أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
5300 13543

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر القرآن والسنة - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-03-2010, 12:25 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي سنـن مهجـورة ( مفهرس )

بسم الله الرحمن الرحيم

سنن مهجورة
في الطعام


قال صلى الله عليه وسلم : " إذا طعم أحدكم فسقطت لقمته من يده فليمط ما رابه منها ليطعمها، ولا يدعها للشيطان ولا يمسح يده بالمنديل حتى يلعق يده؛ فإن الرجل لا يدري في أي طعامه يبارك الله ، فإن الشيطان يرصد الناس ـ أو الإنسان ـ على كل شيء حتى عند مطعمه أو طعامه ولا يرفع الصحفة حتى يلعقها أو يلعقها ، فإن في آخر الطعام البركة ".

قال الألباني في " السلسلة الصحيحة " ( 3 / 394 ) :
أخرجه ابن حبان ( 1343 ) و البيهقي في " شعب الإيمان " ( 2 / 187 / 2 ) من طريقين عن ابن جريج قال : أخبرني أبو الزبير عن جابر - و قال البيهقي : أنه سمع جابر بن عبد الله يحدث - أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : فذكره .

و تابعه ابن لهيعة حدثنا أبو الزبير عن جابر به . أخرجه أحمد ( 3 / 394 ) .و الحديث في " صحيح مسلم " ( 6 / 114 ) من طريق سفيان بن عيينة عن أبي الزبيرعن جابر به دون قوله : " فإن الشيطان يرصد ... " و لهذا تعمدت إخراجه من طريق ابن حبان و البيهقي و لما في رواية الثانية منهما من تصريح أبي الزبير بالتحديث، فاتصل السند و زالت شبهة العنعنة الواردة في رواية " مسلم " . على أن هذا قدشد من عضدها بأن ساق الحديث من طريق الأعمش عن أبي سفيان عن جابر به نحوه .

( يرصد ) أي يرقب . جاء في " المصباح " : " الرصد : الطريق ، و الجمع ( أرصاد )
مثل : سبب و أسباب . و رصدته رصدا ، من باب القتل : قعدت له على الطريق ،
و الفاعل : راصد ، و ربما جمع على ( رصد ) مثل خادم و خدم . و ( الرصيدي )
نسبته إلى الرصد ، و هو الذي يقعد على الطريق ينتظر الناس ليأخذ شيئا من أموالهم ظلما و عدوانا " .

قلت : و من المؤسف حقا أن ترى كثير من المسلمين اليوم و بخاصة أولئك الذين تأثروا بالعادات الغربية و التقاليد الأوربية - قد تمكن الشيطان من سلبه قسما من أموالهم ليس عدوانا بل بمحض اختيارهم ، و ما ذاك إلا لجهلهم بالسنة ، أوإهمالا منهم إياها ، ألست تراهم يتفرقون في طعامهم على موائدهم ، و كل واحدمنهم يأكل لوحده - دون ضرورة - في صحن خاص ، لا يشاركه فيه على الأقل جاره بالجنب ، خلافا للحديث السابق ( 664 ) .

و كذلك إذا سقطت اللقمة من أحدهم ؛ فإنه يترفع عن أن يتناولها و يميط الأذى عنها و يأكلها ، و قد يوجد فيهم من المتعالمين و المتفلسفين من لا يجيز ذلك بزعم أنها تلوثت بالجراثيم والميكروبات ! ضربا منه في صدر الحديث إذ يقول صلى الله عليه وسلم : " فليمط مارابه منها و ليطعمها ولا يدعها للشيطان " . ثم أنهم لا يلعقون أصابعهم بل إن الكثيرين منهم يعتبرون ذلك قلة ذوق وإخلال بآداب الطعام ، ولذلك اتخذوا في موائدهم مناديل من الورق الخفيف النشاف المعروف بـ ( كلينكس ) ، فلا يكاد أحدهم يجد شيئا من الزهومة في أصابعه ، بل وعلى شفتيه إلا بادر إلى مسح ذلك بالمنديل، خلافا لنص الحديث . و أما لعق الصحفة ، أي لعق ما عليها من الطعام بالأصابع ،فإنهم يستهجنونه غاية الاستهجان ، و ينسبون فاعله إلى البخل أو الشراهة في الطعام ، ولا عجب في ذلك من الذين لم يسمعوا بهذا الحديث فهم به جاهلون ، وإنما العجب من الذين يسايرونهم و يداهنونهم ،و هم به عالمون .

ثم تجدهم جميعا قد أجمعوا على الشكوى من ارتفاع البركة من رواتبهم و أرزاقهم ،مهما كان موسعا فيها عليهم ، و لا يدرون أن السبب في ذلك إنما هو إعراضهم عن اتباع سنة نبيهم ، و تقليدهم لأعداء دينهم ، في أساليب حياتهم و معاشهم .

فالسنة السنة أيها المسلمون ! *( يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله و للرسول إذا دعاكم لما يحييكم و اعلموا أن الله يحول بين المرء و قلبه و أنه إليه تحشرون )* .
السلسلة الصحيحة (3-487) للعلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله.



************




___ فهرسة للبحث السريع في مشاركات الموضوع ____
- من سنن الطعام: إماطة الأذى عما سقط منه، ولعق الأصابع.
- من سنن الطعام: لعلق الأصابع.
- تبشير الكافر بالنَّار عند المرور بقبره.
- المشي بين القبور بلا نعل.
- من أوراد ما بعد الطعام وشرب اللبن.
- المضمضة بعد شُرب اللبن.
- من سنن اللقاء والافتراق: قراءة سورة العصر، والتسليم.
- كفارة المجلس.
- الجلوس حيث ينتهي المجلس.
- من أوراد الوضوء.
- اللحد في القبر.
- الاكتحال عند النوم بالإثمد.
- من أوراد الاستيقاظ من النوم بالليل.
- عند الفزع من النوم والأحلام المزعجة.
- غسل اليدين ثلاثًا بعد الاستيقاظ وقبل إدخالهما الإناء.
- إفشاء السلام.
- السلام على المصلي، ثم رده.
- التسليم عند القيام من المجلس.
- طمس الصُّور.
- تكرار المسلِم السلام إن حال بينه وبين أخيه شيء.
- من سنن النوم: على طهارة، وعلى الشق الأيمن.
- قتل الوزع.
- كف الصبيان عند جنح الليل، وغلق الأبواب والأواني، وإطفاء السرج..
- الاقتصار في الرد على الأذان بـ ( أنا .. أنا ).
- حمل الجنازة على الأعناق والإسراع بها.
- صنع الطعام لأهل الميت.
- الاعتدال في الأكل والشرب / أكل الزيت والادهان به.
- تعجيل الإفطار في رمضان.
- صلاة القادم من السفر ركعتين.
- تأخير السحور.
- سُنة ما بعد العصر -قبل اصفرار الشمس-.
- سُنة التكني لمن ليس له ولد.
- كتابة الوصية.
- تمييز الفجر الصادق من الكاذب.
- التيمم لرد السلام.
- خطبة الحاجة.
- العتيرة.
- سُنة (الهدْي) في العمرة.
- الصلاة في النعال.
- دعاء إذا رأى ما يعجبه: (إن العيش عيش الآخرة).
- من الأذكار بعد صلاة الفجر: "اللهم إني أسألك علما ..".
- تحري الأخذ والعطاء باليمين.
- التيامن في الانتعال / إضافة في الرد #144
- سؤال الله الجنة والاستعاذة من النار في اليوم سبع مرات.
- إفطار الصائم على رطبات أو تمرات أو حسوات من ماء -قبل الصلاة-.
- تعجيل الفطر بغروب الشمس وعدم انتظار الأذان.
- أخذ الحاجة من الطعام والشراب إذا طلع الفجر والإناء في يده.
- إبراد الطعام الحار.
- الأكل من جوانب الصحفة.
- المخالفة في الطريق عند الذهاب والإياب من صلاة العيد.
- من أذكار الاستفتاح في صلاة الليل.
- ما يقال عند سماع صياح الديكة ونهيق الحمُر.
(وما بعده من ردود، وكذا رد رقم125)
- الشرب بثلاثة أنفاس، بالتسمية والحمد لكل مرة.
- إنظار المعسر.
- تحري إجابة الدعاء بين ظهر وعصر الأربعاء.
- التحول من المجلس عند النعاس في المسجد.
- الرقية من لدغة العقرب.
- قراءة بعض السور عند النوم.
- صلاة التسبيح.
- ما يقال عند الصعود والهبوط في السفر.
- من أذكار الصباح: الاستغفار مئة مرة.
- الحناء للنساء.
- صلاة التوبة.
- صلاة ركعتين عند التنازع.
- قول: (لا إله إلا الله وحده ... ) بعد صلاة الفجر، قبل الكلام، وهو ثان رجلين.
- صلاة المرأة على الجنازة في البيت.
- عدم الجلوس بين الظل والشمس.
- الجلوس في المسجد بعد صلاة الفجر في جماعة حتى تطلع الشمس.
- التيمن بالمطر.
- سُنة المصافحة بين النساء خاصة.
- سُنة مجافاة اليدين عن الهُوي إلى السجود.
- تعليق السَّوط في البيت.
- البدء بالسواك عند دخول البيت.
- من أذكار ما قبل النوم.
- من أذكار النوم.
- من أذكار النوم.
- نفض الفراش عند النوم.
- القيلولة، أو القائلة.
- الصلاة الإبراهيمية في التشهد الأول وغيره.
- إباحة ترك الجماعة في السفر، والأمر بالصلاة في الرحال في المطر القليل.
- صلاة ركعتين بعد الوضوء.
- ما يقول عند دخوله بيته إذا رجع قافلا من سفره.
- السلام على الصبيان.
- مصافحة الصبيان.
- الحفاية -أحيانا-.
- إقامة الصف؛ تسويته بالأقدام وليس فقط بالمناكب.
- السفر يوم الخميس.
- الإمارة في السفر.
- الدلجة.
- صلاة ركعتين بعد الرجوع من صلاة العيد.
- تخصيص النساء بالموعظة في خطبة العيد.
- النقيعة (طعام القادم من السفر)
- المعانقة بعد العودة من السفر
- التورك في التشهد الأخير - سُنة مهجورة في التورك في الصلاة.
- دعاء مأثور مهجور: "اللهم إني أعوذ بك من جار السوء...".
- قراءة سورة الإخلاص عشر مرات.
- أدعية مأثورة حول الاستعاذة من جار السوء.
-سجود الشُّكر.
- سنن مهجورة في الشتاء.
- سنن مهجوة في الكسوف.
- جهر الإمام في الصلاة السرية -أحيانًا-.
- صلاة ركعتين عن إرادة السفر.
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-03-2010, 05:18 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

