أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
1011 17873

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 11-14-2016, 03:33 AM
محمد جمعه الراسبي الأثري محمد جمعه الراسبي الأثري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 541
Lightbulb

هداية الطريق
إلى المنهج العتيق


(قائمة تحتوي أسماء كتب ورسائل [منهجية]، 400 عنوان)

وضع
العبد الفقير
محمد بن جمعه بن راشد الراسبي الأثري
بالمدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة وأتم التسليم



بسم الله الرحمن الرحيم
إن الْحَمْد لِلَّهِ نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلا مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلا هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ وَحْدَهُ لا شَرِيكَ لَهُ، وأشهد أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ)) [آل عمران: 102]
((يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً)) [النساء:1]
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً سَدِيداً * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَنْ يُطِع اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً))[الأحزاب: 70 و71].
أما بعد:
فإن أصدق الحديث كتاب الله، وأحسن الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم-، وشر الأمور محدثاتها، وكل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة، وكل ضلالة في النار.
فهذه قائمة بأسماء كتب ورسائل منهجية، أعددتها لإخواني طلبة العلم وسائر السلفيين، وهذا ما تقتضيه النصيحة الإيمانية، والمحبة الأخوية، فعن أبي رقية تميم بن أوس الداري -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:
"الدين النصيحة، قلنا: لمن؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم" (رواه مسلم).
وعن أبي حمزة أنس بن مالك -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال:
"لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه" (رواه البخاري ومسلم).

وقد حملني أيضا على إعداد هذه القائمة= ما تعيشه الأمة الإسلامية اليوم من تفرق واختلاف يتمثلان في الفرق والجماعات والأحزاب والحركات المعاصرة، كل يدعو إلى عقيدته ومنهجه وفكره! حتى اختلط الأمر على المسلمين، واصبحوا في حيرة من أمرهم، من يتبعون؟ وبمن يقتدون؟!
ولكن -لله الحمد والمنة- لم يعدم الخير في هذه الأمة المرحومة ولن يعدم، إذ لا تزال طائفة منها متمسكة بالهدى والدين الحق إلى قيام الساعة، كما أخبر بذلك الصادق المصدوق -صلى الله عليه وسلم- حيث قال: "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق، لا يضرهم من خذلهم، حتى يأتي أمر الله وهم كذلك" (رواه مسلم)، ومن هنا وجب على كل مسلم صادق، التعرف على منهج هذه الطائفة المباركة التي تلتزم الإسلام الحق= منهج السلف الصالح، الفرقة الناجية والطائفة المنصورة، التي توصف بأهل السنة والجماعة، نسأل الله -عز وجل- أن يجعلنا منهم... آمين.

ويسلم -بتمسكه بالمنهج السلفي- من غوائل الانحرافات العقدية، وشبهات الفكر المردية، خاصة في هذا العصر الذي كثرت فيه الشبهات والشهوات، والأحزاب والتكتلات، والبدع وأهلها، وانتشرت كتبهم، وظهرت بعض الظواهر= كظاهرة التكفير والتفجير، وظاهرة التعصب والتقليد، وظاهرة الإفراط أو التفريط، وظاهرة الجرح والتجريح، وظاهرة التنطع والتشديد، وظاهرة الترخص والترخيص، وظاهرة التلفيق والتلزيق، وظاهرة التحزب والتكتيل، وآخرها ظاهرة الفوضى والتغيير!

إن الانحرافات العقدية، والحيدة عن منهج السلف الصالح، والانخداع بزخرف قول أرباب المذاهب المنحرفة هو الذي فرق الأمة، وأضعف قوتها، وكسر شوكتها، والواقع شاهد على ذلك، ولا مخرج لها من ذلك إلا بالرجوع إلى ما كان عليه النبي-صلى الله عليه وسلم- وأصحابه وأئمة الهدى، فلن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها، وإن النكوص عن جادة التوحيد، والرغبة عن منهج السلف الصالح، منافاة للعقل، ومجافاة للعدل، قال تعالى: {لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ} [الحديد : 25]. وإن أعظم القسط التوحيد، وهو رأس العدل وبه قوامه، وإن أظلم الظلم الشرك، قال تعالى حكاية عن لقمان في وصيته لابنه: {يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ} [لقمان : 13].


وأهم ما ينبغي أن يعتني به الطالب هو حفظ كتاب الله تعالى، وتدبره، والاكثار من تلاوته، وقراءة كتب التفسير، وقراءة كتب السنة النبوية، لاسيما الكتب التسعة ورياض الصالحين ومشكاة المصابيح والأدب المفرد، وحفظ ما استطاع منها، وجرد كتب شيخ الإسلام ابن تيميه وتلميذه ابن القيم= فلا يستغني عن كتاب واحد لهم، وقراءة كتب الاعتقاد، فقد دون أَفذاذُ العلماءِ من أَهل السنة والجماعة مؤلفات كثيرة في اعتقاد السَّلف الصالح، وعُنوا بتقعيد أُصولها، واستدلوا عليها من الكتاب والسنة، وأقوال أئمة الصحابة والتابعين، ومن تبعهم بإِحسان، وردوا على أَهل البدع والأهواء، وكشفوا عوراتهم، وزيف أقوالهم، وهباء أفكارهم، وواجهوا الباطل بالحق، والجهل بالعلم، والبدعة بالسنة، وجردوا أَهل البدع من سلاحهم، وأَظهروا الحق، وأَبطلوا الباطل، وما ذاك إِلا صيانة للدِّين، وسأَذكر لك أهم المؤلفات حتى تكون على بينة، وبصيرة، وعلم في عقيدتك ومنهجك، من أين أخذته؟ وما مصدره؟ حتى تعلم أَن هذهِ العقيدة -عقيدة السلف الصالح- هي الأَصل في دين الحق، وما طرأَ عليها من التحريفات في القرون المتأخرة فهو دخيل على العقيدة التي تلقاها سلفنا الصالح -الصحابة والتابعون ومن تبعهم بإِحسان- من صاحب الشريعة الغراء، ورسول هذا الدِّين العظيم، نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم-

وإليك أهم الكتب المعتمدة في العقيدة:
1-" كتاب السنة ": الإمام أَحمد بن حنبل رحمه الله- 241 هـ.
2-" كتاب السنة ": عبد الله ابن الإمام أحمد - 290 هـ.
3-كتاب السُّنة ": أَبو بكر أَحمد بن يزيد الخلال - 211 هـ.
4-" كتاب السنَّة ": الحافظ أَبي بكر بن أبي عاصم - 287 هـ.
5-" كتاب السنة ": محمد بن نصر المروزي - 294هـ.
6-" شرح السُّنة ": الإمام حسن بن علي البربهاري - 329 هـ.
7-" شرح السنة ": الإمام الحسين بن مسعود البغوي - 436 هـ.
8-" الشريعة ": الإمام أَبي بكر محمد بن الحسين الآجري - 360هـ.
9-" كتاب أَصل السنة واعتقاد الدِّين ": الإمام أَبي حاتم الرازي - 327هـ.
10-" صريح السنَّة ": الإمام أبي جعفر محمد بن جرير الطبري - 310 هـ.
11-" شرح مذاهب أَهل السُنَّة ومعرفة شرائع الدين": عمر بن أحمد بن شاهين - 279 هـ.
12-" أصول السُّنة ": الإمام ابن أَبي زَمنين الأندلسي - 399هـ.
13-" شرح السُّنة ": الإمام إسماعيل بن يحي المزني – 264 هـ.
14-" شرح السُّنة ": الإمام أبي عيسى السلمي الترمذي – 279 هـ.
15-"اعتقاد الإمام الشافعي": رواية أبي طالب العشاري – 204 هـ.
16-" كتاب النزول ". 17-" كتاب الصفات ".
18-" كتاب الرؤية ": جميعها للإمام الحافظ علي بن عمر الدارقطني - 385هـ.
19-" كتاب التوحيد وإِثبات صفات الرب عزَّ وجل ": الإمام محمد بن إِسحاق بن خزيمة - 311 هـ.
20-" مقدمة ابن أَبي زيد القيرواني في العقيدة ": عبد الله بن أبي زيد القيرواني - 386 هـ.
21-" الإِبانة عن شريعة الفرقة الناجية ومجانبة الفرق المذمومة ": الإمام ابن بطة العكبري - 387 هـ.
22- " اعتقاد أَئمة أهل الحديث ": الإمام أبو بكر الإسماعيلي - 371 هـ.
23-" الإٍبانة عن أصول الديانة ". 24-" رسالة إلى أَهل الثغر ".
25-" مقالات الإِسلاميين ": جميعها للإمام أَبي الحسن الأشعري - 320هـ.
26-" عقيدة السلف وأَصحاب الحديث ": الإمام إسماعيل بن عبد الرحمن الصابوني- 449 هـ.
27-" المختار في أصول السُّنَّة ": الإمام الحسن بن أَحمد بن البنا الحنبلي البغدادي - 471هـ.
28-" شرح أصول اعتقاد أَهل السنة والجماعة ": الإمام هبة الله بن الحسن اللالكائي - 418 هـ.
29-" كتاب الأَربعين في دلائل التوحيد ": أَبو إِسماعيل الهروي - 481 هـ.
30-" كتاب العظمة ": أَبو الشيخ الأَصفهاني - 369هـ.
31-" الاعتقاد والهداية ": أَبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي -458هـ.
32-" الحجة في بيان المحجة وشرح عقيدة أَهل السنة ": إِسماعيل بن محمد الأصفهاني 535 هـ.
33-" العقيدة الطحاوية ": الإمام أَحمد بن محمد بن سلامة الطحاوي الحنفي - 321 هـ.
34-"اعتقاد أهل السنة والجماعة": حجة الإسلام عدي بن مسافر الأموري- 555 هـ.
35-" لمُعة الاعتقاد الهادي إِلى سبيل الرشاد ": الإمام عبد الله بن قدامة المقدسي - 620 هـ.
36-" النصيحة في صفات الرب جل وعلا ": الإمام عبد الله بن يوسف الجويني - 438 هـ.
37-" تجريد التوحيد المفيد ": الإمام أَحمد بن عدي المقريزي – 845 هــ.
38-" كتاب التوحيد ومعرفة أَسماء الله وصفاته ": الإمام محمد بن إسحاق بن منْده- 395 هـ.
39-" كتاب الإِيمان": الإمام أَبي عبيد القاسم بن سلام - 224هـ.
40-" كتاب الإِيمان ": الحافظ محمد بن يحيى بن عمر العدني - 243 هـ.
41-" كتاب الإِيمان ": الحافظ أَبي بكر بن محمد بن أَبي شيبة - 235هـ.
42-" كتاب الإِيمان ": الحافظ محمد بن إِسحاق بن منده - 395هـ.
43-" شعب الإِيمان ": الحافظ أَبي عبد الله الحليمي البخاري - 403هـ.
44-" مسائل الإِيمان ": القاضي أبي يعلى - 458هـ.
45-" الرد على الجهمية ": الإِمام الحافظ ابن منده - 359 هـ.
46-" الرد على الجهمية ": الإِمام عثمان بن سعيد الدارمي - 280 هـ.
47-" الرد على الجهمية والزنادقة ": الإمام أَحمد بن حنبل - 241 هـ.
48-" الرد على من أَنكر الحرف والصوت ": الإمام عبيد الله بن سعد السجزي - 444 هـ.
49-" الاختلاف في اللفظ والرد على الجهمية والمشبهة ": الإمام عبد الله الدينوري - 276هـ.
50-" خلق أفعال العباد والرد على الجهمية وأصحاب التعطيل ": الإمام البخاري - 256 هـ.
51-" العلو للعلي العظيم وإِيضاح صحيح الأَخبار من سقيمها ".
52-" الأَربعين في صفات رب العالمين ": كلاهما للإمام الذهبي - 748هـ.
53-" كتاب العرش وما روي فيه ": الحافظ محمد بن عثمان بن أَبي شيبة العبسي - 297 هـ.
54-" إِثبات صفة العلو ": الإمام موفق الدين ابن قدامة المقدسي - 620 هـ.
55-" أَقاويل الثقات في تأويل الأَسماء والصفات ": الإمام مرعي بن يوسف الكرمي - 1033 هـ.
56-" البعث والنشور ". 57-" إِثبات عذاب القبر ": كلاهما للإِمام البيهقي - 458 هـ.
58-" التصديق بالنظر إِلى الله تعالى في الآخرة ": الإمام أَبي بكر الآجري - 360 هـ.
59-" الاعتقاد الخالص من الشك والانتقاد ": الإمام علاء الدين ابن العطار - 724هـ.
60-"العيون والأَثر في عقائد أَهل الأَثر ": الإمام عبد الباقي المواهلي الحنبلي - 1071هـ.
61-" قطف الثمر في بيان عقيدة أَهل الأَثر ".
62-" الدين الخالص ": كلاهما لمحمد صديق خان القنوجي - 1307هـ.
63-" لوامع الأَنوار البهية وسواطع الأَسرار الأَثرية ".
64-" لوائح الأَنوار السّنية ولواقِحُ الأَفكار السنِّية شرح قصيدة ابن أَبي داود الحائيّة ":
كلاهما للعلامة محمد بن أَحمد السفاريني - 1188 هـ.

