أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
3026 12606

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر القرآن والسنة - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #21  
قديم 05-12-2010, 03:38 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,594
افتراضي

من السنن التي تكاد أن تكون مهجورة : " ورد الفزع من النوم "

يشكو الكثيرون من الأحلام المزعجة وأحيانا المرعبة، وباتباع الهدي النبوي، وقراءة هذا الوِرْد مع الأذكار يحفظه الله - تبارك وتعالى - بحفظه منها :

1. عن محمد بن المنكدر قال : جاء رجل إلى النبي – صلى الله عليه وسلم - فشكا إليه أهاويل يراها في المنام ، فقال : (إذا آويت إلى فراشك ، فقل : أعوذ بكلمات الله التامَات من غضبه وعقابه، ومن شر عباده، ومن همزات الشياطين، وأن يحضرون) [ الصحيحة 264 ] .

2. وعن خالد بن الوليد - رضي الله عنه - قال : (كنت أفزع بالليل فأتيت النبي فقلت : إني أفزع بالليل فآخذ سيفي، فلا ألقى شيئا إلا ضربته بسيفي، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم - : (ألا أعلمك كلمات علمني الروح الأمين ؟ قل : أعوذ بكلمات الله التامَات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر من شر ما ينزل من السماء، وما يعرج فيها . ومن شر فتن الليل والنهار، ومن شر كل طارق إلا طارق يطرق بخير يا رحمن) [ الصحيحة 2738 ].

3. وعن أبي قتادة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (الرؤيا الصالحة من الله، والحلم من الشيطان، فإذا رأى أحدكم ما يحب فلا يحدث به إلا من يحب، وإذا رأى ما يكره، فليتعوذ بالله من شرها، ومن شر الشيطان، وليتفل ثلاثا، ولا يحدّث بها أحدا فإنها لن تضره) ( متفق عليه).

4. وعن أبي قتادة - رضي الله عنه - قال : قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : (الرؤيا الصالحة من الله، والحلم من الشيطان، فمن رأى شيئا يكرهه فلينفث عن شماله ثلاثا، وليتعوذ بالله من الشيطان، فإنها لا تضره). رواه البخاري ومسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه

وفي رواية للبخاري ومسلم عن أبي سلمة - رضي الله عنه - : (وإذا رأى ما يكره، فليتعوذ بالله من شرها، وشر الشيطان، وليتفل عن يساره ثلاثا، ولا يُحَدّث بها أحدا، فإنها لن تضرّه)
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 05-12-2010, 03:53 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,594
افتراضي

غسل اليدين ثلاثا إذا استيقظ من النوم قبل أن يدخلهما في الإناء

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يدخل يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثاً فإن أحدكم لا يدري أين باتت يده) (متفق عليه).

أما حديث : (إذا استيقظ أحدكم من منامه فلا يدخل يده في الإناء حتى يغسلها فإنه لا يدري أين باتت يده منه ويسمي قبل أن يدخلها) فإنه حديث (ضعيف) انظر : [ضعيف الجامع حديث رقم : 364].
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 05-12-2010, 04:39 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,594
افتراضي

من السنن المهجورة :

إفشاء السلام

عن ابن الزبير - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( دب إليكم داء الأمم قبلكم، البغضاء والحسد ، والبغضاء هي الحالقة ، ليس حالقة الشعر ، ولكن حالقة الدين، والذي نفسي بيده ، لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتى تحابوا ، ألا أنبئكم بما يثبت لكم ذلك : أفشوا السلام بينكم ) (حسن لغيره) رواه البزار بإسناد جيد . انظر : [ صحيح الترغيب جــ 3 رقم 2695 ] .

وعن البراء - رضي الله عنه - عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( أفشوا السلام تسلموا ) ( حسن ) رواه ابن حبان في صحيحه . انظر : [ صحيح الترهيب والترغيب جــ 3 رقم 2696 ] .

وعن عبد الله بن عمرو - رضي الله عنه - : أن رجلا سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - " أي الإسلام خير ؟ " قال : ( تطعم الطعام، وتقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف) (متفق عليه) .

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : ( لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا ، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم ؟ أفشوا السلام بينكم) (صحيح) رواه مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجه. انظر : [صحيح الترغيب جــ 3 رقم 2694].

وعن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما – أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال :(إن في الجنة غرفا يرى ظاهرها من باطنها، وباطنها من ظاهرها، فقال أبو مالك الأشعري : لمن هي يا رسول الله ؟ قال : (هي لمن أطاب الكلام، وأطعم الطعام، وبات قائما والناس نيام) (صحيح). انظر : [صحيح الترغيب جــ 1 رقم 946].
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 05-12-2010, 05:24 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,594
افتراضي

ومن السنن المهجورة :

السلام على المصلي أثناء الصلاة، والرد عليه :

1. روى الإمام البخاري في الأدب المفرد (989) ... عن أنس - رضي الله عنه - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : (إن السلام اسم من أسماء الله - تعالى - وضعه في الأرض، فأفشوا السلام بينكم). ( صحيح ).

وأورده المنذري في الترغيب (3/267 - 268) من حديث عبد الله بن مسعود - رضي الله عنه - مرفوعا بزيادة : (فإن الرجل المسلم إذا مرّ بقوم فسلم عليهم فردوا عليه، كان له عليهم فضل درجة بتذكيره إياهم السلام، فإن لم يردوا عليه، رد عليه من هو خير منهم) .[السلسلة الصحيحة رقم 184].

قال شيخنا الألباني - رحمه الله تعالى - في التعليق عليه : [( صحيح ) رواه الإمام البخاري في الأدب المفرد (1039) موقوفا وسنده صحيح، وهو في حكم المرفوع ... إذا عرفت هذا فينبغي أن تعلم أن إفشاء السلام المامور به دائرته واسعة جداً، ضيّقها بعض الناس جهلاً بالسنة، أو تهاملاً بالعمل بها.

فمن ذلك : السلام على المصلي،

فإن كثيرا من الناس يظنون أنه غير مشروع، بل صرّح النووي في الأذكار بكراهته، مع أنه صرّحَ في شرحِ مسلم: أنه يستحبّ ردّ السلام بالإشارة، وهو السنة ،فقد جاءت أحاديث كثيرة في سلام الصحابة على النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو يصلّي فأقرّهم على ذلك، وردّ عليهم السلام، فأنا أذكر هنا حديثاً واحدا منها ، وهو حديث ابن عمر - رضي الله عنهما - :

[ خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إلى قباء يصلي فيه قال : فجاءته الأنصار فسلموا عليه، وهو يصلي ، قال : فقلت لبلال : كيف رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يرد عليهم حين كانوا يسلمون عليه وهو يصلي ؟ قال : يقول هكذا : وبسط كفه وبسط جعفر بن عون كفه وجعل بطنه أسفل وجعل ظهره إلى فوق ] قال شيخنا الألباني - رحمه الله تعالى - : حسن صحيح ، انظر : [ سنن ابي داود 1 / 243 رقم 927 ] . ] انتهى كلامه. انظر : [السلسلة الصحيحة رقم 185].

2. روى أبو داود في سننه قال : حدثنا محمد بن عبد الله بن نمير ثنا بن فضيل عن الأعمش عن إبراهيم عن علقمة عن عبد الله رضي الله عنهما قال : كنا نسلم على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو في الصلاة فيرد علينا، فلما رجعنا من عند النجاشي سلمنا عليه فلم يرد علينا، وقال إن في الصلاة لشغلا ) حديث صحيح انظر : [ سنن ابي داود 1 / 243 رقم 923 ] .

3. وقال أيضا : وحدثنا موسى بن إسماعيل ثنا أبان ثنا عاصم عن أبي وائل عن عبد الله - رضي الله عنهما - قال : " كنا نسلم في الصلاة، ونأمُر بحاجتنا ، فقدمت على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو يصلي فسلمتُ عليه فلم يردّ عليّ السلام، فأخذني ما قدُمَ وما حَدُث ، فلما قضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الصلاة قال : ( إن الله يُحْدِثُ من أمره ما يشاء ، وإن الله - جل وعز - قد أحدث من أمره أن لا تكلموا في الصلاة ، فرد علي السلام ) قال شيخنا الألباني - رحمه الله تعالى - : حسن صحيح انظر: [ سنن ابي داود 1 / 243 رقم 923 ].
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 05-12-2010, 06:11 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,594
افتراضي

ومن السنن المهجورة :

التسليم إن قام من المجلس، فليست الأولى بأحق من الآخرة :

أي أن له من الأهمية كما للتسليم الأول من الأهمية.


عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن رجلا مر على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو في مجلس فقال : سلام عليكم، فقال : (عشر حسنات)، ثم مر آخر فقال : سلام عليكم ورحمة الله، فقال : (عشرون حسنة)، ثم مر آخر فقال : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته، فقال : ( ثلاثون حسنة)، فقام رجل من المجلس ولم يسلم، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : (ما أوْشك ما نسي صاحبكم، إذا جاء أحدكم إلى المجلس فليسلم، فإن بدا له أن يجلس فليجلس، وإن قام فليسلم، فليست الأولى بأحق من الآخرة) (صحيح) (رواه ابن حبان في صحيحه) انظر : [صحيح الترغيب جــ 3 رقم : 2712].

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : (إذا انتهى أحدكم إلى مجلس فليسلم، فإن بدا له أن يجلس فليجلس، ثم إذا قام فليسلم، فليست الأولى بأحق من الآخرة) ( حسن ) رواه : [ الترمذي وأبو داود . جـ 3 رقم 4660].

وله شاهد عن بسطام قال : سمعت معاوية ابن قرة قال : قال لي أبي : ( يا بني ! إن كنت في مجلس ترجو خيره فعجلت بك حاجة، فقل : سلام عليكم، فإنك تشركهم فيما أصابوا في ذلك المجلس، وما من قوم يجلسون مجلسا فيتفرقون عنه لم يذكروا الله، إلا كأنما تفرقوا عن جيفة حمار) واسناده صحيح (السلسلة الصحيحة 183).


التسليم عند اللقاء هي " الأولى ". والتسليم عند الوداع إذا أراد أن يقوم هي " الآخرة " ، وليست الأولى بأحق من الآخرة.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #26  
قديم 05-12-2010, 06:13 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

في زمن انتشرت فيه الصور وعمت بها البلوى وطمت؛ أود أن أذكر نفسي وأخواتي بهذه السُّنة:


طمس الصُّوَر


عن أبي الهياج الأسدي قال: قال لي علي بن أبي طالب: " ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم-؟ ألا تدع تمثالا إلا طمسته، ولا قبرًا مشرفًا إلا سوَّيته " وفي رواية: " ولا صورة إلا طمستَها " ["صحيح مسلم" برقم 969].
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 05-12-2010, 07:57 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,594
افتراضي

ومن السنن المهجورة :

أن يكرر المسلم على أخيه السلام إذا حالت بينهما شجرة، أو جدار، أو حجر ثم لقيه :

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - عن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال : (إذا لقي أحدكم أخاه فليسلم عليه، فإن حالت بينهما شجرة، أو جدار، أو حجر، ثم لقيه، فليسلم عليه أيضا) ( صحيح ).

وعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - أن أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - كانوا يكونون فتستقبلهم الشجرة، فتنطلق طائفة منهم عن يمينها، وطائفة عن شمالها، فإذا التقوا سلم بعضهم على بعض) [السلسلة الصحيحة 1/361 رقم 186].
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #28  
قديم 05-12-2010, 07:34 PM
أم أويس السلفية أم أويس السلفية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 356
افتراضي

أود أن أشكركن أولا على ما تقمن به من جهود في سبيل نشر السنة النبوية المندثرة فوفقكن الله لكل خير ويسعدني المشاركة معكن ولو بالقليل
النوم على طهارة وعلى الشق الأيمن
عَنِ الْبَرَاءِ بْنِ عَازِبٍ (، قَالَ: قَالَ النَّبِيُّ (: إِذَا أَتَيْتَ مَضْجَعَكَ، فَتَوَضَّأْ وُضُوءَكَ لِلصَّلاَةِ، ثُمَّ اضْطَجِعْ عَلَى شِقِّكَ اْلأَيْمَنِ، ثُمَّ قُلِ: اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ، وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ، رَغْبَةً وَرَهْبَةً إِلَيْكَ، لاَ مَلْجَأَ وَلاَ مَنْجَا مِنْكَ إِلاَ إِلَيْكَ. اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ. فَإِنْ مُتَّ مِنْ لَيْلَتِكَ فَأَنْتَ عَلَى الْفِطْرَةِ، وَاجْعَلْهُنَّ آخِرَ مَا تَتَكَلَّمُ بِهِ. قَالَ: فَرَدَّدْتُهَا عَلَى النَّبِي ِّ (، فَلَمَّا بَلَغْتُ: اللَّهُمَّ آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، قُلْتُ: وَرَسُولِكَ. قَالَ: لاَ، وَنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ. ] صحيح البخاري 247
عَنْ مُعَاذِ بْنِ جَبَلٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ : عَنِ النَّبِيِّ - صلى الله عليه وسلم - قَالَ :«مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَبِيْتُ عَلَى ذِكْرٍ طَاهِراً فَيَتَعَارَّمِنَ اللَّيْلِ فَيَسْأَلَ الله عَزَّ وَجَلَّ خَيْراً مِنَ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ ، إِلاَّ أَعْطَاهُ إِيَاه». صحيح. سنن أبي داود 5041
__________________
أم أويس السلفية : زوجة أبو أويس السليماني -حفظه الله ونفع به-
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 05-12-2010, 08:30 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي

أحسن الله إليكن أخواتي الكريمات

قتل الوزغ :

عن أم شريك : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر بقتل الوزغ وقال : " كان ينفخ على إبراهيم " ( متفق عليه )


وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من قتل وزغة في أول ضربة فله كذا وكذا حسنة ومن قتلها في الضربة الثانية فله كذا وكذا حسنة دون الحسنة الأولى ومن قتلها في الضربة الثالثة فله كذا وكذا حسنة لدون الثانية " رواه مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجه: رقم(2978)من صحيح الترغيب والترهيب.


وفي رواية لمسلم :"من قتل وزغا في أول ضربة كتبت له مائة حسنة وفي الثانية دون ذلك وفي الثالثة دون ذلك".


وعن سائبة مولاة الفاكه بن المغيرة : أنها دخلت على عائشة رضي الله عنها فرأت في بيتها رمحا موضوعا فقالت يا أم المؤمنين ما تصنعين بهذا ؟ قالت أقتل به الأوزاغ فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم أخبرنا
أن إبراهيم عليه السلام لما ألقي في النار لم تكن دابة في الأرض إلا أطفأت النار عنه غير الوزغ فإنه كان ينفخ عليه فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بقتله".صحيح لغيره كما في صحيح الترغيب والترهيب برقم(2979)


وعن عامر بن سعد عن أبيه رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم" أمر بقتل الوزغ وسماه فويسقا" رواه مسلم وأبو داود: صحيح الترغيب والترهيب رقم (2981).


عن سعيد بن المسيب أن امرأة دخلت على عائشة وبيدها عكاز فقالت ما هذا فقالت لهذه الوزغ لأن نبي الله صلى الله عليه وسلم حدثنا أنه لم يكن شيء إلا يطفئ على إبراهيم عليه السلام إلا هذه الدابة فأمرنا بقتلها ونهى عن قتل الجنان إلا ذا الطفيتين والأبتر فإنهما يطمسان البصر ويسقطان ما في بطون النساء .
السلسلة الصحيحة (1581)
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 05-12-2010, 11:45 PM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,594
افتراضي

جزى الله الأخوات الفاضلات " أم زيد " و " أم أويس السلفية " و " أم سلمة السلفية " خير الجزاء وبارك لهن في العلم والعمل وزادهُنّ من فضله.
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:16 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.