موضوع قيم جدًّا! وجيد للإثراء!
جزاك الله خيرًا أختي أم سلمة على هذا الطرح، وسلمت يمينك.



وبما أن أول سُنة تم طرحها هي مِن ( سنن الطعام )؛ فأضيف هذه المشاركة -من أرشيف مشاركاتي في "ملتقى السلفيات للحوار "-:


عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إذا أكلَ أحَدُكم طعامًا ، فلا يمسحْ أصابعَه حتى يَلْعَقها أو يُلْعِقها " [متفق عليه]

قال الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله- :
(( ينبغي للإنسانِ إذا انتهى من الطعام أن يَلعَق أصابعَه قبل أن يمسَحَها بالمنديل ، كما أمر بذلك النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - ؛ يَلْعَقها هو أو يُلْعِقها غيره .

أما كونه يَلعَقُها : فالأمر ظاهر .

وكونه يُلعِقها غيرَه : هذا أيضا ممكن ، فإنه إذا كانت المحبة بين الرجل وزوجتِه محبةً قوية ، يسهل عليه جدا أن تَلعَق أصابعه ، أو أن يَلعق أصابعَها، فهذا ممكن .

وقول بعض الناس :
إن هذا لا يمكن أن يقولَه النبيُّ - صلى الله عليه وسلم - ؛ لأنه كيف يَلعقُ الإنسانُ أصابعَ غيرِه ؟

نقول : إن النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - لا يقول إلا حقًّا، ولا يمكن أن يقول شيئًا لا يمكن ، فالأمر في هذا ممكن جدا .

وكذلك الأولاد الصغار ، أحيانا الإنسانُ يحبُّهم ويَلعَق أصابعَهم بعد الطعام ، هذا شيء ممكن .

فالسُّنة أن تَلعَقها أو تُلْعِقها غيرَك .

والأمر -والحمد لله- واسع ، ما قال الرسول - صلى الله عليه وسلم - : (فلْيُلْعِقْها غيرَه)؛ حتى تقول هذا إجبارٌ للناس على شيء يشق عليهم . الْعَقْها أنتَ ، أو ألْعِقْها غيرَك )).


