أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
8760 20034

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-31-2010, 04:01 PM
أبو عاصم مجدى المصري أبو عاصم مجدى المصري غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 56
افتراضي من أسباب الذل في هذه الأمة

إن الحمد لله تعالى نحمده، ونستعين به ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادى له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ) .
)يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً . (
)يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً، يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً)
ثم أمــا بــعـد
فإن اصدق الحديث كتاب الله تعالى، وأحسن الهدى هدى محمد صلى الله عله وسلم وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعه، وكل بدعة ضلاله، وكل ضلالة في النار
فإنه لا يخفى على أحد ما آل إليه المسلمون من ذلٍٍ بعد عز ، وضعف بعد قوة ، وفقر بعد غنى ، وهوان بعد كرامة وأصبح حال الأمة كاليتامى على موائد اللئام ، وكما قال الشاعر
ويقضى الأمر حين تغيب تيم ...........ولا يستشهدون وهم حضور
ومن أعظم أسباب ذلك انحراف الأمة عن منهج ربها ((ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ)) ((سَأَصْرِفُ عَنْ آَيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آَيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الرُّشْدِ لَا يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا وَإِنْ يَرَوْا سَبِيلَ الْغَيِّ يَتَّخِذُوهُ سَبِيلًا ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَكَانُوا عَنْهَا غَافِلِينَ )) أخرج ابن ماجه والبزار والروياني في مسنديهما والطبراني في الأوسط والحاكم في مستدركه وأبو نعيم في حلية الأولياء والبيهقي في شعب الإيمان وابن عساكر في تاريخ دمشق من حديث ابن عمر رضى الله عنهما عن سيد الخلق صلى الله عليه وسلم قال (( يا معشر المهاجرين خمس إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا ولم ينقصوا المكيال والميزان إلا أخذوا بالسنين وشدة المئونة وجور السلطان عليهم ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا منعوا القطر من السماء ولولا البهائم لم يمطروا ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم )) وأخرج أبو داود في سننه وأحمد والبزار والروياني وأبو يعلى في مسانيدهم وأبو أمامة الطرسوسي في مسند ابن عمر وابن أبي الدنيا في العقوبات والدولابي في الكنى والطبراني في الكبير وابن عدي في الكامل وأبو نعيم في حلية الأولياء والبيهقي وابن عساكر في تاريخ دمشق وغيرهم من حديث ابن عمر رضى الله عنهما عن سيد الخلق صلى الله عليه وسلم قال ((إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ورضيتم بالزرع وتركتم الجهاد سلط الله عليكم ذلا لاينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم)) وأخرج أبو داود في سننه وأحمد والطيالسي في مسنديهما والبخاري في التاريخ الكبير وابن أبي شيبة في مصنفه وابن أبي الدنيا في العقوبات وابن الأعرابي والطبراني في معجميهما وأبو نعيم في حلية الأولياء والبيهقي في شعب الإيمان ودلائل النبوة والبغوي في شرح السنة وابن عساكر في تاريخ دمشق من حديث ثوبان رضى الله عنه عن سيد الخلق صلى الله عليه وسلم قال ((يوشك الأمم أن تداعى عليكم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها . فقال قائل : ومن قلة نحن يومئذ ؟ قال : بل أنتم يومئذ كثير ؛ ولكنكم غثاء كغثاء السيل ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن الله في قلوبكم الوهن . فقال قائل : يا رسول الله ! وما الوهن ؟ قال : حب الدنيا وكراهية الموت))
قلت وهذا حال كثير من أبناء الأمة الآن والعياذ بالله .
ورحم الله ابن القيم إذ يقول (( ومن تدبر أحوال العالم وجد كل صلاح في الأرض فسببه توحيد الله ، وعبادته ، وطاعة رسوله صلى الله عليه وسلم ، وكل فساد في العالم وفتنة وبلاء وقحط ، وتسليط عدو وغير ذلك فسببه مخالفة رسوله صلى الله عليه وسلم والدعوة إلى غير الله ورسوله صلى الله عليه وسلم .
وما أجمل ما قاله رحمه الله تعالى في كتابه ( الطرق الحكمية في السياسة الشرعية )
(( ولا ريب أن تمكين النساء من اختلاطهن بالرجال أصل كل بلية وشر , وهو من أعظم أسباب نزول العقوبات العامة , كما أنه من أسباب فساد أمور العامة والخاصة ، واختلاط الرجال بالنساء سبب لكثرة الفواحش والزنا , وهو من أسباب الموت العام والطواعين)).
فيا طلاب العلم الأكارم ، ويا طالبات العلم الكريمات إن الأمة في انتظاركم لتجبروا كسرها ولتمسحوا عن وجهها الذل والعار الذي أصابها .
والله الموفق والهادي إلى الصواب
كتبه أبو حفص ابن العربي الأثري
في يوم الثلاثاء 14/ربيع ثاني /1431
مصر/ المنصورة / السنلاوين
المصدر http://www.hadethmasr.com/showthread.php?p=1638#post1638
__________________
قال قتيبة بن سعيد ( مات الثورى ومات الورع ومات الشافعى وماتت السنن ومات احمد وظهرت البدع )
رواه ابن الأعرابى فى معجمه
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:32 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.