أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
61533 100367

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > منبر اللغة العربية والشعر والأدب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #161  
قديم 12-18-2015, 09:17 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,071
افتراضي

.

· بالَ حمارٌ فاسْتَبَالَ أَحْمِرَةً
أَي: حَمَلهُنَّ على البَوْلِ.
يُضربُ في تَعاونِ القومِ على المكروه وتنافُسِهم في الشَّرِّ.
أَو: يُضربُ للوَضيعِ يأْتي أَمراً فيَتْبَعُه أَقرانُه.
.
رد مع اقتباس
  #162  
قديم 12-18-2015, 09:22 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,071
افتراضي

.

· أَعْيَا من بَاقِلٍ
هو اسمُ رجلٍ من العربِ، وكان اشترى ظَبْياً بأَحدَ عشَرَ دِرهماً، فقيل له: بِكَمِ اشتريْتَه؟
فَفَتحَ كَفَّيْهِ وفَرَّقَ أَصابِعَهُ وأَخرجَ لسانَه؛ يُشيرُ بذلك إِلى أَحدَ عَشَرَ، فانفلتَ الظَبْيُ، فضربوا به المَثلَ في العِيِّ(1).
________

(1) العِيُّ: ضِدُّ البيانِ، وقد عَيَّ في منطِقِه فهو عَيٌّ، على: فَعْلٌ، وعَيِيَ يعْيَا بوزن: رَضِيَ يَرْضَى فهو عَيِيٌّ على: فعيل، ويقال أيضا: عَيَّ بأمره، وعَيِيَ، إذا لم يهتدِ لوجهه.(مختار الصحاح).


..
رد مع اقتباس
  #163  
قديم 01-03-2016, 07:30 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,071
افتراضي

.

· بَرِحَ الخَفاءُ.
أَيْ: زال، من قولهم: " ما بَرِحَ يفعلُ كذا " أَيْ: ما زال. وأكثر استعماله مع النفي.
والمعنى: زال السِّرُّ فوَضَحَ الأَمرُ.
وقال بعضُهم:
الخفاءُ: المُتَطأْطِئُ من الأرضِ. أي: المُطْمَئِنُّ منها.
والبَراحُ: المرتفعُ الظاهرُ. فيقال: بَرَحَ -بفتح الراء- أي: صار الخَفاءُ بَراحا.

قال حسَّانُ بنُ ثابتٍ:

أَلا أَبْـــــلـــِغْ أَبــــا سفــــيانَ عـــني ... مُــغَــلْــغَــلــةً فقد بَــرِحَ الخفاءُ


وقال مسلم بن مَعبد الوالبي:


ثَنَيْتَ رِكابَ رحْلِكَ معَ عدوي ... لِمُخْتَتِلٍ وقد برحَ الخفاءُ


وقال آخر:


بَرِحَ الخَفَاء فَبُحْتُ بالكتمان... وشَكَوْتُ ما ألقى إلى الإخْوان

لــــــو كـــان مـــا بي هَيِّناً لكَتمْتُهُ... لكـــــنّ مــا بــي جَـــلَّ عـــن كِتْمَانِ
.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #164  
قديم 01-24-2016, 10:18 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,071
افتراضي

.

· هو كَبارِحِ الأَرْوَى، قليلاً ما يُرى.


جاء في "زهر الأكم":

البارِحُ -من الظِّباءِ والطيرِ وغيرِها-: ما ولَّاك مَياسِرَه، وهو أَنْ يَمُرَّ من مَيْمَنتِك إِلى ميْسَرَتِك.
يُقال: بَرَحَ الظَّبْيُ -بفتح الرَّاء-بُروحاً، فهو بارِحٌ.
وعكسه: السّانِحُ.
والعربُ تَتَيَمَّنُ بالسانِحِ، وتَتشائَمُ بالبارحِ.
والأَرْوَى: جمعُ أُرْوِيَّة -بضَمِّ الهمزةِ وكسرِها معَ تشديد الياء- أو:اسمُ جمعٍ لها.
والأُرْوِيَّةُ: أُنثى الأَوْعال. [جمعُ وَعْل: وهي عَنْزُ الجبال].
ويُضربُ هذا المثلُ للمَرِّ النادرِ القليلِ؛ لأَنَّ الأَرْوى مَسْكَنُها قِمَمُ الجبال، فلا يُوجد منها بارحٌ في الدهر إِلاّ نادرا، ولا سانِحٌ.

وقال ابنُ سلام: يُضربُ للرجل الذي لا يَكادُ يُرى، أَو لا يكون منه الشيءُ إِلاّ في الزمانِ مرةً.

.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #165  
قديم 02-06-2016, 01:42 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,071
افتراضي

.

· إِذا حَكَكْتُ قَرْحَةً أَدْمَيْتُها.