فكان لزاما على من نصح نفسه، وطلب نجاتها، وخاف من الانجراف في تيارات الزيغ والباطل، أن يهتم بهذه الكتب، فهي والله السمع والبصر فحرام على شادي العلم أن يتبصر علما دونها، ولكي يطمئن قلبه الى العقائد الصحيحة بأدلتها النقلية والعقلية، مع سؤال الله أن يثبته على المنهج الحق.

ويهتم كذلك بدراسة كتب الإمام محمد بن عبدالوهاب، وقراءة المجاميع العلمية =العلامة ابن السعدي والعلامة المعلمي والعلامة الشنقيطي والإمام ابن باز، وتراث الإمام محمد صالح العثيمين، وكتب الإمام مقبل الوادعي، ويحرص على اقتناء جميع تراث الإمام محمد ناصر الدين الألباني، وسماع جميع أشرطته= فقد نصر رحمه الله السلفية والسلفيين ومنهج السلف في هذا العصر أعظم نصر، وكذلك تحقيقات ومؤلفات تلاميذه -حفظهم الله- وسماع محاضراتهم ودروسهم العلمية= فلهم نشاط وجهود قوية في الدعوة ونشر العلم.

وأنبه إلى أني لم أذكر كتب ورسائل من عرف بتغير حالهم -اسأل الله أن يهديهم-، ولم أذكر كذلك من عندهم ضعف في التأصيل العلمي -ولو كان لأسمائهم شيء(!) من اللمعان!- وممن لا يفقهون حقائق الأمور! ولا يدركون عواقب الأحداث والحوادث! -غفر الله لهم-، والله -سبحانه وتعالى- الموفق.


اللهم اجعل عملي كله صالحا ولوجهك خالصا

ولا تجعل فيه لأحد شيئا

اللهم انفع بهذا البحث:

واضعه، وقارئه، وسامعه، وناشره،

آمين يا رب العالمين

وكتب:
محمد بن جمعه بن راشد الراسبي الأثري

بالمدينة المنورة 24/شوال/1437 هــ

"مكتبة طالب العلم المنهجية"

*المنهج: هو الطريقة المتبعة في فهم الوحيين الشريفين، وهو المنهج العلمي في تلقي الإسلام وفهمه والعمل به وتحكيمه، وذلك في جميع جوانب علوم الشريعة الغراء من الفقه، والاستنباط، والاستدلال، والتقرير، وعلوم الاعتقاد، والإيمان، والسلوك.
فــ "السلفية"= كلمة جامعة مانعة: تعني العودة إلى الإسلام الحق، وهي السنة المحضة التي جاء بها نبينا محمد -صلى الله عليه وسلم- بعيدا عن رواسب الحضارات السابقة، وبدع الفرق الضالة، فلا شك إذا أن "السلفية" هي الدعوة الحق، والانتساب إليها حق، كما أن الاعتزاء إلى السلف، والعمل بمنهجهم وطريقتهم وهديهم= بركة وفلاح ونجاح ونجاة وفوز، وسعادة في الدارين.
فالاتصاف بــ "السلفية" هو انتساب محمود وصحيح، وفيه مدح وثناء، لكل من اتخذ من هدي السلف الصالح قدوة ومنهجا، وهم خيرة هذه الأمة قاطبة، بشاهدة نبيها الأمين -صلى الله عليه وسلم-.
وأما الوصف بــ "السلفية" والتسمي بها! دون تحقيق ما دلت عليه من الاعتقاد والعمل، ظاهرا وباطنا، فليس فيه مدح وثناء، بل هو ذم ونفاق، لأن العبرة بالمعاني، لا بالألفاظ والمباني، ولا بالتمني!
وإنما السلفية هي: اعتقاد، وقول، وعمل.

