أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
37605 116290

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-25-2023, 01:48 PM
ابو اميمة محمد74 ابو اميمة محمد74 غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: المغرب
المشاركات: 13,663
Arrow سلسلة مقالات بعنوان "حقيقة الإخوان الجدد" الحلقة15/ الدكتور محمد بن الحبيب ابو الفتح

حقيقة الإخوان الجدد (15)
الانتكاسة الخامسة: موقفهم من الثورات 3
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد؛ تقدم بيان ما استند إليه العلماء في تحذيرهم من الثورات، وبقي الإجابة على بعض الشبهات التي يتعلق بها دعاة الثورات.
الشبهة الأولى: قولهم: "إن النصوص التي وردت في طاعة الحكام ولزوم الجماعة، إنما تنزل على حكام العدل الذين يحكمون الشريعة دون غيرهم من الحكام الظلمة الذين يعطلون الشريعة".
فالجواب أن يقال: إن الأحاديث صريحة جدا في أن المقصود بها أهل الجور الذين يضيعون حقوق الرعية، كما يدل على ذلك قوله صلى الله عليه وسلم: "من رأى من أميره شيئا يكرهه..."، وقول سلمة بن يزيد الجعفي في وصف الأمراء الذين سأل عنهم: "يَسْأَلُونَا حَقَّهُمْ، وَيَمْنَعُونَا حَقَّنَا"، فأمره النبي صلى الله عليه وسلم بالسمع والطاعة، وبين له أن إضاعة الأمراء لحقوق الرعية لا يُسَوٍّغُ للرعية إضاعة حقوق الأمراء، وأن الله تعالى سائلٌ هؤلاء وهؤلاء عما حملهم من الواجبات، وفرض عليهم من الحقوق.
ومن المعلوم أن الشعوب إنما تثور على حكامها إذا اغتصبت حقوقها، فالثورات إنما تقوم بسبب جور الحكام، إلا أن النصوص جاءت آمرة بالصبر على جورهم؛ فلذلك اضطر دعاة الثورات إلى لَيِّ أعناق هذه النصوص لتتماشى مع ما يوافق أهواءهم.
فإن قيل: إن هؤلاء الحكام ليسوا جائرين فحسب؛ بل إنهم يحكمون بالقوانين الوضعية، ولا يتحاكمون إلى الشريعة.
قيل: هذا يدخل في عموم الجور المنصوص عليه في نصوص الصبر، فما من حاكم جائر أمرنا بالصبر على جوره إلا وهو مخالف للشريعة فيما جار فيه؛ فشريعة الله تعالى هي العدل المطلق، وما خالفها هو الجور، وهل يعقل وقوع جور من الحاكم إلا بمخالفة أحكام الشريعة؟!
ثم إنه لا يخلو المعترض بهذه الشبهة من أحد حالين:
1- إن كان من القائلين بالتفصيل في مسألة "تحكيم القوانين" بين المستحل وغيره - وهو القول الصواب الموافق لأصول أهل السنة - لم يجز له الثورة على حاكمه الجائر، ووجب عليه الصبر على جوره؛ عملا بالنصوص الآمرة بالصبر على جور الحكام المسلمين.
2- وإن كان من القائلين بتكفير من يحكم القوانين مطلقا - وهو قول يوافق أصول التكفيريين والخوارج- بقي عليه تحقيق شرط القدرة على عزله بغير مفسدة راجحة، وهو شرط صعب التحقق؛ وذلك أن هؤلاء الحكام الجائرين يملكون جيوشا، وقوة عسكرية، بينما الثائرون عليهم عُزَّلٌ لا يُعَوِّلُون إلا على حناجرهم، وعلى ضغوط الدول الغربية الكافرة التي لا تريد للإسلام عزة ولا تمكينا أصلا؛ ولهذا حتى الثورات التي نجحت في عزل حكامها بعد سيل من الدماء، تدخلت فيها الدول الأجنبية لتُنَصِّب على المسلمين من يخدم مصالحها، وكان مَثَلُها مع الثائرين كمثل الشيطان "إِذْ قَالَ لِلْإِنْسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ"، فعادت الثورات من حيث بدأت، وكان غاية ما حققته أن استبدلت ظالما بظالم مثله أو ربما أشد منه ظلما ) المثال المصري).
الشبهة الثانية: إذا طلب من دعاة الثورات الاعتبار بما آلت إليه ثورات الربيع العربي، قالوا: "إن الثورات كانت ناجحة في بداياتها لولا تدخل أصحاب المصالح من الأعداء الداخليين والخارجيين لإجهاضها".
فالجواب أن يقال: هذا عذر أقبح من ذنب؛ لأنه يدل على أن الثوار خاضوا مغامرة سفكت فيها دماء كثيرة من غير وعي كاف بالواقع، ومن غير تقدير جيد لردود أفعال الأعداء، بل إنهم كانوا ينتظرون أن تدعمهم الدول الكافرة حتى يُسقطوا حاكمهم ثم تُسَلِّم لهم الأمر في طبق من ذهب، لينصبوا من يريدون عليهم.
ألم يأن للأمة أن تعي أنها لن تقوم لها قائمة ما دامت تعتمد على عدوها لينصرها وينصفها من جور حكامها؟!
ألم يكن خير لها الثائرين أن يصلحوا ما استطاعوا إصلاحه، وأن يتعاونوا مع حكامهم الجائرين فيما ينفع أمتهم، فيقللوا بذلك الشر ما أمكن، بَدَل أن يتسببوا في تسلط الأعداء وتدخلهم في بلاد المسلمين واحتلالها؟! وبعض الشر أهون من بعض.
هذا وللقوم شبهات أخرى سيأتي الجواب عليها في المقال الآتي إن شاء الله.
يتبع بإذن الله.
__________________
زيارة صفحتي محاضرات ودروس قناة الأثر الفضائية
https://www.youtube.com/channel/UCjde0TI908CgIdptAC8cJog
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:28 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.