أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
22406 24846

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 12-09-2016, 01:53 PM
مسعودالجزائري مسعودالجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2014
المشاركات: 254
افتراضي

*كلمةٌ ناخلة حول صحّة تسمية غلاة التجريح بالـ(مداخلة)*✨
رأيت بعض الإخوة يستنكر تسمية غلاة التجريح بالمداخلة!
وذلك لأنهم:
ليسوا حزباً..
أو لم يسمّوا أنفسهم هذا الاسم!
أو أن الشيخ ربيعاً المدخلي لا يرضى نسبة هؤلاء الأشخاص المتعصّبين له!
فقلت مستعيناً بالله:
👈🏻 أولاً: معنى الحزبية:
هي تعصب الشخص لشيعته وطائفته وفرقته، فيوافقهم في الأعمال، أو الأهواء، أو الأفكار ضد الحق.
قال شيخنا العلامة ابن عثيمين رحمه الله: "فيجب على طالب العلم أن يتخلى عن: الطائفية والحزبية بحيث يعقد الولاء والبراء على طائفة معينة أو على حزب معين ؛ فهذا لا شك خلاف منهج السلف، فالسلف الصالح ليسوا أحزابًا بل هم حزب واحد، ينضوون تحت قول الله - عز وجل -: ﴿هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ﴾ (الحج: الآية 78) . فلا حزبية ولا تعدد، ولا موالاة ، ولا معاداة إلا على حسب ما جاء في الكتاب والسنة، فمن الناس مثلا من يتحزب إلى طائفة معينة، يقرر منهجها ويستدل عليه بالأدلة التي قد تكون دليلا عليه، ويحامي دونها، ويضلل من سواه حتى وإن كانوا أقرب إلى الحق منه، ويأخذا مبدأ: من ليس معي فهو عليّ، وهذا مبدأ خبيث؛ لأن هناك وسطًا بين أن يكون لك أو عليك، وإذا كان عليك بالحق، فليكن عليك وهو في الحقيقة معك؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال : «انصر أخاك ظالمًا أو مظلومًا» ونصر الظالم أن تمنعه من الظلم، فلا حزبية في الإسلام، ولهذا لما ظهرت الأحزاب في المسلمين، وتنوعت الطرق، وتفرقت الأمة، وصار بعضهم يُضَلّل بعضًا، ويأكل لحم أخيه ميتًا، لحقهم الفشل كما قال الله تعالى: ﴿وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ﴾ (الأنفال: الآية 46) لذلك نجد بعض طلاب العلم يكون عند شيخ من المشايخ، ينتصر لهذا الشيخ بالحق والباطل ويعادي من سواه، ويضلله ويبدعه، ويرى أن شيخه هو العالم المصلح، ومن سواه إما جاهل أو مفسد، وهذا غلط كبير، بل يجب أخذ قول من وافق قوله الكتاب والسنة وقول أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم اهـ. ("كتاب العلم"/للعثيمين/ص 89-91)
بل وهذا أيضاً تعريف الشيخ عبيد الجابري للحزبية -وكما يقال: من فمك أُدينك-: "معنى الحزبية، وأقول: أحسنت إذ سألت هذا السؤال فإن كثيراً من الناس يمقت الحزبية ولا يعلم معناها وقد يقع فيها وهو لا يدري!
فالحزبية هي الانحياز إلى شخص أو أشخاص أو جماعة غير جماعة أهل السنة والجماعة وهي السلفية وقد ينحازوا إلى عدة جماعات فتجده ينحاز على سبيل المثال إلى جماعة التبليغ وجماعة الإخوان وجماعة الجهاد وغيرها من الجماعات الدعوية الحديثة التي كُلها ضالة مُضلة أقول ذلك ولا أجد فيه غضاضة لأني أدين الله به فتجده يوالي فيمن انحاز إليه جماعة أو فردا او أفراداً يوالي ويعادي فيهم.
وإلى هذا أشار شيخ الإسلام بابن تيمية - رحمه الله - بقوله (ومن نصب للناس رجلا يوالي ويعادي فيه فهو من الذين فرقوا دينهم وكانوا شيعا).
بهذا التقرير المُفصل إن شاء الله تعالى أظنك أدركت معنى الحزبية فهي مأخوذة من التحزب". منقول من موقع الغلاة (ميراث الأنبياء) على الشبكة.
👈🏻ثانياً: لو نظرنا إلى غلاة التجريح (المداخلة) ففيهم كل صفات الحزبيين التي سبق ذكرها:
1. يتعصّبون للشيخ ربيع المدخلي ويصدرون عن رأيه فقط دون سائر علماء المسلمين!
2. يقدّسون الشيخ ربيع المدخلي ومنهم من يدعي له العصمة بلسان الحال ومنهم من هو بلسان المقال!
3. يوالون ويعادون في شخص الشيخ ربيع المدخلي وأحكامه وأقواله!
4. يمتحنون الناس بالشيخ ربيع المدخلي ويهجرونهم من أجله!
5. لا يخرجون عن آراء الشيخ ربيع المدخلي الاجتهادية بل يرونها حقاً واجباً وشرطاً لازماً للانتساب للسلفية!
