أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
7107 96131

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #171  
قديم 06-28-2024, 02:04 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 865
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عثمان السلفي مشاهدة المشاركة
🔻 مفاهيم يجب أن تصحح في الجهاد: (2)
🔘 بين التَّربية السَّلفيَّة والتَّربية الحزبيَّة!!!

♦️ جاء في مقدمة تحقيق كتاب «غياث الأمم» (ص150):
«وحين يناقش إمام الحرمين حقَّ الإمام في الأخذ مِن أموال المسلمين لدفع الكفار وسدِّ الثُّغور، وإعداد الجنود، يقول: «وأموالُ الدُّنيا لو قُوبِلَت بقطرة دمٍ، لم تَعدلها، ولم تُوازنها»(1).
▪️ونجد الغزالي يقول نفس المعنى: «إنَّ المال حقيرٌ في ميزان الشَّرع بالإضافة إلى الدَّم».».

⭕ قلتُ:
مِن الاستهانة والاستخفاف بدماء المسلمين تصريح القيادي الحمساوي موسى أبو مرزوق(!): أنَّ حماية أهل غـزة مسؤولية: (الأمم المتحدة)! و(اليهود)!!!
وأنَّ الأنفاق هي لحماية حماس -فقط-!!!!

👈🏽 ووُصف هذا التَّصريح بأنه أغبى تصريح يُقال(!)

🎯 ولهذا استنكر واستهجن فضيلة الشيخ العلامة مشهور بن حسن آل سلمان -وفقه الله- هذه (التَّصريحات الغريبة)! -وهي ليست بغريبة عند مَن خَبَرَ (جماعة الإخوان المسلمين)-، فقال -حفظه الله-:
♦️ «هذا غلط... هذا غلط... تركُ النَّاس للقصف هكذا(!) ينبغي أن يكون الحال واحدًا... تركوا النَّاس للقصف(!)
👈🏽 والذي جرى أمر مُدمي، أمر مُحزن، مُحزن للغاية».

والله المستعان.
ـــــــــــــــــــــــ
(1) انظر: «غياث الأمم» (ص:259)


https://youtu.be/iNUgpFaTplI
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #172  
قديم 06-29-2024, 12:07 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 865
افتراضي

🚀 الفرق بين الجهاد الشَّرعي والجهاد البدعي: (11)
🔴 كلمة جامعة مِن الإمام الألباني في بيان الجهاد الشرعي، وأنَّ (ثورة الأفراد) ليست جهادًا!!

🔸السائل: ما حكم الذين يموتون في عمليات جهادية على الحدود مع اليهود؟
♦️الإمام الألباني: الجواب، أولًا إذا قصدوا الجهاد في سبيل الله -عزَّ وجلَّ- فهو بنياتهم للحديث المعروف في «صحيح البخاري» و«مسلم»، وهو مِن الأحاديث التي افتتح البخاري كتابه «الصحيح» به وأورده الإمام مسلم في «صحيحه» في كتاب الجهاد؛ لبيان أنَّ الجهاد لا يكون جهادًا في سبيل الله إلا إذا خلصت النِّية لله -تبارك وتعالى-، وقد كنا ذكرنا في جلسة سبقت أنَّه يُشترط في العمل الصَّالح الذي يرفعه الله -عزَّ وجلَّ- مقبولًا لديه شرطان اثنان:
▪️ أن يكون على وجه السُّنَّة.
▪️ وأن يكون خالصًا لله -عزَّ وجلَّ-.

ولا شك أنَّ الجهاد هو مِن الأعمال الصَّالحة التي فرضها الله -عزَّ وجلَّ-: تارة فرض عين، وتارة فرض كفاية، وأناط وربط بالجهاد (بقاء العز للأمة المسلمة)، وعلى العكس مِن ذلك إذا ما أهملوا الجهاد في سبيل الله -كما جاء في الحديث الصحيح-: «سلط الله عليهم ذُلًّا لا ينزعه -لا يرفعه عنهم- حتى يرجعوا إلى دينهم».

فلا داعي لإثبات أنَّ الجهاد عبادة، وعبادة عظيمة جدًّا! ولكن هذه العبادة لا تقبل عند الله -عزَّ وجلَّ- إلا إذا خلصت لله، وليس (لحزبية)(!) أو (لدفاع عن أرض)(!) وأرض الله كلها له يملكها مِن يشاء مِن عباده، ذلك الحديث الذي افتتح الإمام البخاري كتابه «الصحيح» كلكم يسمعه، ولكن المهم العمل به، قال عليه الصَّلاة والسَّلام: « إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله، فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها، أو إلى امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه»، هذا الحديث صريح جدًّا في أنَّ الهجرة التي ذُكرت في هذا الحديث والمقصود بها هو (الجهاد في سبيل الله) -عزَّ وجلَّ-، إنما يقبله ربنا -تبارك وتعالى- إذا كان بنية خالصة لله؛ لا يريد مِن وراء ذلك شيئًا مِن حُطام الدنيا، أو مما يتعلق بها، قال عليه السَّلام -على سبيل المثال-: «فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله، فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها، أو إلى امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه»، ذَكَرَ المرأة والمال يصيبه الإنسان في الجهاد لا يبتغي مِن وراء جهاده إلا ذاك، فهو ونيته، قلت: ذَكَرَ ذلك على سبيل المثال، وإلا فالنية تفسد بكثير مِن الأمور، ليست امرأة ينكحها، أو دنيا يصيبها، فقد يكون يريد مِن جهاده وقتاله أنْ يُقال: إنه مجاهد! لا يريد مالاً! ولا يريد امرأة يصيبها في السَّبي! وإنما يريد فلان مجاهد فهذا هو ونيته، أي ليس له جهاد.

👈🏿 فالجهاد إذن إذا خلصت النية من المجاهد لله لا شك أنَّه يثاب على ذلك بما يستحقه، ولكن هذا الجهاد الذي جاء السؤال عنه ليس هو الجهاد الذي أمر الله به، أنا أقول هو نيته لأنه قصد الجهاد، لكن الجهاد يجب أن يُعد له عدته كما قال -تعالى- في الآية المعروفة: { وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ}، هذا الجهاد حين يُعلن وتتخذ له العدة: هو الذي لا يجوز التَّخلف عنه، أما الجهاد بمعنى (ثورة أفراد)(!) يثورون ولو انتقامًا لدينهم أو لأرضهم فذلك (ليس جهادًا)!!
👈🏾 قد يكون (الدّفاع عن الأرض) واجبًا، أما هذه الهجمات التي في أكثر الأحيان تكون ((الخسارة أكثر مِن الربح))!! -كما هو مشاهد في كثير مِن أمثال هذه الهجمات!!- (فليس هذا هو الجهاد الذي يجب على المسلمين كافة أن ينفروا) -كما في القرآن-، إنما هو الجهاد الذي أشار الله -عزَّ وجلَّ- إليه في آية أخرى: {وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لَأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً}، ولذلك فعلى المسلمين -كما شرحنا هذا في أكثر من مناسبة- أن يعودوا إلى أنفسهم، وأن يفهموا شريعة ربهم؛ فهمًا صحيحًا، وأن يعملوا فيما فهموا مِن شرع الله -عزَّ وجلَّ- ودينه عملًا صادقًا خالصًا؛ حتى يتكتلوا ويتجمعوا على كلمة سواء، حينئذ يفرح المؤمنون بنصر الله -تبارك وتعالى-».
[💿«سلسلة الهدى والنّور» رقم (714)]
#جهاد_الدفع
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
  #173  
قديم 07-02-2024, 11:18 PM
أبو عثمان السلفي أبو عثمان السلفي غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 865
افتراضي

📉📊📈
{معادلة} أذناب (الفُرس=إيران) في غـزة:::؛

📉مخاطرة
وَ
📊 مغامرة
وَ
📈مقامرة
ـــــــ(النتيجة)ــــــــ
🩸خسارة غـزة وأهلها(!)
و(الله أعلم بالقادم).
__________________
«لا يزال أهل الغرب ظاهرين..»: «في الحديث بشارة عظيمة لمن كان في الشام من أنصار السنة المتمسكين بها،والذابين عنها،والصابرين في سبيل الدعوة إليها». «السلسلة الصحيحة» (965)
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 02:09 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.11
Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd.