أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
44298 98094

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #101  
قديم 01-25-2012, 07:24 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,437
افتراضي


وفيكم بارك الله .


619 – فصل ( كلمات الشتم والسب عند العرب ) الذي كتبه الآلوسي خوفاً عليه من الضياع
قال محمود شكري الآلوسي ( ت 1342 هـ ) في " المسك الأذفر في نشر مزايا القرنين الـ 12 و 13 " ( 2 / 453 / ط . الدار العربية للموسوعات ) : قوله ( يا ابن استها ) من كلمات السب عند العرب، وقد جمعتُ منها جملة أحببت إثباتها في هذا المقام خوفاً عليها من الضياع . اهـ .
والفصل من صفحة 455 إلى 462 .


620 – لا وجود لأثر لابن عباس بلفظ : ( يُوشِكُ أَنْ تَنْزِلَ عَلَيْكُمْ حِجَارَةٌ مِنْ السَّمَاءِ ... )
قال عَبْد اللَّه بن محمد زُقَيْل في" تخريجات وتحذيرات من أحاديث مشهورات ": اشتهر أثرٌ لابنِ عباسٍ - رضي اللهُ عنهما - نصهُ : '' يُوشِكُ أَنْ تَنْزِلَ عَلَيْكُمْ حِجَارَةٌ مِنْ السَّمَاءِ''، أَقُولُ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، وَتَقُولُونَ : قَالَ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ ؟ '' ، وبعد البحثِ في المصادرِ المعتبرةِ تبين أنه لا وجود له بهذا اللفظِ ، وقد أوردهُ شيخُ الإسلامِ في '' الفتاوى '' (20/215 ، 26/50 ، 281) ، والإمامُ ابنُ القيمِ في '' إعلامِ الموقعين '' (2/238) ، و'' الزاد '' (2/195) ، و'' الصواعق المرسلة '' (3/1063) ، والشيخُ محمدُ بنُ عبدِ الوهاب في كتابِ '' التوحيد '' '' باب من أطاع العلماء والأمراء في تحريم ما أحل الله ، وتحليل ما حرم الله فقد اتخذهم أرباباً '' بهذا اللفظ من غير ذكر المصدر له ، أو حتى إسناده ، ولكن ما هو اللفظُ الصحيحُ لأثرِ ابنِ عباسٍ رضي الله عنهما ؟
1 - عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ : تَمَتَّعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ: نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ عَنْ الْمُتْعَةِ، فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: مَا يَقُولُ عُرَيَّةُ ؟ قَالَ: يَقُولُ: نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ عَنْ الْمُتْعَةِ، فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: أُرَاهُمْ سَيَهْلِكُونَ، أَقُولُ: قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَيَقُولُ نَهَى أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ .
رواه أحمد (1/337) ، وابن عبد البر في '' جامع بيان العلم وفضله '' (2378) ، والخطيب في '' الفقيه والمتفقه '' (379) من طريق شَرِيكٍ، عَنِ الْأَعْمَشِ ، عَنِ الْفُضَيْلِ بْنِ عَمْرٍو قَالَ : أُرَاهُ عَنْ سَعِيدِ بْنِ جُبَيْرٍ ، عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ به .
وإسناده ضعيف ، فيه شريك بن عبد الله قال الحافظ في '' التقريب '' : صدوق يخطىء كثيراً
2 - قال عروة لابن عباس : ألا تتقي الله ترخص في المتعة ؟! فقال ابن عباس : سل أمك يا عُرَيَّةُ، فقال عروة : أما أبو بكر وعمر فلم يفعلا، فقال ابن عباس: والله ما أراكم منتهين حتى يعذبكم الله، أحدثكم عن رسول الله، وتحدثونا عن ابي بكر وعمر، فقال عروة: لهما أعلم بسنة رسول الله ، وأتبع لها منك.
أورده ابن عبد البر في '' جامع بيان العلم وفضله '' (2377) ، وابن القيم في '' الزاد '' (2/206) من طريق عبد الرزاق حدثنا معمر عن أيوب قال : قال عروة به .وصحح إسناده محققا '' زاد المعاد '' .
ورواه الخطيب بسنده في '' الفقيه والمتفقه '' (380) بنحو الرواية السابقة ، وأورده ابن القيم في '' الزاد '' (2/206 - 207) كلاهما من طريق حماد بن زيد ، عن أيوب ، عن ابن أبي مليكة أن عروة بن الزبير به .وقال محققا '' الزاد '' : '' وإسناده صحيح '' .
ورواه الطبراني في '' الأوسط '' ( 1718 - مجمع البحرين ) عن عروة بن الزبير أنه أتى ابن عباس فقال : يا ابن عباس طالما أضللت الناس ! قال : وما ذاك يا عريَّة ؟ قال : الرجل يخرج محرماً بحج أو بعمرة فإذا طاف زعمت أنه قد حل فقد كان أبو بكر وعمر ينهيان عن ذلك ؟ فقال : أهما - ويحك - آثر عندك أم ما في كتاب الله وما سن رسول الله صلى الله عليه وسلم في أصحابه وفي أمته ؟ فقال عروة : هما كانا أعلم بكتاب الله وما سن رسول الله صلى الله عليه وسلم مني ومنك قال ابن أبي مليكة : فخصمه عروة .
قال الهيثمي في '' المجمع '' (3/234) : رواه الطبراني في الأوسط وإسناده حسن .

621 – نقد ابن عساكر لرواية مشهورة في نعي سفيان بن عيينة على نفسه لتفرّده بالسؤدد
رواه عنه ابنُ عساكر " تاريخ دمشق " بلفظ ينقله الكثيرون من دون درايتهم لنقد الحافظ ابن عساكر للرواية وبيانه لخطئها ! قال ابن عساكر : أخبرنا أبو المعالي عبدالله بن أحمد بن محمد، أنا أبو بكر بن خلف قال : سمعت القاضي أبا بكر محمد بن يوسف بن الفضل الجرجاني إملاءً يقول : سمعت محمد بن جعفر البغدادي الحافظ يقول : سمعت محمد بن جعفر الخرائطي بعسقلان يقول : سمعت العباس بن محمد بن عبدالله الترقفي يقول :
خرج علينا سفيان بن عيينة رحمه الله يوماً فنظر إلى أصحاب الحديث فقال :
هل فيكم أحد من أهل مصر ؟ فقالوا : نعم، فقال : ما فعل الليث بن سعد ؟ فقالوا : توفي رحمه الله .
فقال : هل فيكم أحد من أهل الرملة ؟ فقالوا : نعم، فقال : ما فعل ضمرة بن ربيعة الرملي ؟ فقالوا : توفي رحمه الله .
فقال : هل فيكم أحد من أهل حمص ؟ فقالوا : نعم، فقال : ما فعل بقية بن الوليد ؟ فقالوا : توفي رحمه الله .
فقال : هل فيكم أحد من أهل دمشق ؟ فقالوا : نعم، فقال : ما فعل الوليد بن مسلم ؟ فقالوا : توفي رحمه الله .
فقال : هل فيكم أحد من أهل قيسارية ؟ فقالوا : نعم، فقال : ما فعل محمد بن يوسف الفريابي ؟ فقالوا : توفي رحمه الله .
فبكى طويلاً ثم أنشأ يقول :
خلت الديار فسدت غير مسود ..... ومن الشقاء تفردي بالسؤدد

قال الحافظ ابن عساكر : هذه الحكاية ظاهرة الاختلال لا يخفى خطؤها إلا على الجهال،
فإن الليث قديم الوفاة لا يخفى وفاته على سفيان،
فأما ضمرة بن ربيعة؛ فإنما توفي بعد سفيان؛ قيل سنة مئتين، وقيل سنة اثنين ومئتين،
وأما بقية؛ فقيل توفي قبل سفيان، وقيل بعده،
وتوفي سفيان سنة ثمان وتسعين ( قال أبو معاوية البيروتي : أي ومئة ) فأما الفريابي فإنه بقي بعد سفيان مدة طويلة، وتوفي سنة ثنتي عشرة ومئتين . اهـ .
" الجمعُ المُسَدَّد فيمَن نعى نفسه مِن العلماء لتفرُّده بالسُّؤدد "
الرابط : http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/sh...ad.php?t=34990

622 –
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #102  
قديم 02-13-2012, 07:23 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,437
افتراضي




622 – كثيرٌ من كتب الفقهاء عامة والحنفية خاصة لم تكتمل، لأنه ...
قال د. محمد عبد اللطيف صَالح الفرفور : حفِّظنا ونحن نجلس على الرُّكَب؛ نأخذ العلم بالمثافنة في مجالس العلماء ودروس الفقهاء: أن كثيراً من كتب الفقهاء عامة والحنفية خاصة لم تكتمل، لأن مؤلفيها رحمهم الله تعالى وأجزل مثوبتهم كانوا عند مرحلة النضج العقلي والعلمي من حياتهم يبدؤون بتصنيف الكتب على طريقة الشرح على المتون، فما يعتمون حتى ينتقلوا إلى جوار ربهم ولما تكمل كتبهم، بحيث يبقى من المتون نصوص لم تشرح، والذي تنكب عن هذه العادة المتبعة من المتأخرين العلامة ابن عابدين الكبير حيث بدأ شرح الدر من كتاب الإجادة أي من آخره ثم عاد إلى أوله، ومع هذا فقد بقيت في الثلث الأخير من الدر نصوص لم تشرح في مبيضة المحشي ابن عابدين، نقل ولده علاء الدين الطرر والفوائد من نسخة المصنف ذات المسودة فجمعها في التكملة.
من هؤلاء الفقهاء المتأخرين الذين لم تكمل كتبهم العلامة زين الدين بن نجيم المصري شارح الكنز من متون الحنفية المتينة، فلقد شرحه بكتابه القيم (البحر الرائق) المشهور بالبحر عند الفقهاء، وهو شرح نفيس غير أنه لم يكمل، فأتمه الطوري بتكملته، وهي تكوِّن الجزء الثامن بينما عمل ابن نجيم في البحر يكوِّن سبعة أجزاء، فتم الكتاب ما بين أصل وتكملة في طبعاته في ثمانية أجزاء .
مجلة التراث العربي / دمشق العدد 44 - السنة 11 - تموز "يوليو" 1991 - محرم 1412

623 – منتهى التصانيف في الكثرة
قال السيوطي في " مشتهى العقول في منتهى المنقول " : منتهى التصانيف في الكثرة لـ"ابن شاهين": صنَّف ثلاث مئة وثلاثين مصنفاً منها، التفسير ألف جزء، والمسند ألف وخمسمئة جزء، والتاريخ مئة وخمسون مجلداً، ومداد هذه التصانيف وغيرها سبعة وعشرون قنطاراً .
قلت: هذا من كرامة طي الزمان كالمكان من وراثة الأسرار وليلة القدر.
مجلة التراث العربي / دمشق العدد 51 - السنة 13 - نيسان "أبريل" 1993 - شوال 1413

624 – بين الأستاذ خير الدين الزركلي ( ت 1396 هـ / 1976 م ) والأمير مصطفى الشهابي ( ت 1388 هـ / 1968 م )
قال الأستاذ محمود بن عبد القادر الأرناؤوط : ذكر لي العلاّمة سعيد الأفغاني ( ت 1417 هـ ) يوماً أنه رأى الأستاذ خير الدين الزركلي، في بهو الفندق الذي كان ينزل فيه أعضاء مجمع اللغة العربية بالقاهرة من البلدان العربية، وإلى جواره الأمير مصطفى الشهابي، وكانا يتبادلان الحديث، فجلس إلى جوار الأستاذ الزركلي بعد السلام عليهما، فرأى الأمير مصطفى الشهابي يشير إلى هامش صفحة من الطبعة الثالثة من كتاب "الأعلام" كانت بيد الأستاذ الزركلي يُطلع عليها الأمير الشهابي وكان الزركلي قد ذكر كعادته أنه استفاد من الأمير مصطفى الشهابي في تدوين تلك الترجمة، فقال له الزركلي ما تقصد من الإشارة إلى مكان ذكر اسمك في هامش الصفحة؟ فقال الأمير مصطفى الشهابي: أرجو أن تكتب العلاَّمة الأمير... فردّ عليه الزركلي بقوله: أنت أميرٌ ولكن لستَ بعلاَّمةٍ!
مجلة التراث العربي /دمشق العدد 92 - السنة الثالثة والعشرون - كانون الاول "ديسمبر" 2003 - ذو القعدة 1424
قال أبو معاوية البيروتي : قال الزركلي في خاتمة ترجمته في " الأعلام " : سمعته مرة يدعو بأن يموت قبل انتهاء طبع
الاعلام !

625 –

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #103  
قديم 02-23-2012, 08:54 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,437
افتراضي



625 – رضا الناس غاية لا تُدرَك، فلا يسلم أحد من اعتراض الناس على أي حالة كان !
قال علي بن موسى العنسيُّ المغربي ( ت 673 هـ ) – متمِّم كتاب " المُغْرب في أخبار المغرب " - : أخذت مع والدي يوماً في اختلاف مذاهب الناس، وأنهم لا يسلمون لأحد في اختياره، فقال : متى أردت أن يسلم لك أحد في هذا التأليف - أعني المغرب - ولا تعترض أتعبت نفسك باطلاً وطلبت غايةً لا تدرك، وأنا أضرب لك مثلاً : يُحكى أن رجلاً مِن عُقلاء الناس كان له ولد، فقال له يوماً : يا أبي ما للناس ينتقدون عليك أشياء وأنت عاقل ؟ ولو سعيت في مجانبتها سلمت من نقدهم، فقال : يا بني إنك غر لم تجرب الأمور وإن رضى الناس غاية لا تدرك وأنا أوقفك على حقيقة ذلك، وكان عنده حمار فقال له : اركب هذا الحمار وأنا أتبعك ماشياً، فبينما هما كذلك إذ قال رجل : انظر ما أقل هذا الغلام بأدب ! يركب ويمشي أبوه ! وانظر ما أشد تخلف والده لكونه يتركه لهذا ! فقال له : انزلْ أَرْكَبُ أنا وامشِ أنت خلفي، فقال شخص آخر : انظر هذا الشخص ما أقله بشفقة ركب وترك ابنه يمشي ! فقال له : اركب معي، فقال شخص : أشقاهما الله تعالى ! انظر كيف ركبا على الحمار وكان في واحد منهما كفاية ! فقال له : انزل بنا . وقَدَّماه وليس عليه راكب، فقال شخص : لا خفف الله تعالى عنهما، انظر كيف تركا الحمار فارغاً وجعلا يمشيان خلفه ! فقال : يا بني، سمعت كلامهم، وعلمت أن أحداً لا يسلم من اعتراض الناس على أي حالة كان .
" نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب " للمقري

626 – فاقد الطهورين : هل يصلي من دونهما، وهل يعيد صلاته ؟
قال النووي ( ت 676 هـ ) في " شرحه على مسلم " : أما المعذور؛ كمن لم يجد ماءً ولا تراباً، ففيه أربعة أقوال للشافعي رحمه الله تعالى، وهي مذاهب للعلماء، قال بكل واحد منها قائلون :
- أصحها عند أصحابنا : يجب عليه أن يصلي على حاله ويجب أن يعيد إذا تمكن من الطهارة .
- والثاني يحرم عليه أن يصلي ويجب القضاء .
- والثالث يستحب أن يصلي ويجب القضاء .
- والرابع يجب أن يصلي ولا يجب القضاء، وهذا القول اختيار المزني، وهو أقوى الأقوال دليلاً، فأما وجوب الصلاة؛ فلقوله صلى الله عليه وسلم : " وإذا أمرتكم بأمر فافعلوا منه ما استطعتم "، وأما الإعادة فإنما تجب بأمر مجدّد، والأصل عدمه، وكذا يقول المزني : كل صلاة أُمِرَ بفعلها في الوقت على نوع من الخلل لا يجب قضاؤها، والله أعلم .

627 – المواضع الخمسة التي تكون فيها الأنثى على النصف من الذكر
قال ابن قيّم الجوزية في " زاد المعاد في هدي خير العباد " : إن عتق العبد يَعْدِل عتق أمتين، فكان أكثر عتقائه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ من العبيد، وهذا أحد المواضع الخمسة التي تكون فيها الأنثى على النصف من الذكر، والثاني: العقيقة، فإنه عن الأنثى شاة، وعن الذكر شاتان عند الجمهور، وفيه عدة أحاديث صحاح وحسان. والثالث: الشهادة، فإن شهادة امرأتين بشهادة رجل. والرابع: الميراث والخامس: الدية.

628 - سبب إعراض المُحَدِّثين عن بيان حال الخُلَفاء وآلهم
قال الإمام الذهبي رحمه الله في " تاريخ الإسلام " ( 8 / 412 / ط . التدمري ) : وفي الْخُلَفَاءِ وآبائهم وأهلِهم قَوْمٌ أَعْرَضَ أَهْلُ الْجَرْحِ وَالتَّعْدِيلِ عن كشفِ حالِهم خوفاً من السيف والضرب، وما زال هذا في كلِّ دولة قائمة؛ يصفُ المؤرخُ محاسنَها وَيُغْضِي عن مساوئِها، هذا إذا كان المحدث ذا دين وخير، فإن كان مَدّاحًا مُدَاهِنًا لم يلتفت إلى الورع، بل رُبَّمَا أخرج مَسَاوِئَ الْكَبِيرِ وَهَنَاتِهِ في هيئة المدح والمحارم وَالْعَظَمَةِ، فلا قوة إلا بالله. اهـ .
وعلَّق السخاويُّ على قولِ الذهبي السابق في " الإعلان بالتوبيخ لمن ذَمَّ التاريخ " ( ص 121 / مصورة العلمية ) قائلاً : بل ربما يخفي من ترجمته ما يظهر خلافه، ولا يسمح بترجمته بعد موته بما ترجمه به في حياته . اهـ .
انظر الرابط
http://www.kulalsalafiyeen.com/vb/sh...ad.php?t=35640

629 –
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #104  
قديم 03-09-2012, 06:49 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,437
افتراضي





629 – حكم التسمية بـ " قاضي القضاة " أو " أقضى القضاة "قال ابن قيّم الجوزية في " زاد المعاد في هدي خير العباد " - في هَدْيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فى الأسماء والكُنى - : وقد ألحقَ بعض أهل العلم بهذا: "قاضي القضاة" وقال: ليس قاضي القضاة إلا مَن يقضي الحقّ وهو خيرُ الفاصلين، الذي إذا قضى أمراً فإنما يقول له: كن فيكون.
وقال في " تحفة المودود بأحكام المولود " : ومن المحرم التسمية بملك الملوك وسلطان السلاطين وشاهنشاه ... وقال بعض العلماء : وفي معنى ذلك كراهية التسمية بقاضي القضاء وحاكم الحكام، فان حاكم الحكام في الحقيقة هو الله، وقد كان جماعة من أهل الدين والفضل يتورعون عن إطلاق لفظ قاضي القضاة وحاكم الحكام قياساً على ما يبغضه الله ورسوله من التسمية بملك الأملاك، وهذا محض القياس .

630 – نسبة " كشف الظنون عن أسامي الكتب والفنون " المطبوع لحاجي خليفة ( ت 1067 هـ ) تدليسٌ ممّن طبعه
قال محمد عبد الحي الكتّاني في " التراتيب الإدارية والعمالات والصناعات والمتاجر والحالة العلمية التي كانت على عهد تأسيس المدنية الإسلامية في المدينة المنوّروة العليّة " ( 2 / 265 / ط . البشائر ) : ... لم أجد اسم الكتاب المذكور الآن في نسخة " كشف الظنون " الخطية عندي التي نسختها سنة 1220 ، فلعله من أحد ذيوله الثلاثة التي جُمِعَت وأُلْحِقَت بالأصل، وطُبِع الجميع وعُنْون عنه بـ " كشف الظنون " ونُسِب لحاجي خليفة تدليس من أصحاب الطبع، وكان يجب عليهم أن ينبِّهوا لئلّا يقع الناس في اللبس، وقد تأملت النسخة الخطية التي بيدي من الكشف فإذا هي نحو ثلث المطبوع أو تزيد قليلاً، وبهذا يُزاح عنك إشكال وجود عدة مؤلفات في النسخة المطبوعة لمن وجد في القرن الثاني عشر وأواخر الحادي عشر، مع أن مؤلف " كشف الظنون " مات سنة 1067 ، كما في " آكام المرجان في آثار هندستان "، وقد رأيت بعضهم قال : لـ " كشف الظنون " ثلاثة ذيول مُزِجَت به، فانحل الاشكال .

631 – أصل كلمة الكُناشة، وأول من استعملها
قال شهاب الدين أحمد الخفاجي ( ت 1069 هـ ) في " شفاء الغليل فيما في كلام العرب من الدخيل " : الكُنَاش بضم الكاف العربية وتخفيف النون وآخره شين معجمة بوزن غراب، لفظ سرياني المجموعة والتذكرة، وقد وقع هذا اللفظ كثيراً في كلام الحكماء، وسمّوا به بعض كتبهم كما يعرفه من طالع كتب الحكمة . اهـ .
وقال محمد الزبيدي ( ت 1205 هـ ) في " تاج العروس " : الكُنّاشاتُ بالضّمِّ والشَّدِّ : الأُصُولُ التي تَتَشَعَّبُ منْهَا الفُرُوعُ نَقَلَه الصّاغَانِيُّ عن ابن عَبّادٍ . قلتُ : ومنه الكُنّاشَةُ لأَوْرَاقٍ تُجْعَل كالدَّفْتَرِ يُقَيَّدُ فيها الفَوَائِدُ والشَّوَارِدُ للضَّبْطِ هكذا يَسْتَعْمِلُه المَغَارِبةُ واسْتَعْمَلَهُ شَيْخُنَا في حاشِيَتِه عَلَى هذا الكِتَابِ كَثِيراً . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : ويبدو أن الأطباء هم أول من أطلقه على كتبهم، وبالرجوع إلى " الفهرست " لابن النديم نجده أُطْلِق على بعض كتب الأطباء؛ كأبي عثمان الدمشقي، وأبي بختيشوع، وإسحاق بن حنين .

632 -

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #105  
قديم 03-20-2012, 09:40 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,437
افتراضي



632 – خطأ تسمية بيت المقدس بـ " ثالث الحرمين "، فليس في الدنيا حَرَمٌ إلا مكة والمدينة
قال ابن تيمية في " مجموع الفتاوى " : لَيْسَ فِي الدُّنْيَا حَرَمٌ - لَا بَيْتُ الْمَقْدِسِ وَلَا غَيْرُهُ - إلَّا هَذَانِ الْحَرَمَانِ، وَلَا يُسَمَّى غَيْرُهُمَا حَرَمًا كَمَا يُسَمِّي الْجُهَّالُ . فَيَقُولُونَ : حَرَمُ الْمَقْدِسِ وَحَرَمُ الْخَلِيلِ . فَإِنَّ هَذَيْنِ وَغَيْرَهُمَا لَيْسَا بِحَرَمِ بِاتِّفَاقِ الْمُسْلِمِينَ وَالْحَرَمُ الْمُجْمَعُ عَلَيْهِ حَرَمُ مَكَّةَ . وَأَمَّا الْمَدِينَةُ فَلَهَا حَرَمٌ أَيْضًا عِنْدَ الْجُمْهُورِ كَمَا اسْتَفَاضَتْ بِذَلِكَ الْأَحَادِيثُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَلَمْ يَتَنَازَعْ الْمُسْلِمُونَ فِي حَرَمٍ ثَالِثٍ إلَّا فِي " وَجٍّ "؛ وَهُوَ وَادٍ بِالطَّائِفِ، وَهُوَ عِنْدَ بَعْضِهِمْ حَرَمٌ وَعِنْدَ الْجُمْهُورِ لَيْسَ بِحَرَمِ .
وقال في " اقتضاء الصراط المستقيم " : والأقصى اسم للمسجد كلّه، ولا يسمّى هو ولا غيره حرماً، وإنما الحرم بمكة والمدينة خاصة .

633 – كتب الإمام ابن حزم كانت تُعْتَبر من الكتب المحظورة قديماً، وتحايل العلاّمة القاسمي للاطلاع عليها
أثناء زيارة العلاّمة جمال الدين القاسمي ( ت 1332 هـ ) للمدينة النبوية سنة 1328 هـ ، طلب من قيّم المكتبة المحمودية بعض كتب ابن حزم، قال له : ألا تعلم يا أستاذ أن كتب ابن حزم ممنوعٌ الاطِّلاع عليها ؟ فقال له : لقد تجشّمتُ السفر من الشام إلى المدينة للاطلاع على كتابه، وذلك بُغية فضحه ونشر ذلك في المجلات، فأخذ القيّم بظاهر هذا القول؛ وإنما قصد الشيخ جمال الدين أن ينشر منها ما يراه حقًّا وفيه علم نافع .
قال الشيخ محمد بن ناصر العجمي في حاشية الرحلة ( ص 12 ) : أخبرني بقصته مع قيّم المكتبة حفيدُه أستاذنا الكريم الشيخ الأديب محمد سعيد القاسمي، عن تلميذ جدِّه الخاص وقريبه الشيخ حامد التقي، عن شيخه العلاّمة جمال الدين القاسمي رحمهما الله تعالى .

634 – اللذات خمس
قال محمد سعيد القاسمي ( ت 1317 هـ ) في " قاموس الصناعات الشامية " ( ص 110 / ط . دار طلاس ) : قال بعضهم : اللذات خمسٌ :
لذة ساعة، وهي الجماع،
ولذة يوم، وهي الحمام،
ولذة جمعة، وهي النورة،
ولذة حَوْل ( أي سنة )، وهي تزوّج البكر،
ولذة أَبَد، وهي في الدنيا محادثة الإخوان، وفي الآخرة نعيم الجنان .

635 –

__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #106  
قديم 03-26-2012, 08:43 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,437
افتراضي




635 – هل كانت بعض أجزاء " ذيل تاريخ بغداد " لابن النجار ( ت 643 هـ ) مفقودة منذ زمن السخاوي ؟
قال السخاوي في " الإعلان بالتوبيخ " : ( وأكملت تنقيح ) اليسير من تاريخ بغداد للخطيب، والمجلد الثاني والثالث من " الذيل " عليه لابن النجار؛ وأولهما محمد بن علي بن طلحة ابن علي وآخرهما انتهاءً المحمّدين، والكتاب كله في خمسة عشر مجلداً من الموقوف بجامع الحاكم، والموجود منه الأربعة الأول وانتهت إلى أحمد بن علي بن موسى وبعض السادس وأوله ...... ، والمفقود منه من جعفر بن يحيى بن إبراهيم بن يحيى إلى الحسين بن ميمون، والسابع والثامن وانتهيا إلى عبد الله بن محمد بن علي بن أحمد، والتاسع وأظنه الذي كان عند التقي القلقشندي وجحده ابن أخيه وفيه الشيخ عبد القادر، وبعض الحادي عشر والمفقود منه كراريس من أوله إلى الهاء ...... ، وآخرها ........ والأربعة والأخيرة وأولها...... ، فالحاصل إن المفقود الخامس وبعض السدس وجميع العاشر وبعض الحادي عشر، وكنت لمحت منه أجزاء في أوقاف الجمالية ثم لم أرها .

636 – ألقاب الأدباء والشعراء العرب، من " أمير البيان " إلى "شاعر النيل" إلى " الشام " إلى " الخليج " إلى " آل البيت " إلى ...أحمد شوقي = أمير الشعراء، حافظ إبراهيم = شاعر النيل، خليل مطران = شاعر القطرين، وأيضاً شاعر الأقطار العربية، طه حسين = عميد الأدب العربي، كامل الكيلاني = نقيب الأدباء، عبد الله العفيفي = شاعر الحضرة الملكية، شكيب أرسلان = أمير البيان، بشارة الخوري الأخطل الصغير، محمد سليمان الأحمد = بدوي الجبل، رشيد سليم الخوري = الشاعر القروي، وشقيقه قيصر سليم الخوري = الشاعر المدني، محمد عبد الغني حسن = شاعر الأهرام، شاعر الخليج = خالد الفرج، شاعر الشام = شفيق الجبري، الشاعر المحروم = عبد الله الفيصل، ناسك الشخروب = ميخائيل نعيمة، شاعر آل البيت = محمود جبر، ...
قال أبو معاوية البيروتي : اخترتُ هذه الألقاب من كتاب " من مقالات وديع فلسطين في الأدب والتراجم " ( ص 50 – 52 / ط . البشائر الإسلامية )، ولعل بعض هذه الألقاب مبالغ فيه أو أطلقها الشاعر على نفسه للعزاء أو تلمّساً للمكانة الأدبية، وأختمها بما أوردته في " الكناشة " البيروتية " ( 525 ) :
جاء في " إرشاد الأريب في معرفة الأديب " لياقوت الحموي ( ت 626 هـ ) في ترجمة ( محمد بن محمد ابن شرف القيرواني / ت 460 هـ ) :
استنهض ابنُ شرفٍ الحسنَ بن رشيق ( ت 463 هـ ) على دخول الأندلس، فتردد ابنُ رشيق وأنشد:
مما يزهدني في أرض أندلس ....... أسماء مقتدر فيها ومعتضد
ألقاب مملكة في غير موضعها ....... كالهر يحكي انتفاخاً صولة

637 – الفرق بين التصحيف والتحريف في الألفاظ والأسماء
التصحيف : هو تحويل الكلمة عن الهيئة المتعارفة إلى غيرها، هكذا عرَّفه الحافظ السخاوي والصنعاني؛ وهذا من أحسن التعاريف وأشملها لجميع ما سمّاه السلف من المحدِّثين تصحيفاً . انظر " التصحيف وأثره في الحديث " ( ص 40 ) .
والتحريف : هو ما وقعت المخالفة فيه بتغيير الشكل في الكلمة مع بقاء صورة الخط فيها . انظر " تحقيق الرغبة في توضيح النخبة " ( ص 149 ) .
وبعض العلماء المتقدّمين يفرّقون بين مدلولي الكلمتين كالعسكري ( ت 382 هـ ) والحافظ ابن حجر ( ت 852 هـ )، وكثير منهم لا يفرّقون بين التحريف والتصحيف، فيجعلونهما مترادفَين، كالأئمة الشافعي ( ت 204 هـ ) وأحمد ( ت 241 هـ ) ومسلم ( ت 261 هـ ) والحافظ أبي زرعة الرازي ( ت 264 هـ ) ... وغيرهم .
" أنموذج من عناية علماء الإسلام المتقدمين بتصحيح الكتب وضبط نصوصها " ( ص 25 / ط . الريان ) لإبراهيم الهاشمي الأمير

638 – قالت بناته : واللهِ لأن يأتينا نعيك، أحب إلينا من أن يأتينا أنك قلت القرآن مخلوق !!
قال الخطيب البغدادي ( ت 463 هـ ) في " تاريخ بغداد " : أَخْبَرَنِي الأزهري، قَالَ : أَخْبَرَنَا علي بْن مُحَمَّد بْن لؤلؤ الوراق، قَالَ : حَدَّثَنَا هيثم الدوري، قَالَ : حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن سويد الطحان، قَالَ : كنا عند عاصم بْن علي، ومعنا أَبُو عبيد القاسم بْن سلام، وإبراهيم بْن أبي الليث، وذكر جماعة، وأحمد بْن حنبل يُضْرَب ذلك اليوم، فجعل عاصم يقول : ألا رجل يقوم معي فنأتي هذا الرجل فنكلمه؟ قَالَ : فما يجيبه أحد، قال : فقال إبراهيم بْن أبي الليث : يا أبا الحسين، أنا أقوم معك، فصاح يا غلام خفي، فقال له إبراهيم : يا أبا الحسين أبْلغ إلى بناتي فأوصيهم، وأجدد بهم عهداً، قَالَ : فظننا أنه ذهب يتكفن ويتحنط، ثم جاء، فقال عاصم : يا غلام خفي، فقال : يا أبا الحسين، إني ذهبت إلى بناتي فبكين، قَالَ : وجاء كتاب ابنتي عاصم من واسط : " يا أبانا إنه بلغنا أن هذا الرجل أخذ أَحْمَد بْن حنبل، فضربه بالسوط على أن يقول القرآن مخلوق، فاتق اللَّه، ولا تجبه إن سألك، فواللهِ لأن يأتينا نعيك، أحب إلينا من أن يأتينا أنك قلت " !!

639 -
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #107  
قديم 04-01-2012, 05:55 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,437
افتراضي

اقتباس:
629 – حكم التسمية بـ " قاضي القضاة " أو " أقضى القضاة "
قال ابن قيّم الجوزية في " زاد المعاد في هدي خير العباد " - في هَدْيه صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فى الأسماء والكُنى - : وقد ألحقَ بعض أهل العلم بهذا: "قاضي القضاة" وقال: ليس قاضي القضاة إلا مَن يقضي الحقّ وهو خيرُ الفاصلين، الذي إذا قضى أمراً فإنما يقول له: كن فيكون.
وقال في " تحفة المودود بأحكام المولود " : ومن المحرم التسمية بملك الملوك وسلطان السلاطين وشاهنشاه ... وقال بعض العلماء : وفي معنى ذلك كراهية التسمية بقاضي القضاء وحاكم الحكام، فان حاكم الحكام في الحقيقة هو الله، وقد كان جماعة من أهل الدين والفضل يتورعون عن إطلاق لفظ قاضي القضاة وحاكم الحكام قياساً على ما يبغضه الله ورسوله من التسمية بملك الأملاك، وهذا محض القياس .
وقال الشيخ بكر أبو زيد في " معجم المناهي اللفظية " :

أول من لُقب به : الماوردي الشافعي علي بن محمد .
لُقِّبَ به سنة 429 هـ . على ما في ترجمته في (( معجم الأُدباء )) ، قال ياقوت : ( وجرى من الفقهاء كأبي الطيب الطبري ، والصيمري ، إنكار لهذه التسمية ، وقالوا : لا يجوز أن يُسمى به أحد )) هذا بعد أن كتبوا خطوطهم بجواز تلقيب : جلال الدولة ابن بهاء الدولة ابن عضد الدولة ، بـ : ملك الملوك الأعظم . فلم يلتفت إليهم . واستمر له هذا اللقب إلى أن مات . ثم تلقَّب به القضاة إلى أيامنا هذه ، وشرط المُلقب بهذا اللقب أن يكون دون منزلة من تلقب بقاضي القضاة إلى أيامنا هذه ، على سبيل الاصطلاح ، وإلا فالأولى : أن يكون أقضى القضاة أعلى منزلة ) ا هـ
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #108  
قديم 04-05-2012, 08:30 AM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,437
افتراضي



639 – الاستخارة لا علاقة لها برؤيا المنام كما يظن كثير من الناس
قال العلّامة ابن عثيمين رحمه الله : الاستخارة لا علاقة لها برؤيا المنام – كما يظن كثير من الناس - ، فإن المقصود من الاستخارة هو سؤال الله تعالى تيسير خير الأمرين ، والالتجاء إليه سبحانه في الإرشاد إلى أحسن الأمور ، والاستخارة دعاء إذا استجاب الله له يسر الأمر الذي اختاره المستخير – بعد التفكير والتأمل – ولا يرتبط الدعاء من قريب أو بعيد برؤيا المنام .
" لقاء الباب المفتوح " ( لقاء رقم 5 / سؤال رقم 17 ) . منقول عن الأخت طويلبة علم حنبلية

640 – الكلام عن الكلب وخسَّته عند العرب
ذكر حسن سعيد الكرمي ( 1905 – 2007 م ) في إحدى حلقات برنامجه " قول على قول " أبياتاً من قصيدة لناصيف اليازجي :
متى ترى الكلبَ في أيامِ دولتهِ ...... فاجْعلْ لرجليكَ أطواقاً من الزَّرَدِ
واعْلَمْ بأنَّ عليكَ العارَ تلبَسُهُ ...... مِن عضَّةِ الكلبِ لا مِن عضةِ الأسدِ
أعدَى العُداةِ صديقٌ في الرَّخاء فإنْ ..... طلبتَهُ في أوانِ الضيقِ لم تجِدِ
ثم علَّق قائلاً : والكلام عن الكلب وخسَّتِه بهذه الطريقة لم يكن معهوداً في الجاهلية ولا في صدر الإسلام، وإنّما كان في الدولة العباسية، وفي مهاجاة جرير والفرزدق لم يجرِ ذكرُ الكلب، وجريرٌ كلبي لأنه خسيس، ثم أخذوا فيما بعد يتكلّمون عن نجاسةِ الكلب وخِسَّته، وجوعه وعَضَّته، وعن عَضَّة الكلبِ يقول إبراهيم بن العباس :
أسمَعَني كَلْبُ بَنِي مِسْمَعٍ ......... فَصُنْتُ عَنْهُ النَّفْسَ وَالْعِرْضَا
وَلَمْ أُجِبْهُ لِاحْتِقَارِي لَهُ .......... ومَنْ يَعَضَّ الْكَلْبَ إِنْ عَضَّا
ويقول ابن الوردي :
إذا ما هجاني ناقصٌ لا أُجِيبُه ...... فإنّي إذا جاوبتُه فلِيَ الذَّنْبُ
أُنَزِّهُ نفسي عن مُساواةِ سِفْلَةٍ ....... ومَن ذا يعضُّ الكلبَ إنْ عَضَّهُ الكَلْبُ . اهـ .
قال أبو معاوية البيروتي : ولمحمد بن خلف ابن المرزبان ( ت 309 هـ ) كتابٌ مطبوعٌ بعنوان : " تفضيل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب "،

641 – قال الإمام مالك : وَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ كِلانَا عَلَى خَيْرٍ وَبِرٍّ !
قَالَ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ فِي " التمهيد لِما في الموطأ من المعاني والأسانيد "
: إِنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عَبْدِ الْعَزِيزِ الْعُمَرِيَّ العابد كَتَبَ إِلَى مَالِكٍ يَحُضُّهُ عَلَى الانْفِرَادِ وَالْعَمَلِ، ويرغب به عن الاجتماع إليه في العلم، فَكَتَبَ إِلَيْهِ مَالِكٌ : إِنَّ اللَّهَ قَسَّمَ الأَعْمَالَ كَمَا قَسَّمَ الأَرْزَاقَ، فَرُبَّ رَجُلٍ فُتِحَ لَهُ فِي الصَّلاةِ وَلَمْ يُفْتَحْ لَهُ فِي الصَّوْمِ، وَآخَرَ فُتِحَ لَهُ فِي الصَّدَقَةِ، وَلَمْ يُفْتَحْ لَهُ فِي الصَّوْمِ، وَآخَرَ فُتِحَ لَهُ فِي الْجِهَادِ، ولم يفتح له في الصلاة، وَنَشْرِ الْعِلْمِ وتعليمه مِنْ أَفْضَلِ أعْمَالِ البرّ، وَقَدْ رَضِيتُ بمَا فُتِحَ الله لِي فِيهِ من ذلك، وَمَا أَظُنُّ مَا أَنَا فِيهِ بِدُونِ مَا أَنْتَ فِيهِ، وَأَرْجُو أَنْ يَكُونَ كِلانَا عَلَى خَيْرٍ وَبِرٍّ، ويجب على كلِّ واحدٍ منَّا أن يرضى بما قُسِمَ له، والسَّلام .
هذا معنى كلام مالك لأني كتبته من حفظي وسقط عني في حين كتابتي أَصْلِي منه . اهـ .
علّق الذهبي في ترجمة الإمام مالك في " تاريخ الإسلام " على النقل السَّابق قائلاً : مَا أَحْسَنَ مَا جَاوَبَ ( مالكٌ ) الْعُمَرِيَّ عَلَيْهِ بِسَابِقِ مَشِيئَةِ اللَّهِ فِي عِبَادِهِ، وَلَمْ يُفَضِّلْ طَرِيقَتَهُ فِي الْعِلْمِ عَلَى طَرِيقَةِ الْعُمَرِيِّ، فِي التَّأَلُّهِ وَالزُّهْدِ.

642 -
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #109  
قديم 04-08-2012, 07:52 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,437
افتراضي



642 - فن التواريخ الشعرية
قال الشيخ المؤرّخ طه الولي ( ت 1416هـ / 1996م ) في حاشيةِ مقالٍ له في " مجلة الفكر الإسلامي " عن ترجمة مفتي بيروت محمد الحلواني ( ت 1274 هـ ) : التواريخ الشعرية من الفنون الأدبية التي استَبَدَّت بالشعراء في أواخر العهد العثماني، وهي تعتمد على حساب الجمل، والمقصود بالتاريخ الشعري أن يؤتى في الشعر أو في القصيدة بكلمة أو جملة أو شطر - كلّه أو بعضه - يكون مجموع حروفه بحساب الجمل يساوي التاريخ الذي وقعت فيه الحادثة المراد تاريخ شعري لها، وتأتي دائماً جملة التاريخ الشعري بعد كلمة تاريخ أو مؤرّخاً أو أرّخ أو أي لفظة مشتقة من لفظة تاريخ . اهـ .
وقال الأديب مصطفى صادق الرافعي ( ت 1356 هـ / 1937 م ) في " تاريخ آداب العرب " : وقد ذُكِرَ أنّه كان مستعملاً في الجاهلية الأولى عند شعرائها، وهو وهم، ولكن أقدم ما وقفت عليه من ذلك قول بعضهم في تأريخه لسنة 822 : ( مجزوء الرّز ) تاريخهُ : خيرٌ بدا معَ كمالِ العفَّةِ،
ويريد بقوله (مع كمال العفة) حرف التاء الذي هو تمام لفظ العفة، وحسابه في الجمل هاء، وهذا النوع يسمونه الذيل، وهو أن يكون جمله ناقصاً فيكمل بحرف أو أكثر مع التنبيه على ذلك، وهذا التشبيه ببعض أنواع المعمى.
... وعندي أن كان منشأ التاريخ في الشعر، وأن البيت الذي سبق ذكر تاريخه لسنة 822 مصنوع للمثال لا غير. ويرجع ذلك أننا لم نجد كتاباً ذكرت فيه التواريخ الشعرية القديمة في الوفيات وأمثالها إلا كتاب "الشقائق النعمانية في علماء الدولة العثمانية"، وأقدم تاريخ ذكر في هذا الكتاب هو ما أرخوا به وفاة الشيخ تاج الدين بن إبراهيم المتوفى سنة 782 وقد ذكر صاحب الشقائق هذا العبارة: "وقال المؤرخ في تأريخ وفاته": انتقلَ الشَّيخُ وتاريخهُ "قدَّسكَ اللهُ بسرِّ رفيعِ"
وهو يذكر تراجم العلماء من سنة 699؛ فلو كان التاريخ شائعاً قبل ذلك لكان فيهم من لا تسقط به قيمته عن أن يستحق تأريخاً شعرياً وقد مرت عليهم 73 سنة وهي الفرق ما بين العهدين. اهـ .

643 – ( جُحا ) في الثقافة الغربية
قال حسن سعيد الكرمي ( 1905 – 2007 م ) في كتابه " قول على قول " ( 2 / 167 / ط . دار لبنان ) : لجُحا حكايات كثيرة، وأكثرها منسوبٌ إليه على غير صحة، وفي هذه الحكايات كتب عربية وغير عربية، وقد وجدتُ كتاباً في الانكليزية فيه حكايات عن جُحا، وكتاباً آخر في الفرنسية بعنوان ( كتاب جحا البسيط / Le Livre de Goha Le Simple ) ، وقد تُرجِم هذا الكتاب إلى الانكليزية بعنوان ( جُحا الأحمق / Goha The Fool ) ، ونُشِرَ في نيويورك سنة 1923 ، والحقيقة أن هذا الكتاب يبحث عن حياة الشرق عن طريق هذه الشخصية الغريبة، وتطوّرت هذه الشخصية على ممرّ العصور .

644 - نصيحة الشيخ عبد الواسع لتلميذه علي الطنطاوي في المدرسة التجارية بدمشق سنة 1918 بعد مزاولته للتعليم أن يتركه !
قال الشيخ عبد الواسع لتلميذه علي الطنطاوي بعد سنين من تركه المدرسة ومزاولة علي الطنطاوي للتعليم : يا ولدي، لا تحرص على هذه المهنة. اتركها إن استطعت فهي محنة لا مهنة. هي ممات بطيء لا حياة. إن المعلم هو الشهيد المجهول الذي يعيش ويموت ولا يدري به أحد، ولا يذكره الناس إلا ليضحكوا من نوادره وحماقاته.
" مجلة الرسالة " ( العدد 422 )

645 –
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
  #110  
قديم 04-12-2012, 08:22 PM
أبو معاوية البيروتي أبو معاوية البيروتي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: بلاد الشام
المشاركات: 7,437
افتراضي


645 – أنت أسد فاطلب لنفسك لبؤة، فاني ظبية أحتاج إلى غزال !
قال ابن طيفور ( ت 280 هـ ) في " بلاغات النساء " : قال حماد بن إسحاق عن أبيه عن المدائني عن أبي جعدبة قال : كانت لأمية بن عبد الله خالد بن أسيد مولاة جميلة ظريفة يقال لها سكة، فمرت بثمامة العوفي، فقال : تالله ما رأيت كاليوم قط ! لقد أقرَّ الله عيني من كنت ضجيعه وأحسن إلى من كنت قرينه، قال : وبعث ابن أخيه في أثرها يخطبها إلى نفسه، فقالت : من أرسلك ؟ قال : عمي، قالت : ومن عمك ويحك ؟ فمثلي لا يخطب في الطريق ولا يخدع في الرسل، قال : رجل من العرب يقال له ثمامة، قالت : ما حرفته ؟ قال : أَرْجِعْ إليه فأسأله، قالت : شأنك فما أعيا لسانك، فرجع اليه ابن أخيه فأَعْلَمَه ما قالت، فقال شعراً وبعث به اليها:
وسائلة ما حرفتي قلت حرفتي ... مقارعة الأبطال في كل مأزق
وضربي طلى الأبطال بالسيف معلماً ... إذا زحف الصفان تحت الخوافق
اذا القوم نادوني نزال رأيتني ... أمام رعيل الخيل أحمي حقائقي
أصبر نفسي حين لا حر صابر ... على ألم البيض الرقاق البوارق
قال : فلما قرأت الشعر قالت للرسول : قُلْ له : فديتك، أنت أسد فاطلب لنفسك لبؤة، فاني ظبية أحتاج إلى غزال !

646 – فلان وهّابي ..... لأنّه يتّبع البخاري !!!
قال الشيخ محمد المكي ابن عزوز التونسي ( 1270 – 1334 هـ ) : أحكي لكم لطيفة: كنت سألت بعض متفقهة مكة الحنفية عن رجل أعرفه من أكبر الفضلاء قلت له: كيف حال فلان؟ فقال لي: ذلك وهابي. فقلت له: كيف وهابي؟ قال: يتبع البخاري !! فلما حكيتها للسيد عبد الرحمن الجزولي عليه الرحمة والرضوان ـ وأنا نزيل عنده إذ ذاك ـ ضحك وقال: هل البخاري شيخ الوهابية؟ وقد سمعت كثيراً من الناس يقولون: من يتبع الحديث فهو وهابي، ومن يعتقد عقيدة السلف فهو وهابي، فقلت لهم: أنا لا أعرف الوهابية، وكلامكم يدل على أنهم سنيون صرفاً؛ فقد مدحتموهم مدحاً كبيراً من حيث قدحتم فيهم، نتمنى أن يكون مقلدة المذاهب كلهم هكذا إن كنتم صادقين فيما تقولون، لكن الجاهل يهرف بما لا يعرف، ولذلك يقال له {سلام عليكم لا نبتغي الجاهلين} ، وقال تعالى: {وأعرض عن الجاهلين}. وليكن جوابكم بما شاهدتموه لا بما ينقله المغفلون والأعداء المتعصبون، هدانا الله وإياكم للقول السديد .
" الرسائل المتبادلة بين القاسمي والآلوسي " ( ص 106 / ط . البشائر ) لمحمد بن ناصر العجمي

647 – نفي محمود شكري الآلوسي لتلمذة الراهب أنستاس الكرملي عليه، وبيانه لتعصّبه في النصرانية
قال محمود شكري الآلوسي ( ت 1342 هـ ) في إحدى رسائله للقاسمي : إن أنستاس ( ت 1366 هـ ) يُراجعني في بعض الأحيان ويسألني بعض المسائل فأجيبه بما يفتح الله، وبذلك ادّعى التلمذة، وإلّا فهو لم يقرأ عليَّ كتاباً ولا بعض كتاب، وهو متعصّب في النصرانية كُلَّ التعصّب، بل إنه من الجزويت ( اليسوعيون الكاثوليك ) { أشد الناس عداوة للذين آمنوا }، ولذلك يميلُ بعض الميل إلى الروافض، ويحسِّن بدعهم وأهواءهم لوقوفه على مبلغ عداوتهم لأهل الحقِّ من المسلمين .
" الرسائل المتبادلة بين القاسمي والآلوسي " ( ص 232 / ط . البشائر ) لمحمد بن ناصر العجمي

648 -
__________________
.

((تابعوا فوائد متجددة على قناة التليغرام)) :

https://telegram.me/Kunnash
.
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:45 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.