وإليك أهم الكتب المنهجية:
1- الإبداع في كمال الشرع وخطر الابتداع، الإمام محمد صالح العثيمين.
2- الابتداع في الدين، عبدالله صالح العبيلان.
3- الإتباع للسلف الصالح اعتقادا ومنهجا وفقها، محمد فهد الفريح.
4- الإتباع وأصول فقه السلف، وصي الله محمد عباس.
5- الأخلاق الفاضلة قواعد ومنطلقات لاكتسابها، عبدالله ضيف الله الرحيلي.
6- إتحاف الخلف بمسائل من منهج السلف، مليحان الحسني.
7- أجوبة المسائل الثَّمان في السّنة والبدعة والكفر والإيمان، للمعصومي - ضبط وتعليق وتخريج: علي حسن الحلبي الأثري.
8- إحذروهم فإنهم لا أمان لهم، عبدالمحسن حمد البكري.
9- الأدلة والشواهد على وجوب الأخذ بخبر الواحد في الأحكام والعقائد، سليم الهلالي.
10- إدانة الانحراف الفكري في دول الخليج العربي، إبراهيم حسن البلوشي.
11- الأربعون الأثرية في طاعة ولي أمر الرعية، يوسف حسن البلوشي.
12- الأربعون السلفية في العقيدة والدعوة والمنهج، عطية صدقي سالم.
13- الأربعون المقدسية في ذم التفرق والحزبية، علي محمد أبو هنية.
14- الأربعون حديثا النبوية في منهاج الدعوة السلفية، سعيد حسين ادريس.
15- أربعون حديثا في التربية والمنهج، عبدالعزيز محمد السدحان.
16- الأربعون حديثًا في الدَّعوة والدُّعاة، علي حسن الحلبي الأثري.
17- الأربعون حديثًا في الشَّخصيَّة الإسلاميَّة، علي حسن الحلبي الأثري.
18- إرشاد البرية الى شرعية الانتساب للسلفية ودحض الشبه البدعية، حسن قاسم الريمي.
19- الإرهاب دوافعه وعلاجه، محمد سعد الشويعر.
20- الأسئلة الشَّاميَّة في مسائل الإيمان والتكفير المنهجية للإمام الألباني- جمع وضبط وتعليق: علي حسن الحلبي الأثري.
21- الأسئلة القطريَّة في مسائل الإيمان والتكفير المنهجية للإمام ابن عثيمين- ضبط وتعليق: علي حسن الحلبي الأثري.
22- الأسئلة النجديَّة في مسائل الإيمان والتكفير المنهجية للإمام ابن باز- ضبط وتعليق: علي حسن الحلبي الأثري.
23- الأسئلة اليمنيَّة في مسائل الإيمان والتكفير المنهجية للإمام الوادعي- جمع وضبط وتعليق: علي حسن الحلبي الأثري.
24- الأشاعرة ليسوا من أهل السنة والجماعة، فلاح إسماعيل مندكار.
25- الإصباح في بيان منهج السلف في التربية والإصلاح، عبدالله صالح العبيلان.
26- الإصلاح النفسي للفرد أساس استقامته وصلاح أمته، محمد علي فركوس.
27- الأصول التي ترجع إليها مسألة العذر بالجهل، أحمد محمد النجار.
28- الأصول الجامعة التي ترجع إليها مسألة الحكم بغير ما أنزل الله، أحمد محمد النجار.
29- الإلحاد وسائله وخطره وسبل مواجهته، صالح عبدالعزيز سندي.
30- الإنتصار للألباني بأن الأعمال شرط كمال إيماني عند أهل السنة، سند علي البيضاني.
31- الإنتصار لأهل السنة والحديث في رد أباطيل حسن المالكي، العلامة عبدالمحسن العباد
32- آثار الفتن، عبدالرزاق عبدالمحسن البدر.
33- أثر الدعوة السلفية في توحيد المملكة العربية السعودية، حمود أحمد الرحيلي.
34- أثر القوانين الوضعية في الحكم على الدار بالكفر أو الإسلام، خالد علي العنبري.
35- إحذروا لدغ العقارب، حمد إبراهيم العثمان.
36- أسئلة وأجوبة في الحديث عن الدولة الإسلامية وحكم العمليات الفدائية للإمام الألباني، تعليق الشيخ عبدالله الموصلي.
37- الأدلة الشرعية في حكم الأناشيد الإسلامية، عبدالعزيز ريس آل ريس.
38- أدلة تحريم التصوير، محمد عبدالوهاب الوصابي.
39- أصناف المدعوين وكيفية دعوتهم، حمود أحمد الرحيلي.
40- أصول تقييد الكتاب والسنة بفهم السلف الصالح، أحمد محمد النجار.
41- إضاءة الشموع في بيان الهجر الممنوع والمشروع، مشهور حسن آل سلمان.
42- أضواء على طريق الدعوة الى الإسلام، العلامة محمد أمان الجامي.
43- الاعذار الى ذوي الإعتذار لأهل البدع والصغار، عبدالمالك رمضاني.
44- الأمر بلزوم جماعة المسلمين وإمامهم والتحذير من مفارقتهم، عبدالسلام برجس.
45- إعلام الصفوة بتبديع إمارة الدعوة، مختار البدري.
46- إعلام سفهاء الأحلام بأن مقارعة الحكَّام ليست سبيل الرُّجوع إلى الإسلام- للإمام الألباني-ضبط وتعليق: علي حسن الحلبي الأثري.
47- إقامة الدلائل الصحائح على المسائل الصرائح في نقض الشبه الطوائح على كتاب منهج السلف الصالح، عماد طارق وياسين آل نزال.
48- أكاذيب حركي، عبدالمالك رمضاني.
49- إلى متى والبعض يخدع؟! عبدالسلام السحيمي.
50- الإمام الألباني وجماعة التبليغ، مشهور حسن آل سلمان.
51- الإمامة العظمى، عبدالعزيز ريس الريس.
52- أمن البلاد وأهميته ووسائل تحقيقه وحفظه، عبدالرزاق عبدالمحسن البدر.
53- أمن البلاد.. أمل العباد، علي حسن الحلبي الأثري.
54- إنّها سلفيَّة العقيدة والمنهج، علي حسن الحلبي الأثري.
55- أنوار المسارج بالفوائد المستنبطة من مناظرة حبر الأمة ابن عباس للخوارج، علي الحلبي.
56- أهمية الجهاد في سبيل الله، للعلامة ابن باز - ضبط نص وتعليق: علي حسن الحلبي.
57- الإيضاح والبيان لمسألة الحكم بما أنزل الرحمن للألباني، العبد سليمان ريحان.
58- بأي عقل ودين يكون التفجير والتدمير جهادا؟! العلامة عبدالمحسن العباد.
59- بدائع الحكم بذكر فوائد حديث "تداعى الأمم"، سليم عيد الهلالي.
60- بداية الإنحراف ونهايته، محمد عبدالله الإمام.
61- البدع وأثرها في انحراف التصور الإسلامي، صالح سعد السحيمي.
62- البدع والمبتدعون بين المحقق والمظنون، من درر علوم الإمام الألباني - إعداد وضبط نص وتقديم: علي حسن الحلبي الأثري.
63- بدعة التعصب المذهبي، محمد عيد عباسي.
64- البدعة وأثرها السيء في الأمة، سليم عيد الهلالي.
65- البدعة والمبتدعة وخطرهما على الدين، عبدالعزيز ريس الريس.
66- البدعة: أسبابها ومضارُّها، لمحمود شلتوت - تحقيق وتعلـــيق: علي حسن الحلبي الأثري.
67- بذل النصح والتذكير لبقايا المفتونين بالتكفير والتفجير، العلامة عبدالمحسن العباد.
68- براءة الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب من الخوارج، عبدالعزيز ريس الريس.
69- براءة أهل السنة من الوقيعة في علماء الأمة، بكر أبو زيد.
70- البراهين الواضحات في حكم المظاهرات، إعداد: مشرفي منتديات كل السلفيين.
71- برهان البيان بتحقيق أن العمل من الإيمان، لافي الشطرات ومحمد المنشاوي.
72- البرهان المنير في دحض شبهات أهل التكفير والتفجير، عبدالعزيز ريس الريس.
73- بصائر ذوي الشرف بشرح مرويات منهج السلف، سليم عيد الهلالي.
74- بطلان العلمانية ونقض تأسيس القرضاوي والسويدان، حمد إبراهيم العثمان.
75- بيعة الحكام فقهها وحقوقها ومخالفاتها، خالد علي العنبري.
76- البيعة بين السُّنَّة والبدعة عند الجماعات الإسلامية، علي حسن الحلبي الأثري.
77- بيان الجهد الحثيث لفضيلة الشيخ علي الحلبي في نصرة (القضية الفلسطينية) -في القديم والحديث-، علي محمد أبو هنية.
78- بيان خطأ التاريخ الميلادي، وإثبات أن عيسى -عليه السلام- ولد صيفا لا شتاء والرد على القائلين بولادته شتاء من المسلمين، ومن النصارى، عادل الجليفي.
79- بيان منهج السلف الصالح في معاملة أهل الأهواء والبدع، سليم عيد الهلالي.
80- تأكيد المسلمات السلفية في نقض الفتوى الجماعية بأن الأشاعرة من الفرق المرضية،
عبدالعزيز ريس الريس
81- تبديد كواشف العنيد في تكفيره لدولة التوحيد، عبدالعزيز ريس الريس.
82- تبرئة الإمام المحدث من قول المرجئة المحدث، شيخي إبراهيم عامر الرحيلي.
83- تبصير الخلف بضابط الأصول التي من خالفها خرج عن منهج السلف، أحمد النجار.
84- تبصير العقلاء بافتراء ورثة الخوارج على ورثة الأنبياء، لافي الشطرات.
85- التَّبصير بقواعد التَّكفير، علي حسن الحلبي الأثري.
86- تحذير أهل الإيمان من الحكم بغير ما أنزل الرحمن، سليم عيد الهلالي.
87- تحذير البشر من أصول الشر، محمد عبدالله الإمام.
88- تحذير الناصحين من التحزب للعلماء والمربين، عماد طارق المختار.
89- تحذير المسلمين من مشابهة أهل الجاهلية والكافرين، محمد الجهني.
90- تحذير المتجرئين على الفتيا في مسائل الشرع وأحكام الدين» وهو شرح لبعض أواخر توجيهات العلامة الألباني، علي حسن الحلبي الأثري.
91- التحذير من البدع، للإمام عبدالعزيز بن باز- يشتمل أربع مقالات.
92- التَّحذير من فتنة الغلو في التَّكفير، للألباني، وابن باز، وابن عُثيمين - جمع وتحقيق وتقديم: علي حسن الحلبي الأثري.
93- التحذير من فكر التكفير، علي محمد أبو هنية.
94- تحذيرات العلماء الثقات من "المظاهرات والاعتصامات والإضرابات"، علي الحلبي.
95- التَّحذيرات من الفِتَن العاصفات، علي حسن الحلبي الأثري.
96- تحرير "التحذير" من دعاوى التغرير، علي حسن الحلبي الأثري.
97- التحرير لمسألة التكفير، للعلامة ابن عثيمين- ضبط وتعليق: علي حسن الحلبي.
98- تحريف النصوص من أدلة أهل الأهواء، بكر عبدالله أبو زيد.
99- التحف في مذاهب السلف- للشوكاني، تحقيق: علي حسن الحلبي وسليم الهلالي.
100- تحفة المجيب عن أسئلة الحاضر والغريب، الإمام مقبل هادي الوادعي.
101- تخليص العباد من وحشية أبي القتاد، عبدالمالك رمضاني.
102- التحفة المهدية لمن سأل عن السلفية، حسن قاسم الريمي.
103- ترك العمل الظاهر وأثره في الإيمان، أحمد صالح الزهراني.
104- تصحيح خطأ تاريخي حول الوهابية، محمد سعد الشويعر.
105- التَّصفية والتَّربية وأثرهما في استئناف الحياة الإسلاميَّة، علي حسن الحلبي الأثري.
106- التصفية والتربية وحاجة المسلمين إليها، الإمام محمد ناصر الدين الألباني.
107- التَّعريف والتَّنبئة بتأصيلات العلّامة الشيخ الإمام أسد السُّنَّة الهُمام محمد ناصر الدين الألباني –رحمه الله- في مسائل الإيمان، والرَّدِّ على المرجئة، علي حسن الحلبي الأثري.
108- التعظيم والمنة في الانتصار للسنة، سليم عيد الهلالي.
109- التكفير وضوابطه، شيخي إبراهيم عامر الرحيلي.
110- التمسك بالسنة النبوية وآثاره، الإمام محمد صالح العثيمين.
111- تمييز ذوي الفطن بين شرف الجهاد وسرف الفتن، عبدالمالك رمضاني.
112- التنبيه الحسن في موقف المسلم من الفتن، محمد عبدالله الإمام.
113- تنبيه الغافلين والغافلات من الآباء والأمهات عما يحدث في بعض المخيمات والرحلات، سالم الطويل.
114- التنبيهات المتوائمة في نصرة حق الأجوبة المتلائمة على فتوى اللجنة الدائمة،
علي حسن الحلبي الأثري.
115- تنظيم القاعدة ما له وما عليه، فيحان سرور الجرمان.
116- تنوير الأرجاء بتحقيق مسائل الإيمان والكفر والإرجاء، علي حسن الحلبي الأثري.
117- تنوير الظلمات بكشف مفاسد وشبهات الانتخابات، محمد عبدالله الإمام.
118- "التوحيد أولا يا دعاة الإسلام"، (من درر علوم الإمام الألباني) (طبعة مزيدة)- إعداد وضبط نص: علي حسن الحلبي الأثري.
119- التوضيح في نصح غلاة التجريح، غالب أحمد الساقي.
120- التهذيب الحسن لكتاب العراق في أحاديث وآثار الفتن، مشهور حسن آل سلمان.
121- الثبات على الإسلام، سليم عيد الهلالي.
122- الجامع الرائق في معاملة أهل السنة للحاكم الفاسق، ومعه: الرد على شبهات الحركيين والحزبيين، ومعه: الرد على ما جاء في كتاب "الملل والنحل" لابن حزم، محمود آل عوض.
123- جامع تراث الإمام الألباني في المنهج والأحداث الكبرى/12 مجلد، شادي آل نعمان.
124- جزء في الكلام على حديث: (يوشك أن تداعى عليكم الأمم ...) رواية ودراية، (من درر تراث الإمام الألباني)- تقديم وضبط نص وتعليق: علي حسن الحلبي الأثري.
125- الجماعات الإسلامية في ضوء الكتاب والسنة، سليم عيد الهلالي.
126- الجماعات الحزبية خنجر مسموم طعنت به أمة الإسلام، عبدالله الطيار.
127- الجهاد بين ابن تيميه وداعش في ميزان الإسلام، إعداد: جمعية مركز الإمام الألباني.
128- جهود الإمام الألباني في بيان عقيدة السلف في الإيمان، أحمد الجبوري.
129- جهود الإمام الألباني في بيان منهج أهل السنة والجماعة في مسألة التكفير، والرد على الغلاة والمتطرفين، إعداد: جمعية مركز الإمام الألباني.
130- جهود العلامة النحرير علي حسن الحلبي في محاربة فكر التكفير والتحذير من مذهب المرجئة الخطير، علي محمد أبو هنية
131- الجهود العلمية الدالة على مكافحة المملكة العربية السعودية للإرهاب والغلو في التكفير وتطرف الفئة الضالة، علي حسن الحلبي الأثري.
132- الجواب المفيد في حكم التصوير، الإمام عبدالعزيز بن باز.
133- حبل الله المتين في وجوب نصرة (قضية فلسطين) على عموم المسلمين، علي الحلبي.
134- الحث على اتباع السنة والتحذير من البدع وبيان خطرها، العلامة عبدالمحسن العباد.
135- الحجة القائمة في نصرة اللجنة الدائمة، علي حسن الحلبي الأثري.
