أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
18075 17905

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر اللغة العربية والشعر والأدب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #231  
قديم 02-08-2021, 11:58 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,021
افتراضي

.
هذه صفقةٌ لم يَشهدْها حاطبٌ.
هو حاطب بن أبي بَلْتَعَهَ -رضي الله عنه- وكان حازماً، وباع بعضُ أهلِه بيعةً غُبِنَ فيها حين لم يَشْهَدْها، فضُرِب هذا المثلُ لكلِّ أَمرٍ يُبْرَمُ دون صاحبِه.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #232  
قديم 02-14-2021, 10:31 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,021
افتراضي

.
إِنّ الشقيَّ ترى له أَعلاما.

ومعناه: إن علاماتِ شقاءِ الشقيِّ باديةٌ عليه. والفُرس تقول: الدَّيوثُ يُعرفُ من بعيد.
ومما بسبيل ذلك قولهم: وعلى المُريبِ شواهدُ لا تُدفع.

وقول الآخر:

إنَّ الأُمورَ إذا دنتْ لزوالِها ... فعلامةُ الإِدبار فيها تظهرُ
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #233  
قديم 02-21-2021, 11:45 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,021
افتراضي

.
يحملُ شَنٌّ ويُفَدّى لُكَيْزٌ.

قال المفضل: هما ابنا أفصَى بنِ عبدِ القَيْس، وكانا معَ أُمِّهما في سفرٍ، وهي ليلى بنت قُرَّانَ –وضبطه بعضهم: فَرَان- حتى نزلت ذا طُوىً، فلما أرادت الرحيلَ قالت: يا لُكَيزُ قُمْ فَدَيْتُك حتى ترحل!
وقالت لشَنٍّ: تعالَ فاحْمِلْني،
فحملها وهو غضبانُ، حتى إذا كانوا في الثَّنِيَّةِ رَمى بها عن بعيرِها فماتت،
فقال: يَحْمِلُ شَنٌّ ويُفَدّى لُكيزٌ! فأرسلها مثلاً
يضرب للرجلين يُهان أحدُهما ويُكرم الآخر.
ويضرب أيضاً في وضع الشيء في غير موضعِه.

ومثلُ هذا قولُ الشاعر:

وإذا تكونُ كريهَةٌ أُدْعى لها ... وإذا يُحاسُ الحَيْسُ يُدعى جُندَبُ

وهو من شواهدِ سيبويه، واختُلف في قائله، والأَشهرُ أَنه لضمرةَ بنِ جابرٍ الدارمي.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #234  
قديم 02-27-2021, 03:50 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,021
افتراضي

.
أُرِيها السُّهى وتُريني القمرَ.
السُّهى: كوكبٌ صغير خِفيٌّ في نجوم بناتِ نَعش.
قال الزمخشري: وأَصلُه أن رجلا كان يكلمُ امرأةً بالخِفيِّ الغامض من الكلام، وهي تكلمه بالواضح البين، فضرب السهى والقمر مثلا لكلامه وكلامِها.

يُضرب لمن اقترح على صاحبه شيئا فأجابه بخلاف مرادِه.
ويُتَمثل به في الخطأ.

قال العسكري: لما كان أيام الحجاج شُكي إِليه خرابُ السواد، فحرم لحومَ البقرِ ليكثرَ الحرثُ، فقال بعض الشعراء:

شكونا إِليه خرابَ السَّواد ... فحرّم علينا لحومَ البقر
فكان كما قيل من قبلنا ... أُريها السُّها وتريني القمر

والسواد هو سواد العراق، وهو ما يحيط بها من الضياع، سماه المسلمون بذلك لما افتتحوا العراق؛ لسواده بالزروع والنخيل على خلاف جزيرة العرب، فكانوا إذا اقتربوا من مكان به زرع قالوا: ما هذا السواد؟ أي الاخضرار.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #235  
قديم 03-06-2021, 10:16 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,021
افتراضي

.
ما يَدري أَيُخثِرُ أَمْ يُذيبُ.
يضرب في اختلاَط الأمر.

