أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
48082 86117

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر اللغة العربية والشعر والأدب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #261  
قديم 05-25-2023, 08:54 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,068
افتراضي

.
- وَلِّ حارَّها مَن تَولّى قارَّها.

يُضربُ في حُسنِ التدبير ووضعِ الشيءِ موضعَه الذي يستحقه.

قال أبو عبيد: وهذا المثل يُروى عن عمر بن الخطاب أنه قاله لعتبة بن غزوان أو لأبي مسعود الأنصاري.

قال شارح كتاب الأمثال: روى ابنُ وهب عن أَشهلَ بنِ حاتم عن ابنِ عون قال: قال عمرُ -رضي الله عنه- لأَبي مسعودٍ عقبةَ بنِ عمرو: أَلَم أُنَبّأ أَنك تُفتي الناس، ولِّ حارّها من تولى قارّها.
وهذا المثل قد قاله الحسنُ بن علي لأبيه. وذلك أنّ الوليد بنَ عقبةَ لما شَهد عليه عند عثمان حمران ورجل آخرُ، بشربِ الخمر، وصلاته بالناس سكرانَ، وهو أميرُ الكوفة، عزَله واستحضره وأَمر علياً بِحدِّه، فقال عليٌّ للحسن ابنَه: تولَّ ذلك، فقال له ابنُه: ولِّ حارّها من تولى قارّها.
فأمسك، فقال عليٌّ لعبد الله بن جعفر: أَقِمْ عليه الحدَّ، فأخذَ السوط وجلده، وعليٌّ يَعُدُّ، حتى بلغ أربعين، فقال: حسبُك، جلد النبيُّ عليه السلام أربعين، وجلد أَبو بكر أربعين، وجلد عمر ثمانين، وكلٌّ سُنةٌ.

وقد روى هذه القصةَ مُسلمٌ في صحيحه.

قال الخطابي: معنى ولِّ حارّها من تولى قارَّها: وَلِّ العقوبةَ والضربَ من تولى العملَ والنفعَ.

قال العسكري: أَي وَلِّ مكروهَ الأَمرِ مَن تولّى محبوبَه، والحارُّ مذمومٌ عندَهم والباردُ محمودٌ.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #262  
قديم 06-09-2023, 06:29 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,068
افتراضي

.
- شَمَّرَ ذيلاً وادَّرَعَ ليلاً.

يقال: شَمَّر عن ساقه وشَمَّر في أَمره أَي خَفَّ.
ورجل شَمَّرِيٌّ: خفيفٌ في أَمرِه جادٌّ قد تشمَّرَ له.
والذيل: أسفل الثوب.

وادَّرع فلانٌ الليلَ: دَخَلَ في ظُلْمَتِهِ يَسْرِي.
وادَّرَعَ الرجلُ: لبس الدِرْعَ. قال الشاعر:

إنْ تَلْقَ عَمْراً فقد لاقَيْتَ مُدَّرعاً ... وليس من هَمِّهِ إبْلٌ ولا شاءُ

يضرب في الجِدِّ، وفي طلبِ الحاجةِ وترك التفريطِ فيها.

قال أبو عبيد: يُروى عن أَبجر بن جابر العجلي أنه قال فيما أوصى به ابنه: يا بنيٍ، إياك والسآمةَ في طلبِ الأُمور فتقذفك الرجالُ خلفَ أَعقابِها.
.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #263  
قديم 06-15-2023, 03:16 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,068
افتراضي

.
جاءَ بِقَرْنَيْ حمارٍ.

يقال لمن جاءَ بالكذبِ والباطلِ؛ وذلك أنَّ الحمارَ لا قَرنَ له، فكأنه جاء بما لا يمكنُ أَن يكونَ.
.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #264  
قديم 07-02-2023, 10:39 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,068
افتراضي

.
- كطالبِ القَرنِ جُدعَتْ أُذُنهُ.
العربُ تقولُ: ذهب النعامُ يطلبُ قَرناً فجُدِعَتْ أُذنه؛ ولذلك يُقَال له: " مُصَلَّمُ الأُذُنَيْنِ ". وفيه يقول الشاعر:

مِثْلُ النَّعامةِ كانت وهي سائِمةٌ ... أَذْناءَ حتى زَهاها الحَيْنُ والجُنُنُ
جاءَت لِتشري قَرناً أو تُعوِّضَه ... والدَّهرُ فيه رَباحُ البيع والغَـبَنُ
فَقِيلَ أُذناكِ ظُلمٌ، ثُمّتَ اصْطُلِمَتْ ... إلى الصِّماخِ فلا قَرْنٌ ولا أُذُنُ

أَذْناء: عظيمةُ الأُذُنَيْن.
زَهاها: اسْتَخَفَّها.
الحَيْنُ: الهلاك.
الجُنُن: الجنون، حذفت منه الواو.

يضرب في طلب الأمر يؤدِّي بصاحبه إلى تلف النفس.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #265  
قديم 08-06-2023, 03:12 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,068
افتراضي

- افتَحْ صُرَرَكَ تعلمْ عُجَرَك.
الصُرَرْ: جمعُ صُرَّة، وهي خِرْقَة تُجعلُ فيها الدراهمُ وغيرُها، ثم تُصَرُّ: أي تُشدُّ وتَقْطعُ جوانبها؛ لِتُؤمنَ الخيانة فيها.
والعُجَر: جمع عُجْرة، وهي العَيْبُ، وأصلُها العُقْدةُ والأُبنةُ تكونُ في العصا وغيرِها.
والمراد: ارجِعْ إلى نفسِك تعرفْ خيرَك من شرِّكَ.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #266  
قديم 08-22-2023, 04:25 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,068
افتراضي

- فِي الأرضِ للحرِّ الكريمِ مَنادِحُ.
أي: مُتَّسعٌ ومُرْتَزَقٌ.
والمَنَادح: جمع مَندُوحة، وهي السَّعَةُ. ويجوز أن يكونَ جمعُ مَنْدَح ومُنْتَدَح وجمع نُدْح أيضاً، كالمَقَابح في جمع قُبْح، ومعنى كلِّها: الرَّحْبُ والسَّعَةُ.

قال الشنفرى:
وفي الأَرضِ مَنأىً للكريمِ عن الأَذى ... وفيها لِمن خاف القِلى مُتعزَّلُ
لَعمرُك ما في الأَرضِ ضِيقٌ على امرئٍ ... سَرَى راغباً أو راهباً وهو يعقلُ
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #267  
قديم 08-26-2023, 12:12 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,068
افتراضي

.
- مَنْ يُرُدُّ السَّيْلَ على أَدراجِهِ؟

أدراج السيل: طُرقه ومجاريه.
يُضرب فيما لا يُقدرُ عليه.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #268  
قديم 09-04-2023, 02:51 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,068
افتراضي

.
- خَلِّ سبيلَ مَنْ وَهَى سِقاؤُه.

يُضرب لمن لا يستقيم أمرُه.
خلِّ: فعلُ أمرٍ من التخلية، وهي الترك.

يقال:وَهَى السِقاءُ يَهي وَهْياً، إذا تخرَّقَ وانشقَّ. ويقال: في السقاءِ وَهْيٌ.
قال ابنُ سلام: أَي إذا كَره صُحبتَك، ولم يستقِمْ لك، فدَعْهُ وازهَدْ فيه كزُهدِه فيك.

قال ابنُ طاهر:

أَلَم تَرَ أَن المرءَ تَدْوَى يَمينُه ... فيَقطعُها عمدا لِيسلمَ سائرُه
وكيف تراه بعدَ يُمناهُ فاعلا ... بِمَنْ ليس منه حينٌ تبدو سرائرُه

تَدْوَى: تمرض، يقال: دَوِي إذا مرض.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #269  
قديم 09-10-2023, 01:38 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,068
افتراضي

.
- اُنْجُ وَلاَ إخَالُكَ ناجِياً.
كان عبدُ شمسِ بنِ سعد بن زيد يزورُ الهَيجمانةَ بنتَ العنبرِ بنِ عمرو بن تميم، فنهاه قومُها فأَبى، حتى وقعت الحربُ بين قومِه وقومِها، فأَغارَ عليهم عبدُ شمس، فعرفتْ الهَيْجمانةُ فأخبرَتْ أَباها.
فقال مازنُ بنِ مالك بن عمرو بن تميم: حَنَّتْ وَلاتَ هَنَّتْ، وأَنى لكِ مَقروعٌ.

مَقروع: هو لقبُ عبد شمس. ومعنى (حنَّتْ ولاتَ هَنَّت) أي: اشتاقتْ وليس وقتَ اشتياقِها. ثم رجع من الغَيْبَة إلى الخِطاب فقال: وأَنّى لكِ مَقروعٌ، أَي: من أين تَظفرين به؟

فقال لها أبوها: أَيْ بُنَيَّةُ، اصْدُقِيني؛ أكذاك هو؛ فإنه لا رأي لِمكذوبٍ.
فقالت: ثَكِلْتُكَ إِن لم أَكُن صدقتُك، فانْجُ ولا إِخالُكَ ناجيا.
فذهبت كلمتُه وكلمتُها وكلمةُ مازنٍ أمثالاً.


قال الشاعر:

فإن تَنْجُ منها تَنْجُ من ذي عظيمةٍ ... وإلا فإني لا إِخالُكَ ناجيا

يُقال: خِلْتُ إِخالُ –بالكسر- وهو الأفصحُ، وبنو أسد يقولون: "أَخالُ" –بالفتح-. وهي من أخوات "ظنَّ".

اُنْجُ وَلاَ إخَالُكَ ناجِياً: يضرب في التخويف من العدو.
حنَّتْ ولاتَ هَنَّت: يضرب فيما ليس وقته.
لا رأي لِمكذوبٍ: يضرب في التخويف من عاقبة الكذب. ويقال: ليس لِمَكذوبٍ رأيٌ.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #270  
قديم 09-19-2023, 02:45 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,068
افتراضي

.
- لاَ تَكُنْ حُلْواً فتُسْتَرطَ ولاَ مُرّاً فَتُعْقَى.
الاَستراط : الاَبتلاَعُ.
قال الزبيدي في "التاج": فتُعقَى: من قَوْلِهم: أَعْقَيْتَ الشَّيْءَ، إِذا أَزَلْتَه من فيكَ لمَرارَتِه، كما يُقَالُ: أَشْكَيْتُ الرَّجُلَ، إِذا أَزَلْتَه عَمَّا يَشْكوه، كما في "الصّحاح" . ويُرْوَى فتُعْقِيَ ، بكسرِ القافِ من أَعْقَى الشَّيْءُ: إِذا اشْتَدَّت مَرارَتُه، كَأَنَّهُ صارَ بحَيْثُ يُعْقَى، أَي يُكْرَه.

ويقال: لا تكن رطباً فتعصر، ولا يابساً فتكسر. والمعنى لاَ تتجاوز الحد في المرارة فترمى ولاَ في الحلاَء فتُبْتَلَع أي كنْ متوسطا في الحالين.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:51 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.