أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
31023 25885

العودة   {منتديات كل السلفيين} > منابر الأخوات - للنساء فقط > منبر الأخوات العام - للنساء فقط

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 07-11-2012, 12:22 AM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5,264
افتراضي

جزاك الله خيرًا -يا أم عامر- على التنبيه الهام، ورحم الله الإمام الألباني وجزى ابنته الأخت الفاضلة خير الجزاء.
اقتباس:
كان الإمام مالك رحمه الله إذا دخل رمضان نفر من قراءة الحديث ومجالسة أهل العلم وأقبل على تلاوة القرآن من المصحف.

الانقطاع للتلاوة ليس له أصل في السُّنة؛ لكن لعلنا نوجِّه عملَ بعض أئمَّة السَّلف توجيهًا حسنًا -حسن ظن بهم، وبحرصهم على الاتِّباع-؛ بأن نقول:
أن انقطاعهم إنما هو -ابتداء- لأجل (الإكثار) من التلاوة، وقد ورد في السُّنة جواز ختم القرآن في ثلاث -في رمضان وغيره-، والغالب على من يختم في ثلاث أن يكون (جُلُّ) -إن لم يكن (كلُّ)- وقتِه في القرآن -إلا ما اقتُطع لأداء فريضة أو واجب-. هذه نقطة.
الثانية: أن الكثير من الصالحين يعتكفون في رمضان، وهذا الظن بأئمة السَّلف، والمعتكِف ينقطع للعبادة والذِّكر، وخير الذِّكر: تلاوة كلام الله -سبحانه وتعالى-، فيكون انقطاعهم للتلاوة بسبب الاعتكاف.
هذا توجيه لفعل بعض أئمة السلف، من باب إحسان الظن بهم، فهم من أشدِّ الناس -بعد الصحابة- في حرصِهم على اتِّباع السُّنة والاقتداء بالهدي النبوي، وبُعدهم عن البدعة ومحدثات الأمور والتعبُّد لله بمحض الأهواء.
والله -تعالى- أعلم.
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 07-11-2012, 05:46 AM
أم عامر أم عامر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2012
الدولة: الإمارات
المشاركات: 79
افتراضي

أحسنتِ أختي أم زيد !

وهذا هو الظن -بلا شك- بنجم السنن مالك بن أنس رحمه الله تعالى ، والأولى بطالب العلم قبل أن ينقل تعليقا على موقفا أحد الأئمة أن يعتذر لهم ، وأن يحمل أقوالهم وأفعالهم على أحسن محمل !
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 07-17-2012, 06:38 PM
ام البراء ام البراء غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 952
افتراضي

يقول الشيخ صالح الفوزان -حفظه الله- في جواب لسائل يسأل عن حال السلف في شهر رمضان:
حالة السلف في شهر رمضان.. حالة السلف كما هو مدون في الكتب المروية بأسانيد الثقات عنهم أنهم كانوا يسألون الله عز وجل أن يبلغهم رمضان قبل أن يدخل..يسألون الله أن يبلغهم شهر رمضان لما يعلمون فيه من الخير العظيم والنفع العميم.

ثم إذا دخل رمضان يسألون الله أن يعينهم على العمل الصالح فيه ثم إذا انتهى رمضان يسألون الله أن يتقبله منهم كما قال الله جل وعلا (وَالَّذِينَ يُؤْتُونَ مَا آتَوْا وَقُلُوبُهُمْ وَجِلَةٌ أَنَّهُمْ إِلَى رَبِّهِمْ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَهُمْ لَهَا سَابِقُونَ).

وكانوا يجتهدون في العمل ثم يصيبهم الهمّ بعد العمل، هل يقبل أو لا يقبل؟ وذلك لعلمهم بعظمة الله -عز وجل-، و علمهم بأن الله لا يقبل إلا ما كان خالصا لوجهه وصوابا على سنة رسوله من الأعمال، فكانوا لا يزكون أنفسهم ويخشون من أن تبطل أعمالهم، فهُم لها أن تقبل أشد منهم تعباً في أدائها لأن الله جل وعلا يقول (إِنَّمَا يَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِينَ).


وكانوا يتفرغون في هذا الشهر كما أسلفنا للعبادة ويتقللون من أعمال الدنيا..
وكانوا يوفرون الوقت للجلوس في بيوت الله عز وجل.
ويقولون: نحفظ صومنا ولا نغتاب أحداً..
ويحضرون المصاحف ويتدارسون كتاب الله عز وجل..
كانوا يحفظون أوقاته من الضياع ما كانوا يهملون أو يفرطون -كما عليه حال الكثير اليوم-..

بل كانوا يحفظون أوقاته الليل في القيام والنهار بالصيام وتلاوة القرآن وذكر الله وأعمال الخير، ما كانوا يفرطون في دقيقة منه أو في لحظة منه إلا ويقدمون فيها عملا صالحا.


http://www.alfawzan.af.org.sa/node/9840
__________________
زوجة أبي الحارث باسم خلف
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 07-09-2013, 12:51 AM
أم سعد أم سعد غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2012
المشاركات: 397
Post

- السَّلف وإطعام الطعام في رمضان


كان سلفُنا الصَّالح يحرصُون على إطعامِ الطَّعام و تفطيرِِ الصَّائمين ،ويقدّمون ذلك على كثيرٍ من اْلعبادات ،سواء كان بإشباعِ جائعٍ ،أوإطعام أخٍ صالح ،ولهم أخبارٌ مشهورةٌ ،
قال بعض السلف :((لأن أدعو عشرة من أصحابي فأطعمهم طعامًا يشتهونه أحبّ إليّ من أن أعتقَ عشرةً من ولد إسماعيل)) ،وكان كثير من السّلف يُؤثِر بفطوره وهو صائم، منهم :ابن عمر -رضي الله عنهما-، وداود الطَّائي ،ومالك بن دينار ،وأحمد بن حنبل ،وكان ابن عمر -رضي الله عنهما- لا يُفْطر إلّا مع اْليتامى و اْلمساكين ،وربّما علم أنّ أهلَه قد ردّوهم عنه ،فلم يفطر في تلك اللَّيلة رحمهم الله جميعًا.
وكانَ من السَّلف من يطعمُ إخوانه من الطَّعام وهو صائم ،ويجلس يخدمُهم و يروحهم ،منهم :ابن المبارك ،قال أبو السّوار اْلعدويّ :كان رجالٌ من بني عديّ يصلّون في هذا اْلمسجد ما أفطر منهم على طعامٍ قط وحدهُ ،إنْ وجدَ من يأكُلُ معه أَكَل ،وإلّا أخرجَ طعامَه إلى اْلمسجد فأكلَ مع النّاس وأكل النّاس معه ،
وقال الإمام الشافعي:((أحبّ للرّجل الزِّيادة باْلجود في شهررمضان اقتداءً بالرّسول - صلّى الله عليه وسلّم-،ولحاجةِ النّاس فيه إلى مصالحهم ، ولتَشَاغل كثير منهم بالصَّوم والصَّلاة عن مكاسبِهِم))
وكان ناسٌ من أهل اْلمدينة يعيشُون لا يدرُون من أين معاشُهُم ،فلمّا ماتَ زينُ اْلعابدين علي بن اْلحسن بن علي بن أبي طالب- رضي الله عنهم- فَقَدُوا ما كانوا يُؤْتَون به في اللَّيل ،وعند تغسيلهِ جعلوا ينظُرُون إلى آثارِ سوادٍ في ظهرهِ، فقالوا: ما هذا؟! فقيل :كان يحملُ جرْبَ الدَّقيقِ ليلًا على ظهره يعطيه فقراءَ أهل المدينة، قال أهل المدينة :ما فقدنا صدقة السِّرّ حتى مات علي بن الحسين ،وعندما كان يسيرُ باللَّيل كان يقولُ :إنَّ صدقة السِّرِّ تطفئ غضبَ الرَّبّ -عزوجل-.

"أخطاء شائعة وبدع ومخالفات واعتقادات باطلة"،جمع وترتيب:أحمد السّلمي.
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 07-09-2013, 12:01 PM
أم زيد أم زيد غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 5,264
افتراضي

بوركت يا أم سعد على الإضافة القيمة.

وبالنسبة لمسألة تخصيص رمضان بقراءة القرآن وأنه لا دليل عليه فتخصيص شهر شعبان بذلك حتى ورد عن بعض السلف أنهم كانوا يسمونه بشهر القراء لعله أيضا لا دليل عليه.
والله أعلم.
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 07-21-2013, 03:57 PM
أم عمارة الأثرية أم عمارة الأثرية غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2011
المشاركات: 27
افتراضي

جزاك الله خيرا
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
رمضانيات

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:08 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.