جاء في "جمهرة الأمثال":

يُضربُ مثلاً للرجلِ المُصيبِ بالظنونِ، فإذا ظنَّ فكأَنَّه رأَى.
والمثلُ لِعَمرِو بنِ العاصِ قاله حينَ قُتِل عثمانُ -رضي الله عنه- وكان ممَّنْ اعتزلَ الفتنةَ فيه، وقال: إِنّه سيُقتلُ، فلما قُتِلَ قال: إذا حَككت قَرْحَةً أَدْمَيْتُها؛ أَي: إذا ظَنَنْتُ الظَّنَّ أَصَبْتُ؛ كأَني بلغتُ مُنْتَهى الرأْيِ. وهو على مذهبِ قولِ أَوْسِ بنِ حَجَرٍ:


الأَلْمَعِيُّ الذي يظنُّ بك الظنَّ ... كأَنْ قَدْ رأَى وقد سمِعا


.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #166  
قديم 02-25-2016, 02:30 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,071
افتراضي

.

· إِنَّ مَعَ اليومِ غداً.
ويقول بعضهم: إِنَّ معَ اليومِ غداً يا مَسْعَدة.

قال في "زهر الأَكم":

يُضربُ في تَنَقُّلِ الحالاتِ وتَبَدُّلِ الساعات؛ وذلك لأَنَّ الخيرَ والشرَّ لمّا كانا متقاربين، وكان زمانُهما في علم الله –تعالى- مُقَسَطَّينِ مُقَدَّرَيْن، عُلِمَ أَنَّ الشرَّ متى حدثَ في زمنٍ، فَلِلْخيرِ زمانٌ يقابلهُ يحدث فيه، فعَبَّر عن هذين الزمنَيْنِ باليومِ والغدِ لِما بين اليوم والغدِ من التقابلِ. فإذا وقع بك شرٌّ فذلك يومُ الشرِّ، وللخيرِ زمانٌ يُتَرقبُ، هو عند ذلك اليوم فتقولُ تَسليّاً: إِنَّ معَ اليومِ غداً.
وكذا في العكس كما قيل:


يا مَنْ يَخافُ أَنْ يكونَ ... ما يكونُ سَرْمَداً


أَمَــا سمــــعتَ قولَـهــــم ... إنَّ مع اليوم غدا


وقال عليُّ بنُ الجَهْم لمّا حبسه المتوكلُ:


صبراً فإِنَّ اليومَ يَتْبَعُه غـدٌ ... ويَــدُ الخــليفةِ لا تُطــاوِلـــها يَـــدُ


ولِكلِّ خيرٍ مُعَقِّبٌ ولربما ... أَجلى لك المكروهُ عمّا يُحمدُ

__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #167  
قديم 03-02-2016, 02:46 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,071
افتراضي

.
· حَبْلُكَ على غارِبِك.

يُضربُ لِمن خُلِّي وما يريد.

قال أبو هلال العسكري:

يُقال: أَلْقَيْتُ حبْلَه على غارِبِه؛ إذا تركتُه يذهبُ حيثُ يُريدُ. وأَصلُه أَنَّهم إِذا أَرادوا إِرسالَ الناقةِ في الرَّعْيِ أَلْقَوْا جَدِيلَها على غاربِها؛ لِئلا تُبْصرُه فيَتَنغَصُّ عليها ما تَرْعاهُ.
والغاربُ مُقَدَّمُ السِّنام، ثم صار غاربُ كُلِّ شَيءٍ أَعلاه.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #168  
قديم 03-12-2016, 02:45 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,071
افتراضي

.
· ما أَشْبَهَ الليلةَ بالبارِحَة.

قال العسكري:

يُضربُ مثلاً في تَشابُهِ الشَّيْئَيْنِ من غير نَسَبٍ. يقال: هو أَشْبهُ به من الليلةِ بالليلةِ، ومن الماء بالماء، ومن التمرة بالتمرةِ، ومن الغرابِ بالغرابِ.

قال شارح كتاب "الأَمثال" لابن سلام:

أَولُ مَن قاله طَرَفةُ حين كتب عمرُو بنُ هندٍ بِقتلِه إِلى عاملِه بالبحرين، وأَوهمه بأنه كتب إِليه بأَنْ يَصِلَه، فقال طَرفةُ يَلوم أصحابَه في خِذْلانِهم له:


كلُّ خليل كنت خالَلْتُهُ ... لا ترك اللهُ لَه واضِــحـة


كلُّـــهمُ أَروغُ من ثَعــلبٍ ... ما أَشْبهَ اللَّيلةَ بالبارِحة
.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #169  
قديم 03-25-2016, 12:44 AM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,071
افتراضي

.

