أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
7033 20852

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10-17-2021, 12:27 PM
المهندس الأثري المهندس الأثري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2011
المشاركات: 131
افتراضي حوار هادئ مع محتفل بالمولد النبوي(٢)

📌حوار هادئ مع محتفل بالمولد النبوي(٢)!🎊🎉

قال المحتفل: جاء في صحيح مسلم (سُئِلَ عَنْ صَوْمِ يَوْمِ الِاثْنَيْنِ ؟ قَالَ : " ذَاكَ يَوْمٌ وُلِدْتُ فِيهِ، وَيَوْمٌ بُعِثْتُ، أَوْ أُنْزِلَ عَلَيَّ فِيهِ ")
فدل على جواز الاحتفال بيوم مولده وتخصيصه كعيد نعبر عن فرحنا فيه!
قال الأثري: إن صيام النبي صلى الله عليه وسلم ليس فيه احتفال ولا تخصيصه بعيد معين بل ليس فيه تحديد ١٢/ربيع الأول والنبي عليه الصلاة والسلام صام اليوم الذي ولد فيه وحث على صيامه كل أسبوع مع الخميس ولم يجعله عيداً!!
وما خصصه بيوم عن باقي الأيام!
وهل يقارن الصيام بالاحتفال وتجميع الناس والغناء وتوزيع الحلوى وما أشبه!

قال المحتفل: جاء في صحيح مسلم (جَاءَ رَجُلٌ مِنَ الْأَنْصَارِ بِصُرَّةٍ كَادَتْ كَفُّهُ تَعْجِزُ عَنْهَا بَلْ قَدْ عَجَزَتْ، قَالَ : ثُمَّ تَتَابَعَ النَّاسُ حَتَّى رَأَيْتُ كَوْمَيْنِ مِنْ طَعَامٍ، وَثِيَابٍ حَتَّى رَأَيْتُ وَجْهَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَتَهَلَّلُ كَأَنَّهُ مُذْهَبَةٌ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " مَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً حَسَنَةً، فَلَهُ أَجْرُهَا وَأَجْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا بَعْدَهُ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أُجُورِهِمْ شَيْءٌ، وَمَنْ سَنَّ فِي الْإِسْلَامِ سُنَّةً سَيِّئَةً كَانَ عَلَيْهِ وِزْرُهَا وَوِزْرُ مَنْ عَمِلَ بِهَا مِنْ بَعْدِهِ مِنْ غَيْرِ أَنْ يَنْقُصَ مِنْ أَوْزَارِهِمْ شَيْءٌ ") ونحن نسن سنة حسنة ونحتفل بيوم المولد النبوي الشريف
قال الأثري: إن السنة التي تدعيها لم يفعلها النبي صلى الله عليه وسلم ولا الصحابة والتابعون ولا الأئمة الأربعة وأتبعاعهم بل سنها الرافضة الفاطميون في القرن الرابع!
وليس مقصود السنة الحسنة هي الابتداع في الدين وتشريع الأعياد من غير دليل بل إن السنة الحسنة المقصودة هي السنة التي أصبحت مهجورة وأميتت وأحياها الفاعل لها مرة أخرى دون أن يحدث في الدين وأنت ترى أن الحديث جاء في الصدقة وأن الصحابي تصدق بمال كثير وتابعه الناس على هذا الفعل الذي له أصل من الكتاب والسنة وشجعهم على ذلك
ثم هل يوجد في الدين سنة سيئة! وهل يشرع النبي صلى الله عليه وسلم سنة سيئة!؟ كلا وحاشاه بل المقصود بالسنة السيئة سنن الجاهلية وما أشبه وأن من يحييها ويشرعها له الوزر ووزر من عمل بها !!
قال الإمام النووي (الشافعي) في شرح صحيح مسلم((‏قوله صلى الله عليه وسلم : ‏‏( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها ) ‏إلى آخره ، فيه : الحث على الابتداء بالخيرات وسن السنن الحسنات ، والتحذير من اختراع الأباطيل والمستقبحات ، وسبب هذا الكلام في هذا الحديث أنه قال في أوله : ( فجاء رجل بصرة كادت كفه تعجز عنها ، فتتابع الناس ) وكان الفضل العظيم للبادي بهذا الخير ، والفاتح لباب هذا الإحسان . وفي هذا الحديث تخصيص قوله صلى الله عليه وسلم : " كل محدثة بدعة وكل بدعة ضلالة " ، وأن المراد به المحدثات الباطلة والبدع المذمومة ، وقد سبق بيان هذا في كتاب صلاة الجمعة ، وذكرنا هناك أن البدع خمسة أقسام : واجبة ومندوبة ومحرمة ومكروهة ومباحة )اه

قال الإمام الشاطبي في الاعتصام ((فدل على أن السنة هاهنا مثل ما فعل ذلك الصحابي ، وهو العمل بما ثبت كونه سنة ، وأن الحديث مطابق لقوله في الحديث الآخر : من أحيا سنة من سنتي قد أميتت بعدي الحديث إلى قوله ومن ابتدع بدعة ضلالة ، فجعل مقابل تلك السنة الابتداع ، فظهر أن السنة الحسنة ليست بمبتدعة ، وكذلك قوله : ومن أحيا سنتي فقد أحبني .

ووجه ذلك في الحديث الأول ظاهر; لأنه صلى الله عليه وسلم لما مضى على الصدقة أولا ثم جاء ذلك الأنصاري بما جاء به فانثال بعده العطاء إلى الكفاية ، فكأنها كانت سنة أيقظها رضي الله تعالى عنه بفعله ، فليس معناه : من اخترع سنة وابتدعها ولم تكن ثابتة . ))اه
فانظر كيف نهى النووي عن البدع والضلالات وهو شافعي المذهب ولم يتعصب ولم يلصق شيئا في المذهب ليس فيه والإمام الشافعي بريء من التعصب ومن أن ينسب إليه البدع والمحدثات!
وانظر كيف فصل الشاطبي معنى الحديث وأنه ليس معنى سن السنة الحسنة الابتداع في الدين !!

قال المحتفل: أنا منشغل اليوم بتدريب الأحبال الصوتية! وشرب الزنجبيل وبلع السكر الفضي! لتحسين الصوت واستعماله للغناء والإنشاد بيوم عيد المولد النبوي الشريف!
واسمع النوتة على السيكا والبيكا! لهذه الأبيات

في "قصيدة البردة" إذ قال فيها:
يا أكرم الخلق ما لي من ألوذ به سواك عند حدوث الحادث العمم

فإن من جـودك الدنيا وضرتها ومـن علومك علم اللوح والقلم

قال الأثري: لا أقول إلا كما قال إمامنا الإمام الشافعي رحمه الله: 
"تركت بالعراق شيئاً يقال له (التغبير) ،أحدثه الزنادقة،ويصدُّون الناس عن القرآن" كما في الحلية لأبي نعيم
والتغبير فيه تحسين الصوت بالغناء وجلب الناس للسماع وصدهم عن ذكر الله وقد يدخل معه استخدام الآلات المحرمة
فانظر كيف جعل الإمام الشافعي التغبير صد عن كتاب الله
وما ذكرته في الأبيات فيه غلو بالنبي صلى الله عليه وسلم حيث تلوذ به عند المصائب وجعلته يعلم الغيب وأن من جوده الدنيا والآخرة!

والنَّبِي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : " لَا تُطْرُونِي كَمَا أَطْرَتِ النَّصَارَى ابْنَ مَرْيَمَ، فَإِنَّمَا أَنَا عَبْدُهُ، فَقُولُوا : عَبْدُ اللَّهِ وَرَسُولُهُ ".رواه البخاري
ولو بقيت على مقام أهل السنة في اتباع الكتاب و السنة خير لك من مقامات السيكا في الغناء والطرب! فمقام دعوة الكتاب والسنة التي خرجت من الحجاز أقبل لآذان أهل السنة بالدليل الشرعي بأحبال صوتية سنيَّة سَنية! ليس فيها إلا الدليل الشرعي

>>>> يتبع في الحلقة القادمة
✍️م.منتصر بيبرس
عمان - الأردن
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:37 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.