أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
1604 26015

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر التاريخ و التراجم و الوثائق

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 02-05-2015, 04:07 PM
هشام الجزائري هشام الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 255
افتراضي ترجمة الشيخ أبي عبد الباري العيد بن سعد شريفي


ترجمة الشيخ أبي عبد الباري العيد بن سعد شريفي الجزائري
الأستاذ بكلية العلوم الإسلامية بالجزائر



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له و أشهد أنّ محمدا عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.
أما بعد: فلأهل العلم منزلة عالية ومكانة سامية خصهم الله بها فأثنى عليهم في كتابه وعلى لسان نبيه محمد صلى الله عليه وسلم فهم أعلام الهدى ومصابيح الدجى يستضيئ التائه بنور دعوتهم ويسترشد الحائر بوضوح مسلكهم وطريقهم فهم أتباع النبي صلى الله عليه وسلم والذابين عن الدين وصفهم الامام أحمد بقوله »: الحمد لله الذي جعل في كل زمان فترة من الرسل بقايا من أهل العلم ، يدعون من ضل إلى الهدى ، ويصبرون منهم على الأذى ، يحيون بكتاب الله الموتى ، ويبصرون بكتاب الله أهل العمى ، فكم من قتيل لإبليس قد أحيوه ، وكم من تائه ضال قد هدوه ، فما أحسن أثرهم على الناس ، وما أقبح أثر الناس عليهم ، ينفون عن كتاب الله تحريف الغالين ، وانتحال المبطلين ، وتأويل الجاهلين«
وعليه أقدم ترجمة موجزة لشيخ جليل وأستاذ نبيل أنجبته بلاد الجزائر المحمية بالله وحق لها أن تفخر به فلقد كان ابنا بارا ببلده بذل النفس والنفيس في سبيل ايصال الحق والهدى للمسلمين منذ نعومة أظفاره ولا يزال بحمد الله تعالى مشواره العلمي مستمرا
اسمه ومولده :
هو الشيخ الرحالة أبو عبد الباري العيد بن سعد شريفي السطايفي (نسبة لمدينة سطيف بشرق البلاد) الجزائري كانت ولادته سنة 1952م
يقول الشيخ موضحا لنسبة (شريفي) :هي من تحريفات الاستعمار الفرنسي الغاشم فتم تحريف اسم جده (شريف) الى شريفي
نشأته العلمية:
كان الشيخ مديرا للمستخدمين بالجزائر العاصمة وهو بعد لايزال شابا جاوز العشرين من عمره بقليل ثم قدّرالله له أن تتحول مسيرته وحياته العلمية كليا فيسر الله له السفر للمملكة العربية السعودية في نهاية سنة 1976م واستطاع بحمد الله ومِنته الالتحاق بالثانوية الشرعية التابعة للجامعة الاسلامية بالمدينة النبوية فتم قبوله في السنة الثالثة ثانوي فأخذ الثانوية العامة (البكالوريا) ثم التحق بعدها بالجامعة الاسلامية ودرس بكلية الحديث فنهل الشيخ من أساتذة الجامعة في ذلك الوقت حيث كانت منارة من منارات العلم جمعت الكثير من العلماء والأساتذة الكبار كما نهل الشيخ واستفاد من الحلقات والدروس العلمية الكثيرة التي كانت تقام في المسجد النبوي على يد العلماء في علوم شتى طيلة مدة اقامته بالمدينة النبوية
وكان تخرج الشيخ سنة1981م من كلية الحديث بالجامعة الاسلامية وبقي بالمدينة النبوية سنتين بعد تخرجه مستفيدا من علمائها