136- حديث الإفتراق ومراجعات المعاصرين، عبدالعزيز ندى العتيبي.
137- الحديث حجة بنفسه في العقائد والأحكام، الإمام محمد ناصر الدين الألباني.
138- حصول التحرير لأصول مسألة التكفير، (من درر كلمات العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني) - ضبط وتعليق: علي حسن الحلبي الأثري.
139- حقُّ كلمة الإمام الألبانيِّ في سيِّد قطب ونقد أحواله ونقض أقواله، علي حسن الحلبي.
140- حقيقة الديمقراطية وأنها ليست من الإسلام، العلامة محمد أمان الجامي.
141- حقيقة الشورى في الإسلام، العلامة محمد أمان الجامي.
142- حكاية من تزبب قبل أن يتحصرم، أحمد نجاء الرحيلي.
143- الحكمة، شيخي إبراهيم عامر الرحيلي.
144- حكم الإسلام في التصوير لجمع من العلماء، سمير محمد ناصر.
145- حكم الإنتماء إلى الفرق والأحزاب والجماعات الإسلامية، بكر أبو زيد.
146- حكم المظاهرات، عبدالمالك رمضاني.
147- حكم المظاهرات في الإسلام، أحمد سليمان أيوب.
148- الحكم بغير ما أنزل الله وأصول التكفير، ومعه: هزيمة الفكر التكفيري، وأيضا: المقالات العنبرية في تحكيم القوانين الوضعية، خالد علي العنبري/تقريظ: الإمام الألباني.
149- الحكم بغير ما أنزل الله، بندر نايف العتيبي.
150- حكم تصوير ذوات الأرواح، الإمام مقبل هادي الوادعي.
151- حكم تعدد الجماعات والأحزاب في الإسلام، سعد عبدالرحمن الحصين.
152- الحوار الدارج بين أهل السنة والخوارج، عبدالمالك رمضاني.
153- حوار هادئ مع إخواني، أحمد محمد الشحي.
154- حياة السلف بين القول والعمل، أحمد ناصر الطيار.
155- خرافة حركي، عبدالمالك رمضاني.
156- خصائص أصحاب المنهج السلفي، محمود عبدالهادي آل علي.
157- الخلاف بين العلماء، الإمام محمد صالح العثيمين.
158- خوارج الأمس.. تكفيريو اليوم (داعش أنموذجا)، إعداد: جمعية مركز الإمام الألباني.
159- داعش التوحش والإجرام في ميزان السنة والإسلام، علي حسن الحلبي الأثري.
160- درء الإرتياب عن حديث "ما أنا عليه والأصحاب"، سليم عيد الهلالي.
161- الدُّرر المتلألئة بنقضِ الإمام الألباني فِرْيَةَ موافقتِهِ المُرجِئة، علي حسن الحلبي الأثري.
162- الدعاة والخطاب الديني، علي حسن الحلبي الأثري.
163- الدعوة السلفية الهادية وموقفها من الفتن العصرية الجارية وبيان الأسباب الشرعية الواقية، علي حسن الحلبي الأثري.
164- الدعوة السلفية أهدافها وموقفها من المخالفين لها للإمام الألباني، عصام موسى.
165- الدَّعوة السَّلفيَّة بين الطُّرق الصُّوفيَّة والدَّعاوى الصَّحَفيَّة، علي حسن الحلبي الأثري.
166- الدعوة السلفية دعوة علمية، علي محمد أبو هنية.
167- الدعوة السلفية فضيلة الاكتساب وحقيقة الإنتساب، فتحي عبدالله الموصلي.
168- الدعوة السلفية ومواقفها الشرعية من الفتن العصرية، علي حسن الحلبي الأثري.
169- الدَّعوة إلى الإِصلاح في ضوء الكتاب والسُّنَّة، محمد الخضر حسين –
ضبط: علي حسن الحلبي الأثري.
170- الدَّعوة إلى الله بين التَّجمُّع الحزبي والتَّعاون الشَّرعي، علي حسن الحلبي الأثري.
171- الدَّعوة إلى الله بين الشرع والفكر، مشهور حسن آل سلمان.
172- الدعوة إلى الله في جزيرة العرب بين الوحي والفكر، سعد عبدالرحمن الحصين.
173- دعوتنا، (محاضرة -نفيسة- للإمام الألباني)، ضبط النص وتعليق: علي حسن الحلبي.
174- دفع المراء عن حديث الإفتراق، حمد إبراهيم العثمان.
175- دك حصون الحزبية في بلاد التوحيد، عبدالعزيز ريس الريس
176- دلائل الحق اليقيني في وجوب نصرة الشعب الفلسطيني، علي حسن الحلبي الأثري.
177- دلائل الصواب في إبطال بدعة تقسيم الدين إلى قشر ولباب، سليم عيد الهلالي
178- ذم التحزب والتعصب من كلام الإمام محمد صالح العثيمين، جمع: علي الرازحي.
179- الرد البرهاني في الانتصار للعلامة الألباني، علي حسن الحلبي الأثري.
180- رد شبهات مُدَّعي الجهاد، مناقشة هامة لكتاب: «العمدة في إعداد العدة» للإمام الألباني - إعداد وضبط نص وتقديم: علي حسن الحلبي الأثري.
181- الرد على المخالف من أصول الإسلام، بكر عبدالله أبو زيد.
182- رسائل في العقيدة والمنهج، سالم العجمي/ 10 رسائل، منها:
· دعاة الفتنة.
· الخوارج الوجه الآخر.
· النعمة الكبرى.
· دعوة التوحيد وسهام الحاقدين.
· هذه دعوتنا.
183- الرسائل البازية في المسائل المنهجية، للإمام بن باز "17 رسالة"/ط منار الاسلام:
1- أنواع التوحيد الذي بعث الله به الرسل عليهم الصلاة والسلام.
2- توحيد المرسلين وما يضاده من الكفر والشرك.
3- وجوب الاعتصام بكتاب الله وسنة رسوله، والتحذير مما يخالفهما.
4- واجب المسلمين تجاه دينهم ودنياهم.
5- وجوب تحكيم شرع الله، ونبذ ما خالفه.
6- نصيحة واجبة لتحكيم شرع الله المطهر.
7- حكم الاحتكام إلى القوانين الوضعية.
8- وجوب العمل بسنة الرسول، وكفر من أنكرها.
9- أسباب ضعف المسلمين أمام عدوهم، ووسائل العلاج لذلك.
10- أسباب نصر الله للمؤمنين على أعدائهم.
11- عوامل إصلاح المجتمع.
12- موقف المؤمن من الفتن.
13- حوار حول مسائل إيمانية ملحة.
14- حوار حول مسائل التكفير.
15- الغزو الفكري ووسائله.
16- كيف نحارب الغزو الثقافي الغربي والشرقي؟
17- أهمية العلم في محاربة الأفكار الهدامة.
184- رفقا أهل السنة بأهل السنة، العلامة عبدالمحسن العباد.
185- رفع الذل والصغار على المفتونين بخلق الكفار، عبدالمالك رمضاني.
186- الروضة الندية في فقه التربية الربانية، سليم عيد الهلالي.
187- رؤية واقعيَّة في المناهج الدعويَّة، علي حسن الحلبي الأثري.
188- رياض الجنة في الرد على أعداء السنة، الإمام مقبل هادي الوادعي.
189- زاد الداعية إلى الله، الإمام محمد صالح العثيمين.
190- السبحة تاريخها وحكمها، بكر عبدالله أبو زيد.
191- السبيل إلى العز والتمكين، عبدالمالك رمضاني.
192- السبيل في فقه الدعوة، صالح طه عبدالواحد.
193- ست درر من أصول أهل الأثر، عبدالمالك رمضاني.
194- سلسلة المحاضرات العلمية، للشيخ صالح عبدالعزيز آل الشيخ/ ط: دار الحجاز:
- المجلد الأول: محاضرات عقدية.
- المجلد الثاني: محاضرات التراجم.
- المجلد الثالث: محاضرات التفسير.
- المجلد الرابع: محاضرات في العلم.
- المجلد الخامس: محاضرات منهجية.
- المجلد السادس: محاضرات فقهية
- المجلد السابع: محاضرات سياسية واجتماعية.
195- سلسلة المحاضرات المنهجية، عبدالسلام برجس "10 محاضرات"/ط: دار المنهاج.
196- السلفية النقية وبراءتها من الأعمال الردية، مشهور حسن آل سلمان.
197- السَّلفيَّة لماذا؟ -مَعاذًا ومَلاذًا-، علي حسن الحلبي الأثري.
198- السلفيون وقضية فلسطين في واقعنا المعاصر، للقضاب والقاسم-
عناية: مشهور حسن آل سلمان.
199- سمات دعوة الإمام محمد بن عبدالوهاب، صالح عبدالعزيز سندي.
200- سماحة الإسلام في ضوء الكتاب والسنة، سليم عيد الهلالي.
201- سؤال وجواب حول فقه الواقع، الإمام محمد ناصر الدين الألباني.
202- سؤالات سليم الهلالي لشيخه الألباني في العقيدة والمنهج والسياسة والتربية.
203- سؤالات علي حسن الحلبيّ الأثري لشيخه الإمام العلامة الألباني/مجلدان.
204- السياسة التي يريدها السلفيون مع السياسة في القرآن، لمحمد الطباخ-
تعليق: مشهور حسن آل سلمان.
205- السياسة التي يريدها السلفيون، مشهور حسن آل سلمان.
206- السيوف الباترة لإلحاد الشيوعية الكافرة، الإمام مقبل هادي الوادعي.
207- شرف الانتساب إلى مذهب السلف، وجوانب الافتراق مع ما يسمى بالسلفية الجهادية والحزبية، محمد علي فركوس.
208- شيخ الإسلام ابن تيمية بأقلام منصفة علمية، علي حسن الحلبي الأثري.
209- الصحوة الإسلامية ضوابط وتوجيهات، الإمام محمد صالح العثيمين.
210- صفات الخوارج، وهل الخوارج كفار؟ أم فساق فحسب؟ جمال فريحان الحارثي.
211- صعقة الزلزال لنسف أباطيل أهل الرفض والاعتزال، الإمام مقبل هادي الوادعي.
212- الصوارف عن الحق، حمد إبراهيم العثمان.
213- صيحة نذير بخطر التَّكفير، علي حسن الحلبي الأثري.
214- ضرورة الاهتمام بالسنن النبوية، عبدالسلام برجس.
215- ضوابط الأمر بالمعروف والنَّهي عن المنكر عند شيخ الإسلام ابن تيميّة، علي الحلبي.
216- الضوابط الشرعية لموقف المسلم من الفتن، صالح عبدالعزيز آل الشيخ.
217- ضوابط مهمة لحسن فهم السنة، أنيس أحمد طاهر.
218- طريقة الإسلام في التربية، العلامة محمد أمان الجامي.
219- طريقة السلف في نصح السلاطين وذوي الشرف، عبدالمالك رمضاني.
220- الطريقة المثلى في الإرشاد إلى ترك التقليد وإتباع ما هو أولى، للطيب نور الحسن خان بن محمد صديق خان- تحقيق: عبدالحميد العربي.
221- طوبى للغرباء، سليم عيد الهلالي.
222- عبودية المراغمة "العبودية الغائبة"، سهل سعود العتيبي.
223- عجالة المتوثب في الخروج على الحاكم المتغلب، عبدالمالك رمضاني.
224- العدل في شريعة الإسلام وليس في الديمقراطية المزعومة، العلامة عبدالمحسن العباد.
225- عدة الداعية إلى الله، محمد علي فركوس.
226- العدوان الغاشم على غزة هاشم، علي حسن الحلبي الأثري.
227- عشر قواعد في الاستقامة، عبدالرزاق عبدالمحسن البدر.
228- العراق في أحاديث وآثار الفتن، مشهور حسن آل سلمان.
229- العقلانيون أفراخ المعتزلة العصريون، علي حسن الحلبي الأثري.
230- العقيدة الوسطية في المسائل الإيمانية، علي حسن الحلبي الأثري.
231- عقيدة أهل الإسلام فيما يجب للإمام، عبدالسلام برجس.
232- علم أُصول البدع، علي حسن الحلبي الأثري.
233- العلماء يتولون تفنيد الدعاوى السياسة المنحرفة لعبدالرحمن عبدالخالق،
أبو أحمد السلفي/ ط: دار الفرقان.
234- العلمانية حقيقتها وخطورتها، محمد علي فركوس.
235- عوامل إصلاح المجتمع بالسبيل الشرعي المتبع دون سلوك المخالف المبتدع، للعلامة ابن باز - ضبط نص وتعليق: علي حسن الحلبي الأثري.
236- عودة إلى السنة، علي حسن الحلبي الأثري.
237- غارة الأشرطة على أهل الجهل والسفسطة، الإمام مقبل هادي الوادعي.
238- الغزو الفكري والاتجاهات المعاصرة وموقف الإسلام منها، حمود أحمد الرحيلي:
1- الصهيونية وخطرها على البشرية.
2- الماسونية وموقف الإسلام منها.
3- الرأسمالية وموقف الإسلام منها.
4- الشيوعية وموقف الإسلام منها.
5- العلمانية وموقف الإسلام منها.
6- تحصين المجتمع المسلم من الغزو الفكري.
239- الغلو في دين تعريفه ونشأته ومظاهره، علي محمد أبو هنية.
240- الغوغائية هي الطوفان، حمد إبراهيم العثمان.
241- الفتاوى الشرعية في القضايا العصرية، جمع وإعداد: محمد فهد الحصين.
242- فتاوى العلماء الأكابر في ما أهدر من دماء في بلاد الجزائر، عبدالمالك رمضاني.
243- فتنة ابن الأشعث ومسلمات في زمن الفتن، سلطان عبدالرحمن العيد.
244- فتوى في وحدة المسلمين مع الكفار، الإمام مقبل هادي الوادعي.
245- فضائح ونصائح، الإمام مقبل هادي الوادعي.
246- فقه الجماعة، حمد إبراهيم العثمان.
247- فقه الحوار مع المخالف في السنة النبوية، فتحي عبدالله الموصلي.
248- فقه الرد على المخالف، خالد عثمان السبت.
249- فقه السياسة الشرعية، خالد علي العنبري.
250- فقه الشورى، حمد إبراهيم العثمان.
251- فقه الواقع، حمد إبراهيم العثمان.
252- فقه الواقع بين النَّظريَّة والتَّطبيق، علي حسن الحلبي الأثري.
253- فكر الإرهاب والعنف في السعودية -مصدره-أسبابه-علاجه، عبدالسلام السحيمي
254- فكر التكفير قديما وحديثا، وتبرئة اتباع مذهب السلف من الغلو والفكر المنحرف، عبدالسلام سالم السحيمي.
255- فكر سيد قطب بين رأيين، سعد عبدالرحمن الحصين.
256- الفئة الضَّالَّة، علي حسن الحلبي الأثري.
257- قاموس البدع مستخرج من كتب الإمام الألباني، مشهور حسن وأحمد شكوكاني.
258- القذائف المدمرة على الحزبيين والمبتدعة، محمد عبدالوهاب الوصابي.
259- قرة العيون في تصحيح تفسير ابن عباس لقوله تعالى: (ومن لم يحكم بما انزل الله فأولئك هم الكافرون)، سليم عيد الهلالي.
260- قرة عيون السلفيين، علي محمد أبو هنية.
261- القصة الكاملة لخوارج عصرنا، إبراهيم المحيميد.
262- القطبية هي الفتنة فاعرفوها، ابي إبراهيم بن سلطان العدناني.
263- قطع المراء في حكم الدخول على الأمراء، عبدالسلام برجس.
264- قواعد معرفة البدع، ومعيار البدعة، كلاهما للجيزاني.
265- القول البديع في تحذير الشباب من خطورة التكفير والتفسيق والتبديع، حمود الرفيعي.
266- القول المأمون في تخريج ما ورد عن ابن عبَّاس في تفسير: (ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون)، علي حسن الحلبي الأثري.
267- القول المبين في جماعة المسلمين، سليم عيد الهلالي.
268- القول المبين في حكم الاستهزاء بالمؤمنين، عبدالسلام برجس.
269- القول المتين في عوامل النصر والتمكين، محمد موسى آل نصر.
270- القول المفيد في حكم الأناشيد، عصام عبدالمنعم المري.
271- كتاب الأربعين في مذهب السلف، علي يحيى الحدادي.
272- كتب حذر منها العلماء، مشهور حسن آل سلمان.
273- كشف البتر والإيهام في بعض الكتابات حول قضية تكفير الحكام، سامي محمود.
274- كشف الشبهات العصرية عن الدعوة الإصلاحية السلفية، عبدالعزيز ريس الريس.
275- كشف الشُّبهات وردُّ الاعتراضات عن الدَّعوة السَّلفيَّة، علي حسن الحلبي الأثري.
276- كشف الغمة عن أحوال الأمة، خالد علي العنبري.
277- الكشف المبين عن أصناف المبدلين، محمد عبدالله الإمام.
278- كشف شبه كتاب أسئلة الثورة، علي فهد أبا بطين.
279- كلمة تذكير بمفاسد الغلوِّ في التَّكفير، علي حسن الحلبي الأثري.
280- كلمة حق في أحداث سورية، علي حسن الحلبي الأثري.
281- كلمةٌ سواء في النُّصرة والثَّناء على بيان هيئة كبار العلماء في نقض غلو التكفير وذم ضلالة الإرجاء، علي حسن الحلبي الأثري.
282- كلمة من الحق، علي حسن الحلبي الأثري.
283- كما تكونوا يولى عليكم، عبدالمالك رمضاني.
284- كن سلفيا على الجادة، عبدالسلام سالم السحيمي.
285- لا تقدموا بين يدي الله ورسوله، عبدالله صالح العبيلان.
286- لحن الحركة، حمد إبراهيم العثمان.
287- لقاءات وجلسات، للشيخ صالح عبدالعزيز آل الشيخ/ مجلدين ط: دار الحجاز.
288- لقب الوهابية وأثره في الصد عن الدعوة السلفية، حسن معلم داود.
289- لم الدر المنثور من القول المأثور في الاعتقاد والسنة، جمال فريحان الحارثي.
290- لماذا اخترت المنهج السلفي؟ سليم عيد الهلالي.
291- اللمع في تحذير السلف من أهل البدع، محمد عبدالوهاب الوصابي.
292- اللآلئ المنثورة بأوصاف الطائفة المنصورة، سليم عيد الهلالي.
293- اللؤلؤ الثمين في توضيح العلاقة بين الحكام والمحكومين، عبدالرحمن إمام الدين.
294- ماذا يعني إنتمائي للمنهج السلفي، سليم عيد الهلالي.
295- ماذا ينقمون من ابن باز، خالد علي العنبري.
296- ماذا ينقمون من الإمام الألباني ودعوته وتلامذته، عزمي الجوابرة.
297- مجالس تذكيرية على مسائل منهجية، محمد علي فركوس.
298- مجلة (الأصالة) رسالة إسلامية منهجية جامعة، رئيس التحرير: محمد موسى نصر، صدر منها أكثر من خمسين عددا، وجمعت في مجلدات/ توزيع: مكتبة ابن تيمية.
299- مجمل تاريخ الدعوة السَّلفيَّة في الدِّيار الأردنيَّة -نشأةً وانتشارًا-، علي حسن الحلبي.
300- مجمل مسائل الإيمان العلمية في أصول العقيدة السلفية، إعداد: علي حسن الحلبي الأثري ومشهور حسن آل سلمان ومحمد موسى آل نصر وحسين العوايشة وسليم الهلالي.
301- مجموعة رسائل منهجية/7 رسائل، عبدالعزيز ريس الريس:
· أسباب ضعف المسلمين وسبيل الخلاص.
· الأدلة الشرعية في حكم الأناشيد الاسلامية.
· حسن البنا وسيد قطب.
· قيادات الصحوة.. التغير والتلون.. حقائق وأخطار.
· الجامية والوهابية والحشوية.. ألقاب تنفيرية.
· الرد على محاضرات قصص تاريخية للسويدان.
· أقوال أسامة بن لادن عرض ونقد.
302- مجموع فتاوى العلماء الربانيين في تحكيم القوانين، سليم عيد الهلالي.
303- المحاضرة الدفاعية عن السنة المحمدية، العلامة محمد أمان الجامي.
304- المختصر الحثيث في بيان أصول منهج السلف أصحاب الحديث، عيسى مال الله فرج.
305- مختصر التكفير وضوابطه، شيخي إبراهيم عامر الرحيلي.
306- المخرج من الفتنة، الإمام مقبل هادي الوادعي.
307- مدارج العبودية من هدي خير البرية، سليم عيد الهلالي.
308- مدارك النظر في السياسة بين التطبيقات الشرعية والإنفعالات الحماسية، عبدالمالك أحمد رمضاني/ تقريظ: الإمام الألباني والعلامة عبدالمحسن العباد.
309- مذهب شيخ الإسلام ابن تيميه في الهجر، سليم عيد الهلالي.
310- مراقي الوصول إلى فقه الدعوة وهداياتها من ستة الأصول، يوسف عبدالله الدخيل.
311- المرقاة في نهج السلف سبيل النجاة، نادر سعيد التعمري.
312- مرجئة العصر، خالد علي العنبري.
313- مسألة السماع، حكم ما يسمى (أناشيد اسلامية)، أحمد صالح الزهراني.
314- مسائل علميَّة في الدَّعوة والسِّياسة الشَّرعية، علي حسن الحلبي الأثري.
315- المستقبل للإسلام بمنهج السلف الكرام، سليم عيد الهلالي.
316- مشاكل الدعوة والدعاة في العصر الحديث، العلامة محمد أمان الجامي.
317- مطلع الفجر في فقه الزجر بالهجر، سليم عيد الهلالي.
318- مع رجال الحسبة (توجيهات وفتاوى)، الإمام محمد صالح العثيمين.
319- معالم المنهج السلفي في التغيير للإمام الرباني محمد ناصر الدين الألباني، سليم الهلالي.
320- معالم في أوقات الفتن والنوازل، عبدالعزيز محمد السدحان.
321- معاملة الحكام في ضوء الكتاب والسنة، عبدالسلام برجس.
322- معجم البدع، رائد صبري أبي علفة.
323- المعلوم من واجب العلاقة بين الحاكم والمحكوم، الإمام عبدالعزيز بن باز.
324- مفاسد التلفاز والدش، محمد عبدالوهاب الوصابي.
325- المقالات السلفية في العقيدة والدعوة والمنهج والواقع، سليم عيد الهلالي.
326- مقتل الحسين بين القضاء الكوني والواجب الشرعي، حمد إبراهيم العثمان.
327- المقدمات العشر في نقض أصول صوفية العصر، عبدالعزيز ريس الريس.
328- من السلفيون ولماذا يخافون السلفية؟ عبدالعزيز ندى العتيبي.
329- من جهود العلامة الألباني في نصح جماعة التكفير، إبراهيم الهاشمي وسامي خياط.
330- مِن خُطب الحرَمَين الشريفَين في الردِّ على الغُلاة والمُكَفِّرَة ذوِي المَيْن، جمع: علي الحلبي.
331- من للعراق؟ عبدالعزيز ريس آل ريس.
332- من مشكلات الشباب، الإمام محمد صالح العثيمين.
333- من مفاسد الانتخابات، عادل محمد السياغي.
334- من معالم المنهج النبوي في الدعوة إلى الله، محمد موسى آل نصر.
335- مناظرة أهل البدع، سليم عيد الهلالي.
336- المنافقون، محمد موسى آل نصر.
337- المنح الربانية في إتحاف الراعي والرعية ببيان الأصول الشرعية والقواعد المرعية في التعامل مع الفتن الغوية، ومعه قطف الثمرات في بيان الحجج الشرعية على حكم المظاهرات،
ياسين الحاشدي/ ط: دار النصيحة.
338- المِنَح الصَّحيحة في أصول النَّقد والنَّصيحة، -إعداد وضبط نص: علي حسن الحلبي.
339- منزلة السنة في الإسلام وبيان أنه لا يستغنى عنها بالقرآن، الإمام الألباني.
340- منزلة السنة في التشريع الإسلامي، العلامة محمد أمان الجامي.
341- منزلة العلم والعلماء عند الحركات الإسلامية المعاصرة، سليم عيد الهلالي.
342- منزلة خال المؤمنين معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه-، أمير أحمد قروي/مجلدين.
343- المنشورات وأثرها في صناعة الإرهاب، سلطان عبدالرحمن العيد.
344- منصب الإمامة الكبرى، محمد علي فركوس.
345- المنقذ من التطرف والإرهاب، تكفير الحكام والدول بين البحث العلمي والإرهاب الفكري، خالد علي العنبري/ قرأ قسم كبير منه: الإمام الألباني.
346- منهج ابن عثيمين في الخلاف، عبدالعزيز محمد العويد.
347- منهج الأنبياء والمرسلين في الدعوة إلى دين رب العالمين، علي حسن الحلبي الأثري.
348- منهج أهل السنة في توحيد الأمة، عبدالرزاق عبدالمحسن البدر.
349- منهج أهل السنة والجماعة في الحكم بالتكفير بين الإفراط والتفريط، محمد فركوس.
350- منهج التربية الرباني عند الإمام الألباني، علي حسن الحلبي الأثري.
351- المنهج الصحيح وأثره في الدعوة إلى الله تعالى، حمود أحمد الرحيلي.
352- منهاج الفرقة الناجية والطائفة المنصورة، محمد جميل زينو.
353- منهج الإمام الألباني رحمه الله في السياسة الشرعية، علي حسن الحلبي الأثري.
354- منهج السَّلف الصَّالح في ترجيح المصالح، وتطويح المفاسد والقبائح في أصول النَّقد والنصائح، علي حسن الحلبي الأثري.
355- منهج السلف في العقيدة وأثره في وحدة المسلمين، صالح سعد السحيمي.
356- منهج الشيخ الألباني في جرح المعاصرين، عبدالله الغامدي.
357- منهج الصراط المستقيم للمخرج من واقعنا الأليم، من درر كلمات العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني -ضبط وتعليق: علي حسن الحلبي الأثري.
358- منهج العلامة الألباني في مسائل التبديع والتعامل مع المخالفين، محمد حاج عيسى.
359- منهج العلامة محمد ناصر الدين الألباني في التعامل مع المخالفين، هادي عصام.
360- المنهج القويم في بيان طريقة السلف في الجرح والتقييم، عبدالله صالح العبيلان.
361- موسوعة ابن تيميه في الأديان والطوائف والفرق، تجميع: مشهور حسن آل سلمان.
362- الموسوعة الميسرة في الأديان والمذاهب والأحزاب المعاصرة، مانع حماد الجهني.
363- موقف أهل السنة والجماعة من أهل الأهواء والبدع، شيخي إبراهيم عامر الرحيلي.
364- موسوعة الحركات والجماعات الإسلامية المعاصرة، سليم عيد الهلالي.
365- موقف المؤمن من الفتنة، عبدالله صالح العبيلان.
366- المؤامرة الكبرى على المرأة المسلمة، محمد عبدالله الإمام
367- الناهية عن إزهاق النفوس الغالية، عبدالمالك رمضاني.
368- النبذ الوفية في وجوب الإنتساب إلى السلفية، سليم عيد الهلالي.
369- نزعة التكفير خطورتها وعلاجها، فلاح إسماعيل مندكار.
370- نزهة المشتاق في الرد على من ضعف حديث الافتراق، سليم عيد الهلالي.
371- نسيم الرياض في شرح حديث العرباض، سليم عيد الهلالي
372- النصائح الوفية والمقالات الأثرية في نصرة الدعوة السلفية، محمد موسى آل نصر.
373- نصح الأمة في فهم أحاديث افتراق الأمة، سليم عيد الهلالي.
374- النصح الأمين لطلبة العلم السلفيين (من كلام الإمام الوادعي)، جمع: علي الرازحي.
375- نصيحة الخلان عند حلول الفتن وتغير الزمان، محمود إمام منصور.
376- نصيحة العباد حول رسالة "نقض أصول التكفير لسمير مراد"، لافي الشطرات.
377- نصيحة إمام السنة -محمد ناصر الدين الألباني- لإصلاح واقع الأمة، إياد العكيلي.
378- النصيحة فيما يجب مراعاته عند الاختلاف وضوابط هجر المخالف والرد عليه، شيخي إبراهيم عامر الرحيلي.
379- نقد التقرير المخالف لمنهاج السلف، عبدالعزيز ندى العتيبي.
380- نقد الحاكمية، عبدالعزيز ندى العتيبي.
381- النقد السلفي للفكر الفلسفي، علي حسن الحلبي الأثري.
382- نقد القومية العربية، للإمام عبدالعزيز بن باز.
383- النقض على مجوزي المظاهرات والاعتصامات، عبدالعزيز محمد السعيد.
384- الهدى والنور في هتك ستور الحزبية ذات الشرور، علي حسن الحلبي الأثري.
385- هذه دعوتنا وعقيدتنا، الإمام مقبل هادي الوادعي.
386- هذه مفاهيمنا، صالح عبدالعزيز آل الشيخ.
387- هذه هي السلفية: دعوة الإيمان والأمن والأمان... المنهجية العلمية التربوية... وكشف الآثار التدميرية للأفكار التكفيرية، علي حسن الحلبي الأثري.
388- هذه هي السلفية منهج أهل السنة والجماعة، صالح عبدالله العصيمي.
389- هل أتاك نبأ الدستور؟ عبدالحق التركماني.
390- هل المسلم ملزم باتباع مذهب معين من المذاهب الأربعة، للمعصومي-
تحقيق: سليم عيد الهلالي
391- هل لنا بها من سلف؟ نقول نصية عن أئمة السلف والسلفية، أحمد محمد سعيد.
392- واقعنا المعاصر على ضوء منهج السلف، صالح عبدالله العصيمي.
393- الوثائق التآمرية على الدول العربية والإسلامية، محمد عبدالله الإمام.
394- الوثيقة المهمة لإصلاح ما بين فضلاء الأمة، صادق محمد البيضاني.
395- وجادلهم بالتي هي أحسن، مناقشة علمية هادئة لـ 19 مسألة متعلقة بحكام المسلمين، بندر نايف العتيبي.
396- وجوب الأخذ بحديث الآحاد في العقيدة والأحكام، الإمام محمد ناصر الدين الألباني.
397- وجوب لزوم السنة والحذر من البدعة، الإمام عبدالعزيز بن باز.
398- وسائل الثبات على الدين، صالح طه عبدالواحد.
399- الوسطية، محمد موسى آل نصر.
400- وسطية أهل السنة بين الفرق، محمد باكريم باعبدالله.
401- الوسطية بين الإفراط والتفريط، عبدالعزيز ريس الريس.
402- الوسطية في الميزان، عبدالعزيز ندى العتيبي.
403- الوصايا السنية للتائبين إلى السلفية، أحمد محمد الشحي.
404- ومرة أخرى رفقا أهل السنة بأهل السنة، العلامة عبدالمحسن العباد.
405-
الاحكام في سبر أحوال الحكام وما يشرع للرعية فيها من الأحكام، شيخي ابراهيم عامر الرحيلي.
406- اعلام الأجيال بكلام الامام الوادعي في الفرق والكتب والرجال، سليم عبدالله الخوخي.
407- الابهاج في بيان المنهج والمنهاج، عبدالعزيز ندى العتيبي.
408- منهج السلف في التعامل مع الفتن، مشهور حسن آل سلمان.
409- قرة عيون السلفية في الأجوبة الجامية، العلامة محمد أمان الجامي.
410-
(أضعه للقارئ الكريم =كتاب منهجي -مهم- قد فاتني ذكره في القائمة).

