أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
4462 34508

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر العقيدة والمنهج - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 12-25-2011, 02:36 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5,158
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عزيري محمد الأثري مشاهدة المشاركة
السلام عليكم الأخت أم زيد
هل أناشيد العفاسي تدخل تحت الأغاني البدعية التي ذكرتموها

وجزاكم الله كل خير
وعليكم السلام ورحمة الله
إن كانت مصحوبة بمؤثرات صوتيَّة -موسيقيَّة أو حنجريَّة أو إلكترونيَّة-، أو كانت بأصوات جماعيَّة، أو ملحَّنة بألحان الأغاني، أو يُستمع إليها بكثرةٍ بحيث تصير ديدن الإنسان صباح مساء؛ فهي من الأناشيد البدعية، سواء اجتمعتْ فيها هذه الأمور أو تفرَّقت.
وبحسب ما أعلم؛ فإن أناشيد العفاسي -أغلبها- من هذا الصنف! فتُجتنب!
والله -تعالى- أعلم.
تنبيه: المنبر خاص بالأخوات، وجزاكم الله خيرًا.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-12-2012, 04:16 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5,158
افتراضي

شُبهة والرَّد عليها:
(( قال صاحب الغناء [وهي الأناشيد الإسلامية(!)-بمصطلح عصرنا-]: ... لا خلاف أن الأشعار أُنشدتْ بين يدي النبي -صلى اللهُ عليه وسلَّم-، وأنَّه سمعها، ولم يُنكر عليهم في إنشادِها، فإذا جاز سماعُها بغيرِ الألحان الطيِّبة، فلا يتغيَّر الحُكم بأن تُسمَع بالألحان...)).
فيُردُّ عليهم:
(( المحفوظ عنهم [أي: أئمَّة السلف] أنهم قالوا: إنَّما يفعل هذا الفُسَّاق -كما قالهُ مالك-، وأنَّ ذلك مِن إحداثِ الزَّنادقةِ -كما قاله الشَّافعي-، وأنَّه من المحرَّمات -كما قاله أبو حنيفة-، وأنَّه من الباطلِ والبِدع -كما قاله الإمامُ أحمدُ-؛ بل حُفظَ عنهم أنَّه: "ينبِتُ النِّفاقَ في القلبِ كما يُنبتُ الماءُ البقل"؛ صحَّ ذلك عن عبد الله بن مسعودٍ -رضي اللهُ عنه-.
وقال الشَّافعيُّ: الغِناءُ لهوٌ مكروهٌ شبيهٌ بالباطلِ، ومَن استكثرَ منه؛ فهو سفيهٌ، تُردُّ شهادتُه )). "حكم السماع" لابن القيم، (159، 161).
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-12-2012, 04:36 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5,158
افتراضي

(( قال النَّبيُّ -صلى اللهُ عليهِ وسلَّم-: "لأن يمتلئَ جوفُ أحدِكم قَيحًا حتى يَرِيَهُ؛ خيرٌ له مِن أن يمتلئَ شِعرًا".
فذمَّ الجفَ الممتلئَ بالشِّعر الذي اشتغلَ به صاحبُه عمَّا فيه سعادتُه مِن العلم والإيمان والقرآن وذِكر الله كثيرًا، فإن الجوفَ إذا امتلأ بذلك؛ لم يمتلئْ من الشِّعر.
ولهذا قال الشَّافعيُّ -رحمهُ الله-: الشِّعر كلامٌ، فحسنُه كحَسَن الكلام، وقبيحُه كقبيحِه، وقال في التَّغبير: إنَّه مِن إحداثِ الزَّنادقةِ، يصُدُّون به النَّاسَ عن القرآن؛ فبيَّن -رحمهُ الله- أن إباحةَ أحدِهما لا يستلزمُ إباحةَ الآخر )). "حكم سماع الغناء" (169).
"يَرِيَهُ": مِن الوَرْي. والوَرْيُ: قَيْح يكون في الجَوف، وقيل: الوَرْي قَرْحٌ شديد يُقاء منه القَيْح والدَّمُ. "لسان العرب".
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 02-27-2012, 04:15 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5,158
افتراضي