من مشايخه:
1- الشيخ العلامة عبد المحسن بن حمد العباد حفظه الله رئيس الجامعة الاسلامية سابقا والمدرَّس بالمسجد النبوي
2- الشيخ العلامة محمد أمان الجامي رحمه الله رئيس قسم العقيدة بالجامعة الإسلامية سابقا و المدرَّس بالمسجد النبوي
3- الشيخ العلامة عبد الغفار الهندي رحمه الله - أستاذ الفقه بكلية الحديث بالجامعة الإسلامية -
4- الشيخ ربيع بن هادي المدخلي حفظه الله رئيس قسم السنة بالجامعة الاسلامية سابقا
5- الشيخ العلامة عطية بن محمد سالم رحمه الله القاضي بالمحكمة الكبرى بالمدينة النبوية والمدرَّس بالمسجد النبوي
6- الشيخ العلامة عمر فلاتة رحمه الله المدرَّس بالمسجد النبوي
7- الشيخ العلامة أبو بكر جابر الجزائري حفظه الله المدرِّس بالمسجد النبوي وأستاذ التفسير بكلية الشريعة.
8- الشيخ محمد سلامة المصري رحمه الله
لقاءه بالشيخ الألباني:
كما التقى الشيخ العيد بمحدث العصر الشيخ العلامة محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى مرتين أو ثلاث كان لها الأثر الطيب عليه وعلى مسيرته الدعوية

من زملائه الجزائريين أيام الطلب بالجامعة الاسلامية:
1- فضيلة الشيخ الدكتور أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله تعالى
2- فضيلة الشيخ أبي سعيد بلعيد بن أحمد الجزائري حفظه الله تعالى
3- فضيلة الشيخ الدكتور محمد بن مكي حفظه الله تعالى – أستاذ الفقه بكلية العلوم الاسلامية بالجزائر-
4- فضيلة الشيخ أبي عبد التواب عبد المجيد ريّاش حفظه الله تعالى
وفي شهر جوان من سنة 1983م رجع الشيخ لوطنه بعد رحلة دامت سنوات ببلاد الحجاز وفي نفس السنة أقيمت مسابقة للالتحاق بالدراسات العليا بمعهد أصول الدين بالجزائر العاصمة فشارك فيها واجتاز الامتحان بحمد الله فكان طالبا بالسنة الأولى ماجستير وفي نفس الوقت مدرسا مساعدا في كلية العلوم الاسلامية فكان من أوائل المدرسين بها وهو لا يزال أستاذًا لمادة: علوم الحديث
وفي سنة 1987م تحصل الشيخ على شهادة الماجستير بكلية العلوم الاسلامية بالجزائر تخصص الحديث وعلومه وكانت أطروحته العلمية التي قدمها بعنوان: (أسباب اختلاف الفقهاء في الأخذ بالحديث)
من أخلاقه وصفاته:
عُرف الشيخ بتواضعه لطلبة العلم وعوام الناس فتجده يحنو على الصغير قبل الكبير والعامي قبل طالب العلم ناصحا لهم مسارعا للاصلاح بينهم ما استطاع الى ذلك سبيلا كما عُرف بمزاحه لمجالسيه وانبساطه لهم وهو مع هذا قويُّ الشكيمة لا يرده خوف ولا تردد عن الصدع به فكان له جراء هذا محن واحن صبر فيها واحتسب جعلها الله في ميزان حسناته ومن جالس الشيخ أوجلس اليه وجد تأثرا كبيرا منه بعلم من أعلام العصر ألا وهو العلامة محمد ناصر الدين الألباني فالشيخ معجب بطريقته في النقاش وبحث المسائل العلمية والمنهجية وكثيرا ماتجده يُرغب طلابه على ضرورة التجرد للحق وأن يكون النقاش وفق القواعد العلمية بعيدا عن رواسب التقليد والتعصب الذميم ولطالما ردد عبارته المشهورة لطلبته ( أريدكم أن تكونوا خيرا مني).