هذا ما وقفت عليه من الكتب والرسائل المنهجية، فاحرص على الحصول عليها وضمها في مكتبتك.

ومن المهم أن أذكر صفات وخصائص وميزات أهل السنة الجماعة -السلف الصالح- فأقول:
من خصائص وصفات وميزات أهل السنة والجماعة -السلف الصالح-، أهل الحديث والأثر:
1 - أَنَّهم أَهل الوسط والاعتدال بين الإفراط والتفريط، وبين الغلو والجفاء سواء في باب العقائد أو الأَحكام أو السلوك، فهم وسطٌ بين فرق الأمَّة، كما أَنَّ الأُمة وسطٌ بين الملل.
2 – تعظيمهم لنصوص الكتاب والسنة، واقتصارهم في التلقِّي عليهما، والاهتمام بهما، والتسليم لنُصوصهما، وفهمهما على مقتضى منهج السلف الصالح وطريقتهما المثلى.
3 - ليس لهم إِمام مُعظَمٌ يأَخذون كلامه كلَه ويدعُونَ ما خالَفه، إِلا رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- وهم أَعلمُ الناسِ بأَحواله، وأَقواله، وأَفعاله، لذلك فهم أَشدُّ النَّاس حُبّا للسُّنَّة، وأَحرصهم على إتباعها، وأكثرهم موالاة لأَهلها.
4 - تركهم الخصومات في الدِّين، ومجانبة أَهلها، وترك الجدال والمراء في مسائل الحلال والحرام، ودخولهم في الدِّين كُلّه.
5 - تعظيمهم للسَّلف الصالح وأئمتهم، واعتقادهم بأن طريقة السلف ومنهجهم= أَسْلَم، وأعلم، وأحكم.
6 - رَفْضهُم التأويل الكلامي، واستسلامهم للشرع، مع تقديمهم النقل على العقل-تصورات الأذهان- وإخضاع الثاني للأول.
7 - إنهم لا يعممون الحكم، ويجمعون بين النصوص الشرعية في المسألة الواحدة، وَردهم المتشابه إِلى المحكم، والمجمل إلى المبين، والمطلق إلى المقيد، وبها سلموا من التناقض، ووصلوا إلى الحق.
8 - أَنهم قدوة الصالحين؛ الذين يهدون إِلى الحقِ، ويرشدون إِلى الصراط المستقيم؛ وذلك بثباتهم على الحقِّ وعدم تَقَلُبِهِمْ، واتِّفاقهم على أُمور العقيدة، وجمعهم بين العلم والعبادة، وبين التوكل على الله تعالى والأَخذ بالأَسباب، وبين الخوف والرجاء، والحب والبغض في الله، وبين الرحمة واللين للمؤمنين والشدةِ والغلظة على الكافرين، وعدم اختلافهم مع اختلاف الزمان والمكان.
9 - أَنَّهم لا يتسمَون بغير الإِسلام، والسُنَّة، والجماعة.
10 - حِرْصُهُم على نشرِ العقيدة الصحيحة، والدين القويم، وتعليمهم النَاس وإرشادهم، وتقديم النصيحة لهم، والاهتمام بأُمورهم.
11 - أَنهم أَعظمُ النَّاس صبرا في أَقوالهم، ومعتقداتهم، ودعوتهم.
12 - حِرصُهم على الجماعة والأُلفة، ودعوتهم إِليها وحث النَاس عليها، ونبذهم الاختلاف والفرقَةِ.
13 - أَنَّ الله- عز وجل- عَصَمَهمُ من تكفير بعضهم بعضا، وتبديع وتفسيق بعضهم لبعض، فهم أفقه الناس في أحكام الشرع، وإذا حكموا على غيرهم، فإنهم يحكمون بالعلم والعدل والإنصاف.
14 – إنهم يدينون لله تعالى بمحبَّة بعضهم لبعض، وترحُّم بعضهم على بعض، وبدعاء بعضهم لبعض، وذب بعضهم عن بعض، وسد بعضهم لنقص بعض، وإنهم لا يوالون ولا يعادون إلا على أساس الدين.

