أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
6415 24084

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-28-2021, 10:48 PM
ابوعبد المليك ابوعبد المليك غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 4,425
افتراضي يقولون: هذا أدلجة وهذا تطرف /كتبه/ أ.د. أحمد الرضيمان أستاذ العقيدة في جامعة حائل

بعض كُتَّاب المسلمين -هداهم الله - يكتبون بأيديهم منكراً من القول وزوراً، ومن ذلك أن بعضهم يرى أنه لا علاقة للتوبة إلى الله من الذنوب في صلاة الاستسقاء، بل يرون هذا القول «أدلجة».

وبعضهم يرى أن العقيدة الصحيحة وطاعة الله تعالى، لاعلاقة لها ببقاء الدول واستقرار الأمن، بل يرون هذا القول تطرفاً.

فبضاعتهم - هداهم الله- اتهام من لا يرى رأيهم بالتطرف والأدلجة، وكأنهم - هداهم الله - لم يقرأوا في كتاب الله تعالى أن نوحاً عليه السلام بيَّن أن من ثمرات الاستغفار من الذنوب، نزول الأمطار كما في قوله تعالى «فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا * يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُم مِّدْرَارًا»، فنوح عليه السلام بيَّن أن الاستغفار من الذنوب، سبب لنزول الأمطار، بينما يصف بعض الكُتَّاب - هداهم الله- هذا القول بالأدلجة، ألم يقرأوا أن الإيمان والتقوى، والتي منها التوبة إلى الله من الذنوب، سبب لنزول الأمطار والخيرات والبركات قال تعالى «وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَىٰ آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِم بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَٰكِن كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُم بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون»، وفي الحديث الذي حسنه الألباني في صحيح ابن ماجه «ولم يمنعوا زكاة أموالهم، إلا مُنعوا القطر من السماء، ولولا البهائم لم يُمطروا».

ألا يعلمون أن الاستقامة على طاعة الله سبب للخير، وسُقيا الماء، قال تعالى «وأن لو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماء غدقا».

ألم يقرأوا القرآن الكريم، ليعلموا أن الأمن في البلاد سببه التوحيد، وطاعة الله تعالى كما في قوله تعالى «وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا» فذكر حصول الأمن بهذا القيد «يعبدونني لا يشركون بي شيئا»، ومعلوم أن قوم سبأ كانوا في أمن، فما الذي جعلهم أحاديث، ومزقهم كل ممزق ؟ الجواب: في قوله تعالى «فَقَالُوا رَبَّنَا بَاعِدْ بَيْنَ أَسْفَارِنَا وَظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَجَعَلْنَاهُمْ أَحَادِيثَ وَمَزَّقْنَاهُمْ كُلَّ مُمَزَّقٍ» وما الذي جعل القرية الآمنة خائفةً جائعة؟ الجواب: في قوله تعالى «وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ فَأَذَاقَهَا اللَّهُ لِبَاسَ الْجُوعِ وَالْخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُون».

وما كان ينبغي لمسلم أن يعارض هذه الآيات الكريمة، بما يراه في بلاد الكفار من أمن وأمطار، لأن كلام الله حق، والحق لا يعارضه حق.

إن الله تعالى ينزل المطر على المسلم والكافر قال تعالى «وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الأَرْضِ إِلَّا عَلَى اللَّهِ رِزْقُهَا»، وما يمليه الله للكفار من نعم ليس مسارعة لهم في الخيرات، كلا، بل هو استدراج، بدليل قوله تعالى: «أيحسبون أنما نمدهم به من مال وبنين نسارع لهم في الخيرات بل لا يشعرون» وقوله تعالى: «وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا سَنَسْتَدْرِجُهُم مِّنْ حَيْثُ لَا يَعْلَمُون» قال ابن كثير «معنى الآية: أنه يفتح لهم أبواب الرزق ووجوه المعاش في الدنيا، حتى يغتروا بما هم فيه ويعتقدوا أنهم على شيء، كما قال تعالى: «فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم أبواب كل شيء حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون».

كما أنه سبحانه أيضا قد ينتقم من الكفار إذا شاء، كما في قوله تعالى»وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِّن دَارِهِمْ«، ومن حكمة الله أن يبتلي عباده المسلمين بالقحط ونحوه، ليرجعوا إلى الله، ويستغفروه، ويحصل لهم بسبب ذلك حسنات، وينبههم للتوبة، قال الشيخ ابن باز رحمه الله»خلق الله الخلق من جن وإنس وكفار ومسلمين، وتكفل بأرزاقهم، فهو ينزل الأمطار ويجري الأنهار في البلاد الإسلامية وغيرها، ويرزق هؤلاء وهؤلاء، لكنه سبحانه يؤدب عباده المسلمين، إذا فعلوا ما يخالف شرعه وعصوا أمره قد يؤدبهم قد يعاقبهم لينتبهوا، وليحذروا أسباب غضبه، فيمنع القطر كما منع في عهد النبي ﷺ وهو أصلح الناس، وعهده أصلح العهود، وصحابته أصلح العباد، ومع هذا ابتلوا بالقحط والجدب حتى طلب المسلمون من الرسول صلى الله عليه وسلم أن يستغيث.... فإذا لم ينتبهوا أصيبوا بالجدب والقحط أو بتسليط الأعداء، أو بغير هذا حتى ينتبهوا، حتى يرجعوا إلى الله، حتى يتوبوا إليه«.

والمأمول من هؤلاء الكتَّاب - هداهم الله- أن يتقوا لله، ولا يتقدموا بين يدي الله ورسوله، وإذا توهموا التعارض بين صحيح المنقول وصريح المعقول، عليهم أن يسألوا أهل العلم، عملا بقوله تعالى »فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لَا تَعْلَمُون»
__________________
أموت ويبقى ما كتبته ** فيا ليت من قرا دعاليا
عسى الإله أن يعفو عني ** ويغفر لي سوء فعاليا

قال ابن عون:
"ذكر الناس داء،وذكر الله دواء"

قال الإمام الذهبي:"إي والله،فالعجب منَّا ومن جهلنا كيف ندع الدواء ونقتحم الداءقال تعالى :
(الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب)
ولكن لا يتهيأ ذلك إلا بتوفيق الله ومن أدمن الدعاءولازم قَرْع الباب فتح له"

السير6 /369

قال العلامة السعدي:"وليحذرمن الاشتغال بالناس والتفتيش عن أحوالهم والعيب لهم
فإن ذلك إثم حاضر والمعصية من أهل العلم أعظم منها من غيرهم
ولأن غيرهم يقتدي بهم. ولأن الاشتغال بالناس يضيع المصالح النافعة
والوقت النفيس ويذهب بهجة العلم ونوره"

الفتاوى السعدية 461

https://twitter.com/mourad_22_
قناتي على اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCoNyEnUkCvtnk10j1ElI4Lg
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:00 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.