عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 05-10-2022, 01:31 AM
أم عبدالله نجلاء الصالح أم عبدالله نجلاء الصالح غير متواجد حالياً
مشرفة
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
الدولة: عمّـــان الأردن
المشاركات: 2,645
افتراضي

فتوى فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - رحمه الله وجعل الفردوس الأعلى مأواه- في حكم صوم المرأة تطوعا دون إذن زوجها

السؤال:
فضيلة الشيخ! امرأة تريد أن تحافظ على صيام الاثنين والخميس وتصوم عشر ذي الحجة، ولكن زوجها ربما يمنعها من ذلك فهل لها ذلك؟

الجواب: ليس للمرأة أن تصوم وزوجها حاضر إلا بإذنه، لا الاثنين ولا الخميس، ولا الأيام البيض، ولا عشر ذي الحجة إلا بإذنه.
ولكن لا ينبغي للزوج أن يمنعها من الخير فيكون في نفسها شيء، وهو إذا رخص لها في الصوم فقد أعانها على خير؛ والإعانة على خيرٍ خير؛ فأشير على الزوج أن يأذن لها أن تصوم. وأما إذا أصر ولم يأذن فإنه لا يحل للمرأة أن تصوم وزوجها شاهد إلا بإذنه.

المصدر: الشيخ ابن عثيمين من فتاوى اللقاء الشهري، لقاء رقم (73).
__________________
يقول الله - تعالى - : {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ وَلَكِنْ كَذَّبُوا فَأَخَذْنَاهُمْ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُون} [سورة الأعراف :96].

قال العلامة السعدي - رحمه الله تعالى - في تفسير هذه الآية الكريمة : [... {وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا} بقلوبهم إيمانًاً صادقاً صدقته الأعمال، واستعملوا تقوى الله - تعالى - ظاهرًا وباطنًا بترك جميع ما حرَّم الله؛ لفتح عليهم بركات من السماء والارض، فأرسل السماء عليهم مدرارا، وأنبت لهم من الأرض ما به يعيشون وتعيش بهائمهم في أخصب عيشٍ وأغزر رزق، من غير عناء ولا تعب، ولا كدٍّ ولا نصب ... ] اهـ.
رد مع اقتباس