وبالجملة: فهم أحسنُ النَّاس أَخلاقا، وأَحرصهم على تزكية أَنفسهم بطاعة الله تعالى، وأَوسعُهم أُفُقا، وأَبعدهم نظرا، وأَرحبهم بالخلاف صدرا، وأَعلمُهم بآدابه وأصوله.
وصفوة القول في مفهوم أَهل السُّنَة والجماعة: أنهم الفرقة التي وعدها النَّبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- بالنجاةِ من بين الفرقِ، ومدار هذا الوصف على اتِّباع السنة، وموافقة ما جاء بها من الاعتقاد والعبادة والهدي والسلوك والأخلاق، ولزوم جماعة المسلمين.

ومن أُصولهم: أَنهم يُبْغِضُون أَهل الأَهواء والبدع؛ الذين أَحدثوا في الدِّين ما ليس منه، ويزجرونهم، ويتقربون إلى الله تعالى بمقتهم، وهجرهم، وذمهم، وإذلالهم، وبترك السلام عليهم، وعدم تعظيمهم وتوقيرهم.
فهم لا يُحبُّونهم، ولا يَصحَبونهم، ولا يَسمعون كلامهم، ولا يُجالسونهم، ولا يخالطونهم، ولا يقبلون شهادتهم وروايتهم، ولا يُجادلونهم في الدين، ولا يُناظرونهم، ويرون صون آذانهم عن سماع أَباطيلهم الضارة، التي إذا مرت بالآذان وقرت في القلب، وجرت إليه وساوس الشيطان.
ويرون بأن بيان حالهم، وكشف شرهم وعوارهم، وتحذير الأُمَّة منهم، ومن بدعهم الضارة، وتنفير الناس عنهم، وعن أعمالهم المبتدعة، والتشهير بهم، وبمخالفاتهم الشرعية، من أهم الواجبات، ومن جملة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ومن النصيحة لله تعالى، ولرسوله، وللمسلمين، التي هي حقيقة الدين الحنيف.

وأختم هذا البحث -المتواضع- بوصايا وأقوال نفيسة لأئمّة أهل السنة في الإِتباع والنهي عن الابتداع:
1 - قال مُعاذ بن جبل رضي الله عنه: (أَيها النَّاس عَليكُم بالعِلْم قَبْلَ أَنْ يُرْفَعَ، أَلا وإِن رَفْعَهُ ذهابُ أَهْلِه، وَإياكُمْ وَالبِدَع والتبَدع والتنطع، وَعَليكُم بأَمْرِكُم العَتيق).
2 - قال حذيفة بن اليمان رضي الله عنه: (كلّ عبادة لم يَتَعبدْ بها أَصْحابُ رَسُولِ اللهِ فلاَ تَتَعبَّدوا بها؛ فإِن الأَوَّلَ لَمْ يَدع للآخِر مَقالا؛ فاتَّقوا اللهَ يا مَعْشَر القرَّاء، خُذوا طَريقَ مَنْ كان قَبلكُم).
3 - قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: (مَنْ كان مُسْتنّا فَلْيَسْتن بمَنْ قَدْ مَاتَ، أولئكَ أَصْحابُ مُحمد -صلى الله عليه وسلم- كانوا خَيرَ هذه الأمَّة، وأَبَرها قُلوبا، وأَعْمقَها عِلْما، وأَقَلّها تَكلفا، قَوم اخْتارَهُمُ اللهُ لِصُحْبَة نَبيه ،ونَقلِ دينه فَتَشبَّهوا بأَخْلاقِهِم وطَرائِقِهم؛ فَهُمْ كانوا عَلَى الهَدْي المُستقِيم).
وقال رضي الله تعالى عنه: (اتَبعوا ولا تَبْتَدعوا فَقَدْ كُفيتُم؛ عَلَيْكُم بالأَمرِ العَتيق).
4 - قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: (لاَ يَزالُ النَّاسُ عَلَى الطَّريقِ؛ ما اتبَعوا الأَثَرَ).
وقال أيضا: (كل بِدْعَة ضَلالَة؛ وإِنْ رآها الناس حَسَنَة).
5 - قال الصحابي الجليل أَبو الدرداء رضي الله عنه: (لَنْ تضل مَا أَخَذْتَ بالأَثَر).
6 - قال أَمير المؤمنين علي بن أبي طالب رضي الله عنه: (لَو كانَ الدِّينُ بالرأْي، لَكانَ باطنُ الخُفين أَحَقَّ بالمَسْحِ منْ ظاهِرهِما وَلَكِنْ رأَيتُ رَسُولَ اللهِ -صلى الله عليه وسلم- يَمْسَحُ عَلَى ظاهِرهِما).
7 - قال عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: (مَا ابْتُدِعَتْ بدْعَةٌ؛ إِلا ازْدادَتْ مضيا، وَلاَ نُزِعَت سنةٌ؛ إِلَّا ازْدادَت هَرَبا).
8 - وعن عابس بن ربيعة، قال: رأَيت عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- يُقبِّلُ الحجرَ-يعني الأسود- ويقول: (إِنِّي لأَعْلَمُ أَنكَ حَجَرٌ لاَ تضر ولا تَنفع، وَلولاَ أَنِّي رأَيْتُ رَسُولَ اللهِ يُقبلكَ ما قبلتُك).
9 - قال الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه: (قِفْ حَيْثُ وَقَفَ القوم، فَإِنَّهُم عَنْ عِلْم وَقَفوا، وببَصر نافذ كفوا، وهُم عَلَى كَشْفِها كانوا أقْوَى، وبالفضْلِ لَو كان فيها أَحْرى، فلئِن قُلتم: حَدَثَ بَعدَهُم؛ فما أَحْدَثهُ إِلا مَنْ خالفَ هَدْيَهُم، ورَغِبَ عَنْ سُنتِهم، وَلَقَدْ وصفوا منه ما يشفي، وتَكلَّموا منهُ بما يَكْفي، فما فوقهُم مُحَسر وما دُونهُم مُقصر، لقد قصرَ عَنْهُم قَومٌ فَجفَوْا وتجَاوزهُم آخرون فَغلَوْا، وَإنهم فيما بين ذلك لَعَلى هُدى مُستقَيم).
10 - قال الإِمام الجليل الأَوزاعي رحمه الله تعالى: (عَلَيْكَ بآثارِ مَنْ سَلف وإِنْ رَفَضَكَ الناس، وإِيَّاك وآراءَ الرجال وإِنْ زَخْرَفُوها لكَ بالقَول؛ فإِنَ الأمْرَ يَنْجلي وأَنتَ عَلى طريقٍ مُستقيم).
11 – قال التابعي أَيوب السِّخْتياني رحمه الله: (مَا ازْدَادَ صَاحِبُ بِدْعة اجْتِهادا إِلا ازْدادَ مِن اللهِ بُعْدا).
12 - قال التابعي حسان بن عطية رحمه الله: (مَا ابْتدَعَ قومٌ بِدْعةَ في دينهم إِلا نُزِعَ مِنْ سُنتِهِم مثلُها).
13 - قال التابعي محمد بن سيرين رحمه الله: (كانوا يَقولون: ما دامَ عَلَى الأَثَر؛ فَهُوَ عَلَى الطَريقِ).
14 - قال الإِمام الحافظ سفيان الثوري رحمه الله تعالى: (البِدْعَةُ أَحَب إِلى إِبْليسَ مِن المعصيَة، المعصيَةُ يُتَابُ منها، والبِدْعَةُ لا يتُابُ منها).
15 - قال الحافظ الغازي عبد الله بن المبارك رحمه الله تعالى: (لِيَكُنِ الذي تَعْتَمدُ عَليه الأَثَر، وَخُذْ مِن الرَّأْيِ مَا يُفسّر لكَ الحديث).
16 - قال الإِمام الشافعي رحمه الله تعالى: (كلُّ مَسْأَلَة تَكلّمْتُ فيها بخلافِ السنة؛ فَأنا راجعٌ عنها؛ في حَياتي وبَعْدَ ممَاتي).
وعن الربيع بن سليمان، قال: روى الشافعي يوما حديثا، فقال له رجلٌ: أتأخذ بهذا يا أبا عبد الله؛ فقال: (مَتى ما رَوَيتُ عَن رَسُولِ اللهِ حَديثا صحيحا؛ فَلم آخذْ بهِ؛ فأشهْدكم أَن عَقلي قَدْ ذهَب).
17 - قال الإِمام مالك بن أَنس رحمه الله : (السنَّة سَفينةُ نوح مَن رَكبَها نجَا ومَن تَخَلّفَ عنَها غَرِقَ).
وقال أيضا: " لو كان الكَلامُ علما لَتَكلّم فيه الصَّحابةُ والتابعُون كما تَكلموا في الأَحكامِ؛ ولكنهُ باطل يَدُل عَلَى باطِل).
وعن ابن الماجشون، قال: سمعت مالكا يقول:(مَن ابْتَدَعَ في الإِسلام بدعة يَراها حَسَنة؛ فَقَدْ زَعَمَ أَن مُحمّدا -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- خانَ الرّسالةَ؛ لأَن اللهَ يقولُ: {الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ} [المائدة: 3] فما لَم يَكُنْ يَوْمَئذ دينا فَلا يكُونُ اليَوْمَ دينا).
18 - قال الإِمام أَحمد بن حنبل رحمه الله: (أصولُ السنَّة عنْدَنا: التمسك بما كان عَليه أَصْحاب رَسُول الله -صلى الله علَيه وعلى آله وسلَّم- والاقْتداءُ بهم، وتَرك البدَع، وكل بدعة فهيَ ضَلالة).
19 - وعن التابعي الإِمام الحسن البصري رحمه الله تعالى: (لو أَن رجُلا أَدركَ السلفَ الأَولَ ثم بُعثَ اليومَ ما عَرَفَ من الإِسلام شيئا- قال: ووضع يده على خدِّه ثم قال: -إِلّا هذه الصلاة- ثم قال: -أَما والله ما ذلكَ لمن عاشَ في هذه النكراء ولم يدرك هذا السلف الصالحَ؛ فرأى مبتدعا يدعو إِلى بدعته، ورأى صاحبَ دنيا يدعو إِلى دنياه؛ فعصمهُ الله من ذلكَ، وجعلَ قلبهُ يحنّ إِلى ذلك السَّلف الصالح يَسْأَلُ عن سبيلهم، ويقتص آثارهُم، ويَتّبعُ سبيلهُم، ليعوض أَجرا عَظيما؛ فكذلك فكونوا إِن شاء الله).
20 - وما أَجمل قول العالم العامل الزاهد العابد الإِمام الجليل الفضيل بن عياض - رحمه الله تعالى- حيث قال: (اتبعْ طُرقَ الهُدى ولا يَضرك قلَّةُ السالكينَ، وإِياكَ وطُرُقَ الضلالة، ولا تغتر بكثرة الهالكين).
21 - قال الصحابي الفقيه عبد الله بن عمر -رضي الله عنهما- لمن سأله عن مسألةٍ، وقال له: إِن أَباك نهى عنها: (أأَمْرُ رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلَّم- أَحَق أَنْ يتبعَ، أَو أَمرُ أَبي؟!).
*فكان -رضي الله عنه- من أَشد الصحابة؛ إِنكارا للبدع، واتباعا للسنة؛ فقد سمع رجلا عطس، فقال: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، فقال له ابن عمر: (ما هَكذا علمنا رَسولُ اللهِ -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- بل قال: «إِذا عَطَسَ أَحَدُكُمْ؛ فَلْيَحْمد اللهَ» ولم يَقلْ: وليُصل عَلَى رَسُولِ اللهِ).
22 - وقال حبر الأمة ابن عباس -رضي الله عنهما- لمن عارض السنة؛ بقول أَبي بكر وعمر رضي الله عنهما: (يُوشكُ أَنْ تَنزلَ عَليكُم حِجارة من السماءِ؛ أَقولُ لَكُم: قالَ رسولُ الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلمَّ- وتقُولونَ: قالَ أَبو بكر وعُمر!!).
23 - قال الإِمام الحافظ سفيان الثوري رحمه الله تعالى: (إِذا بَلغكَ عن رجُلٍ بالمشرق؛ أَنه صَاحبُ سُنة فابعثْ إِليه بالسلام؛ فقد قل أَهل السنَّة).
24 - قال التابعي الإِمام أَيوب السختياني رحمه الله تعالى: (إِنِّي لأخْبَرُ بموتِ الرجُلِ من أَهلِ السنة؛ فكأنِّي أَفقدُ بعضَ أَعضائي).
25 - قال الإِمام المحدث قتيبة بن سعيد رحمه الله: (إِذا رأَيتَ الرجُلَ يُحبُّ أَهلَ الحديثِ؛ مثل يحيى بن سعيد وعبد الرحمن بن مهدي، وأَحمد بن حنبل، وإِسحاق بن راهويه. . . وذكر قوما آخرين؛ فإِنَّهُ على السنة، ومَن خَالفَ هؤلاء فاعلَم أَنَّه مبتدع).
26 – قال الحافظ الغازي عبد الله بن المبارك رحمه الله: (اعْلَمْ -أي أَخي- أَن الموتَ اليومَ كرامة لكلِّ مسلم لقيَ اللهَ عَلى السنة، فإنا لله وإِنَّا إِليه راجعون؛ فإِلَى اللهِ نَشكو وَحْشتَنا، وذهابَ الإِخوان، وقلةَ الأعوانِ، وظهورَ البدع، وإِلى الله نَشكو عَظيمَ ما حل بهذهِ الأمةِ من ذهاب العلماء، وأَهل السنة، وظُهور البدع).
27 - وما أَصدق قول الإمام الشافعي ووصفه -رحمه الله تعالى- لأَهل السُّنَّة، وهو يقول: (إِذا رأَيتُ رَجُلا من أَصْحاب الحديث فكأَنِّي رأَيتُ رَجُلا من أَصْحاب رسُولِ الله صلَّى الله عليهَ وعلى آله سلم).
28- وقال الإِمام الجليل الأوزاعي رحمه الله تعالى: (العلم ما جاء عن أصحاب محمد -صلى الله عليه وسلم-، وما لم يجيء عن واحد منهم، فليس بعلم).
29- وقال التابعي الإِمام أيوب السختياني رحمه الله تعالى: (إِن من سعادة الحدث والأعجمي أن يوفقهما الله تعالى لعالم من أهل السنة). *الحدث: صغير السن.
30 - ووضع الإِمام مالك -رحمه الله- قاعدة عظيمة؛ تُلخص جميع ما ذكرناه من أَقوال الأَئمة، وهي قوله: (لَنْ يَصْلُحَ آخرُ هَذهِ الأمةِ إِلاَّ بما صَلُحَ بهِ أَوَّلها؛ فَمَا لَمْ يَكُنْ يوْمئذ دينا لاَ يَكُونُ اليَوم دِينا).

