أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
2772 6969

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 12-26-2013, 04:49 AM
وليد الجزائري وليد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
المشاركات: 354
افتراضي هل من نصيحةٍ لهذا الأخ ؟؟؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخٌ مبتلى ببعض المعاصي ويجد من نفسه تثاقل في آداء صلاة الجماعة في المسجد وهو يعلم جيّدًا ما لها من فضل؛ وغير ذلك من المعاصي ويجد أنه ينصح الناس بما يقع فيه في السر فهل من نصيحة لهذا الأخ حتى يقلع عنها؟ وجزاكم الله خيرًا
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-26-2013, 06:23 AM
أبو بدر محمد نور أبو بدر محمد نور غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2013
الدولة: صومالي ، مقيم في الإمارات
المشاركات: 201
افتراضي

أسمعه هذه المقاطع نسأل الله أن يهديه :


العلامة عبدالعزيز بن باز رحمه الله - نصيحة لتارك الصلاة
http://safeshare.tv/w/gWWZtRODWT


نصيحة لتارك الصلاة .الشيخ صالح الفوزان
http://safeshare.tv/w/EhcedglQGM


وصية شيح الإسلام ابن تيمية حول ترك الصلاة و تأخيرها
http://safeshare.tv/w/WDKHzLrNwl


ماذا يفعل ترك الصلاة للتوبة - الألباني
http://safeshare.tv/w/YvMaKqXSmr

ولا داعي لأن تفصل في نوع الكفر وقت الترهيب
__________________

To view links or images in signatures your post count must be 10 or greater. You currently have 0 posts.
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12-26-2013, 08:14 AM
أبو زيد العتيبي أبو زيد العتيبي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 1,571
افتراضي


لعلك في هذه المقالة تجد بغيتك اقرأها بتأن وبوركت .


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زيد العتيبي مشاهدة المشاركة

سلسلة : وقال ابن القيم – رحمه الله – (1)

بسم الله الرحمن الرحيم

قال ابن القيم - رحمه الله - : " طائر الطبع يرى الحبة وعين العقل ترى الشرك غير أن عين الهوى عمياء " ( الفوائد : 49 ) .

الشرح :

إن الله – تعالى – قد جبل العباد على مقتضى الشهوة ، فنفوسهم تجري في ميدانها ، وأنزل إليهم الشرع حتى يهذب شهواتهم ، وجعل العقل حاكما فيما يأتونه من الشهوات التي تقيم حياتهم ، وفيما يتركونه منها مما يوجب ضررهم في الدنيا والآخرة .

فالأصل وفق هذه الحقيقة أن الطباع متعلقة بالشهوات وهذه جبلة خلقوا عليها لا يمكن تغييرها إلا أن يكونوا خلقاً آخر، ولهذا قال ابن القيم – رحمه الله - : " طائر الطبع يرى الحبة " .

فشبه الطبع بالطائر، وشبه الشهوات بالحبة . فكما أن الطائر مجبول على أكل الحب ونفسه متعلقة به ، فكذلك طبع ابن آدم متعلق بالشهوات ونفسه تميل إليها .

وقد أنزل الله – تبارك وتعالى – شرعه الحكيم على أنبيائه – عليهم الصلاة والسلام – ليهذبوا تلك الشهوات ، فتكون عوناً لهم في (بقائهم)، (ودوامهم)، (وكمالهم) .

إلا أن غلبة الطباع تتملك نفوس كثير منهم ، فجعل الله – تعالى – فيهم عقولاً لا تخضع لحكم الطباع ، وتنظر إلى المآلات والنهايات ، ولا تستميلها الملذات والمغريات .

فلهذا لا تحجبها أستار الشهوات عن مشاهدة الواقع الذي عليه الشيء في نفس الأمر ، ولأجل ذلك قال : " وعين العقل ترى الشرك " .

فجعل العقل مدركاً للواقع الذي فيه تلف الطائر ، وهذه إشارة إلى أن كل من يقدم على معصية يتنازع فيه عسكران : عساكر النفس والطبع ، وعساكر العقل والشرع .

فإذا كان في القلب تعظيم للشرع الذي هذب الشهوات ورسم حدودها وبين النافع منها من غيره ، فالنصر حليف العقل ، وهؤلاء هم أولوا الألباب .

وأما إن كان المتمكن في القلب (الهوى) ، وهو حب النفس ، وكانت نفسه قد هويت هذه الشهوة ، فعندها يكون هلاك العبد وتلفه ، لأن الهوى كالغشاوة التي تجلل عين العقل حتى تظلم طريقه بحجبه عن شمس الرسالة ، فيصبح نظره تابعاً لنظر عين الهوى .

وعين الهوى عمياء ، فلا يبقى للأعمى قائد إلا طبعه المعلق بالشهوات ، فلا تسل بعد ذلك عن غيه وفساده وفجوره وغفلته وبعده عن الله – تعالى - .

ولهذا قال : " غير أن عين الهوى عمياء " .

قطاة غرها شرك فباتت ... تجاذبه وقد علق الجناح
فلا في الليل نالت ما تمنت ... ولا في الصبح كان لها سراح


ومن هذه الحقيقة نكشف سر انزلاق كثير من بني آدم في أوحال الشهوات ، وهم يعرفون أحكامها الشرعية ، بل وقد يخطبون بها ، ويدرسونها ، ويعظون الناس بها ، ويأمرونهم وينهونهم – ترغيباً وترهيباً - .

فنشأ بسبب ذلك ظاهرة عمت شرائح من بني آدم ، نزل في حقهم قرآن يحذرهم من خطورة هذا الداء وهو العمى القلبي وانطماس نور العقل الذي جعل حفظهم للوحي في قلوبهم كعدمه ، كما قال – تعالى - :{ أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ }[البقرة : 44] .

فهم يأمرون الناس وذلك دليل علمهم ، ويتلون الكتاب وهذا دليل بصيرتهم ، لكن حالهم مدعاة للتعجب ، لعملهم بخلاف العلم ، فقال :{ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ }؛ فدل ذلك على أن عقولهم مسلوبة القرار ، فليست أعمالهم خارجة من معين العقل .

لأن العاقل إذا علم أن تلفه في طريق فإنه لا يسلكه إلا أن يُغلب على عقله بسلطان الهوى ، الذي يضع غشاوة سكره على بصيرة القلب فينطمس نوره .

ويشبه قول الحارث بن خالد بن العاص:
هويتك إذ عيني عليها غشاوة *** فلما انجلت قطعت نفسي ألومها

والمقصود : أن العاقل الذي ينهمك في المعاصي والموبقات ويجري في ميدان المخالفة والمعصية مع علمه بذلك – جهالة منه – هو الذي تملك الهوى زمام قيادته .

وخروج العاقل من هذه الورطة المهلكة ، والنجاة من هذا الداء العضال يكون بقلع الهوى من القلب ، وذلك بالصبر ؛ لأن داء هذا المريض ليس بسبب الجهل الذي هو عدم العلم . بل بسبب الجهالة وهي عدم مقتضى العلم ، فهو يخالف علمه لقوة الصارف عنه ، والمعارض له وهو الهوى ، فيحتاج هذا المريض إلى دواء الصبر على العلم حتى لا يعمل بخلافه .

ومما يعينه على لزوم العلم والقيام بمقتضاه ، ويقوي صبره اسلام قلبه لربه وإعادة الصلة به – تعالى - ؛ لأن محبة الله نار تحرق كل من سواه ، ولما كان سبب الداء تعلق قلبه بغير ربه ، كان دواءه بضد ذلك حتى يكون الله – تعالى – معبوده الذي يحبه ويعظمه .

ومحبة الله تسقى بماء ذكره وصلته ، وذلك بالقيام بالصلاة – خشوعاً - ، فبهذين الدوائين يوفق العبد للنجاة من دائه، ويسلم من علته ، كما قال – تعالى - :{ وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ وَإِنَّهَا لَكَبِيرَةٌ إِلا عَلَى الْخَاشِعِينَ } [البقرة : 45] .



رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-26-2013, 09:36 AM
مراد مهدي السرطاوي مراد مهدي السرطاوي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 394
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وليد الجزائري مشاهدة المشاركة
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخٌ مبتلى ببعض المعاصي ويجد من نفسه تثاقل في آداء صلاة الجماعة في المسجد وهو يعلم جيّدًا ما لها من فضل؛ وغير ذلك من المعاصي ويجد أنه ينصح الناس بما يقع فيه في السر فهل من نصيحة لهذا الأخ حتى يقلع عنها؟ وجزاكم الله خيرًا
سؤال : لم أفهم الجملة الملونة بالأحمر , ماذا تقصد بقولك : " ويجد أنه ينصح الناس بما يقع فيه في السر " ؟
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-26-2013, 10:16 AM
لؤي عبد العزيز كرم الله لؤي عبد العزيز كرم الله غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2010
الدولة: السودان
المشاركات: 2,413
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مراد مهدي السرطاوي مشاهدة المشاركة
سؤال : لم أفهم الجملة الملونة بالأحمر , ماذا تقصد بقولك : " ويجد أنه ينصح الناس بما يقع فيه في السر " ؟
الظاهر أنه أراد أن ذاك الشخص ينصح الناس في أمور يقارفها هو نفسه ولكن دون علم احد والله أعلم .
__________________
‏(إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد ، والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب : لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم ، فقد قال الله عز وجل لنبيه صلي الله عليه وسلم : (ادع إلي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) وقال تعالي : (ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن)
الفتاوي ج4 ص (186-187)
بوساطة غلاف(التنبيهات..) لشيخنا الحلبي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-26-2013, 10:51 AM
خثيرمبارك خثيرمبارك غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2011
الدولة: الجزائر
المشاركات: 1,020
افتراضي

أخي و ليد الرفقة الصالحة الناصحة تساعده أيضا والابتعاد عن الخلوة (بنفسه) كثيرا!
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 12-26-2013, 11:42 AM
وليد الجزائري وليد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
المشاركات: 354
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة لؤي عبد العزيز كرم الله مشاهدة المشاركة
الظاهر أنه أراد أن ذاك الشخص ينصح الناس في أمور يقارفها هو نفسه ولكن دون علم احد والله أعلم .
جزاك الله خيرًا ؛ هذا الذي أردته؛
وأعتذر على عدم التوضيح؛ فإني أردت أن أعدل المشاركة بعد رفعها ولكني لا أدري كيف يتم التعديل.
وجزى الله خيرًا من علَّق على هذا الموضوع وجعله الله في ميزان حسناته؛ ونسأل الله أن يهدينا.

رد مع اقتباس
  #8  
قديم 12-26-2013, 11:52 AM
عبدالفتاح الرنتيسي عبدالفتاح الرنتيسي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2011
الدولة: الاردن
المشاركات: 934
افتراضي

إلا الصلاة ياصاحبي, إعمل معاصي بس إلا الصلاة لاتتركها. الله يهديك, أرجو فهم كلامي على النحو الصحيح.
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12-26-2013, 12:41 PM
وليد الجزائري وليد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2013
المشاركات: 354
افتراضي تنبيه

إخواني الفضلاء جزاكم الله خيرًا على هذه النصائح؛ وقد يفهم من تعليقات بعض الإخوة أنّ هذا الأخ تارك للصلاة كليًّا؛ لا؛ أنا قلت: أنه يتهاون في الذهاب للمسجد ولكن يصلي الصلوات في أوقاتها؛ وتركه للجماعة ليس أمرًا هيناً كما لا يخفى عليكم فلذلك طلبت نصيحة حول هذا الموضوع؛
قلت هذا للتنبيه فقط كي لا يفهم كلامي على عكس ما أردت؛ وجزاكم الله خيرًا.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:37 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.