أنت غير مسجل في المنتدى. للتسجيل الرجاء اضغط هنـا

             
41651 48271

العودة   {منتديات كل السلفيين} > المنابر العامة > المنبر الإسلامي العام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 05-15-2017, 07:10 AM
أبو عبد الله عادل السلفي أبو عبد الله عادل السلفي غير متواجد حالياً
مشرف منبر المقالات المترجمة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الولايات المتحدة الأمريكية
المشاركات: 4,025
افتراضي اعتزال الفتن.. (لشيخنا أبو أويس رشيد الإدريسي الحسني.)

بسم الله..
** اعتزال الفتن..
صدق من قال : " إنما الفقه معرفة الفروق "! ..، و لذا فمن المهمات التفريق بين :

( اعتزال مضلات الفتن ) ، أي : اجتناب التلبس بباطلها وضلالها... ، فهذا من السنن الواجبة الأثرية ...

و ( اعتزال التعامل مع الفتن ) ، أي : ترك دفعها ، ثم الحرص على رفعها بعد وقوعها ، ثم تخفيفها.. ، ثم تسكينها إذا لم نستطع رفعها أو تخفيفها .. ، كل ذلك وفق الضوابط الشرعية.. ، والقواعد المرعية.. ، فهذا مخالف للسنة اللازمة المرضية ..

وعليه؛ فالواجب (دفع) الفتن - أصالة - لا التسبب في وقوعها (!) ، فإذا وقعت نحرص على ( رفعها) ..، ف " الدفع مقدم على الرفع "! ..، فإذا لم ترفع.. فلنعمل - عندها - على ( تخفيفها )..، لأن الواجب إزالة الشر أو تقليله ..، لكن بما هو ( مباح أو مأمور به شرعا )!! ..

قال العلامة السعدي - رحمه الله - : " الحازم : هو الذي ينازع ويدافع الأقدار المؤلمة بما يدفعها قبل نزولها ، أو يرفعها بعد نزولها ، أو يخففها بالطرق المباحة ، أو المأمور بها.. " الفتاوى السعدية 45 - 46 .

وعند عدم القدرة الشرعية 1 على رفعها بعد وقوعها أو التخفيف منها.. فالواجب ( تسكينها )! ..

قال العلامة النووي -رحمه الله -: "ينبغي للعالم و الرجل العظيم المُطاع، و ذي الشّهرة أن يُسكّن الناس عند الفتن ويعظهُم ويوضّح لهم الدلائل" المنهاج في شرح صحيح مسلم بن الحجاج 107/2.

واذا لم يتيسر ( تسكين الفتن )! فالواجب بعد هذا : ( اعتزالها )! ..، للنجاة من مواقعة باطلها.. ، والتلبس بضلالها ..

فاعتزال الفتن - إذن - يكون باجتناب باطلها وضلالها ( ابتداء)! ..، وبترك التعامل معها ( انتهاء)! .. فافهم.. وإياك والوهم..

قال الإمام أحمد - رحمه الله - :" والإمساك في الفتنة سنة ماضية ، واجب لزومها ، فإن ابتليت : فقدم نفسك دون دينك.
ولا تعن على فتنة بيد ، ولا لسان ، ولكن اكفف يدك ، ولسانك ، وهواك - والله المعين - " طبقات الحنابلة 1/27.

.........................................

1. ليست القدرة الشرعية هي ( مجرد المكنة)! .. كما ظنه بعضهم.. ، وإنما هي : إمكانية الفعل مع انعدام الضرر المحقق .. ، والمفسدة الراجحة..


كتبه :
أبو أويس رشيد بن أحمد الإدريسي الحسني - عامله الله بلطفه الخفي وكرمه الوفي -
__________________
قال أيوب السختياني: إنك لا تُبْصِرُ خطأَ معلِّمِكَ حتى تجالسَ غيرَه، جالِسِ الناسَ. (الحلية 3/9).

قال أبو الحسن الأشعري في كتاب (( مقالات الإسلاميين)):
"ويرون [يعني أهل السنة و الجماعة ].مجانبة كل داع إلى بدعة، و التشاغل بقراءة القرآن وكتابة الآثار، و النظر في الفقه مع التواضع و الإستكانة وحسن الخلق، وبذل المعروف، وكف الأذى، وترك الغيبة و النميمة والسعادة، وتفقد المآكل و المشارب."


عادل بن رحو بن علال القُطْبي المغربي
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-02-2020, 07:05 PM
أبو عبد الله عادل السلفي أبو عبد الله عادل السلفي غير متواجد حالياً
مشرف منبر المقالات المترجمة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: الولايات المتحدة الأمريكية
المشاركات: 4,025
افتراضي

رفع.....................
__________________
قال أيوب السختياني: إنك لا تُبْصِرُ خطأَ معلِّمِكَ حتى تجالسَ غيرَه، جالِسِ الناسَ. (الحلية 3/9).

قال أبو الحسن الأشعري في كتاب (( مقالات الإسلاميين)):
"ويرون [يعني أهل السنة و الجماعة ].مجانبة كل داع إلى بدعة، و التشاغل بقراءة القرآن وكتابة الآثار، و النظر في الفقه مع التواضع و الإستكانة وحسن الخلق، وبذل المعروف، وكف الأذى، وترك الغيبة و النميمة والسعادة، وتفقد المآكل و المشارب."


عادل بن رحو بن علال القُطْبي المغربي
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 09:16 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd.