أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
11098 19628

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-13-2021, 01:18 AM
ابوعبد المليك ابوعبد المليك غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2013
المشاركات: 4,405
افتراضي مقاصد الوعيد الأُخرويّ / الشيخ فتحي بن عبد الله الموصلي

مقاصد الوعيد الأُخرويّ

قال الله تعالى: *{ما يَفْعَلُ ٱللهُ بِعَذَابِكُمْ إِن شَكَرْتُمْ وَءَامَنتُمْ ۚ وَكَانَ ٱللهُ شَاكِرًا عَلِيمًا}* (النساء: ١٠١)

وقفات وفوائد في هذه الآية:
الأولى:* كل ما يفعل الله تعالى بعباده إنما يفعله عن حكمة ورحمة؛ حتى في تعذيب العباد على ذنوبهم.
الثانية:* وقد استنبط المفسرون من هذه الآية أصلًا عظيمًا، وهو : (ليس لله سبحانه غرض في تعذيب عباده بغير موجب)؛ فالله تعالى لا يعذب أحدًا لذاته وإنما لأفعاله؛ فلا يعذب أحدًا لمحض التشفي والانتقام.
الثالثة:* الله تعالى يريد من عباده التوبة والإنابة...، ولا يريد منهم العذاب والانتقام؛ لأجل ذلك أرسل الرسل وأنزل الكتب.
*الرابعة:* وبينت الآية أن الأمن من عذاب الله والمانع من العقوبة هما الشكر والإيمان؛ فالشكر يحفظ الطاعات، والإيمان يحفظ الاعتقاد.
الخامسة:* أن الكفر والعصيان هما سبب العقوبة؛ أي: إذا شكرتم وآمنتم فلن يعذبكم الله تعالى؛ لأن علة العذاب في الكفر والمعصية.
السادسة:* تقديم الشكر على الإيمان من باب تقديم الوسيلة على الغاية؛ فالشكر وسيلة والإيمان غاية، والشكر عمل والإيمان إخلاص.
السابعة:* ومفهوم المخالفة في الآية: أن المؤمن الشاكر يستحق الثواب، وأن حقيقة الإيمان في تحقيق الشكر.
الثامنة:* جمعت الآية بين ثلاث حقائق:
الحقيقة الأولى:* يأبى الله تعذيب عباده سدى بغير جرم.
والحقيقة الثانية:* ويأبى الله إضاعة سعيهم.
والحقيقة الثالثة:* ويأبى الله أن يكلفهم بما لا يستطعون.
__________________
أموت ويبقى ما كتبته ** فيا ليت من قرا دعاليا
عسى الإله أن يعفو عني ** ويغفر لي سوء فعاليا

قال ابن عون:
"ذكر الناس داء،وذكر الله دواء"

قال الإمام الذهبي:"إي والله،فالعجب منَّا ومن جهلنا كيف ندع الدواء ونقتحم الداءقال تعالى :
(الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب)
ولكن لا يتهيأ ذلك إلا بتوفيق الله ومن أدمن الدعاءولازم قَرْع الباب فتح له"

السير6 /369

قال العلامة السعدي:"وليحذرمن الاشتغال بالناس والتفتيش عن أحوالهم والعيب لهم
فإن ذلك إثم حاضر والمعصية من أهل العلم أعظم منها من غيرهم
ولأن غيرهم يقتدي بهم. ولأن الاشتغال بالناس يضيع المصالح النافعة
والوقت النفيس ويذهب بهجة العلم ونوره"

الفتاوى السعدية 461

https://twitter.com/mourad_22_
قناتي على اليوتيوب
https://www.youtube.com/channel/UCoNyEnUkCvtnk10j1ElI4Lg
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:00 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.