محطات هامة من حياة الشيخ:
1- كان الشيخ من أوائل من حارب الحزبية ودعاتها ولايزال بحمد الله شوكة في حلوقهم وحجرة عثرة في طريقهم بصدعه للحق وفضح عوار منهجهم وزيف دعاويهم
2- كان للشيخ دور هام وبارز في اطفاء نار الفتنة التي حدثت ببلد الجزائر المحمية بالله حيث قام وقتها بمناصحة من حملوا السلاح وصعدوا للجبال وعاثوا في الأرض فسادا وإفسادا فغامر بنفسه ولم يبال ساعيا للاصلاح ناصحا لهم فكانت جلساته مشهورة ومناظراته معلومة معروفة أثمرت في رجوع الكثير منهم بعد فضل الله على يديه
3- عُرف الشيخ بوقوفه وصموده أمام فتنة التجريح والتبديع التي طالت الفضلاء وأناسا أبرياء فكان لدعاتها بالمرصاد فاضحا لهم على رؤوس الأشهاد فلحقته بسبب ذلك اتهامات باطلة ودعاوى زائفة سعى فيها خصومه (لا يزال الشيخ ليومنا هذا يقول عنهم اخواننا) لتشويه مسيرته العلمية وتاريخه الناصع وهو بحمد الله سائر في دعوته مواصل لمسيرته غير آبه بهم لأنه يعلم أنه ستكتب شهادتهم ويسألون ويوم القيامة يظهر الظالم من المظلوم أسأل الله أن يحفظه من كل سوء ومكروه وأن يختم له بالحسنى.
دروس الشيخ:
كان للشيخ نشاط وهمة في التدريس والارشاد فقديما كانت منطقة باب الوادي بالجزائر العاصمة حافلة بدروسه في العقيدة والتوحيد ومحاضراته بكلية العلوم الاسلامية بالعاصمة مشهورة معروفة يحضرها طلبة العلم من داخل وخارج الجامعة
كما عُرف الشيخ بكثرة رحلاته الدعوية في وطنه الجزائر المحمية بالله فتجده كثير الترحال والتنقل بين ولايات الوطن في الشرق والغرب والصحراء .
ومن الكتب التي قام الشيخ بتدريسها:
1- كتاب الاعتصام للامام الشاطبي
2- كتاب القول المفيد في شرح كتاب التوحيد للعلامة ابن عثيمين
3- كتاب سبل السلام للامام الصنعاني – ولا يزال مستمرا -
4- كتاب ضوابط الجرح والتعديل للدكتور عبد العزيز عبد اللطيف رحمه الله – بكلية العلوم الاسلامية -
5- كتاب الباعث الحثيث للعلامة أحمد شاكر – بكلية العلوم الاسلامية -
6- كتاب الفوائد للامام ابن القيم
7- كتاب قواعد التحديث للعلامة جمال الدين القاسمي
8- كتاب التوحيد للامام محمد بن عبد الوهاب
9- شرح رسالة الاصول من علم الأصول للعلامة ابن عثيمين – بمدينة عجمان بدولة الامارات العربية المتحدة- سنة 1997م
اضافة للمحاضرات والمجالس التي عقدها الشيخ في ربوع هذا الوطن الحبيب ولا زالت مستمرة بحمد الله


مؤلفاته:
للشيخ بعض الرسائل العلمية النافعة منها:
1- هداية الحيارى والتائهين الى معرفة كمال الدين
2- القول المعتبر لمسافة القصر في السفر - موجودة بالموقع -
3- الطريق الى السعادة
4- شرح الأصول الستة للشيخ محمد بن عبد الوهاب – موجودة في الموقع-
5- القول الزلال في موقف المسلم من الزلزال
6- تبصير الأعشىفي وقت أذكار المسا - موجودة بالموقع -
هذا ما تيسر لي تقييده في التعريف بشيخ من مشايخ الدعوة السلفية في بلدنا الجزائر المحمية بالله ذكرتها من باب رد بعض الجميل والعرفان لما يقوم به من جهود دعوية مباركة في نشر العقيدة الصافية وتعليم الناس المنهج القويم ورحم الله علامة الجزائر محمد البشير الابراهيمي حينما قال :(هذه سيرة رجل ولكنها سجل عظات ما أردنا بها مدحه وإنما سقناها ذكرى لمن يعد نفسه في الرجال وليس له مثل هذه الأعمال) .
أسأل الله العلي القدير أن يجزي الشيخ خيرا وأن يجعل ما قدمه زاداً له يوم المسير اليه ، وعتادا يوم القدوم عليه ، إنه بكل كفيل جميل وهو حسبنا ونعم الوكيل وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.




http://www.aidecherifi.net/index.php/tarjama.html

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 02-05-2015, 05:06 PM
عمربن محمد بدير عمربن محمد بدير غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 12,043
افتراضي