قال الشيخ الألباني -رحمهُ اللهُ- عن هذه الأناشيد:
(( ... يسمُّونها: أناشيد إسلامية!!
وهي بدعة اسميَّة وذاتيَّة، ليس بدعة اسميَّة فقط؛ بل وذاتية؛ لأنَّ الإسلام -في كل القرون التي مضت-ولستُ أعني القرونَ التي نحن نحتجُّ بها دائمًا وهي القرون الثلاثة المشهودُ لها بالخيريَّة-بل كل هذه القرون ما عدا القرن الذي نعيشه أو كنَّا نعيشُه القرن الرَّابع عشر- ما يعرف المجتمعُ الإسلاميُّ في كلِّ هذه القرون أناشيد تُسمَّى بالأناشيد الدِّينيَّة!!
لكنَّ ضعفاء الإيمان وضعفاء العلم -معًا- لمَّا ارتاحت نفوسُهم إلى بعضِ الأغاني المائعة التي لا يجوزُ النُّطق بها -إسلاميًّا-لما فيها من الفِسق والمجون والكلام الفاحش-؛ فمِن باب أولى أنَّه لا يجوزُ التَّغنِّي والتَّطريب بها -لما وجدوا ذلك حرامًا بيِّن التَّحريم أرادوا أن يجدوا مَخرجًا لهم للتَّنفيس والتَّرويح عن النُّفوس؛ فجاؤوا بأناشيد يسمُّونها بأناشيد (إسلاميَّة!)!
مع كونِهم -من قبلُ- ما نجَوا حتى في التَّحريم الظَّاهر للأغاني الماجنة!
وقد وجدتُ أغاني يسمُّونها: أناشيد إسلاميَّة، وفيها من الكفر ما يوجَد في الأغاني المائعة!
... مضى على هذه الأناشيد الدِّينيَّة -بسبب دندنةِ الدُّعاة (السلفيين)-فقط- نصفَ قرنٍ من الزَّمان، في هذا الزمان الماضي؛ فهو يُدندنون حول إنكار مثل هذه الألفاظ دون سائر الجماعات الموجودة في السَّاحة -قديمًا وحديثًا-؛ مما جعل لدعوتِهم ذلك التأثير المرجُو -والحمد لله-.
فتنبَّه كثيرٌ من الشَّباب أنه لا ينبغي أن نُنشِد أناشيد، ونُروِّح عن نفوسنا، ونذهب الكللَ عن أبداننا بالتَّطريب لأناشيدِكم التي فيها ما حرَّم الله -عزَّ وجلَّ-...
إذًا: علينا أن نأتي بأشعارٍ جديدةٍ تكونُ وسطًا بين أشعارِ المُجون وأشعارِ المديح المُغالي في الرسول -صلى الله عليهِ وسلم-، أو في الأنبياء الصَّالحين!
وفعلًا: ظهرت مثلُ هذه الأناشيد في الزَّمن الأخير.
قد تكونُ أنزهَ وأقربَ إلى الشَّرع (*) من سابقاتِها من الأناشيد.
ولكن -مع ذلك-: لا يخلو الكثيرُ منها من شيءٍ من الانحرافِ والغُلو والتقرُّب إلى التصوُّف المَقيت.
... المهم؛ تحسنت الألفاظ؛ ولكن:
دخل فيها شيئان اثنان:
أوَّل شيءٍ دخل فيها: أن هذه الأناشيدَ -إذا سلَّمنا بصحَّة معانيها وعدم تعارُضها مع الشَّريعة...؛ فقد دخل فيها -أوَّلًا- شيءٌ، ثم لحقه شيءٌ آخر:
الشَّيءُ الأوَّل: هو أنَّهم يؤدُّونها بأوزان الأغاني المائعة، بالنُّوتات الموسيقيَّة؛ هذا (لا بُدَّ منه) (لكلِّ) هذه (الأناشيد) و(المنشِدين).
الشيءُ الثَّاني -وهو الأفظع-: أدخلوا فيه الضَّرب على الدُّف؛ فتسمع -الآن- أناشيد على هذا النَّحو يُسمُّونها: أناشيد دينيَّة!
وقُيض لي -على قلة ما أُبتَلى مِن النَّظر إلى التِّلفاز- بأنَّه أحضروا شخصًا هنا، وهو -مع الأسف- سوري -من بلدي-، وإذا به يَعرض، ويضرب على الدف، وهو مبسوط تمامًا!
فهذا يضربُ على الدف، ويُغنِّي أغاني وأناشيد دينيَّة!!
حتى وصل الدف إلى المساجد بِحيلةِ أناشيد دينيَّة ومساجد إسلاميَّة؛ فكلُّه متجانس!!! )).

["سؤالات الحلبي لشيخه الألباني"، (2/134-138)-مع شيء من الحذف-].

(*) قال الشيخ علي الحلبي -في الحاشية-: "لو قيل: (أقل سوءًا)؛ لكان أقرب!".
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 04-30-2012, 03:28 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5,158
افتراضي

[منـاشـدة]
(( نُناشدُكم الله:
هل تدخُلون في السَّماع بالشُّروط التي شرطها من أباحهُ ممَّن قلَّدتُموه؟
فإنهم شرطوا فيه شروطًا في كتب القوم:
منها: أن لا يتكلَّفوا السَّماع، وقالوا: مَن تكلَّفه فُتن به، ومَن صادفهُ استراح به.
فأخبروا أنَّه فتنة لمن اختارهُ وقصدهُ، وراحةٌ لمن صادفه اتِّفاقًا.
وهذا مِن أبينِ شيءٍ على أنه ليس بِقُربة ولا طاعة؛ لأن قصد الطاعات والقُرب وإرادتها لا يكون فتنةً؛ بل لا يصح إلا بذلك.
ومنها: أن يدخلَه بقلبٍ مملوءٍ بربِّه، فارغٍ من شهواتِه وحظوظِه، ذكر الله فيه في محل الخطرات والوساوس، وقد ملَك عليه ذكرُ ربِّه وساوسَه وخطراته.
ومنها: أن يقعد بوَّابًا على باب قلبه، يحرسُه من السماعِ للنفسِ والشيطان؛ بل يكون سماعُه مُجردًا لله ولعبوديَّته.
ومنها: أن يحفظ قلبَه في السماع من طوارق الغفلة عن الله والتفاتِه إلى سواه.
ومنها: أن يتلقَّى ما يردُ عليه من إشارةِ السماع بمُطالبة نفسه بحقوق العبوديَّة من تجريد التوحيد والإنابة إلى الله، وتعليق الهمِّ كله به، ولوم النفسِ في إيثارِها بِحضِّها على مرضاتِه ومحابِّه.
ومنها: أن يكونَ في سماعِه هذا (لله) و(بالله) و(مع الله)...
ومنها: أن يخلوَ السماعُ ممن لا تؤمَن الفتنة به، ممن لا يحلُّ سماعُ صوتِه والتلذُّذ بالنظر إليه.
فبهذه الشُّروطُ أباح السماعَ من أباحهُ من القوم وحضروه.
ثم قال عارفُ القومِ وسيِّدُهم -بلا مدفع- الشيخُ عبد القادر الكيلاني -بعد ذِكره [آداب] السماع-:
"ولو صدقَ القومُ في قصدِهم وتجرُّدِهم وتصوُّفهم؛ لما انزعجوا في قُلوبِهم وجوارحهم بغير سماعِ كتاب الله -عز وجلَّ-؛ إذْ هو كلامُ محبوبِهم وصِفتُه، وفيه ذِكرهُ وذِكرُهم، وذِكرُ الأوَّلين والآخرين، والماضين والغابِرين، والمُحب والمحبوب، والمُريد والمُراد، وعِتاب المدَّعين لمحبَّته، ولومُهم وغير ذلك....
... والسماع الحقيقي وهو القرآن والحديث والكلام الذي سنَّه الله مع العلماء به، والخُلَّص من الأولياء ... ".
وأمَّا من أخذ في إباحتِه واستحبابِه ومدحه من غير تعرُّض لآفاته:
فإنه محجوبٌ عن صلاحِ قلبِه ومعرفة مفسداتِه، والفرق بين حظ النفس والشيطان وحق الرب، وهو مِمَّن يعبد الله على ما تهواهُ نفسُه وتُحبُّه، لا على ما يحبُّه الله ويرضاه، وليس الشأن في أنك تريدُ الله؛ بل تريد ما يُريد الله )). "حكم السماع" لابن القيم، (85-87).
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 04-30-2012, 06:00 AM
أم معاذ أم معاذ غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
الدولة: تونس
المشاركات: 55
افتراضي

