أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
11179 19478

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 01-14-2020, 11:06 PM
ابوعبد المليك ابوعبد المليك غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 4,262
افتراضي التَّقليد المذموم.. إلغاءٌ للشَّخصية وتمهيدٌ للخرافة


التَّقليد المذموم.. إلغاءٌ للشَّخصية وتمهيدٌ للخرافة
https://salafcenter.org/4501/


المسلم الذي يهمُّه أمرُ هذه الأمَّة يجب عليه أن يبحثَ دائمًا عن أدوائها؛ ليكون هو الطَّبيب الذي يضع يدَه على المرض، فيتفحَّصه ويعالجه بما يناسبه. ومن الأمراض التي عانت الأمة الإسلامية منها كثيرًا وأحدثت شروخًا في الفكر الإسلاميّ القائم على اتّباع الكتاب والسنة وإعمال العقل في دائرته ومجاله: مرض التقليد المذموم، وهذا المرض لم يصب الفكر الإسلاميَّ فحسب، بل أصاب الدعوة الإسلامية والتعليم الإسلامي والتفكير الإسلامي!

ولا شكَّ أنَّ من يريد أن يُخرج هذه الأمة إلى ساحات اليقين والمعرفة الحقَّة بالله وبرسوله وبهذا الدين يحذِّر من التَّقليد المذموم، ويبيّن شناعاتِه وجنايتَه على العقل المسلم، وقد سبق بنا الحديث عن التقليد المذموم([1])، والتقليد مقابل الدليل بالخصوص؛ لأنَّه أشدّ أنواع التقليد ذمًّا وأكثرها وقوعًا([2]). وفي هذا المقال نتحدَّث عن آثار التقليد المذموم؛ لنكون قد وضعنا أيدينا بدقة على المرض وأوصافه وآثاره([3])، ويكون ذلك عبر النقاط الآتية:

أولًا: أنه طريقٌ محفوفةٌ بالمخاطر:
التقليد المذمومُ طريق محفوفة بالمخاطر، وهو مثل رجلٍ يأتي إلى طريقين: إحداهما طريق واضحة بيّنة آمنة، على جنباتها النور، وتؤدّي إلى مخرج محدّد معلوم، والطريق الثانية مظلمة مليئة بالأشواك والمنحدرات والحفر والمستنقعات، ومع ذلك دخل هذا الرجل هذه الطريق؛ لأنه رأى غيره -ممن ليس معه شيء يميّزه- دخلَ هذه الطريق فدخل خلفه، فصار يتخبَّط يمنة ويسرة حتى هلك.

وهكذا التقليد المذموم، فالإنسان قد يتبع أحدًا لتعصُّبه له كأن يكون أباه، أو شيخَ قبيلته، أو شيخ مذهبه الذي لا يرضى بغيره بدلًا وإن ظهرت الأدلة، فلا يدري أين يقوده هذا المقلَّد؛ إلى الحقّ والجنة، أم إلى الضلال والنار!

وهذا من جنس ما وقع فيه المشركون، فقد أدَّاهم التقليد المذموم إلى الكفر والضلال، والتقليد المذموم داخل الشريعة الإسلامية هو من ذلك الجنس سواء، يبين ذلك ابن عبد البر رحمه الله، فإنه بعد أن سرد الآيات التي فيها ذم التقليد كقوله تعالى: {إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُواْ مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ وَرَأَوُاْ الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الأَسْبَابُ * وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُواْ لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّؤُواْ مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ} [البقرة: 166، 167]، وقوله: {إِذْ قَالَ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ * قَالُوا وَجَدْنَا آبَاءنَا لَهَا عَابِدِينَ} [الأنبياء 52، 53]، وقوله: {إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا} [الأحزاب: 67] قال: “وقد احتجَّ العلماءُ بهذه الآيات في إبطال التقليد، ولم يمنعهم كفر أولئك من جهة الاحتجاج بها؛ لأن التشبيه لم يقع من جهة كفر أحدهما وإيمان الآخر، وإنما وقع التشبيه بين التقليدين بغير حجّة للمقلّد، كما لو قلد رجل فكفر، وقلد آخر فأذنب، وقلد آخر في مسألة دنياه فأخطأ وَجهَها، كان كل واحد ملومًا على التقليد بغير حجة؛ لأن كل ذلك تقليد يشبه بعضه بعضًا وإن اختلفت الآثام فيه، وقال الله عز وجل: {وَمَا كَانَ اللهُ لِيُضِلَّ قَوْمًا بَعْدَ إِذْ هَدَاهُمْ حَتَّى يُبَيِّنَ لَهُمْ مَا يَتَّقُونَ} [التوبة: 115]، وقد ثبت الاحتجاج بما قدَّمنا في الباب قبل هذا وفي ثبوته إبطال التقليد أيضا، فإذا بطل التقليد بكل ما ذكرنا وجب التسليم للأصول التي يجب التسليم لها، وهي الكتاب والسنة، أو ما كان في معناهما بدليل جامع بين ذلك”([4]).