ومن الكتب التي صدرت و يرجى اضافتها للترجمة
كتاب الماتع ببيان ان عاشورا يوم التاسع
و كتاب البدر ببيان و تحديد ليلة القدر
و لشيخنا كتب أخرى و بحوث جيدة و تفريغات لدروسه
و مما ندعو اليه محبيه تكوين جمع من طلبته للتفرغ لبث علمه و إخراجه
بما يسهل الانتفاع لعامة الناس ..
__________________
قال ابن تيمية:"و أما قول القائل ؛إنه يجب على [العامة] تقليد فلان أو فلان'فهذا لا يقوله [مسلم]#الفتاوى22_/249
قال شيخ الإسلام في أمراض القلوب وشفاؤها (ص: 21) :
(وَالْمَقْصُود أَن الْحَسَد مرض من أمراض النَّفس وَهُوَ مرض غَالب فَلَا يخلص مِنْهُ إِلَّا الْقَلِيل من النَّاس وَلِهَذَا يُقَال مَا خلا جَسَد من حسد لَكِن اللَّئِيم يبديه والكريم يخفيه).
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 02-05-2015, 05:53 PM
ابو همام محمد السلفي ابو همام محمد السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2013
المشاركات: 193
افتراضي

بوركتم أخي هشام
و هي ترجمة موجزة كما ذكرتم
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 02-05-2015, 10:42 PM
هشام الجزائري هشام الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 255
افتراضي

ترجمة الشيخ أبي عبد الباري العيد بن سعد شريفي الجزائري(الأمّة* بحق و إن رغمت أنوف بعض من يتسلل...)
الأستاذ بكلية العلوم الإسلامية بالجزائر...

* الأمّة: الفريد في جرأته على بيان الحقّ و إن صادم الجمهور... فعنوانه- حفظه الله - الكتاب و السنة هكذا عرفت الشيخ العيد و إن لم أدخل بيته يوما و إن لم أشرب شايا كان يعدُّه بلا سكّر؟؟؟.

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 02-06-2015, 04:53 PM
ابو عبد الله المالكي ابو عبد الله المالكي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
المشاركات: 731
افتراضي

الشيخ ربيع بن هادي من شيوخه فأضيفوها من باب الأمانة بارك الله فيكم.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 02-06-2015, 04:54 PM
ابو عبد الله المالكي ابو عبد الله المالكي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Aug 2012
المشاركات: 731
افتراضي

معذرة لم أقرأ إسم الشيخ ...معذرة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 02-06-2015, 09:20 PM
هشام الجزائري هشام الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 255
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عبد الله المالكي مشاهدة المشاركة
الشيخ ربيع بن هادي من شيوخه فأضيفوها من باب الأمانة بارك الله فيكم.
الذي نسوه و نسيته هو :أن من شيوخ الوالد صاحب الترجمة هو الإمام ابن قيم الجوزية -قدس الله روحه - فما يزال الشيخ العيد يدعو له و يَنسِب ما وصل إليه من حياته العلمية إلى الله جل و علا ثم إلى هذا العالم الفذ و الشيخ عبد الغفار رحمه الله....
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 02-06-2015, 10:47 PM
عادل الخياري عادل الخياري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2013
الدولة: الجزائر- العاصمة-
المشاركات: 147
Thumbs up ما أشرفك ياأبا عبد الباري..!!

بوركت أخي هشام..
شيخنا العيد الشريف.. زاده الله شرفا وتوفيقا..
شديد في الحق لايعلم له تلوّن أوتغيّر في منهجه منذ تخرّج من الجامعة الإسلامية..
قاوم -بفضل الله- جميع الإغراءات والعروض -وما أكثرها- ليبقى وفيا لدعوته ومنهجه..
يعاديه ويحاربه إخوانه (الدعاة..!) فيعاملهم بشرع مولاه لابمحض هواه..
من خالطه وتتلمذ عليه استفاد أول ما يستفيد قوة الشخصية والتجرد للحق..
حفظ الله لنا شيخنا وبارك لنا فيه ووفقنا للأخذ عنه والطلب عليه..
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:14 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.