فتوى الشيخ محمد ناصر الدين الألباني

س: وسئل الشيخ - الألباني - رحمه الله : ما هو حكم الأناشيد المتداولة بين كثير من الشباب، ويسمونها: (أناشيد إسلامية)؟
جـ: إذا كانت هذه الأناشيد ذات معان إسلامية ، وليس معها شئ من المعازف وآلات الطرب كالدفوف والطبول ونحوها ، فهذا أمر لا بأس به. ولكن؛ لابد من بيان شرط مهم لجوازها، وهو: أن تكون خالية من المخالفات الشرعية ، كالغلو ونحوه . ثم شرط آخر ، وهو عدم اتخاذها ديدناً ، إذ ذلك يصرف سامعيها عن قراءة القرآن الذي ورد الحض عليه في السنة النبوية المطهرة ، وكذلك يصرفهم عن طلب العلم النافع، والدعوة إلى الله سبحانه ، أما استعمال الدفوف مع الأناشيد، فجائز للنساء فيما بينهن دون الرجال ، وفي العيد والنكاح فقط.
[فتاوى مهمة لنساء الأمة (289 - 290)]
__________________
وَمَا تَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 05-31-2012, 02:03 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5,158
افتراضي

هذا من نتائج فتح الباب للأناشيد على مصراعيه بلا ضوابط ولا شروط:

من جناية التساهل على الدعوة: القنوات "الإسلامية" تذيع أناشيد لمغنية عمرها 23 سنة


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وإمام المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أما بعد؛
بعد تساهل أكثر القنوات الإسلامية في إذاعة مختلف أنواع الأناشيد "الإسلامية" مع ما يشوبها من تجاوزات ومبالغات ومخالفات...
هاهو التجاوز يبلغ أقصاه فنرى أكثر هذه القنوات تتفق على إذاعة أناشيد ومقاطع لل"فنانة" و"المغنية" الفلسطينية "المتألقة" ميس شلش التي تيلغ من العمر ثلاثة وعشرين سنة، وتغني على إيقاعات الآلات الموسيقية ... بالطبع في غير ما تذيعه القنوات.
وغناؤها بمباركة من الشيخ يوسف القرضاوي هداه الله الذي يشجعها على فعلها الشنيع والله المستعان.
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال: لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه."
فهل يعلم القائمون على هذه القنوات حقيقة ما يذيعون؛ أم أنهم يعهدون بذلك إلى تقنيين من عوام الناس؟؟؟؟
وهل أهل العلم الذي يجيزون الأناشيد "الإسلامية" يقبلون إنشاد النساء البالغات وإذاعة أناشيدهن ليسمعها الرجال؟؟؟
وهل ننتظر من هذه القنوات إذاعة ابتهالات وأناشيد لكبريات نساء الطرب وسيداته في العالم العربي؟؟
إن التساهل والتميع إذا ما فتح لهما الباب؛ لسيل جارف لا يلبث أن يأتي على كل فضيلة يتمسك بها أهل الخير والفضل وكل ذلك باسم التيسير والاعتدال والانفتاح.....
هذا تنبيه مختصر ونصيحة أرجو أن تصل للقائمين على هذه القنوات، علهم يسدون الباب أما هذا الشر الذي لا أتخيل كيف تسرب إلى واقع أهل السنة وأتباع السلف.

والله المستعان.
من هنـا
جزى الله الكاتب خيرًا.

وهذا ليس بمستغرب؛ فالبِدع والمحدَثات -والأناشيد المسمَّاة (إسلاميَّة!) منها- لا تأتي بِخير؛ بل تنادي على أخواتها.. وهلم جرًّا! وما خبر انتقال أحد المنشدين من (الحسن!!=الإنشاد) إلى (الأحسن!!=الغناء)! منا ببعيد!!!
وكلُّ بدعةٍ ضلالة، وإن رآها الناسُ حسَنة!!
وكلُّ بدعةٍ ضلالةٌ، وكلُّ ضلالةٍ في النَّار.
نسأل الله العافية والثبات على السُّنة.
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 06-16-2012, 05:41 AM
ام البراء ام البراء غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 952
افتراضي

قال الشيخ ابن عثيمين-رحمه الله-في الشرح الممتع:
(يوجد الآن أشرطة بين الناس سائرة وشائعة، يسمونها أناشيد إسلامية، بعضها فيها طبول، وبعضها لا يوجد فيها، فإقبال الإنسان عليها وإعراضه عن القرآن والسنة غلط كبير، أما إذا كان الإنسان إذا خملت نفسه يسمعها أحياناً، فهذا لا بأس به، أما اتخاذها ديدناً واصطحابها في سيارته، كلما مشى استمع، فمعنى ذلك أنها تدعوه إلى الإعراض عن الكتاب والسنة.)
http://www.ibnothaimeen.com/all/book...le_18125.shtml
__________________
زوجة أبي الحارث باسم خلف
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 06-16-2012, 01:31 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5,158
افتراضي

(( .. وليس الشأن في أنك تريدُ الله؛ بل تريد ما يُريد الله )).

"حكم السماع" لابن القيم، (85-87).
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 11-12-2012, 07:00 PM
ام البراء ام البراء غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 952
افتراضي

قال ابن القيم -رحمه الله- في الجواب الكافي:
( فَلِمُحِبِّي الْقُرْآنِ - مِنَ الْوَجْدِ، وَالذَّوْقِ، وَاللَّذَّةِ، وَالْحَلَاوَةِ، وَالسُّرُورِ أَضْعَافُ مَا لِمُحِبِّي السَّمَاعِ الشَّيْطَانِيِّ.

فَإِذَا رَأَيْتَ الرَّجُلَ، ذَوْقَهُ، وَوَجْدَهُ، وَطَرَبَهُ، وَتَشَوُّقَهُ إِلَى سَمَاعِ الْأَبْيَاتِ دُونَ سَمَاعِ الْآيَاتِ، وَسَمَاعِ الْأَلْحَانِ دُونَ سَمَاعِ الْقُرْآنِ، كَمَا قِيلَ:
تُقْرَأُ عَلَيْكَ الْخَتْمَةُ وَأَنْتَ جَامِدٌ كَالْحَجَرِ****وَبَيْتٌ مِنَ الشِّعْرِ يُنْشَدُ تَمِيلُ كَالسَّكْرَانِ


فَهَذَا مِنْ أَقْوَى الْأَدِلَّةِ عَلَى فَرَاغِ قَلْبِهِ مِنْ مَحَبَّةِ اللَّهِ وَكَلَامِهِ، وَتَعَلُّقِهِ بِمَحَبَّةِ سَمَاعِ الشَّيْطَانِ، وَالْمَغْرُورُ يَعْتَقِدُ أَنَّهُ عَلَى شَيْءٍ. )
__________________
زوجة أبي الحارث باسم خلف
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:28 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.