أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
15148 22236

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-15-2021, 02:00 PM
المهندس الأثري المهندس الأثري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 122
افتراضي حوار هادئ مع سروري ….4

📌حوار هادئ مع سروري4!‼
................تتمة
قال السروري: لقد أتعبتني بهذه التقريرات وأنت معاند! وأنت توافق وتشابه المرجئة وكلامك كلام إرجاء!
وقد بين شيخنا الحبر! في كتابه ظاهرة الإرجاء!هذا الكلام
قال الأثري: إن أهل السنة والجماعة بريئون من طائفة المرجئة وهم يحذرون من ضلالها وفسادها وبدعها وفي كتب العقائد التحذير من الإرجاء وأهله وليس القول بالتفصيل بمسألة الكفر الأكبر والأصغر والكفر العملي يلزم منه الوقوع في الإرجاء وليس البحث في مسائل التكفير وضرورة اكتفاء الشروط وانتفاء الموانع يلزم منه الوقوع في عقيدة الإرجاء! فهذه المسائل والتقريرات هي تقريرات أهل السنة والجماعة كما هي معروفة في كتبهم ولسنا بحاجة لكتبكم الظاهرة! والباطنة! التي ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب والبدع! والحمد لله الذي أبدلنا كتب أهل السنة التي تبين الإيمان ككتب شيخ الإسلام ابن تيمية التي تدل على معالم الطريق! الحقيقي السني غير الملوث بالحزبية المقيتة!
وإن من عادة أهل الزيغ وضع الألقاب على أهل السنة للتنفير عنهم ونبزهم بألقاب هم بريئون منها! بل يردون على جميع تلك الفرق بأدلة الكتاب والسنة ولكن من كانت بضاعته مزجاة!وكاسدة! بعقيدة فاسدة يلبس على الناس ويدلس فيطعن بأهل السنة وعقيدتهم!
وليس دفاع أهل السنة عن عقيدتهم بالأدلة الشرعية هو عناد ومعاندة بل هو للدفاع والرد على شبهات أهل الزيغ والانحراف!
قال السروري: لقد ذكرت فيما سبق بيان الكفر الأصغر وأسميته بالعملي فيلزم على كلامك نفي العمل من الإيمان وعدم التكفير بالعمل!
قال الأثري: بينت لك أن تسمية أهل العلم الكفر الأصغر بالكفر العملي لا يعني عدم التكفير بالعمل فالسجود للصنم وإلقاء المصحف في القاذورات وغيرها أعمال يكفر صاحبها
ولا يلزم من القول بالتسمية للكفر الأصغر بالكفر العملي أن يخرج العمل من الإيمان وهذا لازم باطل ويدل على جهل!
فالإيمان قول باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالجوارح والأركان يزيد بطاعة الرحمن وينقص بطاعة الشيطان
ومن قال بهذا الكلام فهو بريء من الإرجاء أوله وآخره كما قرر أهل العلم ذلك
قال السروري: سمعنا لك ولمشايخك مصطلحات يظهر ويلزم منها الإرجاء! وعليها نقول بوقوعك في الإرجاءَ!
قال الأثري: إن حرب المصطلحات الحادثة والتي يمتحن الناس بها ويبنى الحكم عليها دون توضيح وتحرير وتبيين حرب خطيرة إذ أن كثيراً من هذه الاصطلاحات الحادثة ليست دائما على صواب وليست دائما تقبل وكلام غير الله والنبي عليه الصلاة والسلام ليس معصوماً وهو عرضة للأخذ والرد لمن يتأمل ويمحص المسائل فالعصمة للكتاب والسنة لحفظ الله لهما
(لَّا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ)
(إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون) والذكر يشمل الكتاب والسنة كما قال الله (وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ)
فالعصمة والحفظ للنصوص الشرعية وما سواهما فهو عرضة للرد والتخطئة والصواب وإن -حرب!- المصطلحات هي أساس سوء الفهم ولابد من معرفة سيرة ومذهب القائل ليعلم أنه يريد الحق!
وكثير منازعات العلماء من جهة الألفاظ وكثير منها يكون النزاع لفظياً فلا بد قبل الحكم على الآخر أن يحرر المصطلح ويفهم معناه ومقصوده وما يريد منه وأن يعلم حال القائل وتاريخه السني حتى لا يطعن بأهل السنة كما تطعنون!!
قال السروري: دخولك في هذه الفروع الدقيقة يجعلك مرجئاً!
قال الأثري: إن الخلاف في فروع العقائد ليس كالخلاف في أصولها فالخلاف مثلا في موقع حوض النبي عليه الصلاة والسلام هل هو قبل الصراط أم بعده أو الخلاف في عدد النفخات في الصور أو من خلق أولا العرش أم القلم لاينبني عليه تبديع لقائله مادام أنه يثبت الأصل والأمثلة كثيرة على هذه المسائل ومنها بحوثات مسائل الإيمان الفرعية الدقيقة ومصطلحاتها لا يلزم منها الحكم على الآخر بالإرجاء ما دام أنه من أهل السنة والجماعة ويقول أن العمل من الإيمان!
قال السروري:إنك في أقل أحوالك من مرجئة الفقهاء! بنكهة مختلفة!
قال الأثري: إن مرجئة الفقهاء عدهم أهل العلم من المرجئة كما نقل أبو الحسن الأشعري في مقالات الإسلاميين وذكر ذلك عنه أيضا شيخ الإسلام ابن تيمية وليس الخلاف معهم لفظياً وقد أخطأ من جعل الخلاف مع مرجئة الفقهاء خلافاً لفظياً كما رد الإمام الألباني هذه المسألة في تحقيقه وتعليقه على شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز الحنفي
ومن جعل العمل من الإيمان وقال الإيمان قول باللسان واعتقاد بالجنان وعمل بالجوارح والأركان يزيد بطاعة الرحمن وينقص بطاعة الشيطان فقد برئ من الإرجاء كما جاء عن البربهاري رحمه الله
فلماذا تدلسون! وتلمزون وتجعلون أهل السنة من فرق المرجئة الضالة المضلة!
تلك هي الحزبية والبدع الخفية تجعل صاحبها يدخل في أعراض أهل السنة والجماعة
قال السروري: لقد مللت اليوم من النقاش! معك وعندي بعض الأمور الدعوية في مخيم دعوي وسنوزع الجوائز على الفائزين ومن يفوز يربح كتاب في ظلال القرآن! ومعالم في الطريق! ومذكرات الدعوة والداعية! وقد نعطيه رتبة داخل التنظيم السري!
ولا نرغب بمشاركتك معنا لأفكارك السنية التي تتبع فيها الدليل!
قال الأثري: الحمد لله على نعمة السنة ونحن لا نمل من بيان الحق ولا نمل من مللكم! ولا نريد جوائزكم التي تنشرون فيها حزبيتكم وأفكار شيوخكم ومنظريكم والحمد لله على وجود كتب أهل السنة المنتشرة من عقيدة وتفسير وفقه وغيرذلك
وعدم مشاركتنا لكم هو فخر لنا ونرتفع بذلك ونزداد من التمسك بالكتاب والسنة والحمد لله رب العالمين ولا عدوان إلا على الظالمين!

والسلام عليكم

>>>> يتبع في الحلقة القادمة
✍م.منتصر بيبرس
عمان - الأردن
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:05 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.