فلا فرق بين مقلِّدة الكفَّار ومقلِّدة الآباء وغيرهم، الذين يقلِّدون جهلًا وتعصُّبًا وليس لمعيارٍ صحيح ومبرِّر شرعيٍّ سليمٍ، وكلا التقليدين يؤدِّيان إلى تخبُّط في الآراء والأفكار، وإلى الضلال والبدعة والكفر.

ثانيًا: أنَّه يؤدي إلى التَّفرق ويكثر من الاختلاف:
لا شكَّ أن التفرقَ والاختلافَ ممَّا تنبذه الشريعة، وقد ذكر الله ذلك مرارًا في كتابه مثل قوله: {شَرَعَ لَكُمْ مِنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ وَمَا وَصَّيْنَا بِهِ إِبْرَاهِيمَ وَمُوسَى وَعِيسَى أَنْ أَقِيمُوا الدِّينَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا فِيهِ} [الشورى: 13].

والتَّقليدُ المذموم ممَّا يؤدّي إلى التفرق والاختلاف، فكلُّ أحد يدَّعي أن الحقَّ مع مقلَّده، ولا يجمع الناس إلا الحقّ وسبيله، وقد أكَّد الله سبحانه وتعالى على ذلك فقال: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [الأنعام: 153].

يقول القرطبي رحمه الله: “قوله تعالى: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ} هذه آية عظيمة عطفها على ما تقدَّم، فإنَّه لما نهى وأمر حذَّر هنا عن اتباع غير سبيله، فأمر فيها باتباع طريقه على ما نبيّنه بالأحاديث الصحيحة وأقاويل السلف… فأمَر باتّباع طريقه الذي طرقه على لسان نبيه محمد صلى الله عليه وسلم وشرعه، ونهايته الجنة، وتشعَّبت منه طرق؛ فمن سلك الجادة نجا، ومن خرج إلى تلك الطرق أفضت به إلى النار”([5]).

وهذه الطرق الخارجة عن سبيل الله كما أنَّها يمكن أن تكونَ طرق الكفر والشرك، كذلك تكون طرق البدعة والضلال، والتقليد في الاثنين سواء، يقول ابن عطية رحمه الله: “وهذه الآية تعمّ أهل الأهواء والبدع والشذوذ في الفروع، وغير ذلك من أهل التعمّق في الجدل والخوض في الكلام، هذه كلّها عرضة للزلل ومظنة لسوء المعتقد”([6]).

فالتقليد المذموم بحرٌ عميق قلَّ من ينجو منه، سواء كان ذلك في الأديان، أو حتى في المذاهب والفرق، يقول الغزالي رحمه الله: “إن اختلافَ الخلق في الأديان والملل، ثم اختلاف الأمة في المذاهب على كثرة بالفرق وتباين الطرق بحرٌ عميق غرق فيه الأكثرون، وما نجا منه إلا الأقلون”([7]).

ثالثًا: أنه يورثُ الخروج عن نصر الله وتوفيقه:
من أعجبِ ما يورثه التقليد المذمومُ أنَّه يُخرج الإنسانَ عن توفيق الله سبحانه وتعالى؛ لذا نجد أممًا من الناس تتبع قادتها وتقاليد آبائها في عقائد واضحة البطلان، هشَّة في البناء العلميّ، ضعيفة في الميزان العقليّ، ومع ذلك يتبعها دكاترة ومهندسون ومثقَّفون وقادة سياسيون([8]). وكل ذلك لأنَّ من اتبع غير سبيل الهدى بعد ظهور الدليل قد يحرمه الله من التوفيق، والله سبحانه وتعالى يقول في ذلك: {وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ} [البقرة: 120].

