أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
3642 24279

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 06-08-2022, 11:08 PM
المهندس الأثري المهندس الأثري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 144
افتراضي شجرة البقيعاوية سؤال وجواب(4)

*📍شجرة البقيعاوية سؤال وجواب(4)📍*

📍س: ما المانع من الذهاب للتبرك بهذه الشجرة والاستظلال تحتها وأخذ زجاجة فارغة وتعبئتها بالمياه من حول الشجرة بقصد البركة؟ فقد كان السلف يتبركون بفضل وضوء النبي عليه الصلاة والسلام وعرقه وكانت أم سليم تجمع عرقه في زجاجة!
📍ج: فرق بين التبرك بآثاره وما انفصل من جسده والتبرك بالأماكن والتمسح بها وطلب البركة عندها ولم يكن من هدي السلف الصالح فعل مثل ذلك بل ذكرت لك أن عمر بن الخطاب قطع الشجرة التي بايع تحتها النبي صلى الله عليه وسلم! وما كان السلف يتمسحون بجبل أحد أو يجمعون الحجارة منه! أو يجمعون المياه الموجودة في غار حراء! بل كانوا يتبركون بما انفصل من جسده كشعره وعرقه وفضل وضوءه وما أشبه

📌قال الإمام الألباني في كتاب التوسل أنواعه وأحكامه
((وبعد إثبات الفرق بين التوسل والتبرك نعلم أن آثار النبي صلى الله عليه وسلم لا يتوسل بها إلى الله تعالى وإنما يتبرك بها فحسب، أي يرجى بحيازتها حصول بعض الخير الدنيوي كما سبق بيانه....
هذا ولابد من الإشارة إلى أننا نؤمن بجواز التبرك بآثاره صلى الله عليه وسلم، ولا ننكره خلافاً لما يوهمه صنيع خصومنا، ولكن لهذا التبرك شروطاً منها الإيمان الشرعي المقبول عند الله، فمن لم يكن مسلماً صادق الإسلام فلن يحقق الله له أي خير بتبركه هذا، كما يشترط للراغب في التبرك أن يكون حاصلاً على أثر من آثاره صلى الله عليه وسلم ويستعمله، ونحن نعلم أن آثاره صلى الله عليه وسلم من ثياب أو شعر أو فضلات قد فقدت، وليس بإمكان أحد إثبات وجود شيء منها على وجه القطع واليقين، وإذا كان الأمر كذلك فإن التبرك بهذه الآثار يصبح أمراً غير ذي موضوع في زماننا هذا ويكون أمراً نظرياً محضاً، فلا ينبغي إطالة القول فيه..)اه

📍س: ما المانع من جعل مثل هذه الأفعال مصدراً للرزق والتكسب ورفع الميزانية!؟ ولو كانت خلاف السنة! فالهدف تحصيل الأموال وصرفها في وجوه الخير!
📍ج: إن جلب الأموال من البدع والأمور المخالفة للشرع لا يجوز بل صرف الأموال لها أيضاً غير جائز وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم (إنَّ اللَّهَ إذا حرَّمَ شيئًا حرَّمَ ثمنَهُ) صححه الألباني
وقال النبي صلى الله عليه وسلم (إنَّ اللَّهَ كَرِهَ لَكُمْ ثَلَاثًا: قيلَ وَقالَ، وإضَاعَةَ المَالِ، وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ.) متفق عليه
وإذا كانت البدع محرمة فجلب الأموال منها! وصرف الأموال لها! لا يجوز وهو من صرف المال في غير الوجوه المشروعة

📌قال الصنعاني في سبل السلام (وَفِي الْحَدِيثِ دَلِيلٌ عَلَى أَنَّهُ إذَا حَرُمَ بَيْعُ شَيْءٍ حَرُمَ ثَمَنُهُ وَأَنَّ كُلَّ حِيلَةٍ يُتَوَصَّلُ بِهَا إلَى تَحْلِيلِ مُحَرَّمٍ فَهِيَ بَاطِلَةٌ.))اه

📌وقال النووي في كلام له حول صلاة الرغائب كما في ملحق مساجلة علمية بين إمامين جليلين ويتحدث عن منع صرف الأموال في البدع! فقال ((وعلى العلماء من التحذير منها، والإعراض عنها، أكثر مما على غيرهم، لأنهم يقتدى بهم ولا يغترن أحد بكونها شائعة يفعلها العوام وشبههم فإن الاقتداء إنما يكون برسول اللہ ﷺ، لا بما نهى عنه وحذر منه . وأما إيقاد النار وإتلاف الزيت الكثير فيه على الوجه المعتاد فمن المنكرات والقبائح المحرمات . وقد صح أن النبي ﷺ: نهى عن إضاعة المال، ومعناه إخراجه في غير وجهه المأذون فيه، وهذا ذلك. فليحذر الذين يخالفون عن أمروه أن تُصيبهم فتنة أو عذاب أليم ﴾ من يصيبهم
أعاذنا الله من المبتدعات، وحمانا من ارتكاب
المخالفات، والله أعلم))اه

>>>يتبع
*✍م.منتصر بيبرس*
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:09 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.