شرح رياض الصالحين، تحت الحديث رقم (748).
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-05-2010, 06:54 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

تبشير الكافر بالنار عند المرور بقبره



عن عامر بن سعد عن أبيه قال :

جاء أعرابي إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- فقال : إن أبي كان يصل الرحمَ ، وكان , وكان ؛ فأين هو ؟ قال : " في النار " . فكأن الأعرابيَّ وجَدَ من ذلك . فقال : يا رسول الله ! فأين أبوك ؟ قال : " حيثما مررتَ بقبر كافر ؛ فبشرْه بالنار " ، فأسلم الأعرابي بعدُ ، فقال : لقد كلفني رسول الله -صلى الله عليه وسلم- تعبًا : ما مررت بقبر كافر ؛ إلا بشرتُه بالنار .

قال الإمام الألباني -رحمه الله-:

(( وفي الحديث فائدة هامة أغفلتها عامة كتب الفقه؛ ألا وهي مشروعية تبشير الكافر بالنار إذا مر بقبره ، ولا يخفى ما في هذا التشريع من إيقاظ المؤمن ، وتذكيره بخطورة جرم هذا الكافر ، حيث ارتكب ذنبا عظيما تهون ذنوب الدنيا كلها تجاهه ولو اجتمعت ، وهو الكفر بالله عز وجل والإشراك به ، الذي أبان الله تعالى عن شدة مقته إياه حين استثناه من المغفرة فقال :
{ إنّ اللهَ لا يغْفِرُ أنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذلكَ لِمَن يَّشاءُ } .

ولهذا قال -صلى الله عليه وسلم- :
" أكبر الكبائر أن تجعلَ لله نِدًّا وقد خلقكَ " [متفق عليه].

وإن الجهل بهذه الفائدة مما أدى ببعض المسلمين إلى الوقوع في خلافِ ما أراد الشارع الحكيم منها .

فإننا نعلم أن كثيرا من المسلمين يأتون بلاد الكفر لقضاء بعض المصالح الخاصة أو العامة ، فلا يكتفون بذلك ، حتى يقصدوا زيارة بعض قبور مَن يسمونهم بعظماء الرجال من الكفار! ويضعون على قبورهم الأزهار والأكاليل ، ويقفون أمامها خاشعين محزونين ، مما يُشعر برضاهم عنهم ، وعدم مقتِهم إياهم ، مع أن الأسوة الحسنة بالأنبياء -عليهم السلام- تقضي خلافَ ذلك ؛ كما في الحديث الصحيح .

واسمع قول الله عز وجل :
{قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآَءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا} الآية .

هذا موقفهم منهم وهم أحياء ، فكيف وهم أموات !!

وروى البخاري (1/120ـ طبع أوروبا) ، ومسلم (8/221) ، والنسائي في " الكبرى " (6/ 373/11270) ، وابن حبان (6166 ـ 6170) ، والحميدي (رقم 653) ، وعبد الرزاق (6 / 415 / 1625) عن ابن عمر أنه -صلى الله عليه وسلم- قال لهم لما مَرَّ بالحجر :

" لا تدخلوا على هؤلاء القوم المعذبين ؛ إلا أن تكونوا باكين ، فإن لم تكونوا باكين ؛ فلا تدخلوا عليهم ؛ أن يصيبكم ما أصابهم " [ وتقنع بردائه وهو على الرحل ] )) .

ثم قال -رحمه الله- :

(( وقد ترجم لهذا الحديث صديق خان في " نزل الأبرار " (ص 293) بـ " باب البكاء والخوف عند المرور بقبور الظالمين وبمصارعهم ، وإظهار الافتقار إلى الله تعالى ، والتحذير من الغفلة عن ذلك " .

أسأل الله أن يفقهنا في ديننا ، وأن يلهمنا العمل به ؛ إنه سميع مجيب )).