فالتقليد على هذا الحال مُورثٌ الابتعاد عن توفيق الله، يقول الشوكاني رحمه الله: “وفي هذه الآية من الوعيد الشَّديد الذي ترجف له القلوب وتتصدَّع منه الأفئدة ما يوجب على أهل العلم الحاملين لحُجج الله سبحانه والقائمين ببيان شرائعه تركَ الدهان لأهل البدع المتمذهبين بمذاهب السوء، التاركين للعمل بالكتاب والسُّنة، المؤثرين لمحض الرأي عليهما، فإنَّ غالب هؤلاء وإن أظهر قبولًا وأبان من أخلاقه لينًا لا يرضيه إلا اتباع بدعته، والدخول في مداخله، والوقوع في حبائله، فإنّ فعل العالم ذلك بعد أن علمه الله من العلم ما يستفيد به أن هدى الله هو ما في كتابه وسنَّة رسوله، لا ما هم عليه من تلك البدع التي هي ضلالة محضة وجهالة بينة ورأي منها، وتقليدٌ على شفا جرف هار، فهو إذ ذاك ما له من الله من وليّ ولا نصير، ومن كان كذلك فهو مخذول لا محالةَ، وهالك بلا شكّ ولا شبهة“([9]).

رابعًا: أنه يورث الشحناء والتلاعن في الآخرة:
التَّقليد المذموم يورث الشحناء والتلاعن في الآخرة بين المقلِّد والمقلَّد، وقد ذكر الله ذلك في عدة مواضع من كتابه، فقال تعالى: {قَالَ ادْخُلُوا فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِكُمْ مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ فِي النَّارِ كُلَّمَا دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَهَا حَتَّى إِذَا ادَّارَكُوا فِيهَا جَمِيعًا قَالَتْ أُخْرَاهُمْ لِأُولَاهُمْ رَبَّنَا هَؤُلَاءِ أَضَلُّونَا فَآتِهِمْ عَذَابًا ضِعْفًا مِنَ النَّارِ قَالَ لِكُلٍّ ضِعْفٌ وَلَكِنْ لَا تَعْلَمُونَ * وَقَالَتْ أُولَاهُمْ لِأُخْرَاهُمْ فَمَا كَانَ لَكُمْ عَلَيْنَا مِنْ فَضْلٍ فَذُوقُوا الْعَذَابَ بِمَا كُنْتُمْ تَكْسِبُونَ} [الأعراف: 38، 39].

يقول الطبري رحمه الله: “فإذا اجتمع أهل الملل الكافرة في النار فادَّاركوا، قالت أخرى أهل كل ملَّة دخلت النار الذين كانوا في الدنيا بعد أولى منهم تَقَدَّمتها وكانت لها سلفًا وإمامًا في الضلالة والكفر لأولاها الذين كانوا قبلهم في الدنيا: {رَبَّنَا هَؤُلَاءِ أَضَلُّونَا} عن سبيلك، ودعونا إلى عبادة غيرك، وزيَّنوا لنا طاعة الشيطان، {فَآتِهِمْ} اليوم من عذابك الضعفَ على عذابنا”([10]).

ومن ذلك قوله تعالى: {إِذْ تَبَرَّأَ الَّذِينَ اتُّبِعُوا مِنَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا وَرَأَوُا الْعَذَابَ وَتَقَطَّعَتْ بِهِمُ الْأَسْبَابُ * وَقَالَ الَّذِينَ اتَّبَعُوا لَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَتَبَرَّأَ مِنْهُمْ كَمَا تَبَرَّءُوا مِنَّا كَذَلِكَ يُرِيهِمُ اللَّهُ أَعْمَالَهُمْ حَسَرَاتٍ عَلَيْهِمْ وَمَا هُمْ بِخَارِجِينَ مِنَ النَّارِ} [البقرة: 166، 167]، وقوله تعالى: {وَلَوْ تَرَى إِذِ الظَّالِمُونَ مَوْقُوفُونَ عِنْدَ رَبِّهِمْ يَرْجِعُ بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ الْقَوْلَ يَقُولُ الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا لِلَّذِينَ اسْتَكْبَرُوا لَوْلَا أَنْتُمْ لَكُنَّا مُؤْمِنِينَ} [سبأ: 31].

