عرض مشاركة واحدة
  #9  
قديم 02-01-2010, 11:44 PM
طارق ياسين طارق ياسين غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2009
الدولة: الأردن
المشاركات: 1,019
افتراضي

• أنا جُذيْلُها المُحَكَّكِ , وعُذيْقُها المُرَجَّبُ .

الجُذيْلُ : تصغيرُ الجِذْلُ , وهو أصلُ الشجرةِ , والعودُ الذي يُنْصَبُ للإبِلِ
الجَرْبَى لِتَحْتَكَّ به .

المُحَكَّك : الذي تَتَحَكَّكُ به الإبِلُ الجَرْبى .

العُذيْق : تصغيرُ العَذقِ - بفتح العين - وهو النخلة . ( أما العِذقُ , بكسر العَيْنِ , فهو قِنْوُ النخلة ) .

المُرَجَّبُ : الذي جُعِلَ له رُجْبَةٌ . وهي دِعامَةٌ تُبْنَى مِنْ حولِها الحجارةُ ؛ وذلك إذا كانت النَّخلةُ كريِمةً وطالت ، تَخَوَّفوا عليها أنْ تَنْقعِرَ من الرياحِ العواصفِ.

وهذا تصغيرٌ يُرادُ به التكبيرُ , نَحوَ قولِ لَبيدٍ :

وكُلُّ أُناسٍ سوفَ تَدْخُلُ بينهم ... دُوَيْهِيِّةٌ تَصْفَرُّ منها الأناملُ .
دُوَيْهْيّة : تصغيرُ داهيةٍ , يعني الموت .

قال أبو عُبَيْدٍ : هذا قولُ الحُبابِ بنِ المُنْذِرِ بنِ الجَموحِ الأنْصاريِّ , قاله يومَ السَّقِيفةِ عندَ بَيْعةِ أبي بكرٍ .

يُريد أنَّه رجلٌ يُسْتَشْفى برأيه وعقلِه.
رد مع اقتباس