**هذه باقة عطرة من أَقوال بعض أَئمة السَّلف الصالح، من أَهل السُّنَّة والجماعة المعتبرين، في الأمر بالإتباع والنهي عن الابتداع، وهم أَنصح الخلق، وأَبرهم بأُمتهم، وأَعلمهم بما فيه صلاحهم وهدايتهم، ونجاتهم، وفلاحهم، في الدنيا والآخرة، يوصون بالاعتصام بكتاب الله تعالى، وسُنة رسوله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- ويُحذِّرون من مُحدثات الأُمور والبدع، ويخبرون= كما علمهم النبي -صلى الله عليه وسلم- بأَنَّ طريق الخلاص وسبيل النجاة؛ هو التمسك بكتاب الله وسنة النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-.


وإني احمد الله –سبحانه وتعالى- عرفت منهج أهل السنة والجماعة -السلف الصالح-، أهل الحديث والأثر، منذ بدايتي في طلب العلم الشرعي، قبل سنوات، وعليه نشأت، ومن لبانة أهله رضعت، وعلى رأسهم شيخي الأول في الطلب:
فضيلة الشيخ تيتون بن راشد بن تيتون الراسبي حفظه الله تعالى-
وشيخي الثاني:
فضيلة الشيخ إبراهيم بن عامر الرحيلي حفظه الله تعالى-
ولمن خالف المنهج السلفي عاديت، ولمن التزمه واليت..
بهذا الحق رضيت، وبأنواره استضأت، وإليه دعوت..
...فاللهم اجعل خاتمتي عليه -غير مبدل ولا مغير- يا بديع السماوات والأرض.
ومن رماني بغير ذلك -في قليل أو كثير-، فأنا خصيمه يوم الدين، بين يدي رب العالمين، إلا أن يستحلني -بيقين-.

نسأل الله -العلي القدير- كما دلنا على منهج السَّلف الصالح وعقيدتهم؛ أَن يجعلنا منهم، ويحشرنا معهم تحت لواء سيد الخلق الشافع المشفع محمد -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- وأَن لا يزيغ قلوبنا بعد إِذ هدانا ووفقنا، ونسأَله -سبحانه- أَن يجعلنا من عبادهِ الموحِّدين الصٌالحين العاملين في سبيله؛ إِنه على ذلك لقادر، وهو سميع مجيب، وصلى الله وسلم على نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه أَجمعين.


تم بعون الله تبارك تعالى

والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات






__________________
(إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد ، والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب : لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم ، فقد قال الله عز وجل لنبيه صلي الله عليه وسلم : (ادع إلي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) وقال تعالي : (ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن)
الفتاوي ج4 ص (186-187)
بوساطة غلاف(التنبيهات..) لشيخنا الحلبي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-14-2016, 03:55 AM
محمد جمعه الراسبي الأثري محمد جمعه الراسبي الأثري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 541
Lightbulb

حمل البحث بصيغة pdf

-
الواجهة
http://up.top4top.net/downloadf-317ostf31-pdf.html

-هداية الطريق الى المنهج العتيق
http://up.top4top.net/downloadf-317nqg2w2-pdf.html
__________________
(إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد ، والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب : لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم ، فقد قال الله عز وجل لنبيه صلي الله عليه وسلم : (ادع إلي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) وقال تعالي : (ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن)
الفتاوي ج4 ص (186-187)
بوساطة غلاف(التنبيهات..) لشيخنا الحلبي
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-15-2016, 03:51 AM
محمد جمعه الراسبي الأثري محمد جمعه الراسبي الأثري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 541
Lightbulb

*هذه الكتب وقفت عليها مؤخرا =غير موجودة في الملف pdf :

406-
الاحكام في سبر أحوال الحكام وما يشرع للرعية فيها من الأحكام، شيخي ابراهيم عامر الرحيلي.
407- اعلام الأجيال بكلام الامام الوادعي في الفرق والكتب والرجال، سليم عبدالله الخوخي.
408- الابهاج في بيان المنهج والمنهاج، عبدالعزيز ندى العتيبي.
409- منهج السلف في التعامل مع الفتن، مشهور حسن آل سلمان.
410- قرة عيون السلفية في الأجوبة الجامية، العلامة محمد أمان الجامي.
__________________
(إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد ، والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب : لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم ، فقد قال الله عز وجل لنبيه صلي الله عليه وسلم : (ادع إلي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) وقال تعالي : (ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن)
الفتاوي ج4 ص (186-187)
بوساطة غلاف(التنبيهات..) لشيخنا الحلبي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12-08-2016, 03:02 AM
محمد جمعه الراسبي الأثري محمد جمعه الراسبي الأثري غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2013
المشاركات: 541
افتراضي


شاركت بالبحث في "ملتقى أهل الحديث" و "موقع الألوكة"

فلم يلبث ساعات الا وتم حذفه !!
__________________
(إن الرد بمجرد الشتم والتهويل لا يعجز عنه أحد ، والإنسان لو أنه يناظر المشركين وأهل الكتاب : لكان عليه أن يذكر من الحجة ما يبين به الحق الذي معه والباطل الذي معهم ، فقد قال الله عز وجل لنبيه صلي الله عليه وسلم : (ادع إلي سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن) وقال تعالي : (ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن)
الفتاوي ج4 ص (186-187)
بوساطة غلاف(التنبيهات..) لشيخنا الحلبي
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 12-08-2016, 05:55 PM
أبو متعب فتحي العلي أبو متعب فتحي العلي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
الدولة: الزرقاء - الأردن
المشاركات: 2,322
افتراضي

بوركت على هذا الجمع الطيب ..
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 12-09-2016, 12:10 AM
نجيب بن منصور المهاجر نجيب بن منصور المهاجر غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 3,045
افتراضي

جزاك الله خيرا إلاّ أنّي رأيت رأيا أرجو أن يشارك فيه إخواننا جميعا قدر المستطاع وهو أن يتم تأليف مختصرات فيها الأصول العامة والقواعد التي تقوم عليها فكرة كتاب من الكتب المنشورة مع أقوى الردود على المسائل التي أثيرت في الكتاب مع تعليقات الأخ المختصر التي تحمل زبدة ما فهم وينشر ذلك على وسائل التواصل الإجتماعي
__________________
قُلْ للّذِينَ تَفَرَّقُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَتْهُم فِي العَالَمِين البَيِّنَة
إنَّ الّذِينَ سَعَوْا لِغَمْزِ قَنَاتِكُمْ وَجَدُوا قَنَاتَكُمْ لِكَسْرٍ لَيِّنَة
عُودُوا إِلَى عَهْدِ الأُخُوَّةِ وَارْجِعُوا لاَ تَحْسَبُوا عُقْبَى التَّفَرُّقِ هَيِّنَة

«محمّد العيد»
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 01:17 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.