عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 08-29-2012, 09:26 PM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,644
افتراضي حكم تتبع المساجد لطلب الصوت الحسن

حكم تتبع المساجد لطلب الصوت الحسن

سئل فضيلة الشيخ العلامة ابن عثيمين - رحمه الله - عن حكم تتبع المساجد لطلب الصوت الحسن وهذا هو نص
السؤال :


أرشدونا فيما هو الأفضل : تتبُّع المساجد لطلب الصوت الحسن، أم الذهاب إلى من يطبق السنة ويحافظ على الخشوع؛ ولكنه لا يمتاز بصوت حسن، مع أن الحاجة داعية إلى ذلك؟

الجواب لا شك أن الصوت الحسن مرغوب، والإنسان يحب أن يستمع القرآن من صوت حسن.

بل قد قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : (ما أذن الله لشيء إِذْنَه لنبي حسن الصوت يتغنى بالقرآن)
أي : ما استمع الله - تعالى - لشيء مثلما يستمع لنبي حسن الصوت يتغنى بالقرآن.

وسمع النبي - صلى الله عليه وسلم - ذات ليلة أبا موسى الأشعري يقرأ القرآن، واستمع لقراءته،
ثم قال له النبي - عليه الصلاة والسلام - في الصباح، قال : (لقد استمعتُ إلى قراءتك الليلة، وقد أوتيتَ مزماراً من مزامير آل داوُد -.

أي: صوتاً حسناً - فقال: أوَ سَمِعْتَ ذلك يا رسول الله ؟ قال: نعم.
قال: لو علمتُ لحبَّرتُه لك تحبيراً ).
يعني : زينتُه أحسن.

وفي هذا دليل على أن الإنسان لا بأس أن يحسِّن صوته من أجل أن يستمع الناس إليه؛ لأن الرسول - صلى الله عليه وسلم - لم ينكر على أبي موسى لما قال هذا.

لكن إذا كان الذهاب - أي : ذهاب الرجل - يؤدي إلى هجران المساجد الأخرى، وضعف همم أصحاب الحي، فإن بقاء الإنسان في مسجده أفضل. وكذلك أيضاً لو كان مسجد حَيِّهِ يطبق السنة أكثر ،صار أيضاًَ صلاته في مسجد حيِّهِ أفضل.

وهذا القارئ الذي يقرأ يمكن للإنسان أن يستمع إلى قراءته في مسجل ويخشع لها، ثم الخشوع في الحقيقة هو حضور القلب بين يدي الله - عزَّ وجلَّ -، وليس هذا البكاء الطويل العريض الذي أحياناً يصل إلى إزعاج لبعض الناس.

فالرسول - صلى الله عليه وسلم - أشد الناس خشوعاً، وكان إذا سجد يُسمع لصدرهِ أزيز كأزيز المِرْجَل، خفيّ، ليس بهذا الصراخ الذي يُسمع من بعض الناس.

فالذي أرى أنه لا بأس أن الإنسان يذهب إلى مسجد حسن الصوت، إذا كان هذا ألذ وأطيب لقلبه وأخشع؛ ولكن يُلاحظ أنه إذا كان هناك من يطبق السنة أكثر فهو أولى، وكذلك إذا ذهب إلى هذا المسجد تخلو مساجد الحي أو تضعف همم الناس، فإن وجوده في مسجده أفضل ليكثِّر الناس، ولا سيما إذا كان رجلاً له قيمة في المسجد، فإن هذا أيضاً رُبما يُحدث شيئاًَ في قلب الإمام.

أما أولئك الذين سمعنا أنهم يأتون من نحو ثمانين كيلو، ومائة كيلو، وما أشبه ذلك، فهذا لا شك أن هذا تصرف خاطئ، خاطئ جداً؛ لأن هذه المسافة؛ ثمانين كيلو، ساعة ذهاب، وساعة إياب، بدون فائدة، إلا مجرد الاستماع لهذا الصوت، هذا إضاعة وقت، والوقت أشرف من أن يُضاع في مثل هذا الشيء، صحيحٌ أن قصد العبادة فيه أجر لا شك.

لكن إلى هذا الحد ؟! تضيع عليك ساعتان من هذه الليالي الشريفة؟!.

هذا - في رأيي - أنه تصرفٌ خاطئ، وكلامنا على الشخص الذي يكون في البلد نفسه.


جلسات رمضانية لعام 1410هـ الدرس الرابع
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس