 ألف مرة في اليوم والليلة ، وقد حملت مسبحتها فقدرته بطول حبل يتصلق به ، فقالت لي : ما أنام حتى أكررهها مرارا .
__________________
{ اللهم إني أعوذ بك من خليلٍ ماكر، عينُه تراني، وقلبُه يرعاني؛ إن رأى حسنة دفنها، وإذا رأى سيّئةً أذاعها }

***

{ ابتسم ... فظهور الأسنان ليس بعورة على اتفاق }
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 07-26-2015, 10:31 PM
ابوصهيب صلاح الدين ابوصهيب صلاح الدين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: المغرب
المشاركات: 136
افتراضي

بارك الله فيك اخي محمود على مثل هذه المواضيع التي تشحذ الهمم .
كان من بين اسباب زواجي أن صديقا لي -عاميا- كان يتردد على مكتبتي وكان دخلي المادي منها قليلا ،قال لي : " عجل بالزواج ،فانت الان تملك رزقك وحدك،وإذا تزوجت فأنت تملك رزقك ورزق زوجتك،وعجل بإنجاب الأبناء بل وأكثر منهم فوالله مازدت بالإكثار منهم مصاريف بل انك ستزداد رزقا بكل نفس".
والعجيب أنني كنت اسكن بعد ذلك في منزل هذا الرجل بالكراء،فلما ازدان فراشي بابنتي البكر تجاوز لي عن خمسة أشهر من الكراء وقال لي هي هدية مني بهذه المناسبة.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 07-26-2015, 10:40 PM
ابوصهيب صلاح الدين ابوصهيب صلاح الدين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: المغرب
المشاركات: 136
افتراضي

أصيبت جدتي من جهة أمي في أواخر حياتها بمرض الزهايمر حتى أنها نسيت بناتها وأحفادها ، لكنها كانت تسأل عن موعد الصلاة كل حين فحين تخبر بدخول الوقت تتيمم وتصلي ،وكانت تحافظ على صلاة الضحى لا تتركها ابدا.
وكانت في العام الذي يسبق موتها أصيبت بمرض في الكبد يتطلب عملية جراحية ،لكن الطبيب المشرف عليها لم يسمح لها بإجرائها لكبر سنها ،فكانت تتألم كثيرا ،حتى أن بناتها كانوا إذا أردن أن ينسينها مرضها يأمرنها بالصلاة ،فتظن أن الفريضة قد حضر وقتها فتتيمم وتصلي وتدعو وتظل على هذه إلى أن يعاودها الألم فيدعينها إلى الصلاو وهكذا سائر اليوم.
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 07-26-2015, 11:40 PM
أبو الوليد المغربي أبو الوليد المغربي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 235
افتراضي

حدثني أحد معارفي - رحمه الله - عن بعض مناقب والده و كان رجلا عاميا فذكر لي أنه كان يقوم عامة الليل في كل يوم و يسمع له بكاء ونحيب و كان لا يضحك خوفا من الله قال : وفي يوم من الأيام و بينما أنا نائم رأيت في المنام " أبي يضحك ضحكا شديدا و رجلان يصعدان به إلى السماء " فقلت : يا والدي لم تضحك الآن و قد كنت لا تضحك فقال لي : لقد آن أوان الضحك .قال : فاستيقظت مرعوبا قبيل صلاة الفجر فذهبت إلى غرفة نوم والدي فوجدته قد فارق الحياة.
__________________
روي عن وهب منبه رحمه الله قوله :{ العلم كالغيث ينزل من السماء حلوا صافيا فتشربه الأشجار بعروقها فتحوله على قدر طعومها فيزداد المر مرارة والحلو حلاوة ، فكذلك العلم يحفظه الرجال فتحوله على قدر هممها وأهوائها ، فيزيد المتكبر كبرا والمتواضع تواضعا ، وهذا ; لأن من كانت همته الكبر وهو جاهل فإذا حفظ العلم وجد ما يتكبر به فازداد كبرا ، وإذا كان الرجل خائفا مع علمه فازداد علما علم أن الحجة قد تأكدت عليه فيزداد خوفا .}
المصدر: "مكاشفة القلوب".أبو حامد الغزالي. ص:176
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 07-27-2015, 12:14 AM
أبو عبد الله عادل السلفي أبو عبد الله عادل السلفي غير متواجد حالياً
مشرف منبر المقالات المترجمة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الولايات المتحدة الأمريكية
المشاركات: 4,025
افتراضي

جدة زوجتي, حفظها الله, جاوزت الثمانين وقاربت على التسعين, وتقوم بما لا نستطيعه نحن الشباب. من المواظبة على قيام الليل و صوم التطوع وذكر الله في جميع أحوالها. ومتعها الله بصحة لا يتمتع بها من هو في سنها. ثم من العجيب النادر,أنها واظبت على حضور دروس محو الأمية في المسجد من أجل قراءة القرآن, وبحمد الله و منته, استطاعت بقوة عزيمتها أن تبلغ مرادها, والآن تقرأ القرآن بدون مساعدة أحد.
أسأل الله أن يمد في عمرها ويمتعها بالصحة والعافية.
__________________
قال أيوب السختياني: إنك لا تُبْصِرُ خطأَ معلِّمِكَ حتى تجالسَ غيرَه، جالِسِ الناسَ. (الحلية 3/9).

قال أبو الحسن الأشعري في كتاب (( مقالات الإسلاميين)):
"ويرون [يعني أهل السنة و الجماعة ].مجانبة كل داع إلى بدعة، و التشاغل بقراءة القرآن وكتابة الآثار، و النظر في الفقه مع التواضع و الإستكانة وحسن الخلق، وبذل المعروف، وكف الأذى، وترك الغيبة و النميمة والسعادة، وتفقد المآكل و المشارب."


عادل بن رحو بن علال القُطْبي المغربي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:28 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.