[" السلسلة الصحيحة "، (1/1) برقم (18-19)].
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-06-2010, 05:10 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,594
افتراضي مِنَ السنن المهجورة : ألاّ يمشي المُؤمِن بين قبور المُسلمينَ في نَعلـــــيْه

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: (من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه، لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا، ومن دعا إلى ضلالة، كان عليه من الإثم، مثل آثام من تبعه لا ينقص ذلك من آثامهم شيئا) (صحيح) رواه :(أحمد ومسلم والأربعة ).‌

جزى الله أحبتي في الله " أم سلمة السلفية " و " أم زيد " خير الجزاء وبارك فيكما وعليكما وجعلكما والأخوات الفاضلات من الهداة المهتدين، تحيى على أيديكن - بعَوْنِ الله تعالى - سنناً اندثرت، وتندثر بدعاً انتفشت.

يسرني المشاركة في هذا الموضوع القيم ، سائلة المولى - جلّ في عُلاه - أن يجعل عملنا خالصا ابتغاء مرضاته وابتغاء وجهه الكريم.

مِنَ السّـنن المهجورة : ألاّ يمشي المُؤمِن بين قبور المُسلمينَ في نعلـــيْه

وذلك لحديث بشير ابن الخصاصية - رضي الله عنه - قال : (بينما أماشي رسول الله - صلى الله عليه وسلم - [آخذاً بيده] فقال : يا ابن الخصاصية ما [أصبَحتَ] تنقـُم على الله ؟ (1) أصبحت تماشي رسول الله [قال : أحسبه قال : آخذاً بيده ] فقلت : [يا رسول الله بأبي أنت وأمي] ما [أصبحتُ] أنقم على الله شيئا كل خير فعلَ بي الله، فأتى على قبور المشركين فقال : لقد سبق هؤلاء بخير كثير [وفي رواية : خيرا كثيرا] ثلاث مرات. ثم أتى على قبور المسلمين فقال : لقد أدرك هؤلاء خيراً كثيراً ثلاث مرات .
فبينما هو يمشي إذ حانت منه نظرة فإذا هو برجل يمشي بين القبور عليه نعلان فقال : يا صاحبَ السّبتيتينِ وَيْحَكَ ألقِ سبتيتيك، فنظرَ فلمّا عرَفَ الرجل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - خلعَ نعليهِ فرَمى بهما).

أخرجه أبو داود (2/72) والنسائي (1/288) وابن ماجة (1/474) وابن ابي شيبة (4/170) والحاكم (1/373) والسياق له، ومن طريقه البيهقي (4/80) والطيالسي (1123) وأحمد (5/83،83،84،224)والزيادات له والطبراني (2/42/123).

والثانية للبيهقي وليست في " المُستدرك" وروى الطحاوي(1/293) منه قصة الرجل صاحب السبتيّتين وقال الحاكم : "صحيح الإسناد" .

ووافقه الذهبي، وأقرّه الحافظ في "الفتح"(3/160) وروى ابن ماجة عن عبدالله بن عثمان وهو البصري صاحب شعبة أنه قال : " حديث جيد ".

ونقلَ ابن القيّم في تهذيب السنن (4/343) عن الإمام أحمد، وقال النووي في المجموع: (5/412) إسناده حسن.

واحتجّ به ابن حزم (5/142،143)على أنه لا يُدفن مُسلمٌ مع مُشرك، وفي مكان آخر احتجّ به على تحريم المشي بالنعال بين القبور]. انظر : [أحكام الجنائز وبدعها ص 172 – 173] ....

وفي [أحكام الجنائز وبدعها ص 252 – 253] قال الحافظ في "الفتح"(3/160) : والحديث يدل على كراهَة المشي بين القبور بالنعال، وأغرب ابن حزم فقال يحرم المشي بين القبور بالنعال السبتية دون غيرها! وهو جمود شديد.


وأما قول الخطابي : يشبه أن يكون النهي عنهما لما فيهما من الخيلاء، فإنه متعقب بأن ابن عمر كان يلبس النعال السبتية، ويقول : إن النبيّ - صلى الله عليه وسلم – كان يلبسها وهو " حديث صحيح ".

وقال الطحاوي : يُحْمَلُ نَهْيُ الرّجُلِِ المذكورعلى أنهُ كانَ في نَعْلَيْهِ قَذر، فقد كان النبيّ - صلى الله عليه وسلم - يُصَلي في نَعليه ما لَمْ يَرَ فيهما أذى".

قلت : والقولُ لشيخنا الألباني – رحمهُ اللهُ تعالى - : [ وهذا الإحتمالُ بعيد، بل جَزمَ ابنُ حَزْمِ (5/137) ببطلانه وأنه من التقوّل على الله ! والأقرب أن النهْيَ مِن باب احترام الموتى، فهو كالنهي عن الجلوس على القبر، الآتي في المسألة (128 فقرة 6).

