أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
30553 87697

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-24-2009, 12:08 PM
هشام بن حسن هشام بن حسن غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 255
افتراضي في أدب تقديم الأكابر في السن

أقدكم لكم إخواني في الله فائدة عظيمة كنت قد سمعتها من شيخنا أبي عبد المعز محمد علي فركوس بعد صلاة الصبح ، وهذا نص كلامه الذي أُدخل إلى موقعه حفظه الله :

السـؤال:

هل بعد إلقاء السلام على الحاضرين يبتدئ المسلِّم في المصافحة بالأيمن أم بالأكبر؟



الجـواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فظاهر النصوص الحديثية الواردة في باب الآداب تدلُّ على أنَّ وصف السِّنِّ مُعتبَرٌ في التقديم في وجوه الإكرام والآداب لحديث ابن عمر رضي الله عنهما، قال: قال رسول الله صَلَّى الله عليه وآله وسلم: «أَمَرَنِي جِبْرِيلُ أَنْ أُقَدِّمَ الأَكَابِرَ»(١- أخرجه أبو بكر الشافعي في «الفوائد»: (9/97/1)، من حديث ابن عمر رضي الله عنه. وأخرجه أحمد في «مسنده»: (6191)، والبيهقي في«السنن الكبرى»: (173)، بلفظ: «أَمَرَنِي جِبْرِيلُ أَنْ أُكَبِّرَ». والحديث صحَّحه الألباني في «السلسلة الصحيحة»: (4/74).)، أي: أمرني عن الله تعالى بأن أُقدِّم الأكبر في السِّنِّ، وهو على الحقيقة، أمَّا الكُبر المعنوي كالكبير في العلم فهو على المجاز، والحقيقة مُقدَّمة على المجاز، ويدلُّ عليه حديث القسامة في أنَّ عبد الرحمن بن سهل ذهب ليتكلَّم قبل صاحبيه وكان أصغر القوم، فقال له رسول الله صَلَّى الله عليه وآله وسلم: «كَبِّرْ»(٢- أخرجه البخاري في «صحيحه» كتاب الجزية والموادعة، باب الموادعة والمصالحة مع المشركين بالمال: (3002)، ومسلم في «صحيحه» كتاب القسامة والمحاربين والقصاص والديات، باب القسامة: (4342)، من حديث سهل بن أبي حثمة رضي الله عنه.)، يريد الكُبْرَ في السِّنِ(٣- قال النووي في «شرح مسلم» (11/146): «وقوله: الكُبْر في السن، معناه: يريد الكبر في السن، والكبر منصوب بإضمار يريد ونحوها». ٤- أخرجه أبو داود في «سننه» كتاب الطهارة، باب في الرجل يستاك بسواك غيره: (50)، من حديث عائشة رضي الله عنها. والحديث حسَّنه ابن حجر في «فتح الباري»: (1/357)، وصحَّحه الألباني في «السلسلة الصحيحة»: (4/76). )، وعن عائشة رضي الله عنها قالت: «كَانَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يَسْتَنُّ وَعِنْدَهُ رَجُلاَنِ فَأُوحِيَ إِلَيْهِ: أَنْ كَبِّرْ: أَعْطِ السِّوَاكَ الأَكْبَرَ»(٤- أخرجه أبو داود في «سننه» كتاب الطهارة، باب في الرجل يستاك بسواك غيره: (50)، من حديث عائشة رضي الله عنها. والحديث حسَّنه ابن حجر في «فتح الباري»: (1/357)، وصحَّحه الألباني في «السلسلة الصحيحة»: (4/76).).

فإذا ثبت منصوصًا تقديم ذي السِّنِّ في الكلام والسِّواك فيَطَّرِدُ ذلك في جميع وجوه الإكرام، بما في ذلك المصافحة إلاَّ ما استثناه الدليلُ، كإمامة الصلاة فإنه يُقدَّم فيها أقرؤُهم لكتاب الله، لقوله صَلَّى الله عليه وآله وسلم: «يَؤُمُّ القَوْمَ أَقْرَؤُهُمْ لِكِتَابِ الله، فَإِنْ كَانُوا في القِرَاءَةِ سَوَاء فَأَعْلَمَهُمْ بِالسُنَّةِ، فَإِنْ كَانُوا في السُنَّةِ سَوَاء، فَأَقْدَمُهُمْ هِجْرَةً، فَإِنْ كَانُوا في الهِجْرَةِ سَوَاء، فَأَكْبَرُهُمْ سِنًّا»(٥- أخرجه مسلم «صحيحه» كتاب المساجد، باب من أحق بالإمامة: (1532)، وأبو داود «سننه» كتاب الصلاة، باب من أحق بالإمامة: (582)، والترمذي في «سننه» كتاب الصلاة، باب ما جاء من أحق بالإمامة: (235)، من حديث أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه.)، وفي أدب الإسقاء يبتدئ الساقي باليمين، ولو لم يكن بكبير القوم لقوله صَلَّى الله عليه وآله وسلم: «الأَيْمَنُ فَالأَيْمَنُ»(٦- أخرجه البخاري في «صحيحه» كتاب المساقاة والشرب، باب في الشرب ومن رأى صدقة الماء وهبته ووصيته: (2225)، ومسلم في «صحيحه» كتاب الأشربة، باب استحباب إدارة الماء واللبن ونحوهما على يمين المبتدئ: (5282)، من حديث أنس رضي الله عنه.)، وفي رواية: «الأَيْمَنُونَ الأَيْمَنُونَ، أَلاَ فَيَمِّنُوا»(٧- أخرجه البخاري في «صحيحه» كتاب الهبة وفضلها، باب من استسقى: (2432)، ومسلم في «صحيحه» كتاب الأشربة، باب استحباب إدارة الماء واللبن ونحوهما على يمين المبتدئ: (5291)، إلاَّ أنه ذكر في الثالثة أيضَّا «الأيمنون»، كلاهما من حديث أنس رضي الله عنه.).

قال المناوي -رحمه الله- في معرض شرح حديث: «أَمَرَنِي جِبْرِيلُ أَنْ أُكَبِّرَ»: «وفيه أنَّ السِّنَّ من الأوصاف التي يُقدم بها، فيستدل به في أبواب كثيرة من الفقه سيما في مورد النص وهو الإرفاق بالسواك ثمَّ يطرد في جميع وجوه الإكرام، كركوب وأكلٍ وشربٍ وانتعالٍ وطيبٍ ومحلّه ما إذا لم يعارض فضيلة السِّن أرجح منها، وإلاَّ قُدِّم الأرجح كإمامة الصلاة والإمامة العُظمى وولاية النكاح وإعطاء الأيمن في الشرب، ولا منافاة بين ذلك والحديث؛ لأنه لم يدل على أنَّ السِّنَّ يُقدم به على كُلِّ شيء بل إنه شيء يحصل به التقديم»(٨- «فيض القدير» للمناوي: (2/193).).

قلت: ويُقدَّم عموم تقديم الأكابر لكثرة أفراده في حسن المعاملة والإكرام، ولا ينافي العمل بعموم اليمين في مورد النصِّ، وفي المصافحة إذا تقارب المسلَّم عليهم في السِّن، أو لم يظهر له الكبير في المجلس، أو كان الكبير عن يمينه، ونحو ذلك.

والعلمُ عند اللهِ تعالى، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.



الجزائر في: 10 شوال 1429ﻫ
الموافق ﻟ: 10 أكتوبر 2008م


--------------------------------------------------------------------------------

١- أخرجه أبو بكر الشافعي في «الفوائد»: (9/97/1)، من حديث ابن عمر رضي الله عنه. وأخرجه أحمد في «مسنده»: (6191)، والبيهقي في«السنن الكبرى»: (173)، بلفظ: «أَمَرَنِي جِبْرِيلُ أَنْ أُكَبِّرَ». والحديث صحَّحه الألباني في «السلسلة الصحيحة»: (4/74).

٢- أخرجه البخاري في «صحيحه» كتاب الجزية والموادعة، باب الموادعة والمصالحة مع المشركين بالمال: (3002)، ومسلم في «صحيحه» كتاب القسامة والمحاربين والقصاص والديات، باب القسامة: (4342)، من حديث سهل بن أبي حثمة رضي الله عنه.

٣- قال النووي في «شرح مسلم» (11/146): «وقوله: الكُبْر في السن، معناه: يريد الكبر في السن، والكبر منصوب بإضمار يريد ونحوها».

٤- أخرجه أبو داود في «سننه» كتاب الطهارة، باب في الرجل يستاك بسواك غيره: (50)، من حديث عائشة رضي الله عنها. والحديث حسَّنه ابن حجر في «فتح الباري»: (1/357)، وصحَّحه الألباني في «السلسلة الصحيحة»: (4/76).

٥- أخرجه مسلم «صحيحه» كتاب المساجد، باب من أحق بالإمامة: (1532)، وأبو داود «سننه» كتاب الصلاة، باب من أحق بالإمامة: (582)، والترمذي في «سننه» كتاب الصلاة، باب ما جاء من أحق بالإمامة: (235)، من حديث أبي مسعود الأنصاري رضي الله عنه.

٦- أخرجه البخاري في «صحيحه» كتاب المساقاة والشرب، باب في الشرب ومن رأى صدقة الماء وهبته ووصيته: (2225)، ومسلم في «صحيحه» كتاب الأشربة، باب استحباب إدارة الماء واللبن ونحوهما على يمين المبتدئ: (5282)، من حديث أنس رضي الله عنه.

٧- أخرجه البخاري في «صحيحه» كتاب الهبة وفضلها، باب من استسقى: (2432)، ومسلم في «صحيحه» كتاب الأشربة، باب استحباب إدارة الماء واللبن ونحوهما على يمين المبتدئ: (5291)، إلاَّ أنه ذكر في الثالثة أيضَّا «الأيمنون»، كلاهما من حديث أنس رضي الله عنه.

٨- «فيض القدير» للمناوي: (2/193).
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 05-24-2009, 05:51 PM
أبو محمد رشيد الجزائري أبو محمد رشيد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: القبة - الجزائر
المشاركات: 419
افتراضي

بارك الله فيك أخي الكريم وهذا رابط الموضوع على موقع الشيخ فركوس – حفظه الله – :

سئل الشيخ أحمد بن يحي النجمي – رحمه الله - : جزاكم الله خيرا , شيخنا سائل يقول شاع بين الإخوة أن من السنة تقديم الأكابر في الطعام و المشي و الكلام مستدلين بقوله عليه الصلاة و السلام « أمرني جبريل أن أقدم الأكابر » و قوله صلى الله عليه وآله وسلم « كبر الكبر في السن » فهل هذا صحيح ؟
فأجاب – رحمه الله - : الكبر في السن له حقه ,« والنبي صلى الله عليه وسلم لما جاء عبد الرحمن بن سهل و أبناء عمه حويصة و محيصية و أراد أن يتكلم لكونه أخا المقتول , فقال له النبي صلى الله عليه وسلم كَبِّر ,كبِّر » ؛ فهذا دليل على أن المسلم ينبغي له ان يكبر , وأن يقدم الأكبر في مثل هذه الأمور إلا في أمور تخصه .

وسئل العلامة ابن باز رحمه الله : من يدخل أولا الكبير أم الأيمن ؟
قال الشيخ الدكتور / عبدالعزيز السدحان وفقه الله تعالى في كتابه : ( مسائل أبي عمر السدحان للإمام ابن باز رحمه الله تعالى ) ص30 :

( وسألت شيخنا : عن عمل الناس من تقديم أصحاب جهة اليمين في الدخول قبل غيرهم ؟.
فأجاب - أثابه الله - : بأنه لا يعلم في ذلك شيئا ، ثم قال : لو قُدِّم أصحاب السن - الكبار- لحديث :" كبِّر كبِّر"
) أ.هـ

في تعليق الشيخ/ ابن عثيمين - رحمه الله - على مقدمة المجموع قال -عند قول النووي ( وإذا دخلوا جماعة قدموا أفضلهم وأسنهم ) - قال الشيخ/ ابن عثيمين ما نصه:
هذه مسألة - أيضاً - مهمة، إذا دخل جماعة إلى بيت المعلم أو غير المعلم فإنهم يقدمون الأكبر، ورأيت بعض الناس الآن يقول: يقدم الأيمن. وهذا غير صحيح؛ لأن ذلك لم يرد عن النبي أنه إذا وقع معه أناس على الباب قدموا الأيمن، ثم إن الأيمن للداخل هو بالنسبة لصاحب البيت أيسر، فيتعارض هذا وهذا، فهل نقدم الأيمن بالنسبة لصاحب البيت الذي أذن لنا بالدخول وهو الأيسر بالنسبة للداخلين أو نقدم الأيمن وهو يكون الأيسر بالنسبة لصاحب البيت أو نقول: تعارض أيمنان فنقدم الأكبر والأسن والأشرف؟
وهذا كما أنه - فيما أرى - مقتضى الشريعة؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : ( كبر كبر ) فهو أيضاً مقتضى الأدب بين الناس ....إلخ) من الشريط السادس، الوجه الأول، من التعليق على مقدمة المجموع.
----------------------
قال صلى الله عليه وسلم( أراني في المنام أتسوك فجذبني رجلان أحدهما أكبر من الآخر فناولت السواك الأصغر منهما فقيل لي: كبر ، فدفعته إلى الأكبر) رواه مسلم والبخاري.
عن عبد الله بن كعب: "كان صلى الله عليه وسلم إذا استن أعطى السواك الأكبر، وإذا شرب أعطى الذي عن يمينه" [قال الألباني : (صحيح) انظر حديث رقم: 4668 في صحيح الجامع].
قال النبي صلى الله عليه وسلم: " أمرني جبريل أن أقدم الأكابر" قال الألباني ( صحيح ) السلسلة الصحيحة حديث رقم 1555 . ورد تحت عنوان : تقديم الأكابر في الكلام لا في الشرب .
والقاعدة تقول " الأدب لا ينفي الامتثال" أي أن الأدب مع الغير في مثل هذه الأمور لا ينفي الامتثال للأوامر الشرعية من تقديم الأيمن في الشرب ،
وعن سهل بن سعد قال:" أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أتي بشراب فشرب منه وعن يمينه غلام وعن يساره الأشياخ فقال للغلام: أتأذن لي أن أعطي هؤلاء؟ فقال الغلام: والله يا رسول الله لا أُثر بنصيبي منك أحداً قال: فتلّه رسول الله صلى الله عليه وسلم في يده" رواه البخاري ومسلم وأحمد ومالك.

وبعض العلماء رجّح تقديم الأكبر في كل تصرف وحمل تقديم الأيمن في الشرب على من شرب شيئا وبقي منه فضلة، فيعطي من على يمينه إلا أن يأذن، قال ابن عبد البر: وفيه –أي حديث سهل- من أدب المواكلة والمجالسة أن الرجل إذا أكل أو شرب، ناول فضله الذي على يمينه كائنا من كان، وإن كان مفضولا، وكان على يساره فاضلا، وتقديم الأكبر ينزل على تقديم الشراب والطعام ابتداءً، ثم يليه من كان على يمينه. ويتقوى هذا بحديث ابن عباس رضي الله عنهما فقال: " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سقى قال: ابدؤوا بالكبير" فتح الباري أخرجه يحيى وقال الحافظ: سنده قوي.
قال ابن بطال: " فيه - أي حديث السواك - تقديم ذي السن في السواك، و يلتحق به الطعام والشراب والمشي والكلام، ومن ثَم كل وجوه الإكرام " .

فائدة من عمل السلف
جاء في العلل ومعرفة الرجال لأبي عبد الله أحمد بن حنبل 2/559 :
أخبرنا محمد بن الصباح قال حدثنا الفضل بن موسى السيناني قال أخذت أنا وعبد الله بن المبارك في طريق فانتهينا إلى موضع ينبغي لأحدنا أن يتقدم ، فقال لي عبد الله : " مكانك حتى نَحسِب أيُّنا أكبر فيتقدم " ، قال : " فكنت أنا أكبر منه بشيء فتقدمت " .

والله أعلم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 05-24-2009, 08:59 PM
عمر يعقوبن الجزائري عمر يعقوبن الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 515
افتراضي

متلبعة لنقل الأخ أبو محمد جزاه الله خيرا آراء العلماء في المسألة أحببت أن أضيف رأي شيخنا العلامة الالباني رحمه الله في المسألة
قال الشيخ رحمه الله تحت حديث رقم 1000
وأما في الشرب فالسنة تقديم الأيمن ،كما تقدم عن المهلب
وقال رحمه الله تحت رقم حديث1771[الصحيحة]
ففي هذا نص
على أن الساقي يبدأ بمن عن يمينه ،وليس بكبير القوم ،أو أعلمهم أو أفضلهم ،وعلى ذلك جرى السلف الصالح كما تراه في "مصنف ابن أبي شيبة"
__________________
التصفية والتربية
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 05-25-2009, 04:45 AM
عبد الله بن مسلم عبد الله بن مسلم غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
المشاركات: 5,131
افتراضي

جزاكم الله خيراً و بارك فيكم جميعاً !
__________________
قال سفيان الثوري (ت161هـ): "استوصوا بأهل السنة خيرًا؛ فإنهم غرباء"
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 05-25-2009, 04:32 PM
أبو محمد رشيد الجزائري أبو محمد رشيد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: القبة - الجزائر
المشاركات: 419
افتراضي

بارك الله فيك أخي عمر على الإضافة إلا أني أحببت أن أذكر الحديث 1771 بتمامه لما فيه من فوائد :

قال النبي صلى الله عليه وسلم : [ الأيمن فالأيمن . وفي طريق الأيمنون الأيمنون ألا فيمنوا ]. ( صحيح ) .

وفي رواية للشيخين وأحمد عن أنس يقول أتانا رسول الله صلى الله عليه وسلم في دارنا هذه فاستسقى فحلبنا شاة لنا ثم شبته من ماء بئرنا هذه فأعطيته وأبو بكر عن يساره وعمر تجاهه وأعرابي عن يمينه فلما فرغ قال عمر هذا أبو بكر فأعطى الأعرابي فضله ثم قال فذكره باللفظ الآخر والسياق للبخاري قال أنس " فهي سنة فهي سنة فهي سنة " .
وفي الحديث أن بدء الساقي بالنبي صلى الله عليه وسلم إنما كان لأنه صلى الله عليه وسلم كان طلب السقيا فلا يصح الاستدلال به على أن السنة البدء بكبير القوم مطلقا كما هو شائع اليوم .

[ السلسلة الصحيحة للألباني - رحمه الله - ]

وليتك تذكر لنا أخي الفاضل الحديث رقم 1000 حتى نستفيد
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 05-25-2009, 06:13 PM
عمر يعقوبن الجزائري عمر يعقوبن الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 515
افتراضي

وفيك بارك الله أخي أبا محمد ومعذرة على التقصير ولكن العين بصيرة واليد قصيرة وما لا يدرك كله لا يترك جله فأخوك مريض بأمراض لا تسمح لي بالمكوث كثيرا أمام الحاسوب [السكري ،الضغط ،القلب ،الإنزلاق الغضروفي ..]عافكم الله
أما عن الحديث رقم 1000 هو حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:أمرني جبريل أن أقدم الأكابر
وأنا أرشدت إلى رقم الحديث لأن تعليق الشيخ الألاباني الاول كان على هذا الحديث
وبارك الله فيكم
__________________
التصفية والتربية
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 05-25-2009, 06:17 PM
عمر يعقوبن الجزائري عمر يعقوبن الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 515
افتراضي

وقد قيل أن فقه الإمام البخاري رحمه الله في تراجم أبواب صحيحه
فقد بوب الشيخ الالباني رحمه الله في صحيحته تحت رقم حديث 1000
باب/ تقديم الأكابر في الكلام والسواك لا في الشرب
وهذا هو فقه الشيخ رحمه الله
__________________
التصفية والتربية
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 05-26-2009, 11:41 AM
أبو محمد رشيد الجزائري أبو محمد رشيد الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: القبة - الجزائر
المشاركات: 419
افتراضي

أخي الفاضل
قال النبي صلى الله عليه وسلم " إن عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله تعالى إذا أحب قوما ابتلاهم " [السلسلة الصحيحة حديث رقم 146]
فأسأل الله الكريم الرحيم أن يعطيك أفضل الجزاء وأن يشفيك ويعافيك من كل سوء ومكروه
آمــــــــــين
ولكنك أخي يبدو أنها اختلطت عليك الأرقام الهندية بالأرقام العربية فالحديث الذي ذكرته هو برقم 1555 وليس 1000 وجزاك الله كل خير
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 05-26-2009, 03:51 PM
عمر يعقوبن الجزائري عمر يعقوبن الجزائري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2009
الدولة: الجزائر
المشاركات: 515
افتراضي

بارك الله فيك
أما عن الأرقام فلا أدري الحاسوب عندي لما أكتب الأرقام بالهندية تظهر لي كما هي لكن بعد ذلك تتغير إلى الإفرنجي
__________________
التصفية والتربية
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
t a g s

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:50 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.