أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
10055 15700

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر العقيدة و التوحيد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-03-2021, 09:12 PM
أبو زيد العتيبي أبو زيد العتيبي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,582
Lightbulb سلسلة تعريف القلوب بحقوق التوحيد (مما يجب أن تعلمه).


بسم الله الرحمن الرحيم

مقدِّمة

قال الله تعالى: ﴿فَاعْلَمْ ‌أَنَّهُ ‌لا ‌إِلهَ ‌إِلَاّ اللَّهُ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنْبِكَ وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِناتِ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مُتَقَلَّبَكُمْ وَمَثْواكُمْ﴾ [محمَّد: ١٩].

معنى هذه الكلمة العظيمة: لا معبود حقٌّ إلَّا الله.

والمعبود هو ملجأ القلوب عند رغبتها ورهبتها لمحبَّتها له وتعظيمها إيَّاه.

فأهل لا إله إلَّا الله بصدق قد ملأ قلوبهم حبُّ الله والتَّعلُّق به فلا يفزعون إلَّا إليه ولا يعتمدون على غيره.

ولمَّا كانوا لا يسلمون من تقصير في حقِّ معبودهم
سمح لهم بالاعتذار بل يحبُّ ذلك منهم؛ لأنَّه رجوع إلى العبوديَّة الَّتِي خُلِقُوا لها،
فما أعظمها من نعمة وما أجلَّها من مِنَّة.

الهداية إلى التَّوحيد والتَّوبة؛

التَّوحيد مفتاح،
والتَّوبة سياط.

وبهما يبلغ العبد مأمنه.



***
__________________
قناة (المكتبة الورقية) على التليجرام
تضم عددا من الرسائل الدعوية والتعليمية على صيغة (pdf)
كتبها الفقير إلى عفو ربه
حمد أبو زيد العتيبي
على الرابط التالي:

https://t.me/Rasaelpdf
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-03-2021, 09:19 PM
أبو زيد العتيبي أبو زيد العتيبي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,582
افتراضي ممَّا يجب أن تعلمه (١)


ممَّا يجب أن تعلمه (١)


بسم اللَّه الرَّحمن الرَّحيم

قال الله تعالى: ﴿فَاعْلَمْ ‌أَنَّهُ ‌لا ‌إِلهَ ‌إِلَاّ اللَّهُ﴾ [محمَّد: ١٩].

العلم: هو أن تحيط معرفتك بالشَّيء كما هو فلا تزيد عليه ما ليس منه ولا تنقص منه ما هو منه؛
فإذا كانت معرفتك (بلا إله إلَّا الله) كذلك فقد علمتها كما أمر الله بها.

والَّذِي يجب علينا العلم به أمران:
الأوَّل: النَّفي (لا إله) ومعناه: لا معبود حقٌّ. فأنت تنفي عن أيِّ شيء استحقاقه العبادة.
الثَّاني: الإثبات (إلَّا الله) ومعناه: أنَّ حقَّ العبوديَّة ثابت لله وحده.

ومن هنا ندرك معنى الشِّرك الَّذِي هو جعل مشارك لله تعالى في حقِّه وهو العبوديَّة.

وحقيقة العبوديَّة: تعظيم الإله محبَّة وذلًّا.
وسبب هذا التَّعظيم اعتقاد جلاله وإكرامه بحيث تعتقد فيه السُّلطة الغيبيَّة في النَّفع والضَّرِّ والاطِّلاع على كُلِّ شيء.

فهذه هي عُقْدَة الشِّرك إذا فهمتها فهمت معنى لا إله إلَّا الله.

وتعالَ أُوَضِّح لك ذلك
:

ما الَّذِي ينفرد به الله عن غيره؟
1) كماله المطلق الَّذِي لا نقص فيه أبدًا، فهو يعلم كُلَّ شيء ويقدر على كُلِّ شيء وبيده الأمر كلُّه.
2) سلطانه الغيبيُّ الخارج عَنِ الحِسِّ.
وبذلك استحقَّ العبوديَّة فعَظَّمَته القلوب محبَّة لإكرامه وذلًّا لجلاله.

فما معنى أنَّك تجعل غير الله إلهًا؟
معناه: أن تعتقد فيه (الكمال)، (والسُّلطان الغيبيِّ) بأنَّه يعلم سرَّك ونجواك ويكشف كربك وبلواك ولو كان غائبًا لا يراك.

ولا ينفعك أن تقول: هذا السُّلطان الغيبِيُّ ليس منه من ذاته ولكنَّ الله هو الَّذِي أعطاه هذا بإذنه.
هذا من تلبيس الشَّياطين؛ لأنَّ هذا الإذن لم ينزل الله به سلطانًا ولا حُجَّة ولا برهانًا، فمن أين لنا أنَّ الله قد أذن له بذلك؟!


ثمَّ هذا ممتنع لأنَّ الله قد قطع لنا أنَّ هذا الحقَّ لا يستحقُّه غيره، فقال ﴿فَاعْلَمْ ‌أَنَّهُ ‌لا ‌إِلهَ ‌إِلَاّ اللَّهُ﴾ [محمَّد: ١٩].

وجعلها كلمة الفصل والفرقان الأكبر بين المسلمين والكافرين، فكيف يأذن به لمَن لا يستحقُّه، ولا يستطيعه؟!

بل هذا مثل مَن يقول: إنَّ الله تعالى جعل إلهًا آخر يعبد ويفزع إليه محبَّة ورغبة ورهبة.
وهذا ممتنع، كما قال الله تعالى ﴿‌لَوْ ‌كانَ ‌فِيهِما ‌آلِهَةٌ ‌إِلَاّ اللَّهُ لَفَسَدَتا فَسُبْحانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ﴾ [الأنبياء: ٢٢].

فلا إله إلَّا الله



***
__________________
قناة (المكتبة الورقية) على التليجرام
تضم عددا من الرسائل الدعوية والتعليمية على صيغة (pdf)
كتبها الفقير إلى عفو ربه
حمد أبو زيد العتيبي
على الرابط التالي:

https://t.me/Rasaelpdf
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:55 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.