وعليه فلا فرق بين النعلين السبتيتين وغيرهما من النـّعالِ التي عليها شعر، إذ الكُل في مثابةٍ واحدةٍ في المَشيِ فيها بين القبور ومنافاتها لاحترامها.

وقد شرح ذلك ابن القيّم في تهذيب السنن (4/343- 345)ونقل عن الإمام أحمد أنه قال : "حديث بشير إسناده جيّد أذهَبُ إليهِ إلا مِن عِلّة ".

وقد ثبَتَ أن الإمام أحمد كان يعملُ بهذا الحديث، فقال أبو داود في "مسائله" (ص 158) : رأيتُ أحمد إذا تبعَ الجنازةَ فقربَ مِنَ المَقابرِ خلعَ نَعليْه " وكذا في "العلل" (3091)- طبع بيروت).

فَرَحِمَهُ الله، ما كان أتبَعَهُ للسّنَة ! ].

انتهى قول شيخنا الألباني - رحمه الله تعالى -. انظر : [أحكام الجنائز وبدعها ص 252 – 253].

_________________

(1) ما [أصبحتَ] تنقـُم على الله ؟ : قال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم – هذا لأن بشيرا - رضي الله عنه – كان أبدى شيئا من التضجّر بسبب بُعدِهِ عن دار قومه. انظر : [أحكام الجنائز وبدعها ص 172]
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-06-2010, 08:03 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي

أحسن الله إليكما يا فاضلتين " أم زيد" و"أم عبد الله نجلاء الصالح"
وبارك لكما في العلم والعمل وزادكما من فضله
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-09-2010, 05:26 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,594
افتراضي

من أوراد الطعام وشرب اللبن :

من السنن المهجورة الدعاء بعد الطعام : اللهم بارك لنا فيه وارزقنا خيرا منه، وعند شرب اللبن : اللهم بارك لنا فيه وزدنا منه.

عن ابن عباس - رضي الله عنهما - قال دخلت على خالتي ميمونة وخالد بن الوليد (وهي خالته أيضا) فقالت ميمونة : يا رسول الله ! ألا أطعمك مما أهدى لي أخي من البادية، فقربت ضبين مشويين على قنو فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (كلوا فإنه ليس من طعام قومي، أجدني أعافه)، وأكل منه ابن عباس وخالد، فقالت ميمونة : " لا آكل من طعام لم يأكل منه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -" ثم استسقى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فأتي بإناء لبن فشرب وعن يمينه ابن عباس وعن يساره خالد بن الوليد، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لابن عباس : (أتأذن لي أن أسقي خالدا) فقال ابن عباس : "ما أحب أن أوثر بسؤر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - على نفسي أحدا"، فتناول ابن عباس فشرب، وشرب خالد، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (من أطعمه الله طعاما فليقل : اللهم بارك لنا فيه وارزقنا خيرا منه، ومن سقاه الله لبنا فليقل : اللهم بارك لنا فيه وزدنا منه، فإني لا أعلم شيئا يجزىء من الطعام والشراب إلا اللبن). قال شيخنا الألباني – رحمه الله تعالى : ( حسن بمجموع الطريقين ) انظر : [ السلسلة الصحيحة 5/ 411 رقم 2320].

إلى جانب الدعاء يتبيّن لنا فوائـد هامة من هذا الحـديث، بإمكاننا أن نحيي بها سننا:

1. نادت أم المؤمنين ميمونة - رضي الله عنها - رسول الله - صلى الله عليه وسلم – بمقامــــه الرفيـــــع، ومكانته العاليـــة وذلك بقولــها : " يا رسول الله ! ألا أطعمك مما أهدى لي أخي من الباديـــة"، وبدأت كلامها بسؤال تلفِتُ فيه انتباهه بأن ما تعرض عليه أكله، إنما هو هديــّــة وليست صدقـــــة، لأنه يأكل الهدية ولا يأكل الصدقة.

2. تعليل كراهية رسول الله - صلى الله عليه وسلم – أكل الضب بأنه أمر شخصي لأن نفسه تعافه، وأنه ليس من طعام قومه، وأنّ امتناعه ليس لكِبْرٍ أو لأمر شرعيٍ ينبغي أن تقتدي به الأمة.

