أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
24538 94139

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منبر الموسوعات العلمية > قسم الموسوعات و الكتب و المخطوطات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 05-19-2009, 02:08 PM
حامد بن حسين بدر حامد بن حسين بدر غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,115
افتراضي

ذكر الحافظ عمر بن علي البزَّار، في (الأعلام العليَّة في مناقب ابن تيمية) ص(61) -دار ابن حزم- :وحدثني من أثقُ به أن الشيخ رضي الله عنه، كان لا يرد أحداً يسأله شيئاً كتبه، بل يأمره أن يأخذ هو بنفسه ما يشاء منها.
وأخبرني أنه جاءه يوماً إنسان يسأله كتاباً ينتفع به، فأمره أن يأخذ كتاباً يختاره، فرأى ذلك الرجلُ بين كتب الشيخ، مصحفاً قد اشتُريَ بدراهم كثيرة، فأخذه ومضى.
فلام بعضُ الجماعة الشيخ في ذلك ، فقال: أيُحسن بي أن أمنعه بعد ما سأله؟ دَعْه، فلينتفع به.

وكان الشيخ رضي الله عنه، يُنكر إنكاراً شديداً على من يُسألُ شيئاً من كتب العلم التي يملكها ويمنعها من السائل، ويقول: ما ينبغي أن يُمنع العلم ممّن يطلبه.
__________________
قال العلامة صالح آل الشيخ: " لو كان الفقه مراجعة الكتب لسهل الأمر من قديم، لكن الفقه ملكة تكون بطول ملازمة العلم، بطول ملازمة الفقه"
وقال: "ممكن أن تورد ما شئت من الأقوال، الموجودة في بطون الكتب، لكن الكلام في فقهها، وكيف تصوب الصواب وترد الخطأ"
"واعلم أن التبديع والتفسيق والتكفير حكم شرعي يقوم به الراسخون من أهل العلم والفتوى ، وتنزيله على الأعيان ليس لآحاد من عرف السنة ، إذ لا بد فيه من تحقق الشروط وانتفاء الموانع، حتى لا يصبح الأمر خبط عشواء ،والله المستعان"
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 05-21-2009, 03:24 PM
عبدالله المقدسي عبدالله المقدسي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: القدس
المشاركات: 544
افتراضي

هذا لأن شيخ الإسلام يحفظها عن ظهر قلب!!!
__________________
[COLOR="Purple"][FONT="ae_Cortoba"][CENTER]كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعرض يوما خيلا وعنده عيينة بن حصن بن بدر الفزاري فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا أفرس بالخيل منك فقال عيينة وأنا أفرس بالرجال منك فقال له النبي صلى الله عليه وسلم وكيف ذاك قال خير الرجال رجال يحملون سيوفهم على عواتقهم جاعلين رماحهم على مناسج خيولهم لابسو البرود من أهل نجد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كذبت [COLOR="Red"]بل خير الرجال رجال أهل اليمن والإيمان يمان إلى لخم وجذام و عاملة[/COLOR][/CENTER][/FONT][/COLOR]
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 05-21-2009, 03:24 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,434
افتراضي


المشكلة أن كثيراً منّا - طلاّب العلم - ماله على قدره،
وقد قيل : ( طالب العلم يحتاج إلى مال قارون لشراء الكتب، ويحتاج إلى عمر نوح وصبر أيوب - عليهما السلام - ليقرأها !! ) ،
فنحن - أحياناً - نبذل الغالي والنفيس لشراء ما نحتاج إليه من الكتب،
وكنتُ قبل زواجي أُنفِق مالي كلّه لشراء الكتب،
ثم اضطررتُ للاقتصاد لسببين :
1 - تضخّم عدد الكتب مع بقاء مكتبتي على حجمها .
2 - مصاريف جديدة بعد الزواج .

قصدي أننا لا نستطيع شراء نسخة أخرى من كل كتاب لنعيرها لمبتغاها ، وكطلاّب علمٍ نحتاج لكثير من المراجع في أبحاثنا اليومية وكثيراً ما نفاجأ باحتياجنا لكتابٍ أعرناه، وهنا تبدأ رحلة العذاب ورحلة الألف ميل حتى عودة فقيدنا إلى دياره سالماً ، والله المستعان !!

أقترح أنه ربما يقوم البعض بتصنيف مكتبته إلى كتب ( تُعار ) و كتب ( لا تُعار
لكنني ما زلتُ ثابتاً على قراري الملخّص بهاتين البيتين :

ألا يا مستعيرَ الكتب دعني .......... فإن إعارتي للكتب عارُ

فمحبوبي من الدنيا كتابي .......... وهل رأيتَ محبوباً يُعارُ ؟!!

