.

             
10953 19628

  { } > >

 
  #1  
09-13-2021, 01:32 PM
 
: Mar 2011
: 131
*وار هادئ مع سروري (2)

*وار هادئ مع سروري2!
................تتمة
قال السروري: دعوت للتو*يد بأنواعه ولم تقم بالدعوة إلى تو*يد ال*اكمية! وما رأينا منك سوى الانعزال السياسي والتنظير العلمي!
وما استفدنا منك إلا التنظير!!

قال الأثري: إن مما قرره أهل العلم في كتب العقيدة أن التو*يد يشمل تو*يد المعرفة والإثبات وتو*يد الطلب والقصد أي أن التو*يد للربوبية وتو*يد الألوهية وتو*يد الأسماء والصفات وهذا بالاستقراء والسبر للنصوص الشرعية وليس تقسيماً م*دثاً!
أما تو*يد ال*اكمية فهو داخل في تو*يد الألوهية والربوبية ولم يجعله أهل العلم المتقدمين قسماً و*ده! ولا أرى هذا التقسيم دخل إليك إلا من لوثتك المنهجية القطبية!

قال السروري: إذاً أنت تهون من مسألة ال*اكمية! وقضية ال*كم بغير ما أنزل الله! ولازم كلامك التجويز لهذه المسألة الخطيرة!

قال الأثري: لقد ألزمتني بكلام لم أتكلمه ولا يلزم من عدم جعل ال*اكمية قسما مستقلا أنني أهون من هذه الموضوع وقضية ال*كم بغير ما أنزل الله مسألة عظيمة وخطيرة جداً وصا*بها بين الكفر والظلم والفسق كما فصل أهل العلم! وهو ت*ت الوعيد الشديد

قال السروري: إن ال*اكم بغير ما أنزل الله كافر الكفرالأكبر وهومخرج من الملة وقد قال تعالى (ومن لم ي*كم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون) فدل على كفره!

قال الأثري: إن استدلالك بهذه الآية فقط بمعزل عن باقي النصوص هو استدلال ناقص موافق لهواك! وقد جاءت الآيات بلفظ (الكافرون/الفاسقون/الظالمون) فدل على أن ال*كم بغير ما أنزل الله يتراو* بين الفسق والظلم والكفر وقد فسر ابن عباس الآية أنه ليس بالكفر الذي تذهبون إليه وقال كفر دون كفر وليس كفراً ينقل عن الملة!
قال السروري: إن هذا التفسير ضعيف! وهو تفسير ص*ابي يصيب ويخطئ! فلا بد من *مله على الكفر الأكبر

قال الأثري: إن هذا التفسير قد ص**ه أهل العلم من الم*دثين وتلقوه بالقبول وليس بأمثالك من ينصب نفسه ليضعف الأ*اديث ويص**ها على هواه, ومما تقرر عند أهل العلم والتفسير أن قول الص*ابي الموقوف الذي ليس فيه مجال للرأي أو التكلم عن شيء غيبي وما أشبه فإنه له *كم المرفوع!
فكيف وقد جاء في ص*ي* مسلم في *ديث رجم الزاني اليهودي أيضاً أن الآيات نزلت في الكفار كلها
قال السروري: ليست العبرة بخصوص السبب بل بعموم اللفظ فيدخل غيرهم ممن لم ي*كم بغير ما أنزل الله من ال*كام!
قال الأثري: إن مما ذكره أهل العلم أن ال*اكم الذي يقول بأن *كمه أفضل من *كم الله أو مساوٍ له أو أنه سيان فإنه كفر وأما إذا *كم للهوى والمعصية مع إقراره ل*كم الله فإنه ظلم وفسق ولا يخرج من الملة وليس معنى ذلك التهوين أو التجويز لهذه المسألة الخطيرة! ولو كنت أنت مثلاً قاضيا شرعياً تقضي بما أنزل الله وجئت إليك وقدمت لك الرشوة وقد طاوعت هواك ونفسك فأخذتها وخالفت *كم الله فإنك لن تكفر نفسك وتخرجها من الملة فلماذا الكيل بمكيالين!
قال السروري: لكن الله *كم عليهم بالكفر؟
و*كام اليوم بدلوا شرع الله !
قال الأثري: مما قسمه أهل العلم أن الكفر كفران كفر أكبر وكفر أصغر وقد سمى بعض العلماء الكفر الأصغر بالكفر العملي وفي بعض النصوص وصف النائ*ة والطاعن بالنسب ومن أتى المرأة في دبرها بالكفر وغيرها من النصوص وقد *مله أهل العلم على الكفر الأصغر الكفر العملي
وأما القول أن ال*كام بدلوا شرع الله فهذا إطلاق غير ص*ي* وتصور غير واقعي ون*ن نرى كثيرا من المظاهر الشرعية والأ*كام الشرعية في البلاد الإسلامية مع وجود التقصير في كثير من الجوانب وعدم الت*كيم لشرع الله في أمور كثيرة لا ينبني على ذلك تكفيرهم والخروج عليهم وبالمقابل لا نهون من هذه المسألة العظيمة

قال السروري: إذا لازم كلامك! أنت ت*صر الكفر بالج*ود ولا تكفر بالعمل! وبالتالي لا تكفر تارك الصلاة المجمع على كفر تاركها!
قال الأثري: سأبين لك في المجلس القادم لانشغالي الآن ببعض الأمور العلمية
قال السروري: وأنا منشغل الآن عندي تجهيز للقاء تلفزيوني لأقوي بسواعدي الإخوة في الله وزملائي في العمل الدعوي! لنكون سواعد الإخاء الدعوية
والسلام عليكم

>>>> يتبع في ال*لقة القادمة
✍️م.منتصر بيبرس
عمان - الأردن

« | »




03:45 PM.
- { } - -

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.