3. من حُسْنِ العشرة والأدب مع الزوْج معرفة ما يُحِبّ وما يكره، وموافقته في رغباته، إذا كان ذلك لا يُخالفُ شرعاً، وذلك مما يُقَوّي أواصر الحياة الزوجية، ويُديم الألفة والمَوَدّة. وذلك يتجلّى بقول أم المؤمنين ميمونة - رضي الله عنها - : " لا آكل من طعام لم يأكل منه رسول الله - صلى الله عليه وسلم -".

4. البدء برسول الله - صلى الله عليه وسلم – لأنه هو الذي طلب السقيا.

5. تقديم الأيمنون في الطعام والشراب على غيرهم وإن كانوا أكبر عمراً وقدرا.

6. مراعاة التربية الإيمانية للأبناء، والتلطف بهم، واستئذانهم لأحقيتهم بالأولوية إذا ترتبوا بأماكنهم، وكانوا الأيمنون في مجالسهم.

فعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال : ( أتانا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في دارنا ، فاستسقى، فحلبنا له شاة ثم شبته من ماء بئري هذه، قال : فأعطيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، فشرب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وأبو بكر عن يساره، وعمر- رضي الله عنهما - وجاهه ، وأعرابي عن يمينه ، فلما فرغ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من شربه، قال عمر : هذا أبو بكر يا رسول الله، يريه إياه، فأعطى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الأعرابي وترك أبا بكر وعمر، وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : (الأيمنون الأيمنون الأيمنون). قال أنس : (فهي سنة، فهي سنة، فهي سنة) (متفق عليه). [الصحيحة 1771].

وعن سهل بن سعد الساعدي - رضي الله عنهما - أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أتي بشراب، فشرب منه وعن يمينه غلام، وعن يساره أشياخ، فقال للغلام " أتأذن لي أن أعطي هؤلاء " فقال الغلام : لا والله، لا أوثر بنصيبي منك أحدا، قال : فتلّه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في يده ). (متفق عليه) [مختصر صحيح مسلم 1291].

وفي رواية للبخاري (4/ 39) والطبراني (5792) أنه - صلى الله عليه وسلم - قال : (اسقنا يا سهل !).
فتلّـه في يده : أي وضعه، قال الخطابي : وضعه بعنف.

قال شيخنا الألباني رحمه الله – تعالى - في التعليق على الحديث : [ وفي الحديث أن بدء الساقي بالنبي - صلى الله عليه وسلم - إنما كان لأنه - صلى الله عليه وسلم - طلب السقيا ، فلا يصح الإستدلال به على أن السنة البدء بكبير القوم مطلقا كما هو الشائع اليوم، كيف وهو - صلى الله عليه وسلم - لم يفعل ذلك بل أعطى الأعرابيّ الذي كان عن يمينه دون أبي بكر الذي كان عن يساره، ثم بيّن ذلك بقوله : " الأيمن فالأيمن " انتهى كلامه - رحمه الله وجعل الفردوس الأعلى مأواه. انظر : [السلسلة الصحيحة 4/ 373 رقم 1771].
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-09-2010, 05:49 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

جزاك الله خيرًا أيتها الفاضلة! وبارك فيك ونفع بك.

وعلى ذِكر (اللبن)؛ فهذه سُنة قد تكون غير معلومة عند البعض:
عن أم سلمة زوج النبي -صلى الله عليه وسلم- قالت: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: " إِذَا شَرِبْتُمُ اللَّبَنَ فَمَضْمِضُوا؛ فَإِنَّ لَهُ دَسَمًا "[" السلسلة الصحيحة " (1361)].
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-09-2010, 12:43 PM
أم سلمة السلفية أم سلمة السلفية غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jun 2009
المشاركات: 1,772
افتراضي

سبحان الله يا" أم زيد "
ما إن يقع في ذهني شيءٌ لأكتبه إلا وأجدُ نفسَ الموضوع أو نفس المشاركة قد أنزلتِها , وهذا حدث معي كثيرا وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " الأرواح جنود مجندة فما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف " . رواه البخاري
حفظك الله ووفقك لما فيه الخير
__________________
أمُّ سَلَمَةَ السَّلَفِيَّةُ
زَوْجَـةُ
أَبِـي الأَشْبَـالِ الْجُنَيْـدِيِّ الأَثَـرِيِّ
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-09-2010, 07:48 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الإمارات
المشاركات: 5,144
افتراضي

وحفظك الله أختي أم سلمة! والحمد لله أننا معًا على الخط -أعني: على الخير-!