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 05-21-2009, 04:26 PM
حامد بن حسين بدر حامد بن حسين بدر غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 1,115
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالله المقدسي مشاهدة المشاركة
هذا لأن شيخ الإسلام يحفظها عن ظهر قلب!!!
أخي عبد الله المقدسي، جزاك الله خيراً،
ماذا تقول بهذه الجملة:
وكان الشيخ رضي الله عنه، يُنكر إنكاراً شديداً على من يُسألُ شيئاً من كتب العلم التي يملكها ويمنعها من السائل، ويقول: ما ينبغي أن يُمنع العلم ممّن يطلبه.
فهذا القول لا يلزم منه أن من أراد أن يعير كتاباً أن يكون حفظه... حفظك الله.

أخي أبا معاوية، بوركت.. اقتراحك جيد، أن تقسم الكتب إلى ما يُعار وما لا يُعار،،،
واحرص على ألاَّ تُعير مجلداً من مجموع واحد، فتحتاج إلى شراء الكتاب كاملاً ، بدلاً أن تكون المصيبة في مجلد واحد..
__________________
قال العلامة صالح آل الشيخ: " لو كان الفقه مراجعة الكتب لسهل الأمر من قديم، لكن الفقه ملكة تكون بطول ملازمة العلم، بطول ملازمة الفقه"
وقال: "ممكن أن تورد ما شئت من الأقوال، الموجودة في بطون الكتب، لكن الكلام في فقهها، وكيف تصوب الصواب وترد الخطأ"
"واعلم أن التبديع والتفسيق والتكفير حكم شرعي يقوم به الراسخون من أهل العلم والفتوى ، وتنزيله على الأعيان ليس لآحاد من عرف السنة ، إذ لا بد فيه من تحقق الشروط وانتفاء الموانع، حتى لا يصبح الأمر خبط عشواء ،والله المستعان"
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 05-21-2009, 11:46 PM
أبو أويس السليماني أبو أويس السليماني غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 2,750
افتراضي

جزاكم الله خيرا ، وبارك الله في علمكم و كتبكم (و جعل الله كتبكم مما يصدق عليه اسم الصدقة الجارية ، بعد وفاتكم).
هذا موضوع جيد ، جعله الله في ميزان صاحبه و من أعانه عليه .
ولي مشاركة متواضعة :
أننا نعالج هذا الأمر كما عالجه الشرع في باب العارية .
فالعارية :إباحة المالك منافع ملكه لغيره بلا عوض.
و هي من أعمال البرّ وأنواع التبرّعات و تكون مؤقتة .
و هي مستحبّة لقوله تعلى :( وتعاونوا على البرّ والتقوى).المائدة:2.
و لقوله صلى الله عليه وسلّم : والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه .(صحيح بن ماجه:6577).
وقد ذمّ الله تعالى :(الذين هم عن صلاتهم ساهون . والذين هم يراوءن. و يمنعون الماعون).و بهذه الآية يستدل شيخ الإسلام على الوجوب.(و الماعون متاع البيت)
هذا من حيث أصلها و قد تكون واجبة أحيانا كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه وغيره إذا كان صاحبها مستغن عنها و الآخر بحاجة إليها ، وإعارة مصحف لمن ليس له مصحف ، كما قد تكون حراما ، كإعارة شيئ للكفار مما يكون فيه إعانة على أعيادهم أو غيرها مما هو ظاهره التعاون على الإثم والعدوان.
و هذا ما مثل له شيخ الإسلام في اختياراته.
والآن إلى محلّ الشاهد :(عذرا على الإطالة).
كتقعيد للمسألة فإن :
المُستعير مؤتمن ، لا ضمان عليه إلا بتفريط ،أو أن يشترط عليه المعير الضمان : فعن صفوان بن يعلى عن أبيه قال : قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلّم : إذا أتتك رُسُلي فأعطهم ثلاثين درعا ، وثلاثين بعيرا ، قال : فقلت يا رسول الله ، أعارية مضمونة ، أو عارية مُؤَدَاة.(الصحيحة:630).
قال الأمير الصنعاني -رحمه الله - في كتابه سبل السلام (69/3):
المضمونة :أي تضمن إن تلفت بالقيمة .

ومؤداة:التي تجب تأديتها مع بقاء عينها ، فإن تلفت لم تضمن بالقيمة .

قال رحمه الله : والحديث دليل لمن ذهب إلى أنها لا تُضمن العارية إلا بالتضمين ، وتقدّم أنه أوضح الأقوال.اهـ.

