أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
20071 19527

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-24-2020, 12:14 AM
ابوعبد المليك ابوعبد المليك غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 4,314
افتراضي شروط قبول التفسير العلمي أو الحقائق العلمية أو الإعجاز العلمي

قال أ.د. محمد بازمول:

ذكرت أنه لا يجوز تفسير القرآن بعير ما جاء عن الصحابة والتابعين فمن تأوله على غير ذلك فهو مفتر على الله ملحد في آيات الله كما نقلته عن ابن تيمية، فهل تفسير القرآن اليوم بالحقائق العلمية يدخل تحت هذا التحذير ... وايضا بما يسمى بتفسير الاعداد؟

الجواب :

تفسير القرآن بما يسمى بالتفسير العلمي أو الحقائق العلمية أو الإعجاز العلمي هو من باب التفسير بالرأي، والتفسير بالرأي لا يقبل إلا إذا توفرت فيه شروط قبوله وهي التالية:

الشرط الأول : أن لا يخالف التفسير بالمأثور مخالفة تضاد. فيكون المعنى الذي يذكر فيه غير مخالف لمعنى الآية الوارد عن الصحابة والتابعين مخالفة تضاد، فهو يدخل فيه و لا يعارضه.

الشرط الثاني : أن يكون المعنى المذكور غير مخالف لمعاني ألفاظ الآيات بحسب لغة العرب. فلا يصح أن يفسر ألفاظ الآية بمعاني تخرج اللفظ عن دلالته في لغة العرب.

الشرط الثالث: أن يتفق هذا المعنى وينسجم مع سياق الآية سباقاً ولحاقاً.

الشرط الرابع : أن لا يخرج هذا المعنى بالآية عن الشرع. فلا يأت بمعنى يحمل عليه الآية وهو من قبيل الفرضيات أو النظريات التي قد يتبين بطلانها بعد مدة، فصار كأنه ينسب الكذب إلى كتاب الله، فهذا معنى يخرج عن الشرع، أو يأت ويتكلم في تفسير الآية بكلام كأنه يجعل القرآن كتاب علوم جيلوجية أو فلكية أو فيزيائية أو غيرها من العلوم التطبيقية، ونحو ذلك من الأمور التي يخرج في تفسيره العلمي عن الشرع.

الشرط الخامس : أن لا يأت بمعنى يؤيد أهل الباطل في باطلهم وبدعهم، أو ينشيء بدعة.

فإذا توفرت هذه الشروط قبل التفسير العلمي وإلا رد.

أما تفسير الأعداد فهو بدعة قاديانية بدأت معهم بالرقم 19، ثم تسربت وتطورت على يد مدعي النبوة رشاد خليفة وتسربت على أيدي بعض الناس وتطورت بحساب الجمل وصاروا يتحدثون عن الإعجاز العددي، بطريقة لا سلف لهم فيها، ومعلوم أن الخروج عن سنن السلف كاف في الحكم على هذه الطريقة بالبطلان.

كيف وفيها من التكلف، والتمحل في تقرير المعنى بما يثير الضحك أحياناً والدهشة أحياناً، و لا يكاد يسلم لأحد مهما تكلف صحة ما يبنيه من نتائج على أساس الحساب .

والملحوظ هنا أن استعمال الحساب في تفسير القرآن هو في الحقيقة ليس بتفسير ولكنها طريقة مثل طريقة فتح المصحف التي ذمها العلماء، فهؤلاء لا يفسرون وأولئك مثلهم.

والله الهادي والموفق.
__________________
أموت ويبقى ما كتبته ** فيا ليت من قرا دعاليا
عسى الإله أن يعفو عني ** ويغفر لي سوء فعاليا

قال ابن عون:
"ذكر الناس داء،وذكر الله دواء"

قال الإمام الذهبي:"إي والله،فالعجب منَّا ومن جهلنا كيف ندع الدواء ونقتحم الداءقال تعالى :
(الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب)
ولكن لا يتهيأ ذلك إلا بتوفيق الله ومن أدمن الدعاءولازم قَرْع الباب فتح له"

السير6 /369

قال العلامة السعدي:"وليحذرمن الاشتغال بالناس والتفتيش عن أحوالهم والعيب لهم
فإن ذلك إثم حاضر والمعصية من أهل العلم أعظم منها من غيرهم
ولأن غيرهم يقتدي بهم. ولأن الاشتغال بالناس يضيع المصالح النافعة
والوقت النفيس ويذهب بهجة العلم ونوره"

الفتاوى السعدية 461

https://twitter.com/mourad_22_
قناتي على اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCoNyEnUkCvtnk10j1ElI4Lg
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:11 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.