قال البكري: وأصله في الزُّبد يُذابُ فيَفسُد على صاحبِه، فلا يدري أَيجعلُه سمناً أم يتركه زُبداً. ومنه قول بشر بن أبي خازم:

وكُنتم كذاتِ القِدرِ لم تَدرِ إِذْ غلتْ ... أَتُنزِلُها مذمومةً أَم تُذِيبُها

وقَالَ الأَصمعي : أصل هذا أنّ المرأةَ تَسْلأُ السمنَ فيرتَجِنُ، أي يختلط خاثره برقيقه، فلاَ يصفو، فتَبْرَمُ بأَمرها؛ فلا تدري أتوقِدُ هذا حتى يصفوَ؛ وتخشى إن أوقدَتْ أَن يحترقَ، فلا تدري؛ أَتُنزلُ القدرَ غيرَ صافية، أم تتركها حتى تصفوَ. وأنشد أبن السكيت:

تَفرّقتِ المُخَاضُ على يَسارٍ ... فما يَدري أيخُثِرُ أمْ يُذيبُ

وفي معناه أنشد ابن الأعرابي:

أَعْيَيْتَـني كلَّ العَيا ءِ فلا أَغَرُّ ولا بَهيمُ

يقال: سَلأْتُ السمنُ واسْتَلأْتُهُ، وذلك إذا طُبِخَ وعولِجَ، والاسم السِلاءُ بالكسر.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #236  
قديم 03-09-2021, 09:44 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,021
افتراضي

.
ما يُعْوَى ولاَ يُنْبَحُ.

أي لاَ يُعْتَدُّ به في خير ولا شر؛ لضعْفِه.
يُقَال: نَبحَ الكلبُ فلاَناً ونبح عليه. ولما كان النُّبَاح متعدياً أجرى عليه العُوَاء، فقيل: ما يُعْوَى ولا يُنْبَح ازدواجا، أي لا يُكلم بخير ولا بشر؛ لاحتقاره.
ويروى: "ما يَعْوِي ولا يَنْبَحُ" على معنى: لا يبشر ولا يُنْذِر؛ لأن نُباحَ الكلب يبشر بمجيء الضيف، وعُواء الذئب يؤذِن بهجوم شره على الغنم وغيرها.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #237  
قديم 03-28-2021, 10:51 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,021
افتراضي

ملكْت فأسْجِحْ.

الإِسْجاحُ حُسنُ العفوِ. أَي ملكت الأمرَ عليَّ فأَحْسِن العفوَ عني. وأَصلُه السهولةُ والرفق يُقال: مِشيةٌ سُجُح أي سهلة.
قال أبو عبيد: يروى عن عائشةَ أَنها قالت لعليٍّ -رضي الله عنهما- يومَ الجمل حين ظهرَ على الناس فَدَنا من هَوْدجها ثم كَلَّمها بكلام، فأجابته: ملَكت فأسجِحْ، أي ملكت فأحسن. فجهزها عند ذلك بأَحسنِ جهازٍ وبعثَ معها أربعين امرأةً حتى قدمت المدينة.

قلت: قد قالها النبي صلى الله عليه وسلم لسلمةَ بنِ الأكوع في غزوة ذي قُرد، لما طارد جماعةً من المشركين راجلا فتمكن من متاعهم، وأراد مواصلةَ اللَّحاقِ بهم؛ فقال له -صلى الله عليه وسلم-: (يا ابنَ الأَكوع مَلكت فأَسْجِحْ). متفق عليه.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #238  
قديم 04-03-2021, 10:08 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,021
افتراضي

.
رُبَّ أَكْلَةٍ تمنعُ أَكَلاتٍ.
يُضربُ مثلا للخَصلةِ من الخير تُنالُ على غيرِ وجهِ الصوابِ، فتكونُ سببًا لمنع أَمثالِها.
وأوّلُ مَن قاله عامرُ بن الظَّرِبِ.
وأصلُه أن رجلا أَكلَ طعاما كثيرا فبَشِمَ، فترك الطعامَ أَياما.

ونَظَمه شاعرٌ فقال:

ورُبَّتَ أَكْلَةٍ مَنعت أَخاها ... بلَذَّةِ ساعةٍ أكَلاتِ دَهرِ
ورُبَّتَ طالبٍ يَسعى لشيءٍ ... وفيه هلاكُه لو كان يدري

وقال آخر:

كم أَكلةٍ عَرَّضت للهُلْكِ صاحبَها ... كَحَبّةِ الفخِّ دَقَّتْ عُنُقَ عصفورِ
لَلُـقمةٌ بجَـريشِ المِلْحِ تأكـلُـهـا ... أَلــذُّ من تـمـرةٍ تُـحشى بزُنْبـورِ

وقال آخر:

واليأْسُ عمّا فات يَعقُبُ راحةً ... وَلرُبَّ مَطعمةٍ تعود ذُبّاحا

بَشِمَ: أُتْخِمَ من كَثرةِ الطعام، وسَئِم منه.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:58 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.