فمن هذا يتضح أن الذي يريد أن يجمع بين الأجرين والفضيلتين ، فضيلة إعارة الكتب وفضيلة إستعادتها ، فعليه أن يقول حينما يعير أخاه كتابا : يَدُكَ يدُ ضَمان ، فلو حصل وأن أفسده أو أحرقه ولو بغير إفراط فعليه إرجاع مثله في السوق.
و ليحرص أن يعير ما هو موجود في السوق ، فإن أعار شيئا مفقودا فله الإشهاد على المستعير ، حتى يضمن (مظنّة فساد نفس المُستعير)كتابه.
و مع هذا كله فليحرص على تدوين -و كتابة-أي كتاب يُعيره غيره حتى لا ينساه ،وبمجرد أن يرُدَّهُ إليه المُسْتَعيرُ فليشطب اسمه من قائمته .
فإذا التزم الطالب بهذه الضوابط وغيرها فإنه قد يحوز أجر الدارين ، والله تعالى أعلم .
مع أنه له رفض ذلك إذا كان له بحثا علميا معمقا يستنفذ منه جميع كتبه أو يزيد !
فحينها (نفسي نفسي).
فالكتب من متاع الآخرة التي ليس فيها إيثار، بل من باب المسارعة إلى الخيرات -هذا حين التعارض وإلا فما سبق خير وأبقى-.
جزاكم الله خيرا إخواني.


رد مع اقتباس
  #16  
قديم 05-21-2009, 11:51 PM
ابو بكر فادي عساكر ابو بكر فادي عساكر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 737
افتراضي

جزاكم الله كل خير

و لقد قال أحدهم

إذا استعرت كتابي و انتفعت به ****فاحذر وقيت الردى من أن تؤخره
فاردده لي إنــي شـغـفـت بــه ****و لــولا مــخافة كتم العلم لم تره
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 10-10-2009, 12:51 PM
أبو أويس السليماني أبو أويس السليماني غير متواجد حالياً
مشرف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 2,750
افتراضي

للرفع ...رفعكم الله بالعلم والعمل.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 10-10-2009, 01:07 PM
أبو حاتم الجزائري أبو حاتم الجزائري غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: جزائر السنة الأبية
المشاركات: 24
افتراضي

الحمد لله

أحسن الله إليك أبا معاوية ...

وكم ضاعت لي من كتب ...

سؤال / هل منكم من وقف على من يستعير ليستفيد حقيقة ؟؟!!

أبو حاتم
__________________
قَالَ أَبُو الزِّنَادِ :(إِنَّ السُّنَنَ وَوُجُوهَ الْحَقِّ لَتَأْتِي كَثِيرًا عَلَى خِلَافِ الرَّأْيِ فَمَا يَجِدُ الْمُسْلِمُونَ بُدًّا مِنْ اتِّبَاعِهَا)
صحيح البخاري - (كتاب الصوم ، باب الحائض تترك الصوم و الصلاة)
*-*-*-*-*-*
قال ابن قتيبة رحمه الله :(:...أصحاب الحديث ... لا يردون شيئاً من أمر الدين إلى استحسان ولا إلى قياس ونظر
ولا إلى كتب الفلاسفة المتقدمين ولا إلى أصحاب الكلام المتأخرين
.)
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 10-11-2009, 12:49 AM
عبد الله بن مسلم عبد الله بن مسلم غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 5,131
Exclamation

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو حاتم الجزائري مشاهدة المشاركة
[font=traditional arabic]
وكم ضاعت لي من كتب ...


أبو حاتم
بارك الله فيك أخي، لكن لعل ما تعتبره قد ضاع من كتبك قد يكون صدقة جارية لك.
__________________
قال سفيان الثوري (ت161هـ): "استوصوا بأهل السنة خيرًا؛ فإنهم غرباء"
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 10-11-2009, 04:54 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,434
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الله بن مسلم مشاهدة المشاركة
بارك الله فيك أخي، لكن لعل ما تعتبره قد ضاع من كتبك قد يكون صدقة جارية لك.
نعم،
ولكن ماذا عن العلم الذي تحويه هذه الكتب وضاع ؟!!!
بعض الكتب قد لا تحصل عليه مرّة أخرى ،
لنفاذ الطبعة أو بُعد بلد الطبع،
ويا لها من حسرة ..........

وهنا .......... فلتُقَم المآتم ومجالس العزاء على مصيبة فقدان العلم !!!!
وإنا لله وإنا إليه راجعون !!
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:14 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.