أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
8571 11840

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الأخوات العام - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-09-2019, 03:32 AM
أم حارث الجزائرية أم حارث الجزائرية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2014
الدولة: الجزائر
المشاركات: 184
افتراضي صيام الست من شوال

صيام الست من شوَّال مع صيام رمضان ورد في فضله أجرٌ عظيم، وأنه كصيام الدَّهر، (أي: كصيام سنة كاملة)؛ لأن الحسنة بعشر أمثالها؛ فصيام شهر رمضان يُعادل في الأجر صيام عشرة أشهر، وصيام الست من شوَّال يُعادل صيام (شهرين).

فعن أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((مَن صام رمضان، ثمَّ أتبعه ستًّا من شوَّال كان كصيام الدَّهر))؛ رواه مسلم (1164).



وعن ثَوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((مَن صام ستة أيام بعد الفطر كان تمام السنة؛ ﴿ مَنْ جَاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثَالِهَا ﴾ [الأنعام: 160]))؛ رواه ابن ماجه (1715).

ورواه النسائي (2873) بلفظ: ((صيام شهر رمضان بعشرة أشهر، وصيام ستة أيام من شوَّال بشهرين؛ فذلك صيام سنة))؛ وصحَّحه الشيخُ الألبانيُّ رحمه الله في صحيح الترغيب والترهيب رقم (1007).



وعن جابر بن عبدالله الأنصاري رضي الله عنه، قال: سمعتُ رسولَ الله صلى الله عليه وسلم يقول: ((مَن صام رمضان وستًّا مِن شوَّال، فكأنما صام السَّنَةَ كلَّها))؛ رواه البيهقي (8693) وأحمد، وقال الشيخ شعيب الأرنؤوط: صحيح لغيره، وهذا إسناد ضعيف لضعف عمرو بن جابر الحضرمي، وباقي رجاله ثقات رجال الشيخين، (انظر: مسند الإمام أحمد بن حنبل بتحقيق الشيخ شعيب الأرنؤوط رقم 14302).



قال ابن قدامة رحمه الله في المغني (جـ 3 ص 178): (وجملة ذلك أنَّ صوم ستة أيام مِن شوَّال مُستحب عند كثيرٍ من أهل العلم؛ رُوي ذلك عن كعب الأحبار والشعبي وميمون بن مهران، وبه قال الشافعي)؛ اهـ.



وقال الشَّوكاني رحمه الله في نيل الأوطار (جـ 4 ص 282): (وقد استدلَّ بأحاديث الباب على استحباب صوم ستة أيام من شوَّال، وإليه ذهب الشافعيُّ وأحمد وداود، وغيرهم)؛ اهـ.

وقال النووي رحمه الله في شرح صحيح مسلم (جـ 8 ص 56) بعدما ذكر حديث أبي أيوب السابق: (فيه دلالة صَريحة لمذهب الشَّافعي وأحمد وداود وموافقيهم في استحباب صوم هذه الستة)؛ اهـ.



♦ ثالثًا: صيام الست من شوَّال من فوائده أنَّه يُعوِّض النَّقص الذي حصل في صيام الفريضة في رمضان؛ إذ لا يَخلو الصائم مِن حصول تَقصير أو ذَنب مُؤثر سلبًا في صيامه، ويوم القيامة يُؤخذ من النَّوافل لجبران نقص الفرائض؛ كما قال صلى الله عليه وسلم: ((إنَّ أوَّل ما يُحاسَب الناس به يوم القيامة من أعمالهم الصلاة، قال: يقول ربُّنا جل وعزَّ لملائكته وهو أعلم: انظروا في صلاة عبدي أتَمَّها أم نقصها؛ فإن كانت تامَّة كُتبتْ تامَّة، وإن انتقص منها شيئًا قال: انظروا هل لعبدي مِن تطوع؛ فإن كان له تطوُّع قال: أتمُّوا لعبدي فريضته من تطوعه، ثمَّ تؤخذ الأعمال على ذاكم))؛ رواه أبو داود (864) والبيهقي (4169) والحاكم (965)، وصحَّحه الشيخ الألباني رحمه الله (صحيح أبي داود رقم 810).



♦ رابعًا: الأفضل في صيام السِّت مِن شوَّال أن تكون بعد العيد مُباشرة ومُتتابعة؛ كما نصَّ على ذلك أهلُ العلم؛ لأنَّ ذلك أبلَغ في تحقيق الاتباع الذي جاء في الحديث ((ثمَّ أتبعه))؛ ولأنَّ ذلك من السبق إلى الخير الذي جاءت النُّصوص بالترغيب فيه والثناء على فاعله.



♦ قال الله تعالى: ﴿ وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ ﴾ [آل عمران: 133].

♦ وقال: ﴿ فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ ﴾ [المائدة: 48].

♦ وقال موسى عليه السلام: ﴿ وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى ﴾ [طه: 84].



وصيامها مُتتابعة بعد العيد مُباشرة فيه مزية على تفريقها من وجوه:

الأول: أنَّ في ذلك مُسارعة إلى فعل الخير.

الثاني: أنَّ المُبادرة بها دليل على الرغبة في الصيام وعدم السأم منه.

الثالث: لئلَّا يعرض له ما يمنعه من صيامها إذا أخرها.

الرابع: أنَّ صيام الست بعد رمضان كالراتبة مع الفريضة فتكون بعدها.



♦ خامسًا: لا يُشترط التَّتابع في صيام الست من شوَّال؛ بل يجوز تفريقها داخل الشَّهر، فإذا شاء صامها في أوَّله أو في أوسطه أو في آخره، فالأمر في ذلك واسع؛ لعموم قوله صلى الله عليه وسلم: ((مَن صام رمضان ثمَّ أتبعه بست مِن شوَّال، فكأنَّما صام الدَّهر))، ولم يشترط النبيُّ صلى الله عليه وسلم أن تكون مُتتابعة، ولا أن تكون بعد رمضان مُباشرة.



ولكن المُستحب والأفضل تتابعها؛ لأنَّ هذا أسهل على الإنسان؛ لأنه اعتاد الصوم في رمضان فيسهل عليه الاستمرار فيه، ولأنه إذا أخَّرها ربما يحصل له التسويف، فيقول: غدًا أصوم، غدًا أصوم، حتى تنقضي الأيام ولا يصوم.





رابط الموضوع: منقول...
__________________
زوجة كمال الابراهيمي الجزائري
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:30 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.