وغيرها من الآيات التي تؤكّد العداء الشديد الذي يورثه هذا التقليد يوم القيامة، وأن من أراد أن يتخلَّص منه فعليه باتباع الكتاب والسنة والسير على طريقة العلماء، وإن كان ولا بد فالتقليدُ الجائز هو الأخذ بأقوال العلماء الربانيين مع الحرص على الدليل، ومتى ما تبين الدليل وجب ترك القول المخالف له، وبهذا يسلم الإنسان من مغبة التقليد المذموم، فالمقلدة ومن قلّدوهم يتحاورون في النار كما حكى الله عنهم فقال: {وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءَلُونَ * قَالُوا إِنَّكُمْ كُنْتُمْ تَأْتُونَنَا عَنِ الْيَمِينِ * قَالُوا بَلْ لَمْ تَكُونُوا مُؤْمِنِينَ * وَمَا كَانَ لَنَا عَلَيْكُمْ مِنْ سُلْطَانٍ بَلْ كُنْتُمْ قَوْمًا طَاغِينَ * فَحَقَّ عَلَيْنَا قَوْلُ رَبِّنَا إِنَّا لَذَائِقُونَ * فَأَغْوَيْنَاكُمْ إِنَّا كُنَّا غَاوِينَ * فَإِنَّهُمْ يَوْمَئِذٍ فِي الْعَذَابِ مُشْتَرِكُونَ} [الصافات: 27-33].

خامسًا: أنه يورث إهمال العقل وتبنِّي الخرافة:
التَّقليد المذموم يعمي عن إدراك الحقائق، ويعطّل التفكير والاستنباط، ويدخل الأمة في متاهات الخمول المعرفيّ، فالمقلّد جعل عقله أسيرًا لغيره، وعطل هذه النعمة العظيمة التي وهبه الله إياها، وأثر هذا نراه في الدنيا والدين، فكم من أمة تمسّكت بتقليد من سبقوها فكررت الأخطاء، وسلكت نفس الطرق، فكان مآلهم الفشل، وكذلك في أمور الدين؛ فإن الإنسان متى ما عطَّل عقله وقلَّد غيره في كل شيء وبلا بصيرة ولا إدراك فإنه سيكون أرضًا خصبة لقبول الخرافات، ومتى ما أردنا أن نخلِّص الأمة من ذلّ العكوف على القبور مثلًا، ومن وحل التمسك بالخرافات، يجب أن نشيع بينهم الأخذَ بالدليل وفهمه وإدراكه والعمل به، وأن لا تكون العصبية مانعةً لهم من قبول الحق عند وروده.

وأخيرًا: التقليد المذموم إلغاء للشخصية المسلمة؛ لأن الأصل فيها أن تكون متبصرة بما تعتقد وتقول، وتقليد أحد بعينه دون معيار صحيح وإنما لمجرد التعصب فعلٌ من أفعال الجاهلية! يقول ابن أبي العز رحمه الله: “فإن الغضب والتعصّب لواحد معين من الأئمة وصف مذموم، من جنس فعل الرافضة، وهو من أفعال الجاهلية”([11]).
وهذا التقليد المذموم -كما سبق بيانه- ليس خاصًّا بالتقليد في الديانات الباطلة، بل ما أكثرَه عند كثير من المسلمين ممن يتعصَّب لمذهب معيّن حتى لا يرى الحقَّ في غيره! وإن جاءه الحقّ رفضه! وفي هذا يقول ابن تيمية رحمه الله عن قوله تعالى: {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا نُؤْمِنُ بِمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرُونَ بِمَا وَرَاءَهُ وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِمَا مَعَهُمْ} [البقرة: 91] بعد أن قال: {وَكَانُوا مِنْ قَبْلُ يَسْتَفْتِحُونَ عَلَى الَّذِينَ كَفَرُوا فَلَمَّا جَاءَهُمْ مَا عَرَفُوا كَفَرُوا بِهِ فَلَعْنَةُ اللَّهِ عَلَى الْكَافِرِينَ} [البقرة: 89]: “فوصف اليهود بأنهم كانوا يعرفون الحقَّ قبل ظهور الناطق به والداعي إليه، فلمّا جاءهم الناطق به من غير طائفة يهوونها لم ينقادوا له، وأنهم لا يقبلون الحقّ إلا من الطائفة التي هم منتسبون إليها، مع أنهم لا يتبعون ما لزمهم في اعتقادهم. وهذا يبتلى به كثير من المنتسبين إلى طائفة معينة في العلم أو الدين، من المتفقهة أو المتصوفة أو غيرهم، أو إلى رئيس معظم عندهم في الدين غير النبي صلى الله عليه وسلم، فإنهم لا يقبلون من الدين رأيا ورواية إلا ما جاءت به طائفتهم، ثم إنهم لا يعلمون ما توجبه طائفتهم، مع أن دين الإسلام يوجب اتباع الحق مطلقا: رواية ورأيا، من غير تعيين شخص أو طائفة غير الرسول صلى الله عليه وسلم”([12]).

وصلى الله وسلم على نبيِّنا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين.

ـــــــــــــــــــــــــــ
(المراجع)

([1]) انظر ورقة علمية بعنوان: (خروج من الهاوية.. نظرة على التقليد المذموم في الدين الإسلامي).

([2]) انظر ورقة علمية بعنوان: (أغلال على العقل.. التقليد بعد ظهور الدليل أنموذجا).

([3]) كتب الكثير عن آثار التقليد المذموم، وكلٌّ ينظر من جهة معينة، وإن كان الكلّ يتفق على أن له آثارًا وخيمة، انظر على سبيل المثال: (التقليد والتبعية وأثرهما في كيان الأمة الإسلامية) للدكتور ناصر العقل، وكتاب: (التقليد في باب العقائد) للدكتور ناصر الجديع.

([4]) جامع بيان العلم وفضله (2/ 978).

([5]) تفسير القرطبي (7/ 137).

([6]) المحرر الوجيز (2/ 364).

([7]) المنقذ من الضلال (ص: 108).

([8]) منهم القائد السياسي الهندي (مهاتما غاندي)، فقد كان مما قاله عن البقرة: “إن حماية البقرة التي فرضتها الهندوسية هي هدية الهند إلى العالم… إن البقرة خير رفيق للمواطن الهنديّ، وهي خير حماية للهند!… عندما أرى البقرة لا أعدني أرى حيوانا؛ لأني أعبد البقرة، وسأدافع عن عبادتها أمام العالم أجمع”. ينظر: أديان الهند الكبرى (ص: 31)، نقلا عن مجلة ((bhavan’s journalK، عدد نوفمبر من عام 1963م.

([9]) فتح القدير (1/ 158).

([10]) تفسير الطبري (12/ 417).

([11]) الاتباع لابن أبي العز (ص: 25).

([12]) اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم (1/ 86-87).


19 جمادى الأول 1441 هـ - 14 يناير 2020 م
__________________
أموت ويبقى ما كتبته ** فيا ليت من قرا دعاليا
عسى الإله أن يعفو عني ** ويغفر لي سوء فعاليا

قال ابن عون:
"ذكر الناس داء،وذكر الله دواء"

قال الإمام الذهبي:"إي والله،فالعجب منَّا ومن جهلنا كيف ندع الدواء ونقتحم الداءقال تعالى :
(الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب)
ولكن لا يتهيأ ذلك إلا بتوفيق الله ومن أدمن الدعاءولازم قَرْع الباب فتح له"

السير6 /369

قال العلامة السعدي:"وليحذرمن الاشتغال بالناس والتفتيش عن أحوالهم والعيب لهم
فإن ذلك إثم حاضر والمعصية من أهل العلم أعظم منها من غيرهم
ولأن غيرهم يقتدي بهم. ولأن الاشتغال بالناس يضيع المصالح النافعة
والوقت النفيس ويذهب بهجة العلم ونوره"

الفتاوى السعدية 461

https://twitter.com/mourad_22_
قناتي على اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCoNyEnUkCvtnk10j1ElI4Lg
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:15 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.