· حَدِّثْ امرأَةً حديثَيْنِ، فإِنْ لم تَفْهمْ فأَرْبَعَة.
أو: فَأَرْبِــعْ

قال الميداني:

هذا مما زعمته العربُ عن أَلسُنِ البهائمِ، قالوا:
وَجدت الضَّبُعُ تَمرةً فاخْتَلَسها الثعلبُ، فلَطَمتْهُ، فلَطَمها، فانطلقا يتحاكمان إلى الضَّبِّ،
فقالا: يا أَبا حِسْلٍ
قالا: سَميعاً دعوتُما
قالا: جِئناكَ نَختَصِم
قال: في بَيْتِه يُؤْتَى الحكمُ
فقالت الضَّبُعُ: خرجتُ أَتَمَشّى
قال: فِعْلَ الحرةِ فعلتِ
قالت: فالتَقَطْتُ تَمرةً
قال: حُلواً جَنَيْتِ
قالت: فاخْتَلَسها الثعلبُ
قال: حَظَّ نَفْسِه بَغَى
قالت: فلَطَمْتُه
قال: حقًا قضيتِ
قالت: فَلَطَمني
قال: حُرٌّ انْتَصَرَ
قالت: اقْضِ بيننا
قال: حَدِّثْ حَديثَيْنِ امرأَةً، فإِنْ لم تَفْهَمْ فأَرْبَعَةً.
(ويذكر أَنه قال: قد قَضَيْتُ)
قال العسكري:
يُضربُ مثلاً لِسوءِ الفَهْمِ، وظاهرُه خِلافُ باطِنِه، وحقيقتُه: أنها إِنْ لم تَفْهَمْ حَديثَيْنِ، كانت مِنْ أَنْ لا تفهمَ أَربعةً أَقربَ.
ويروى: فَأَرْبـِـعْ، أَي: فَأَمْسِكْ.

وقال الميداني:

ومثلُ هذا أَنَّ عَدِيَّ بنَ أرْطَاةَ أَتى إِياسَ بنَ مُعاويةَ قاضيَ البصرةِ في مجلس حُكمِه، وعَدِيٌّ أَميرُ البصرةِ، وكان أعرابيَّ الطبعِ،
فقال لإياس: ياهَناهُ أَين أنت؟
قال: بينك وبينَ الحائطِ
قال: فاسْمَعْ مني
قال: للاستماع جلستُ
قال: إِني تزوجْتُ امرَأةً
قال: بالرِّفاء والبنين
قال: وشَرطتُ لأَهلها أَنْ لا أُخرجَها من بينهم
قال: أَوْفِ لهم بالشرطِ
قال: فأَنا أُريد الخروجَ
قال: في حفْظِ الله
قال: فاقضِ بيننا
قال: قد فعلْتُ
قال: فَعَلى مَنْ حكمت؟
قال : على ابنِ أَخي عمِّك
قال: بِشهادةِ مَنْ؟
قال: بِشهادةِ ابنِ أُختِ خالتَك.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
  #170  
قديم 04-01-2016, 10:24 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,071
افتراضي

.


· زَاحِمْ بِعَوْدٍ أَوْ دَعْ.

العَوْدُ: الجملُ المُسِنُّ. وجمعُه: عِوَدَةٌ. (الصحاح).

قال في "زهر الأكم":

والمعنى أَنك إِذا حاولت أَمراً، أَو زاوَلْتَ حرباً، ينبغي لك أَنْ تَستعينَ عليه بأَهلِ السِّنِّ والمعرفةِ والتجريبِ؛ فإنَّ رأْيَ المشايخِ كثيراً ما كان أَنفَعَ مِنْ مَشاهِدِ الشباب، على أَنَّ مشهدَ الشيوخ وأَهل البَصيرة والصِّدقِ أَيضاً هو المَشهد، كما قال أبو الطيب:

سَأَطلبُ حَقِّي بالقَنا ومَشـــــايخٍ ... كأَنَّهم من طولِ ما الْتَثَمُوا مُرْدُ
ثِقـالٍ إِذا لاقَوْا خِفافٍ إِذا دُعوا...كثيرٍ إِذا شَدُّوا قليلٍ إِذا عُدُّوا


قال الواحدي شارحُ ديوان المتنبي:

أَراد أَنَّه يطلبُ حقَّه بنفسِه وبغيره، فكَنى بالقَنا عن نَفسِه، وبالمشايخِ عن أَصحابِه، وأَراد أَنهم مُحنَّكون مُجَرَّبون؛ ولذلك جعلهم مشايخَ.
وقوله: (كأَنهم من طولِ ما الْتَثَمُوا مُردُ) أَي أَنهم لا يُفارقون الحربَ، فلا يُفارِقُهم اللثامُ، فكأَنَّهم مُرْدٌ حيث لم تَرَ لِحاهُم كما لا يُرى للمُرْدِ لِحىً.
(ثِقـالٍ إِذا لاقَوْا...) يقول: ثِقالٌ لِشدَّةِ وَطْأَتِهم على الأَعداءِ. ويجوز أَنْ يريدَ ثَباتَهم عند الملاقاةِ، وكَنى بالخِفَّةِ عن سرعةِ الإِجابة، وكنى بالكثرة عن سَدِّ الواحدِ مَسَدَّ الأَلفِ، يقول: هم على قِلتهم يَكفون كِفايةَ الدَّهْمِ.


الدَّهْمُ: العددُ الكثير. (الصحاح)
.
__________________
.
(یَـٰۤأَیُّهَا ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ لَا تَخُونُوا۟ ٱللَّهَ وَٱلرَّسُولَ وَتَخُونُوۤا۟ أَمَـٰنَـٰتِكُمۡ وَأَنتُمۡ تَعۡلَمُونَ)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:35 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.