6. كل من يخالف الشيخ ربيع المدخلي في أحكامه على الرجال فليس سلفياً بل هو ضالٌّ مضلُّ بل وصل بهم الأمر إلى قتل من يخالفه كما فعلوا بالشيخ نادر العمراني في ليبيا!
فأي حزبيٍّ وصل به الحال إلى هذا الأمر؟
والله ما رأينا جماعة الإخوان يقتلون مسلماً ولاء لسيد قطب ولا حسن البنا!
ولا رأينا حزب التحرير يقتلون مسلماً ولاءً للنبهاني!
ولا رأينا جماعة التبليغ يقتلون مسلماً ولاءً للكاندهلوي!
وما الحزبية إلا هذا ؟!
👈🏻ثالثاً: ثم ماذا نقول في فرق جماعة الإخوان:
السرورية
والقطبية
والبنائية
فهذه كلها فرق وأحزاب تنتمي لأفكار هؤلاء الأشخاص فيما يخالف الإسلام والسنة وارتضى العلماء إطلاقها عليهم وتسميتهم بها لانطباقها عليهم ولو لم يرض متبوعوهم: البنا وسرور وقطب ..
فإما أن نجمع وإما أن نفرّق وإلا وقعنا في التناقض.
👈🏻رابعاً: أما التسميات التي يحاول البعض تسويتها بالمدخلية مثل: حلبية، وهابية، جامية.
فهذه ألقاب تنفيريّة -شتان بينها وبين ما نقرّره- أُريد بها الصد عن اتباع الحق ومنهج الصدق، إذ ليس هناك من يتعصّب لهؤلاء العلماء الثلاثة: الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله، والشيخ محمد أمان الجامي رحمه الله، والشيخ علي الحلبي حفظه الله، ويصدر عن رأيهم فقط ويقدّسهم، ويجعلهم مصدراً للتشريع، ويوالي ويعادي فيهم، ويمتحن الناس بهم، ويأمر الناس بالأخذ بأقوالهم وعدم جواز الخروج عليها، وإلا فهم ضالون مضلون وهنالك شك في سلفيتهم أو إسلامهم أو قد يستبيح دمهم؟!
وبمجرّد معرفة مطلقيها وقائليها نعلم حقيقة المراد منها:
أما الشيخ محمد بن عبد الوهاب فالذي أطلق (الوهابية) على تلاميذه ومدرسته وأبناء دعوته هم الصوفية والإنجليز قديماً والرافضة حديثاً تنفيراً من دعوة التوحيد ونبذ الشرك والقبورية..
وحسبك بهذا معرفةً..
وأما الشيخ محمد أمان الجامي فالذي أطلق (الجامية) على تلاميذه وكل من قال بالسمع والطاعة لولاة الأمور فهم الحزبيون والحركيون تنفيراً من دعوته وتقريراته الموافقة للسنة ولأهل العلم الراسخين..
وحسبك بهذا معرفةً..
وأما الشيخ علي الحلبي فالذي أطلق (الحلبية) على كل من يخالف الشيخ ربيع في تبديع شيخنا الحلبي بالباطل فهم غلاة التجريح من أتباع ومقلدي الشيخ ربيع المدخلي في مشارق الأرض ومغاربها تنفيراً من دعوته إلى الاعتدال والوسطية ومنهج الرفق وتأصيل منهج السلف الصالح في الجرح والتعديل والحكم على الرجال..
وحسبك بهذا معرفةً..
فهل يستويان مثلاً
ما لكم كيف تحكمون؟!
والله أعلم
والحمد لله رب العالمين
✍🏻 كتبه: *علي أبو هنية المقدسي*
الأربعاء: 2/ربيع الأول/1438 هجري.
الموافق: 1/ 12/ 2016 م.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 12-09-2016, 06:57 PM
محمد مداح الجزائري محمد مداح الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2012
المشاركات: 1,028
افتراضي

بارك الله فيكم
__________________
قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله -في المجموع (3/161):
((أَمَّا الِاعْتِقَادُ: فَلَا يُؤْخَذُ عَنِّي وَلَا عَمَّنْ هُوَ أَكْبَرُ مِنِّي؛
بَلْ يُؤْخَذُ عَنْ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَا أَجْمَعَ عَلَيْهِ سَلَفُ الْأُمَّةِ))
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 12-13-2016, 01:00 PM
ابو سليم الظاهري ابو سليم الظاهري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2015
الدولة: السعودية
المشاركات: 140
افتراضي

قال أبو سليم الظاهري
حفظ الله الشيخ مروان على هذا البيان ....فقد رد بهذا على كل
من زعم أن السلفية تخرج بعضها البعض من السلفية تحت المسميات التي ذكرها الشيخ حفظه الله ودحضت زعم أهل الضلال من أن المذهب السلفي لو كان حقا ما رموا بعضهم بالتهم والتبديع ....نعم نحن السلفيون وهم سلفيون رغم عن كل مبتدع وضال ....ومتلون زال ....وغال محتال.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:05 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.