وأشكر أختنا الفاضلة أم عبد الله على إثرائها للموضوع.



من السُّنن عند اللِّقاء والافتِراق:


قراءة سورة العصر - التَّسليم



عن أبي مدينة الدارمي - رضي الله عنه - قال : ( كان الرَّجلان مِن أصحابِ النَّبيِّ - صلى اللهُ عليهِ وسلَّم - إذا التَقَيا لم يَفْتَرِقا حتى يقرأَ أحدُهُما على الآخر : { وَالْعَصْرِ - إنَّ الْإنْسَانَ لَفِي خُسْر } ، ثُمَّ يُسلِّم أحدُهما على الآخَرِ ) . [صحيح ، " الصحيحة " برقم (2648)] .

قال العلامة الألباني - رحمه الله - :
وفي هذا الحديث فائدتان مما جرى عليه عملُ سلفِنا - رضي الله عنهم جميعًا- :
إحداهما : التسليم عند الافتراق ، وقد جاء النص بذلك صريحاً من قوله - صلى الله عليه وسلم -: " إذا انتهى أحدكم إلى المجلس فليسلم ، وإذا أراد أن يقوم فليسلم ، فليست الأولى بأحق من الآخرة " .

وهو حديث صحيح مخرج في المجلد الأول من هذه " السلسلة " برقم (183) ، وهو في " صحيح الأدب المفرد " برقم (773/986) وقد صدر حديثا ، وفي " صحيح زوائد ابن حبان " ( .../ 1931) وهو تحت الطبع .

وفي معناه الأحاديث الآمرة بإفشاء السلام ، وقد تقدم بعضها برقم (184 و 569 و 1493) .

والأخرى : نستفيدها من الْتِزام الصحابة لها وهي قراءة سورة العصر؛ لأننا نعتقد أنهم أبعد الناس عن أن يُحْدِثُوا في الدِّين عبادةً يتقربون بها إلى الله ، إلا أن يكون ذلك بتوقيفٍ من رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - قولًا ، أو فعلًا أو تقريرًا .

ولِمَ لَا ، وقد أثنى اللهُ - تبارك وتعالى - عليهم أحسنَ الثناء ، فقال : { وَالسَّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرينَ وَالْأنْصَار وَالَّذِينَ اتَّبَعُوهُمْ بإحْسَانٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَنَّاتٍ تَجْري تَحْتَهَا الْأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أبَدًا ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ } .

وقال ابن مسعود والحسن البصري : " مَن كَان منكم مُتأسِّيا فلْيتأسَّ بأصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - ، فإنهم كانوا أبرَّ هذه الأمةِ قلوبًا ، وأعمقَها عِلمًا ، وأقلَّها تكَلُّفًا ، وأقومَها هَدْيًا ، وأحسنَها حالا ، قومًا اختارهم اللهُ لصحبةِ نبيِّه - صلى الله عليه وسلم - ، وإقامةِ دينه ، فاعْرِفوا لهم فضلَهم ، واتَّبِعوهُم فِي آثارهِم ، فإنهم كانوا على الهُدى المستقيم " . [الصحيحة (6/1) برقم 2648].
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 05-09-2010, 10:00 PM
أم عبدالله الأثرية أم عبدالله الأثرية غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2009
الدولة: العراق
المشاركات: 729
افتراضي

ما شاء الله تبارك الرحمن!
جهود طيبة مباركة أسأل الله أن يثقل بها موازين حسناتكم
أخواتي الحبيبات


__________________
وعظ الشافعي تلميذه المزني فقال له: اتق الله ومثل الآخرة في قلبك واجعل الموت نصب عينك ولا تنس موقفك بين يدي الله، وكن من الله على وجل، واجتنب محارمه وأد فرائضه وكن مع الحق حيث كان، ولا تستصغرن نعم الله عليك وإن قلت وقابلها بالشكر وليكن صمتك تفكراً، وكلامك ذكراً، ونظرك عبره، واستعذ بالله من النار بالتقوى .(مناقب الشافعي 2/294)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:43 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.